Top


مدة القراءة:5دقيقة

12 أمراً سيحفزك على القيام بعمل جيد دائماً

12 أمراً سيحفزك على القيام بعمل جيد دائماً
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:14-01-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يبدو أنَّه ليس لديك الوقت الكافي في بعض الأحيان للقيام بكل الأمور التي تريد القيام بها كالجري، أو الاتصال بصديق لم تتحدث معه منذ ستة أشهر، أو التقدم لوظيفة جديدة، أو الانتهاء من التقرير الذي كلفك رئيسك بإعداده، أو إرسال بطاقة تهنئة إلى ابن عمك بمناسبة خطوبته؛ فما إن تؤدي أحد هذه المهمات، حتى تعلق على عاتقكك مهمتان جديدتان.




ملاحظة: هذا المقال مأخوذ عن الكاتب "كيلي جي برينان" (Kyle J. Brennan)، والذي يحدثنا فيه عن بعض الطرائق التي تحفزك للقيام بعمل جيد طوال الوقت.

والآن، أنت منهك في العمل، ومقصر تجاه حياتك الشخصية، وعاجز عن السيطرة على حياتك؛ ولكن كيف يمكنك أن تظل متحفزاً لمواصلة القيام بعمل جيد؟

إنَّه لمن السهل أن تدع نفسك تقع في فخ أداء المهمات كما يُطلَب منك، ولكن دون حماسة أو أي اهتمام من جانبك، كأن تصل إلى عملك في الساعة التاسعة تماماً وتغادره في الساعة الخامسة كحدٍّ أقصى؛ ولكنَّك شخص نشيط، وهذه ليست طبيعتك، فماذا تفعل لتعود إلى سابق عهدك؟ وكيف تبقى متحفزاً عندما تشعر بالكآبة؟

ربَّما تقول لنفسك: "أريد أن أفعل أمراً عظيماً"، ولكنَّ هذا النهج معاكس تماماً للنهج الذي يجب عليك اتباعه؛ فالتغييرات والعادات البسيطة التي تُطبَّق تدريجياً هي التي ستعيدك إلى المسار الصحيح، كالكتابة والخروج في نزهة والتفكير في شؤونك؛ أي عليك أن تبدأ بالأمور البسيطة أولاً.

إذاً، ما الأمور التي يمكنني القيام بها لتجنب هذا الشعور؟ وكيف يمكنني التخلص من الشعور المستمر بأنَّني أبذل قصارى جهدي؟

شاهد بالفديو: كيف تحقق النجاح في حياتك الشخصية والعملية؟

توجد بعض الخطوات البسيطة للتغلب على الرتابة في حياتك والتركيز على أولوياتك، وإليك 12 أمراً سيحفزك دائماً على القيام بعمل جيد:

1. حضّر جدول أعمالك قبل يوم العمل:

قبل الذهاب إلى الفراش، اكتب خطتك لليوم التالي؛ فعندما تستيقظ في الصباح، لن تفكر على الفور في آلاف السيناريوهات المختلفة، وتشعرَ بالقلق حيال كل الأمور التي عليك القيام بها؛ ذلك لأنَّك تعلم أنَّه عندما تصل إلى مكتبك، ستجد خطة عمل مفصَّلة وجاهزة للتنفيذ.

لا يؤدي القيام بذلك في الليلة السابقة إلى تقليل مستويات التوتر لديك فحسب، بل يخلق أيضاً مساراً منظماً للإنتاجية في الساعات الحرجة الأولى من اليوم، والتي تمنحك الزخم الذي تحتاجه لتنفيذ بقية المهمات في ذلك اليوم.

إقرأ أيضاً: 9 وسائل تساعدك على الخروج من دوامة الملل

2. حضِّر قائمة بالأمور التي تريد تنفيذها هذا العام:

يعدُّ تطوير خطة عمل لهذا اليوم أمراً رائعاً ويجعلك نشيطاً ومتحفزاً، ولكن قد يكون لديك أيضاً الكثير من النوايا التي قد تثقل كاهلك دون وعي؛ لذا ابدأ كتابة كل شيء تريد تحقيقه في هذا العام، ولا تتوقف عن الكتابة حتى تفرغ منها كلها.

عند الانتهاء من إعداد تلك القائمة، قد يكون هناك 10 أو 30 عنصراً؛ لذا، قلِّص أولوياتك، وركز فقط على أهم المهمات ولا شيء آخر.

3. ابحث عن الحافز:

طور دافعاً شخصياً لبدء كل يوم، إذ تحتاج بين الحين والآخر شيئاً يمنحك شرارة إلهام هائلة، وهذا هو مفتاح معرفة ما الذي يحفزك للقيام بعمل جيد.

يستمع العديد من الكتَّاب إلى قائمة التشغيل نفسها مراراً وتكراراً في أثناء كتابتهم، فقد أنشأ لين مانويل ميراندا (Lin Manuel Miranda) المشهور بدوره في مسرحية هاملتون (Hamilton) الموسيقية قائمة تشغيل بأغاني فيونا آبل (Fiona Apple) عندما شعر بغياب الإلهام، حيث كانت تحفزه لبدء العمل وكانت مصدر إبداعه.

4. ركِّز على الانضباط والأعمال الروتينية:

يصف المؤلف جيمس كلير (James Clear) في كتابه "العادات الذرية" (Atomic habits) كيف يكتب الممثل الكوميدي جيري سينفيلد (Jerry Seinfeld) النكات على أوراق ملاحظات صغيرة كل يوم لمدة ساعتين، ويُعلِّم في نهاية جلسات الكتابة ذلك اليوم في التقويم بعلامة كبيرة لمواصلة روتينه اليومي، حيث أنَّ عدم كسر هذا الروتين هو ما يحفزه.

كما استشهد المخرج والكاتب بريان كوبيلمان (Brian Koppelman) في مقابلة منشورة عبر الإنترنت مع تيم فيريس (Tim Ferriss) بمذكرات هاروكي موراكامي (Haruki Murakami) "ما أفكر فيه عندما أفكر في الجري" (What I Think About When I Think About Running) كواحد من كتبه المفضلة عن الانضباط، وأنا أتفق معه في ذلك؛ فهو ليس كتاباً عن الجري كما قد يوحي العنوان، بل يتعلق بالانضباط والالتزام بعملية روتينية، وهي طريقة مملة ولكنَّها تؤدي إلى أفضل النتائج.

5. كُلِ الضفدع:

يقترح مارك توين أن تبدأ يومك بأصعب مَهمَّة، والتي يسميها "أكل الضفدع"؛ فإذا كنت تخشى من مَهمَّة ما تلوح في الأفق، فلماذا لا تزيلها من الطريق بأسرع وقت ممكن؟ حيث ستشعر بمجرد الانتهاء منها بالراحة والاسترخاء، ممَّا يجعلك قادراً على التركيز على بقية اليوم دون عناء.

إنَّ إنجاز المَهمَّة الأصعب ليس بالأمر السهل، فهو مثل ابتلاع ضفدع كبير؛ ولكن بمجرد ابتلاعه، لن تجد أي صعوبة بإنجاز المهمات الأخرى.

6. استخدم طريقة بومودورو (Pomodoro):

إنَّ الأمر الذي التزمتُ به دائماً هو طريقة عمل تُسمَّى طريقة بومودورو، وهي مجرد مصطلح سُمِّيَ تيمناً باسم ساعة المؤقِّت التي تُوضَع في المطبخ وتشبه حبة الطماطم؛ فقد كنت أعمل لمدة 25 دقيقة ثم أستريح لمدة 5 دقائق، وهذا ما قمت به منذ المدرسة الابتدائية وحتى اليوم.

يُعَدُّ اختيار التواقيت أمراً كيفياً، حيث أعمل أحياناً لثلاثين دقيقة ثمَّ أستريح عشر دقائق، أو أعمل لساعة واحدة من العمل تليها عشرون دقيقة استراحة؛ ويمكنك أن تجرب أيَّاً منها وتختار ما يناسبك، ولكن لا تحدق في الشاشة لفترة طويلة على أي حال، بل تنحَّ جانباً، وخذ استراحة قصيرة، وانظر إلى الأفق؛ فالاستراحة مجرد إعادة ضبط ذهني لتحفيزك لجلسة العمل التالية.

إقرأ أيضاً: أفضل تطبيقات مؤقتات بومودورو لتزيد من إنتاجيتك

7. كافئ نفسك:

كافئ نفسك عندما تنتهي من مَهمَّة هامة؛ فمثلاً: إذا أنجزت مَهمَّة صعبة بعد ساعة من العمل الشاق، اذهب في نزهة على الأقدام، ودلِّل نفسك بكوب قهوة مثلجة أو حفنة من العنب البري اللذيذ، وخذ بين الحين والآخر نفساً عميقاً، وتمتع بحقيقة أنَّك أنجزت أمراً صعباً.

8. اعلم أنَّ العمل الذي قمت به سيعزز سمعتك:

في أي وقت أفكر فيه في التراخي في العمل، أشعر أنَّ سمعتي أصبحت على المحك، حيث أتخيل زملائي وهم يقولون لأنفسهم سراً: "إنَّه لا يعمل بجد"؛ ولكن عندما أعمل بجد وأبذل جهداً إضافياً، أعرف أنَّه لن يذهب سدى؛ وحتى لو حدث ذلك، أشعر بالرضا الشخصي لأنَّني بذلت قصارى جهدي.

لذا افعل الشيء الصحيح بغض النظر عمَّن يراقبك، فقد لا تحظى في كثير من الأحيان بالتقدير لأشهر؛ ولكن في نهاية المطاف، لن تحصد إلَّا ما زرعته، وسيدرك الآخرون العمل الشاق الذي قمت به، ولن يتمكن أحد من القول بأنَّك لا تستحق التقدير، وهذا ما يهم.

9. تصرف وكأنَّ قدوتك يراقبك:

أتخيل في كل مرة أجلس فيها للكتابة أنَّ كل كُتَّابي المفضلين يشاهدونني من بعيد، وأتساءل ماذا يريدون مني أن أفعل؟ وهل يجب أن يكون هاتفي بجواري؟ على الاغلب لا؛ لذا تخلص من المشتتات، فأنت تعرف في قلبك ما يجب أن تفعله؛ وإذا كنت تتصرف كما لو كان قدوتك يراقبك، فستعمل بجد وإتقان.

شاهد بالفديو: كيف تصل إلى التركيز وسط جميع الإلهاءات

10. تعلَّم أموراً جديدة:

ما لم تكن خبيراً في مجال عملك لعقود من الزمن، فقد يوجد أمر آخر يمكنك تعلمه؛ لذا اختر كتاباً عن موضوع جديد، أو اطلب من زميل لك في قسم مختلف أن يشرح لك ما يفعلونه، أو شارك في دورة تدريبية عبر الإنترنت؛ إذ إنَّ تعلم شيء جديد أمر صعب، ولكنَّه استثمار شخصي في نفسك لا تنخفض قيمته أبداً، ويساعدك على اكتشاف ما يحفزك على القيام بعمل جيد؛ وكما يقول مياموتو موشاشي (Miyamoto Mushashi): "إذا كنت تعرف الطريق جيداً، فستراه في كل شيء".

إقرأ أيضاً: كيف تستَمّر في التَّعلّم مدى الحياة؟

11. ساعد الآخرين:

يعدُّ الكوتشينع أو المنتورينغ طريقة رائعة للبقاء متحفزاً ومتحمساً لما تفعله، فلا شيء يجعلك تدرك أنَّك تفهم أمراً ما مثل تعليمه لشخص آخر.

12. حدد وقتاً للتوقف عن العمل:

قد يبدو الأمر غريباً، ولكنَّك تحتاج في بعض الأحيان إلى تخصيص وقت هادئ لنفسك؛ فمثلاً: "مهما حدث، أغلق جهاز الكمبيوتر المحمول في الساعة 6 مساء"، حيث سيساعدك هذا الإجراء البسيط في الحفاظ على أولوياتك والتأكد من أنَّك تنجز كل ما تحتاج القيام به في ساعات العمل التي تحددها لنفسك، كما أنَّه يضع حدوداً لزملائك ويعلمهم بموعد توقع الأشياء منك.

شاهد بالفديو: 10 أخطاء شائعة في إدارة الوقت

أفكار أخيرة:

كما ترى، توجد الكثير من الأساليب سهلة التنفيذ للبقاء متحفزاً؛ وسواء كان الأمر يتعلق بإدارة وقتك أم إنشاء قائمة مهمات، يكون القيام بعمل جيد سهلاً بقدر ما تجعله سهلاً على نفسك.

تذكَّر: ليس عليك القيام بعمل عظيم أو تغيير حياتك بأكملها، بل ابدأ فقط بالخطوات البسيطة التي تجعل يومك أكثر متعة، وسرعان ما ستسمع تعابير الثناء والإشادة من الأشخاص الذين يهتمون لأمرك.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:12 أمراً سيحفزك على القيام بعمل جيد دائماً