Top


مدة القراءة:4دقيقة

22 أمراً يندم عليها المرء في حياته

22 أمراً يندم عليها المرء في حياته
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:21-08-2021 الكاتب: علي عجيب

كلنا ننشغل وننجرف وراء ملهيات الحياة، ولعلنا نؤجل الكثير من الأمور دائما، مع أننا نعلم ضرورة القيام بها. ومع انتشار الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية التي تجعلنا على اتصال دائم بالعمل ومواقع التواصل الاجتماعي، أصبحنا أكثر انشغالا، وأوقاتنا مستنزفة أكثر فأكثر يوميا. وخلال ذلك كله، نتناسى الأمور التي يتوجب علينا الاهتمام بها، إلى أن يحدث شيء ما وينبهنا، مثل وفاة شخص مقرب منا.




عندها نبدأ بالتفكير بكل ما يدعونا للندم عليه في الحياة.

إليكم قائمة بالأمور التي يندم عليها معظم الناس، والتي تثير تساؤلا مهما: هل ستغير من حالك وتبدأ صفحة جديدة؟ أم ستنشغل وتؤجل ذلك ككل مرة؟

1. العمل طوال الوقت على حساب العائلة والأصدقاء:

من الصعب جدا الموازنة بين الحياة المهنية والشخصية، فدائما ما يقلق المرء بشأن العمل ويعتقد أنه سيعوض عائلته عن التأخر في العمل، لكنه ينشغل أكثر فأكثر، وتمر الأيام لتصبح شهورا فأعواما.

2. عدم مواجهة من يضايقونك ويحاولون إيذاءك:

قد لا تصدق هذا، لكن الكثير من الأمور التي نندم عليها في الحياة، تحصل ونحن في المدرسة الابتدائية؛ فالمرء لا ينسى من كانوا يضايقونه في طفولته، ولا يسامح نفسه على عدم مواجهتهم، ويتمنى لو كانت لديه الشجاعة أو الثقة الكافية للدفاع عن نفسه. كما أن الكثير منا يتعرض للمضايقات من شخص ما في العمل أيضا، وقد يكون هذا الشخص مديرك أو أحد زملائك وتتمنى مواجهته.

3. عدم التواصل مع أصدقاء الطفولة:

قد يكون لديك صديقا عزيزا منذ أيام الطفولة أو المراهقة، ثم تنشغلان وتنقطع بينكما سبل التواصل لسبب أو لآخر. وقد تفكر بالاتصال بهذا الصديق لاحقا لكنك تكتشف أنه ليس لديك رقم هاتفه أو عنوان بريده الإلكتروني، حينها تندم على عدم بذل جهد كاف في السابق، للحفاظ على تواصلك معه.

4. عدم إطفاء الهاتف أو تركه في المنزل:

الكثير من الناس لا يستطيعون الابتعاد عن هواتفهم لحظة واحدة، ويصبحون مدمنين على تفقد بريدهم الإلكتروني أو حساباتهم في المواقع المختلفة وبشكل دائم. وبالرغم من علمنا بأن علينا التوقف عن تضييع الأوقات، والاهتمام أكثر بأفراد عائلتنا وأصدقائنا، إلا أننا لا نترك هذه العادة إلا بعد فوات الأوان.

5. الاهتمام بما يراه الآخرون فيك:

الكثير من الناس يهتمون برأي الآخرين فيهم أكثر من اللازم، ويعتقدون أن آراء الناس مهمة جدا لتحقيق النجاح، لكنها ليست كذلك.

شاهد بالفديو: 10 أسباب وراء شعورك بالندم

6. عدم الثقة بالنفس:

ترتبط هذه النقطة بالتي سبقتها، فالكثير منا يندمون على عدم التحلي بالثقة الكافية والسماح لآراء الآخرين أن تؤثر فيهم.

7. تحقيق طموحات وأحلام والديك بدلاً من تحقيق طموحاتك أنت:

هذه النقطة أيضا مرتبطة بعدم الثقة بالنفس؛ فقد يهتم الابن برأي والديه ويرغب في أن يشعرا بالرضى والفخر به، ولهذا يحاول أن يلبي توقعاتهما ويحقق أحلامهما، ويحيا كما يريدان منه أن يكون، من حيث التخصص الذي يدرسه أو العمل الذي يلتحق به، لكنه يندم لاحقا على هذه القرارات التي كانت تهدف إلى إسعاد والديه فقط.

8. عدم التقدم لوظيفة أحلامك:

قد يتردد المرء في التقدم لوظيفة أحلامه، لانشغاله بأطفاله أو لرفض زوجته الانتقال لمكان آخر، وقد لا تكون هذه الوظيفة مناسبة له في الحقيقة، إلا أنه يندم لاحقا، لأنه لم يحصل على خيار التجربة أبدا.

9. الجدية والسلبية:

معظم الناس لا يعرفون كيف يستمتعون بوقتهم حقا، فهم يأخذون كل شيء على محمل الجد، ولا يتمتعون بروح الدعابة في الحياة، لذا فهم دائما ما يفوتون على أنفسهم فرص المرح والسعادة. لهذا احرص على إسعاد نفسك والمحيطين بك، كأن تلق دعابة أو نحو ذلك.

إقرأ أيضاً: لماذا عليك تخصيص وقت خاص لنفسك؟

10. عدم الخروج في رحلات مع العائلة والأصدقاء:

معظم الناس يقبعون في منازلهم دائما، ونادرا ما يسافرون في رحلات أو حتى يخرجون للتنزه مع أصدقائهم وأفراد عائلتهم، وهذا أمر يندمون عليه لاحقا، لأن مثل هذه النشاطات تعود على المرء بذكريات ثمينة تحفظ طوال العمر.

11. ترك زواجك ينهار:

العديد من الأزواج يستسلمون للطلاق، ويعتقدون أن هذا القرار هو الأفضل وأنه ما من خيار آخر أمامهم. وبالرغم من أن بعضهم قد يكون محقا في ذلك، إلا أن الكثيرين يندمون أشد الندم بعد مضي فترة على قرار الانفصال، لاسيما إذا كان بسبب أمور صغيرة أو تافهة.

إقرأ أيضاً: كيفية تجاوز مشاكل الطلاق وإعادة الدفء للعلاقة الزوجية

12. قضاء المزيد من الوقت مع أطفالك:

يحب الأطفال ممارسة مختلف النشاطات مع آبائهم، وليس من الضروري أن تكون مكلفة أو صعبة، بل يمكن بكل بساطة أن يعلم الأبوان أبناءهما مهارات جديدة، كأن يشركوهم في أداء مهام المنزل، أو لعب كرة القدم معهم. قد يستخف البعض بهذه الأمور الصغيرة ويهملونها، أو قد ينشغلون بأعمالهم ويظنون أنه يمكنهم التعويض عن ذلك بشراء لعبة أو هدية لأبنائهم، إلا أن هذه الأمور لا تعوض أبدا عن غيابهم.

13. عدم مصالحة أحد أقربائك أو أصدقائك:

بعض الأقرباء يتخاصمون ويقطعون التواصل فيما بينهم لسنوات وسنوات، ولا يتنازل أي من الطرفين لمصالحة الآخر، لكنهما يندمان لاحقا حين توافي أحدهما المنية.

14. عدم الثقة بحدسك:

قد تحس بأن عليك الأخذ بأحد الخيارات، أو تشعر بالخطر من أمر ما، وقد تهمل هذا الإحساس أغلب الأحيان، وتعتقد أنك فكرت بالأمر منطقيا وتعرف ما العمل، إلا أنك تندم لاحقا لأن حدسك كان صحيحا.

15. الاختلاط بأصدقاء فاسدين:

حين يكون المرء يافعا فإنه يرتكب الكثير من الحماقات ولا يدرك أن لها تبعات خطيرة، كأن يصادق مجموعة من الشبان الفاسدين الذين قد يجرونه معهم إلى عالم الجريمة والمخدرات.

16. عدم الحصول على شهادة أكاديمية:

الكثير من الناس يندمون على عدم إكمال الدراسة والحصول على الشهادة الثانوية أو الجامعية. وقد ينجحون في حياتهم المهنية ويصلون إلى مناصب رفيعة، إلا أن الندم لا يفارقهم أبدا، ودائما ما يشعرون بعدم الثقة بالنفس جراء ذلك.

إقرأ أيضاً: أهم النصائح لاختيار التخصص الجامعي المناسب

17. اختيار الوظيفة السهلة بدلاً من الوظيفة التي تحبها:

يقول أحد المستشارين المهنيين: "حين يحاول الطلبة اختيار تخصصهم في الجامعة، عليهم اختيار ما يحبونه حتى لو كان صعبا، بدلا من أن يختاروا التخصص الأسهل." والأمر ينطبق على الحياة المهنية أيضا، فعلى المرء أن يختار الوظيفة التي يحبها، لا تلك التي يسهل عليه أداؤها.

18. عدم الاعتناء بصحتك:

معظم الناس لا يفكرون بصحتهم حتى يصابوا بالمرض، وهنا يعدون أنفسهم أن يهتموا بالتمارين الرياضية، ويتبعوا الحمية الغذائية المناسبة. لذلك يمكنك اتباع عادات بسيطة، تحافظ فيها على صحتك وتصنع فرقا كبيرا في حياتك.

19. عدم استجماع الشجاعة الكافية للتحدث أمام جمهور:

يقال إن الناس الذين يخشون التحدث أمام الجماهير، أكثر عددا من الناس الذين يخشون الموت. لكن حين يتقدم المرء في السن يتمنى لو أنه تجاوز مخاوفه تلك، بالتجرؤ للحديث في المناسبات المهمة على الأقل.

20. عدم زيارة صديق قديم قبل وفاته:

قد تستمر في تأجيل زيارة أحد أصدقائك الذي يصارع الموت، ومن ثم تندم لاحقا بعد فوات الأوان.

21. عدم تعلم لغة أخرى:

الكثير من الناس يسافرون كثيرا، لكن معظمهم لم يتعلموا لغة أخرى غير لغتهم الأم طوال حياتهم، وهم يشعرون بندم كبير على ذلك لاحقا. ومع أن هذا الأمر قد يبدو تافها بالمقارنة مع النقاط الأخرى التي تتعلق بالعائلة والعمل، إلا أن العديد من الناس يتمنون فعلا لو أتيح لهم تعلم لغة ثانية، واكتساب ثقافة جديدة.

إقرأ أيضاً: أربعة أسرار تساعدك في تعلم لغات جديدة

22. ألا تكون أباً أو أماً كما ينبغي:

الأبناء هم أهم شيء في حياة الأب أو الأم، لكن الكثيرين يشعرون بالذنب والندم على عدم التعامل معهم بالطريقة المناسبة، أو عدم قضاء وقت كاف معهم.

أي أحد يمكن أن يشعر بالندم على أي من هذه الأمور. صحيح أنه لا يمكننا تغيير الماضي، لكن يمكننا بدء صفحة جديدة دائما، ومحاولة تحسين حياتنا وأنفسنا وتصرفاتنا، بدلا من الشعور بالإحباط الدائم فقط. فلنعمل إذا على تغيير أنفسنا قبل أن يفوت الأوان.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:22 أمراً يندم عليها المرء في حياته