Top


مدة القراءة:10دقيقة

6 خطوات للعثور على وظيفة تحبها

6 خطوات للعثور على وظيفة تحبها
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:23-06-2022 الكاتب: هيئة التحرير

أحد أهم الأسئلة في الحياة هو "كيف تجد وظيفة تحبها؟" لسوء الحظ، لم يطرح معظمنا هذا الاستفسار أبداً، ناهيك عن الإجابة عنه، والعثور فعلياً على وظيفة نستمتع بها، وبدلاً من ذلك، نحن نتخرج بتخصص عملي، ونبدأ العمل في مهنة عملية، وكل ذلك دون أن نتساءل أبداً عمَّا نريد فعله في حياتنا.




ملاحظة: هذا المقال مأخوذ عن المدوِّن "إيفان تارفر" (Evan Tarver)، يُحدِّثنا فيه عن تجربته الشخصية في الحصول على وظيفة يحبها.

سينتهي الأمر بالتأثير فينا سلباً أكثر ممَّا نظنُّ، فكل يوم وشهر وسنة نقضيهم في العمل في وظيفة لا نحبها، يبعدنا كثيراً عن مهنة قد نتمتَّع بها؛ وذلك لأنَّه في الوقت الذي تكتسب فيه الخبرة في مجال تكرهه، يكتسب الآخرون خبرةً في مجال تحبه.

وبعد بضع سنوات، تُخبر نفسك أنَّه لا يمكنك أبداً بدء مهنتك أو تغييرها؛ وذلك لأنَّك لا تمتلك الخبرة، فإذا اتَّبعت الخطوات المذكورة في هذا المقال عن طريقة العثور على وظيفة تحبها، فيمكنك بدء مهنة جديدة أكثر نجاحاً ومتعةً من وظيفتك الحالية، ويمكنك القيام بذلك دون أي خبرة سابقة.

كيف تجد وظيفة تحبها؟

فيما يأتي 6 خطوات للعثور على وظيفة تحبها:

1. تحديد اهتماماتك:

التحدي الأكبر عند الإجابة عن سؤال يتعلَّق بطريقة العثور على وظيفة تحبها هو في الواقع إيجاد مهنة تحبها، فمعظمنا لا يؤمِن بوجود ذلك، ومع ذلك، يوجد لكل شخص منَّا مهنة يحبها؛ وذلك لأنَّك تمتلك اهتمامات، فيوجد أمور تستمتع بفعلها؛ لأنَّه من المُرجَّح أن تتمكَّن من تحويل هذه الاهتمامات إلى مهنة تحبها، وفيما يأتي بعض الطرائق التي تستطيع اتباعها لتحديد اهتماماتك:

● مراقبة المصاريف:

تتمثَّل إحدى الطرائق الرائعة لتحديد اهتماماتك في مراجعة المصاريف، ألست متأكِّداً ممَّا أنت مهتم به بشدة؟ لا تقلق، ستظهر لك بيانات بطاقتك الائتمانية ذلك.

ربما تنفق كثيراً من ميزانيتك على الطعام؟ لكن ما رأيك في مهنة فنون الطهي أو إدارة الضيافة؟ ربما تنفق مبلغاً كبيراً من المال على السفر، حسناً، ماذا عن وظيفة إمَّا في مجال السفر أو وظيفة تنطوي على كثيرٍ من السفر؛ مثل مندوب المبيعات، وربما فهمت الفكرة، فإنَّ البحث في عادات الإنفاق الخاصة بك يشبه العثور على شغفك بلا عناء.

● مراقبة الوقت:

بصورة مشابهة لمراقبة أموالك، توجد طريقة رائعة أخرى لتحديد اهتماماتك، وهي مراقبة الوقت، فما هو الأمر الذي تقضي معظم الوقت في فعله حتى لو كنت لا تنفق فيه المال، غير الوظيفة التي تؤديها ولا تحبها؟

اقضِ بعض عطلات نهاية الأسبوع في فعل ما تريد القيام به بالضبط، ثمَّ بعد ذلك، حلِّل عدد الساعات التي تقضيها في فعل كل شيء؛ إذ سيرشدك هذا الأمر إلى ماهية اهتماماتك الحقيقية، وأفضل جزء هو أنَّ ما تنفق أموالك عليه، وكيف تقضي وقتك عليه، غالباً ما يكونان شيئاً واحداً؛ لذلك، تحقَّق من اهتماماتك بإيجاد الأمور التي تتقاطع فيها النفقات العالية مع طول الوقت المخصص؛ إذ ستكون تلك الطريقة رائعة للبدء.

● اتباع مسار شغفك:

يُشار إلى الاستراتيجية التي تجمع بين الأمرين المذكورَين آنفاً باسم "مسار العاطفة".

في بداية رحلتك للإجابة عن السؤال المتعلِّق بطريقة العثور على وظيفة تحبها، فأنت لا تعرف الجواب، ولكنَّك تظنُّ أنَّك تعرفه، فدعنا نواجه الأمر، أنت لا تعرف الإجابة؛ لذلك، بدلاً من اختيار مهنة لا تعرف عنها شيئاً وصعود السلم الوظيفي في الشركة، يجب عليك بدلاً من ذلك التفكير في أكبر عدد ممكن من الخيارات لمعرفة أين تكمن اهتماماتك.

عندما تبدأ في حياتك المهنية، يمكن أن تتنقل بين عدة أمور إلى أن تجد شغفك وتحاول معرفة طريقة العثور على وظيفة تحبها؛ إذ يساعدك هذا على تحسين اختياراتك المهنية حتى تجد أمراً تحبه.

في كل فكرة تفكر فيها ومع كل إخفاق، تتعلَّم أمراً عن الوظيفة وعن نفسك، وهذا يسمح لك بالانتقال إلى الوظيفة التالية بثقة أكبر، وطوال الوقت الذي تتابع فيه اهتماماتك وشغفك، تقترب أكثر فأكثر من حياتك المهنية المثالية.

فكل إخفاق يجعلك أقرب وأقرب إلى الإجابة عن طريقة العثور على الوظيفة التي تحبها، هذه الطريقة رائعة للتعامل مع حياتك المهنية في أي مرحلة؛ لذلك اختبر وتعلم واصقل مهاراتك وكرِّر ما تفعله حتى تجد أمراً تستمتع به.

وأفضل طريقة هي أن تبدأ أولاً بمراقبة النفقات والوقت، فحدِّد شيئاً تنفق عليه كثيراً من المال والوقت، بعد ذلك، استخدم هذه المعلومات بوصفها خطوة أولى في مسار شغفك، ثمَّ استمر في تكرار الاهتمام الذي حددته حتى تجد وظيفة تجيدها، وتحصل منها على المال الجيد، وتستمتع بها.

مثال: لقد تخرجتُ بدرجة علمية في مجال التمويل، وبدأت مسيرتي المهنية في مجال الخدمات المصرفية الاستثمارية، فمن هنا، بدأت العمل بصفتي مديراً مالياً لشركة ناشئة ممولة، لكن طوال الوقت، لم تكن اهتماماتي وشغفي تحطيم أرقام قياسية، لكن كنت لا أكفُّ عن البحث.

لقد حددت هذه الاهتمامات بعد النظر إلى ما أنفقته من الوقت والمال على كتب الخيال، وهو أمر مختلف عن دراستي وتدريبي، ولكنَّني علمتُ أنَّ هذا هو الأمر الذي يكمن فيه شغفي والإجابة عن سؤال: "كيف أجد الوظيفة التي أحبها؟".

شاهد: 6 خطوات للعمل بعد التخرج مباشرة

2. البدء بالعمل مجاناً:

بعد تحديد الأمر الذي تستمتع بفعله، فإنَّ الخطوة التالية هي البدء به مجاناً؛ إذ يمكنك القيام بذلك مجاناً غالباً إذا كنت تعمل بصفتك متدرباً، ولكنَّ الفكرة هنا هي اكتساب بعض الخبرة في مهنة أو مجال لا تمتلك الخبرة فيه.

توجد طريقتان لبدء العمل مجاناً وصقل تلك النماذج والمهارات:

● شبكة علاقاتك الحالية:

أول أمر يجب عليك فعله هو التواصل مع شبكة علاقاتك الحالية؛ على سبيل المثال، لنفترض أنَّك تريد الانتقال من مهنة عملية صعبة إلى مهنة فنية بدرجة أكبر، ربما ترغب في البدء بتطوير المواقع الإلكترونية، ولكنَّك عالق في الأمور المالية أو المحاسبة.

حسناً، بالتأكيد لديك أصدقاء وعائلة يحتاجون إلى إنشاء مواقع إلكترونية لهم، ومن المُرجَّح أنَّهم لا يريدون قضاء الوقت في فعل ذلك بأنفسهم، فلمساعدتهم ولمساعدة نفسك، انشر الخبر بالبريد الإلكتروني، ووسائل التواصل الاجتماعي، والهاتف، وبطريقة شفهية، ودع الناس يعرفون أنَّك تُنشِئ مواقع إلكترونية بسعر رخيص أو بالمجان.

تذكَّر أنَّ المفتاح هنا هو الخبرة وليس المال؛ إذ يأتي المال لاحقاً، فإذا استطعت كسب بعض المال مقابل وقتك، فهذا رائع لكن ليس هذا هو الهدف.

● العمل الحر عبر الإنترنت باستخدام منصات العمل الحر:

الآن، يمكنك مع هذا الخيار كسب القليل من المال؛ إذ إنَّ منصات العمل الحر هي مواقع للعمل عبر الإنترنت تربط العاملين المستقلين بالأشخاص الذين يحتاجون إلى خدمات مستقلة، وعادةً ما تكون مهام لمرة واحدة؛ لذلك، باستخدام نفس المثال المذكور آنفاً، إذا كنت تريد أن تصبح مصمِّم مواقع إلكترونية، يمكنك إنشاء ملف تعريفي على هذه المنصات لبيع خدمات تصميم المواقع الخاصة بك.

وإذا كنت تخاف من فكرة عدم امتلاك الخبرة في ذلك، فالهدف من هذه الخطوة هو اكتساب الخبرة، ولكنَّ الأشخاص الأذكياء في هذه المنصات اكتشفوا ذلك، وسمحوا لك بإدراج مستوى خبرتك ووضع قيمة خدماتك، وبعد ذلك، يمكن للأشخاص الذين يحتاجون إلى عمالة رخيصة ليست على مستوى الخبراء العثور عليك والدفع لك مقابل خدماتك.

ويمكنك أيضاً البحث في الوظائف الشاغرة والتقدم، باتباع أسلوب استباقي؛ إذ يمكن فرز الوظائف حسب مستوى الخبرة، وهذا يمنحك العمل الذي تحتاج إليه لاكتساب بعض الخبرة في مجال لم تدرسه من قبل.

على سبيل المثال، بعد أن اكتشفتُ أنَّ القراءة والكتابة كانت من شغفي، انتقلت على الفور إلى العمل على منصات العمل الحر، وملأت ملف تعريف المدون، ومن هنا، بدأت البحث في جميع الوظائف ذات المستوى المتوسط؛ وذلك لأنَّني شعرت أنَّه مع أنَّني لم أكتب لأيِّ شخص، فإنَّني كنت أقرأ كثيراً وأكتب على مدونتي، ويمكنني تقديم أفضل من خدمات المبتدئين.

وبعد ذلك، عملتُ في وظائف عدة على منصات العمل الحر، والعديد منها كانت عبارة عن مهام لمرة واحدة، وسرعان ما صُنِّفتُ بوصفي أفضل مدونٍ، وبدأ الناس يطلبون مني بعض الخدمات، وطوال الوقت، لم يكن أحد يعلم أنَّ خبراتي السابقة كانت في التمويل، وليس في الكتابة الإبداعية.

3. تسليط الضوء على مجموعة أعمالك:

أنت تمتلك بعض الخبرة وتمتلك بعض الأعمال التي يمكنك إظهارها للناس، ففكِّر فقط في محاسب يمتلك الآن مهارات هندسة الصوت، أو مسوِّق يمتلك الآن مهارات تخطيط الأعمال وعلاقات المستثمرين؟ كل هذا ممكن إذا اتَّبعت أول خطوتين للوصول إلى هذه المرحلة.

لقد حان الوقت للبدء بإظهار مجموعة أعمالك وعرضها حتى يتمكَّن الآخرون من الانتباه إليها؛ إذ سيساعدك هذا على زيادة مستوى خبرتك والعثور على وظائف أكثر تعقيداً وذات رواتب أعلى، وهذا يمنحك مزيداً من المال وكمية أكبر من العمل، ويمكنك القيام بذلك بإحدى الطريقتين:

● معرض أعمال إلكتروني:

الموقع الشخصي هو أمر جيد؛ إذ يتيح لك بناء المصداقية وإظهار الأمور التي تفتخر بها، فلا توجد حاجة إلى حفظ المقال التي كتبته في درج مكتبك، ولا داعي لترك الأغنية الجديدة التي كنت تلحِّنها على الرف، وبدلاً من ذلك، يمكنك الوصول إليهم عن طريق معرض أعمالك الإلكتروني، وإظهار ما كنت تعمل عليه للناس.

يُعَدُّ "وورد بريس" (WordPress) أداةً رائعةً لهذه الأنواع من الأمور، مع أنَّ برنامج "سكويرسبيس" (Squarespace) وبرنامج "ويكس" (Wix) قد أصبحا فعَّالَين في السنوات الأخيرة، وهما خياران سهلان للمبتدئين، ومع ذلك، ليسا قابلين للتخصيص، مثل "وورد بريس".

ولكنَّك لست مقيَّداً بفكرة الموقع الإلكتروني، فإذا كنت موسيقياً طموحاً، فيمكنك البدء مع تطبيق "ساوند كلاود" (SoundCloud)، وتذكَّر أنَّ الهدف هنا هو إظهار عملك حتى تتمكَّن من توجيه الأشخاص إلى تجربتك، وجعل الأشخاص يجدونك بطريقة طبيعية.

● العمل لمصلحة جهات خاصة:

الخيار الآخر هو جعل عملك مباشراً على الموقع الإلكتروني لشخص آخر أو على منصة عبر الإنترنت، ففي معظم الأحيان، عندما تعمل لمصلحة أشخاص آخرين، يُعَدُّ عملك مدفوعاً وليس مملوكاً؛ وهذا يعني أنَّهم يمتلكون الحقوق في عملك وأنت لا تملك ذلك، لكنَّ هذا الأمر جيد؛ وذلك لأنَّ الهدف هو اكتساب الخبرة وإبراز عملك، وليس بالضرورة امتلاكه.

إذا كانت هذه هي الحالة، فاحرص على أن يكون عملك موجود على الإنترنت، ثمَّ شارك عليه من الموقع الإلكتروني الخاص بمعرض أعمالك أو وسائل التواصل الاجتماعي أو أي أمر مشابه.

على سبيل المثال، لكي أجد وظيفة أحبها بسهولة بالنسبة إليَّ لأنَّني كاتب، يمكنني بسهولة نشر جميع مشاريع الكتابة الشخصية الخاصة بي على معرض أعمال إلكتروني، وبعد أن حصلت على قدر كبير من العمل، أطلقت موقعاً إلكترونياً خاصاً بي ونشرت جميع مقالاتي، ثمَّ واصلت تحديث مدوَّنتي بمقالات أسبوعية عن الأمور التي تهمُّني، مثل: الأعمال التجارية، والفلسفة، وتحسين الذات.

وأنشأت أيضاً علامة التبويب "شريك تجاري"؛ إذ ربطتُ جميع مقالاتي التي كانت موجودة في مدونة شخص آخر، وبهذه الطريقة، يمكن للأشخاص زيارة موقعي ورؤية كل ما كتبته حتى تلك اللحظة، ولأنَّه كان مفهرساً ويمكن البحث فيه، لم أوجِّه الأشخاص إلى الموقع الإلكتروني الخاص بي وحسب؛ وإنَّما حصلت على حركة مرور بيانات مجانية أيضاً.

شاهد أيضاً: 10 أمور يتوجب عليك فعلها إذا كنت عاطلاً عن العمل

4. إنشاء عمل استشاري:

بعد أن أصبح لديك بعض الخبرة، وبعض الأعمال الفعلية في مهنة تحبها، فإنَّ الخطوة التالية هي إنشاء أمر يبدو جيداً في السيرة الذاتية؛ إذ يمكنك شق طريقك إلى مهنة تحبها بإحدى الطريقتين:

  1. إطلاق شركة.
  2. تقديم الاستشارات حتى تجد جهةً تعيِّنك عندها موظفاً.

إذا كنت تريد اتباع الخيار الأول، فيجب عليه أن يكون الخطوة الأخيرة، ومع ذلك، إذا كنت ترغب في العثور على مهنة تحبها مع شركة ذات سمعة طيبة، فتوجد بضع خطوات أُخرى تتبَع هذه الخطوة؛ إذ إنَّ بدء عمل تجاري هو أمر رائع، لكنَّ الشعور بالتوتر قد يجعلك تكره أحياناً المهنة التي كنت تظنُّ أنَّك ستحبها.

لكن، جوهر الخطوة الرابعة هو إطلاق شركة تقديم استشارات؛ والسبب هو أنَّك تحتاج إلى عمل لوضعه ضمن سيرتك الذاتية حتى تتمكَّن من الحصول على الوظيفة التي تحبها، وبهذه الطريقة عندما تقطع طريقك نحو حياتك المهنية، ستأتي في مستوى أعلى من مستوى المبتدئين؛ وذلك لأنَّ لديك خبرة في إدارة أعمالك الاستشارية الخاصة في المجال الذي تحاول دخوله بالضبط.

يمكنك القيام بذلك بطريقتين:

● الاتصال أو البريد الإلكتروني البارد:

بعد حصولك على نماذج كافية لعملك، سواء على موقعك الإلكتروني أم على موقع شخص آخر، يمكنك الوصول إلى العملاء المحتملين على الأمد الطويل عبر البريد الإلكتروني أو الاتصال البارد.

على سبيل المثال، إذا كنت تريد أن تصبح مطور مواقع إلكترونية، بعد أن عملت في بعض الوظائف لمرة واحدة بمنصات العمل الحر، أو مع الأصدقاء والعائلة، فستحتاج إلى الحصول على عملاء متكررين وطويلي الأمد لتعزيز مصداقيتك؛ إذ يجب أن يكون الهدف هو الحصول على 4-5 عملاء متكررين يمكنك ذكرهم في أثناء مقابلات التوظيف.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون لديك دراسات حالة ومراجع لتزويد أرباب العمل المحتملين الذين يقفون حاجزاً بينك وبين الوظيفة التي تحبها.

● الشبكة الحالية:

بصورة مشابهة للاتصال البارد أو البريد الإلكتروني، يمكنك الحصول على عملاء على الأمد الطويل من شبكتك الحالية، فإذا كنت تعمل مع نفس الأشخاص في منصات العمل الحر على سبيل المثال، فاعرض عليهم الاستمرار في العمل معهم وانظر كيف سيستجيبون، فمن المُرجَّح أنَّهم يحتاجون إلى المساعدة، وسعداء بتوظيف شخص بدوام جزئي.

على سبيل المثال، بعد امتلاكي مجموعة من الأعمال لإظهارها للناس، أطلقت عملي الاستشاري عن طريق سلسلة من الرسائل الإلكترونية الباردة؛ أي تزويد العملاء المحتملين بمعلومات تفصيلية عن منتج أو خدمة ليس لديهم فكرة عنها، فقد كانت شركتي الاستشارية بمكانة "استشارات تسويق المحتوى" للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية، وهي طريقة رائعة للقول إنَّني أكتب مقالات مالية للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا.

باستخدام موقع "إنجيل ليست" (AngelList)، تمكَّنت من الحصول على عملاء والبحث عن شركات التكنولوجيا المالية، بتمويل لا يقل عن 5 ملايين دولار.

لقد استخدمت هذه المؤشرات؛ وذلك لأنَّ شركات التكنولوجيا المالية كانت من ضمن تخصصي، وبتمويل قدره 5 ملايين دولار، يمكنني أن أفترض أنَّهم يمتلكون أموالاً لإنفاقها ولم يكن لديهم فريق تسويق متكامل الخدمات.

وبالنسبة إلى الأشخاص الذين لا يعرفون، فإنَّ موقع "إنجيل ليست" (AngelList) يشبه "لينكد إن" (LinkedIn) للشركات الناشئة؛ إذ يمكنك البحث عن الملفات الشخصية لرواد الأعمال والمستثمرين، بالإضافة إلى الملفات الشخصية للشركة، التي تشمل مجالات عملها والأموال التي جمعتها.

إقرأ أيضاً: 15 طريقة غير تقليدية لكسب العملاء

5. البحث عن الشركاء المناسبين:

بعد أن يكون لديك عدد قليل من العملاء المتكررين شهرياً، فإنَّ الخطوة التالية هي فحص الفرص والعثور على الشركاء المناسبين، لتوظيفك بدوام كامل في المهنة التي تحبها.

ومع ذلك، يمكن أن تكون الاستشارات عمليةً صعبةً وغالباً لن تتعلَّم الكثير؛ فمن المفترض أن تكون الشخص الأكثر معرفةً فيما يتعلَّق بالخدمة التي تقدمها، فيمكنك تعلُّم المزيد، وتقليل شعورك بالتوتر بالعمل بصفتك موظفاً تقليدياً في المهنة التي تحبها.

لذلك، الهدف هنا هو معرفة الشخص أو الشركة التي ستعينك، ويمكنك القيام بذلك بطريقتين:

  1. شبكتك الحالية.
  2. طلبات التوظيف التقليدية.

يبحث العملاء في بعض الأحيان عن خيار طويل الأمد، بدلاً من الاستعانة بمصادر خارجية في مجال الاستشارات، وإذا كان هذا هو الحال، فيمكنك أن تظهر رغبتك في التوظيف بدوام كامل، فحافظ على الصراحة والصدق في أثناء التواصل ومن الطبيعي أن تتاح لك الفرصة.

يكمن جمال هذا الخيار في أنَّك قد عملت مع هذه الشركة، ويمكنك غالباً تجاوز مقابلة العمل تماماً، فهم يعرفون كيف تعمل، وطالما أنَّك ترقى إلى مستوى توقعاتهم، يجب ألَّا تحتاج إلى تفكير في التوظيف.

الطريقة الأخرى هي بطلب الوظيفة التقليدية؛ وذلك باستخدام عملك الاستشاري بوصفه تجربةً لك، فحدِّث سيرتك الذاتية، وتقدَّم للوظيفة التي تحبها باستخدام الوسائل التقليدية، ومع أنَّ هذا الأمر قد يبدو قديماً، فإنَّه في الواقع خيار رائع لممارسة المهنة التي تعجبك.

فقط احرص على أن تكون واثقاً من نفسك، وتتقدَّم لوظيفة من مستوى متوسط ​​إلى مستوى عالٍ، فأنت لست موظفاً مبتدئاً، وقد عملت بمجال الاستشارات الخاصة بك، فهذا الأمر هو شكل من أشكال الوصول إلى المجال الذي تريده، وصعود السلم الوظيفي دون العمل في الوظائف الوضيعة التي أُجبِرَ الآخرون على العمل بها.

على سبيل المثال، بعد أن حصلتُ على أعمال استشارية بالاعتماد على 4-5 عملاء شهريين متكررين، استخدمتُ إحالتهم ومجموعة أعمالي لتحديد فرص الكتابة المتعلقة بالأعمال وريادة الأعمال، لقد كنتُ محظوظاً لأنَّني كسبت ما يكفي من المال بعملي في مجال الاستشارات ولم أكن يائساً، وهذا أتاح لي الوقت لإيجاد الفرص المناسبة.

لقد تحدثت مع عدد قليل من عملائي الذين أحالوني إلى وظيفة منشورة على موقع "إنجيل ليست" لصحفيي الأعمال التجارية، الذي تقدَّمت إليه فقط لمعرفة ما سيحدث، لقد كانت الوظيفة لكاتب أعمال متمرِّس، وهو ما أنا عليه الآن؛ لذلك، تقدَّمت بطلب وأنا واثق بأنَّني أستطيع أن أُبلي بلاءً حسناً.

إقرأ أيضاً: 8 أسئلة تساعدك على اختيار مهنة تناسبك

6. الحصول على وظيفة بدوام كامل في مجالٍ تحبه:

الخطوة الأخيرة هي خطوة بسيطة، لقد أنجزتَ كل العمل الشاق، والأمر الوحيد المتبقي هو قبول فرصة عمل بدوام كامل، فانطلق وخذ نفساً عميقاً واستمتع بحياتك، لقد تمكَّنت من الوصول إلى مهنة تحبها دون خبرة سابقة.

على سبيل المثال، بالاستفادة من أعمالي الاستشارية، وجدت فرصةً رائعةً للكتابة بصفتي كاتب التمويل الرئيس لأحد أفضل مواقع الأعمال التجارية الصغيرة على الإنترنت، وأفضل أمر، أنَّه على الرَّغم من أنَّه كان تطبيقاً تقليدياً لوظيفة مع مقابلة عمل تقليدية، إلَّا أنَّني طلبت من مديرهم التنفيذي محاولة الحفاظ على استمرارية عملي في مجال الاستشارات والتعامل معهم بصفتهم عملاء.

وكانت النتيجة، أنَّه وافق على ذلك، وبدلاً من التأكيد على العمل لمرة واحدة وامتلاك عدد صغير من العملاء المتكررين، أنا أمتلك الآن وظيفة بعقد قصير الأمد، وما يزال لدي اثنان من عملائي المفضلين، وأعمل عن بُعد خلال وقتي الخاص، وأنا الآن صحفي أعمال وصاحب شركة صغيرة في مهنة أحبها ودون أي خبرة سابقة.

الخلاصة:

لقد طبَّقتُ هذه الخطوات حرفياً وحصلتُ على الوظيفة التي أحبها؛ لذلك، توقَّف عن الانتقاد وتقديم الأعذار لطريقة العثور على مهنة تحبها، فأنت تعرف كيف يمكنك القيام بذلك، فكل شيء يبدأ بإيجاد شغفك في مهنة ما.

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:6 خطوات للعثور على وظيفة تحبها