Top


مدة القراءة:3دقيقة

14 سبباً يدفعك إلى تجربة أشياء جديدة في الحياة - (الجزء الأول)

14 سبباً يدفعك إلى تجربة أشياء جديدة في الحياة - (الجزء الأول)
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:25-07-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يولَد البشر فضوليين بطبيعتهم، وبمرور الوقت، نفقد هذه السمة بطريقةٍ ما نظراً للمسؤوليات التي تثقل كاهلنا، ولكنَّ تجربة أشياء جديدة أمر هام للغاية إذا أردتَ أن تصبح شخصاً ناجحاً يُفتخَر به، فقد تدفعك تجربة أشياء جديدة إلى إحداث بعض الفوضى، وعلى الرغم من عدم وجود أحد يريد الفوضى، إلَّا أنَّها تكون ممتعة أحياناً، وفي بعض الأحيان، تكون الفوضى مفيدة فقط لمعرفة ما إذا كنتَ قادراً على إصلاح الوضع مرَّة أخرى.




الحياة وطول العمر هبتان من الله يمكِننا استخدامهما أحسن استخدام، وفي الواقع، كلما زادت الأشياء الجديدة والممتعة التي تقوم بها، أصبحتَ أكثر رضا عن حياتك؛ وبالتالي، نجد الأشخاص الذين يبحثون عن أنشطة جديدة أكثر سعادة وإيجابية وحيوية وصحة؛ لذا يجب أن تخرج من منطقة راحتك وأن تفعل شيئاً جديداً كل يوم، وإذا لم تكن من النوع المنفتح على إجراء تغييرات جذرية في الحياة؛ فاتَّخِذ الخطوات الجديدة واحدةً تلو الأخرى حتى تتمكَّن من بلوغ ما تريد.

لماذا يجب أن تجرِّب أشياءَ جديدة؟

عندما تشعر بالإرهاق من متطلَّبات الحياة والأعمال اليومية المستمرة، وتشعر بالحيرة بشأن الخطوة القادمة؛ افعل شيئاً جديداً، أو حتى افعل شيئاً قديماً بطريقة جديدة؛ لأنَّك ستشعر بالإنجاز والمتعة، وفي هذه المقالة، سنناقش بعض الأسباب التي قد تدفعك إلى خوض هذه التجربة.

إذا كان روتينك المعتاد يتضمَّن الاستيقاظ، والذهاب إلى العمل، واحتساء القهوة، وتناول الطعام، ثم الذهاب إلى النوم مثلك مثل بقيَّة الناس؛ فقد حان الوقت لتجربة شيء جديد وتغيير روتينك الرتيب الذي يستنزف حياتك وصحتك، ففي الواقع، هناك عدد لا يُحصى من الأمور الممتعة التي يمكِنك تجربتها، مثل: الرقص، أو الطهو، أو ممارسة الرياضة.

شاهد بالفيديو: 25 نصيحة بسيطة لتعيش حياتك بشكل مذهل

توقَّف عن اختلاق أعذار تعيقك عن التقدُّم وتصيبك بالعجز، فلقد حان الوقت للتخلُّص من العوامل التي تمنعك من تجربة شيء جديد في حياتك، وفيما يلي 7 أسباب تدفعك إلى تجربة أشياء جديدة:

1. إظهار قوَّتك:

إذا كان هناك قدوةٌ لك، فربما يكون الحماس والشغف بتجربة أشياء جديدة أحد الصفات التي تحبها فيه، وإذا كان الأمر كذلك، فمن المرجح أنَّ هذا الشخص لا يختلق الأعذار ويستعد دائماً لتجربة شيء جديد.

وقد تكون أنت أيضاً قدوة للآخرين؛ إذ يتخذك بعض الناس قدوة ويحتذون حذوك سواء كنتَ والداً أم لا؛ وبالتالي، إذا كانت حياتك محدودة وأفكارك مقيَّدة، فسوف تعيقهم تلقائيَّاً، بينما إذا كنتَ تبحث عن مزيدٍ من التجارب في الحياة، فسيتطلَّب ذلك تجربة أشياء جديدة؛ ممَّا يعزز ثقتهم وإيمانهم بأنفسهم.

إقرأ أيضاً: كيف تعثر على قوتك الداخلية وتتيح لها الفرصة لتتألق؟

2. تقدير تجارب الآخرين:

ينبغي على المرء أن يعرف كثيراً عن الحياة بعيداً عن دائرته الاجتماعية المباشرة، وعمَّا يُروَى في الحي الذي يسكن فيه أو في الكتب التي يقرأها، وإلا أصبح جاهلاً كعديدٍ من الأشخاص الذين أدَّى عدم معرفتهم بالثقافات والتقاليد الأخرى إلى زيادة جهلهم.

وبالتالي، عندما تتعلم لغة جديدة على سبيل المثال، أو تتذوق طعاماً جديداً؛ فإنَّك تتطلَّع إلى فهم الثقافات والأشخاص الآخرين، وتنظر عن كثب إلى تجاربهم وطريقة حياتهم وتقدِّرهم كبشر، فالتجربة، كما يقولون: هي أفضل مُعلَّم، لكن لا يمكِن أن يحدث ذلك إلا عند تجربة أشياء جديدة.

3. نَيل التميز:

قد تفتح التجربة الجديدة أبواب الفرص أمامك وتمنحك الخبرة اللازمة للتقدُّم، فتخيَّل أنَّك تعمل في مكتب يتمتع كل فرد فيه بالمستوى الفكري والتعليمي نفسه، قد تعتقد أنَّ هذا أمر جيد، ولكنَّه ليس كذلك؛ بل هو في الواقع عامل مقيِّد لنجاحك، فاكسِر الحواجز، وضَع أهدافاً أعظم، وشارِك في دورة تتعلم فيها كيفية تحسين حياتك المهنية وتعزيز ثقتك وبناء مستقبلك، وكُن مختلفاً كي تصل إلى حيث تريد أن تكون في الحياة.

4. اكتشاف هدفك في الحياة:

لن تعرف أبداً المهارات التي تجيدها حتى تجرِّب القيام بشيء جديد، فقد تجد أنَّك تمتلك مهارات في الرقص، أو الغناء، أو الطهي، أو الخَبز، أو التدريس، أو غيرها، ولكنَّك لم تجرِّب القيام بذلك مطلقاً؛ لذا جرِّب أشياء جديدة اليوم قبل أن تندم؛ لأنَّك لن تعرف قدراتك ما دمتَ لا تحاول، فعندما تجرِّب شيئاً جديداً، ستعرف بعض الأمور البسيطة عن نفسك، وستغمرك سعادة حقيقية عندما تنجز شيئاً ما بمفردك. ولكن تذكَّر أنَّ الفشل أيضاً جزء من تجربة شيء جديد؛ لذا، إذا لم تنجح في البداية، فحاوِل مراراً وتكراراً حتى تحقِّق ما تريد.

إقرأ أيضاً: 5 أسئلة تحدد هدفك في الحياة

5. اكتشاف ما تحب وما لا تحب:

قد يبدو الأمر غريباً، ولكن هناك عددٌ قليل من الناس هم مَن يميِّزون بين الأشياء التي يحبونها تلك التي لا يحبونها من خلال التفكير المنطقي السديد، وما دمتَ تقف بلا حراك في منطقة راحتك؛ فلن تستطيع معرفة ذلك؛ لأنَّك، كما قلنا، لن تَعرف ما لم تحاوِل.

عندما تتقبَّل تجربة أشياء جديدة؛ فأنت تدفع نفسك إلى معرفة أشياء جديدة، من ضمنها تحديد الأمور التي تحبها والتي لا تحبها بدقة بناءً على قدرتك وخصائصك الفريدة، وعلاوة على ذلك، ستكتشف أنَّ معرفة هذه الجوانب من حياتك أمر جديد وسيوجهك نحو أشياء أفضل.

لقد كان هذا الجزء الأول من المقال، وسوف نستكمل الحديث عن 7 أسباب أخرى في الجزء الثاني والأخير.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:14 سبباً يدفعك إلى تجربة أشياء جديدة في الحياة - (الجزء الأول)