يعتبر الخمول من أكثر الحالات شيوعًا في العالم وفي الآونة الأخيرة تحوّلت إلى مشكلة حقيقية تُهدّد المجتمعات البشرية، وللأسف لم تعد هذه الحالة تشمل الكبار فقط فحتى الصغار والمراهقين يعانون منها وهذا ما أثّر على تحصيلهم الدراسي وتسبّب في تدني مستوى علاماتهم، ومن أجل ذلك سنتطرّق في هذا الموضوع لأهم الأسباب التي تقف وراء حالة الخمول الشّديد التي تصيب الطلاب، وسنستعرض أهم طرق العلاج.


محتويات المقالة

    ما هي حالة الخمول؟

    يُعرّف الخمول طبيًا بأنّه حالة من النعاس تصيب الشخص لفترة طويلة، وبشكل عام ترتبط حالة الخمول بسيكولوجية الجسم، والغذاء، والحالة النفسية العامة، فيشعر الشخص على أثرها برغبة دائمة في الاستغراق بالنوم والنعاس الشديد حتى بعد الاستيقاظ، وعدم القدرة على القيام بأي نشاط، والشعور بالتعب الشديد لأقل نشاط يقوم به.

    أسباب مرضية تؤدي لحالة الخمول عند الطلاب:

    هناك مجموعة من الأسباب التي تقف وراء شعور الطالب بالخمول، في البداية سنتحدث عن الأسباب المرضية باعتبارها من أخطر الأسباب.

    1- مرض السكري:

    يشعر مريض السكري بحالة من الخمول والإرهاق الدائم بسبب عدم قدرة الخلايا على تحويل السكر في الدم إلى طاقة، وهذا يرجع لعدم وجود الأنسولين الكافي لإدخال السكر داخل خلايا الجسم.

    2- الأنيما:

    يمكن ملاحظة الإصابة بالإنيما من خلال أعراضها الواضحة والتي تتمثل في الشعور بحالة من الخمول الدائم، اصفرار الوجه، ضيق التنفس، آلام الصدر، عدم انتظام في ضربات القلب، صداع، زيادة التعرّق.

    3- التهاب الكبد:

    أعراض التهاب الكبد عديدة يمكن حصرها بارتفاع درجة الحرارة، ضعف الجسم والشعور بحالة خمول دائمة، فقدان الشهية على تناول الطعام، الغثيان والقيء، اليرقان، آلام المفاصل والعضلات، والبول الداكن.


    اقرأ أيضاً:
    أمراض الكبد: الأعراض وطرق الوقاية


    4- اضطراب الغدة:

    تلعب اضطرابات الغدة الدرقية والكظرية دورًا أساسيًا في الشعور بحالة الخمول وضعف الجسم بشكل عام، كما يشعر المصاب بحالة قلق وانفعال وعصبية، خفقان في القلب، ضعف الشعر وتساقطه.

    5- التهاب الكلى:

    قد تتعرّض الكلى للالتهاب لعدة سنوات دون أن ينتبه المصاب فيشعر على أثرها بحالة من الخمول، والنعاس، والتعب إضافة إلى اضطرابات بصرية، وزيادة ضغط الدم، وقلة التبول ونزول قطرات دم معه.

    6- الاضطرابات النفسية:

    تظهر على المصابين بالاضطرابات النفسية مجموعة من الأعراض أبرزها تعكّر المزاج، ضعف التركيز، الشعور الدائم بالتعب والإرهاق، تغيّرات في الشهية.


    اقرأ أيضاً:
    8 نصائح سريعة للتخلص من الكسل بشكل نهائي


    عادات خاطئة تؤدي لحالة الخمول عند الطلاب:

    في كثير من الأحيان تكون العادات الخاطئة التي يقوم بها الطالب هي السبب وراء شعوره بحالة الخمول، وحرصًا منا على صحتك سنعرفك على هذه العادات الخاطئة حتى تتجنبها تمامًا.

    1- تجنّب وجبة الإفطار:

    الذهاب إلى المدرسة قبل أن تتناول وجبة الإفطار يعرضك للخمول طوال الوقت، إضافة لفقدان القدرة على التركيز والانتباه لأن الجسم بحاجة للغذاء حتى يتمكن من القيام بوظائفه الحيوية.


    اقرأ أيضاً:
    7 أسباب لتجعل من وجبة الإفطار نشاطاً يومياً


    2- سوء التغذية:

    الجسم بحاجة لكل أنواع الفيتامينات والمعادن والأملاح حتى تعمل أعضائه بشكل جيد، والاعتماد على الوجبات السريعة الفقيرة بالمغذيات والغنية بالسعرات الحرارية يعرضك لحالة الخمول.

    3- الإسراف في تناول الطعام:

    معظم الطلاب يميلون لتناول الوجبات السريعة والحلويات والمشروبات الغازية الغنية بالسعرات الحرارية ما يتسبب في زيادة أوزانهم، وتعرّضهم للسمنة التي من أعراضها الخمول، والكسل.

    4- السهر لوقت متأخر:

    السهر طوال الليل أمام شاشة التلفاز، أو على تصفح مواقع التواصل الاجتماعي يحرم الجسم من النوم العميق، وهذا ما يتسبب في ضعفه وزيادة حالة الشعور بالتعب والخمول، فضلًا عن الشعور بالنعاس الشديد.

    5- قلّة شرب المياه:

    للأسف يجهل بعض الطلاب ضرورة الإكثار من شرب المياه فمعظمهم يعتمد على العصائر المصنعة والمشروبات الغازية ما يعرّضهم للجفاف فيشعرون على أثرها بالخمول والتعب وضعف التركيز.

    6- قلّة الحركة:

    من الأسباب الرئيسية لحالة الخمول قلّة الحركة والجلوس لساعات طويلة وعدم ممارسة أي نشاط بدني، وللأسف قلة الحركة مع الإسراف في تناول الطعام يعرض الطالب للبدانة وما يرافقها من أعراض خطيرة.

    مخاطر الخمول على صحّة الطلاب الجسدية والنفسية:

    الخمول ليس مجرد حالة عابرة فهو يترك مضاعفات خطيرة سواء على الصحة الجسدية أو النفسية، فيما يلي سنكتشف سويًا مخاطر الخمول على صحة الطلاب.

    1- السمنة:

    كما تحدثنا إن الخمول يدفع الطالب للجلوس والنوم طوال الوقت فتقل حركته، ومع تناول كميات كبيرة من الطعام قد يتعرض للسمنة وما يتبعها من مخاطر صحيّة. للمزيد حول أسباب السمنة ومعالجتها اقرأ مقالتنا: السمنة الزائدة وتداعياتها الخطيرة على صحة الكبار والصغار

    2- قلّة المرونة:

    الخمول وعدم القيام بأي نشاط طوال اليوم يتسبب في زيادة الوزن وتراكم الدهون، فيفقد الجسم رشاقته مع الوقت، وتنعدم مرونته، وهذا ما يزيد الوضع سوءاً.

    3- ضعف القدرات العقلية:

    الخمول يتسبّب بنوع من ضعف التركيز والانتباه فيعجز الطالب عن حفظ واسترجاع المعلومات، وتكثر حالات تعرضه للنسيان، وهذا ما يعرضه للرسوب.


    4- الاضطرابات الهضمية:

    إن الشعور بالخمول وعدم القيام بأي نشاط حركي يتسبب في بطء وكسل حركة الأمعاء فتعجز عن التخلص من المفضلات، فيتعرض الطالب لحالات إمساك متكررة.

    5- سوء الحالة النفسية:

    للأسف الخمول يتسبّب في تعكّر المزاج بشكل كبير فيدخل الطالب بحالة اكتئاب، وحزن، وقلق، وتوتر، وهذا ما يحرمه من الشعور بالسعادة والاستمتاع في الحياة.

    6- العزلة الاجتماعية:

    الطالب الخامل يُفضّل الانعزال وعدم مشاركة زملائه بأي من الأنشطة المدرسية أو الترفيهية فيتعمّق إحساسه بالوحدة ما يُعرّضه للكثير من الاضطرابات النفسية.

    علاجات فعّالة لحالة الخمول التي تصيب الطلاب:

    علاج الخمول أمر سهل لكن يتطلب من الطالب بعض الالتزام حتى يتحسن بشكل سريع، فيما يلي سنلخص علاج الخمول بعدة نقاط هي:

    1. إجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكّد من السلامة الصحية، وفي حال كنت تعاني من مرض ما يجب أن تلتزم بخطة العلاج، بذلك فقط ستتمكّن من علاج مشكلة الخمول.
    2. إذا كنت تمارس أحد العادات الخاطئة السابقة يجب أن تتوقف عن ذلك، واحرص على استبدالها بعادات صحية أخرى عندها ستنجح في علاج مشكلة الخمول بشكل نهائي.
    3. احرص على ممارسة الأنشطة الرياضية كالمشي، الجري السريع، السباحة، تمارين الأيروبيك، ستنشط الرياضة الدورة الدموية في الجسم لتتخلص من الخمول.
    4. شارك في الأنشطة الرياضية الجماعية ككرة القدم، كرة السلة، الكرة الطائرة، سباق الدراجات الهوائية، ستشعر بالحماس وستتشجع لبذل مجهود جسدي مضاعف، وهذا ما سيخلصك من حال الخمول التي تشعر بها.
    5. تناول الطعام الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن مثل الخضار، الفاكهة، الأسماك الزيتية، المكسرات، الحبوب الكاملة، البقول، فهي ستمدّ جسمك بكل المغذيات التي ستخلصك من الخمول.
    6. احرص على تناول ثلاث وجبات أساسية في مواعيد ثابتة، ولا تنسى أن تتناول وجبات صغيرة بينها، سيساعد هذا في المحافظة على طاقة جسمك طوال الوقت.
    7. استحم بشكل يومي بالمياه الفاترة حيث تعمل المياه على تنشيط الدورة الدموية، وهذا ما تحتاج إليه لتتخلص من الخمول، وعندما تتواجد في المدرسة قم بغسل وجهك باستمرار حتى تتنشط.
    8. من الضروري أن تمارس تمارين التنفس عندما تشعر بالخمول فهي ستنشط جسمك من جديد، خذ نفسًا عميقًا احبسه لعدة ثواني واخرجه بعملية الزفير، كرّر العملية لمدة ربع ساعة حتى تشعر بالتحسن.
    9. استبدل المشروبات المحلاة صناعيًا بالعصائر الطبيعية فهي غنية بالفيتامينات المغذية التي تخلصك من حالة الخمول، وتشعرك بالانتعاش طوال الوقت.
    10. أكثر من شرب السوائل والمياه النقية بشكل خاص، حيث ينصح بشرب ما لا يقل عن 12 كوب يوميًا وزيادة الكمية خلال أوقات الحر الشديد، وبعد ممارسة المجهود الجسدي.
    11. احصل على قسط كافي من النوم المريح ليلًا، واحرص على الالتزام بمواعيد النوم والاستيقاظ، فالنوم يريح الجسد ويشحن طاقة الجسم من جديد للتخلص من الخمول تمامًا.
    12. بدلًا من الجلوس لساعات طويلة أمام التلفاز أو على الانترنت، مارس هواياتك، أو تعلّم هواياتك جديدة، سيجعلك هذا أكثر حماسًا وأقل خمولًا.
    13. الروتين يجلب حالة من الخمول والملل، لذا حاول أن تُجدّد روتينك اليومي باستمرار حتى تبقى نشيط ومتحمس في الدراسة مثلًا مارس هوايات، مارس الرياضة، اخرج مع أصدقائك وهكذا.
    14. من المهم جدًا أن تُعرّض جسمك لأشعة الشمس في ساعات الصباح الباكر، تساعد الشمس على تنشيط الجسم وطرد الخمول والشحنات السلبية لتصبح بحالة أفضل من قبل.
    15. يفضل أن تمشي في الطبيعة يوميًا حيث تساعد المناظر الخلابة، والهواء العليل في تنشيط الجسم، وطرد حالة الخمول، واحرص أيضًا على توزيع النباتات في كل غرف منزلك وخاصة الصبار.

    حلول مقترحة تساعد الطلاب على تنشيط أدمغتهم خلال الدراسة:

    لتحقيق النجاح الدراسي يجب أن تعالج في البداية كل مسببات الخمول، ثم يجب أن تتقيد بالحلول التي تساعد على زيادة نشاط الدماغ، وهذا ما سنتحدث عنه فيما يلي.

    1- تناول الأسماك الزيتية:

    السلمون، والماكريل، والرنجة، والتونة من أهم أنواع الأسماك الزيتية، وأكثرها إفادة فهي غنية بالأوميجا 3 التي تقوي الذاكرة وتنشط الدماغ، إضافة لغناها بالفيتامينات، والبروتينات التي تقوي الجسم، وتحسن الصحة العامة.

    2- اعتمد على المكسّرات:

    من الضروري جدًا أن تتناول حفنة من المكسرات يوميًا كالبندق، والفستق، واللوز، والجوز، والصنوبر، والكاجو فهي غنية بالأحماض الدهنية، والفيتامينات، والمعادن المقوية للذاكرة، وهذا ما يسهل عليك حفظ واسترجاع المعلومات.

    3- أكثر من تناول الخضروات الورقية:

    ادخل إلى نظامك الغذائي اليومي الجرجير، الكرنب، الخس، السبانخ، البقدونس فهي غنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن التي تسهم في تعزيز القدرات العقلية، وتقوية الذاكرة لتسهل عليك حفظ واسترجاع المعلومات.

    4- احتسي كوب من الشوكولا الساخنة:

    احرص خلال الدراسة أن تحتسي كوب من الشوكولا الساخنة فهي تحتوي على مادة الكافيين المنبهة للأعصاب، إضافة لمادة الفلافانول التي تساعد في تعزيز الأداء المعرفي والإدراكي في الدماغ.

    5- مارس الرياضة بانتظام:

    من المهم جدًا أن تحافظ على نشاط جسمك، ويتم ذلك من خلال ممارسة التمارين الرياضية يوميًا لمدة ساعة كاملة، فقد أكدت الدراسات العلمية أن الرياضة تزيد تدفق الدم المحمّل بالغذاء للدماغ ليصبح أكثر نشاط وقوة.

    6- تأمّل الطبيعة:

    اختلي بنفسك لبعض الوقت، واجلس في حديقة منزلك أو الحديقة العامة أو على شاطئ البحر من أجل ممارسة التأمل، سيعيد التأمل النشاط لجسمك وعقلك، وسيخلصك من كل الشحنات السلبية التي بداخلك لتصبح بحال أفضل.

    7- خذ قسط من الراحة:

    من المهم أيضًا أخذ قسط من الراحة أثناء الدراسة، فالدراسة بصورة متواصلة لساعات طويلة تشعر الطالب بالتعب والإنهاك والخمول، لذا فلتكون محطات الاستراحة القصيرة سبيله إلى استعادة حيوية جسمه ونشاط عقله.

    8- ابتعد عن المشتتات قدر الإمكان:

    لا بد من تقليص عوامل تشتيت الانتباه فهي تتسبّب في ضعف المجهود العقلي، لذا اجلس في غرفتك بعيدًا عن أصوات الضجيج المختلفة، وقم بإغلاق جميع وسائل التواصل الاجتماعي، سيساعد هذا على استجماع قواك من جديد، وبالتالي تنشيط عقلك.

     

    تعيق حالة الخمول الطلاب عن الدراسة كما يجب، وتتسبب لهم في الكثير من المشاكل لصحية، لذا حاول عزيزي أن تتخلص منها بسرعة حتى تستجمع قواك من جديد.

     

    المصادر:


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة