Top
مدة القراءة: 3 دقيقة

5 دلائل تنذر بأنّ "الشَّاكرات" لديك تفتقد إلى التوازن

5 دلائل تنذر بأنّ
مشاركة 
الرابط المختصر

هل تشعر بأنَّك لست على ما يرام؟ وهل ترتكب أخطاء سخيفة في العمل؟ وهل تشعر بالمرض للأسبوع الثالث على التوالي؟ رغم وجود عدد من الأمور التي قد تفسر حدوث هذه الظروف العصيبة، إلا أنَّ الأمر قد يكون مؤشراً على وجود خلل في نظام "الشاكرات" لديك. لكن مهلاً؛ هل تعلم أصلاً ما هي الشاكرات؟



الشاكرات هي كلمة هندية قديمة (هندوسية)، وتعني مراكز الطَّاقة في الجسم. رغم وجود المئات من مراكز الطاقة هذه في الجسم، إلا أنَّه يوجد سبع مراكز طاقة رئيسة ترتكز عليها بقية مراكز الطاقة. تصطف هذه النقاط الرائعة من الطاقة (wheels of energy) على طول القناة المركزية في الجسم، والتي تسمى بالهندوسية "شوشومنا نادي" وتعني؛ نهر أو قناة الطاقة. (انظر إلى الشكل (1) أدناه):

تصطف هذه العجلات الرائعة من الطاقة (wheels of energy) على طول القناة المركزية في الجسم

الشكل (1)

تكون الشاكرات عبارةً عن مراكزٍ للطاقة تصطف على طول نهر الطاقة هذا؛ حيث تتقاطع القناة اليسرى (إيدا نادي) والقناة اليمنى (بنغالا نادي). (انظر إلى الشكل (2) أدناه):

الشاكرات عبارةً عن مراكزٍ للطاقة تصطف على طول نهر الطاقة هذا؛ حيث تتقاطع القناة اليسرى (إيدا نادي) والقناة اليمنى ( بنغالا نادي)

الشكل (2)

تشكل قنوات الطاقة ومراكز الطاقة ما يعرف باسم "الجسم الخفي". وفي حين يتواجد الجسم الخفي في عالم مختلف عن الوعي والجسم المادي، إلا أنَّه يمتلك تأثيراً قوياً على الجسم والعقل البشري بأكمله. إذ يزدهر جسم الإنسان حين تكون الشاكرات والناديات مفتوحة؛ بحيث تسمح لما يدعى "البرانا" (أو قوة الحياة) بالتنقل عبر الجسم بأريحية.

وقد يتسبب أي نوع من الاضطراب أو الاعتلال في الجسم أو العقل أو الروح، بانسدادٍ واختلال في التوازن. لذا إن كنت تشعر بعدم الارتياح، فقم بإلقاء نظرة فاحصة على الشاكرات لكي تعلم ما يجري. وابدأ بتحقيق الاتزان العقلي والجسدي والروحي؛ فالهدف هنا هو تحقيق الانسجام.

فإن كنت تشعر بعدم الاتزان، تذكر ما كنت تستهلكه من طعام وشراب، وما تفكر وتشعر به من أفكارٍ وأحاسيس. وانظر إلى ظروف حياتك الحالية (السفر والتنقلات والتغييرات الكبيرة)، والموسم الحالي (البرد والمطر والحرارة والجفاف)؛ فكل عنصر من هذه العناصر له تأثير كبير محتمل على كامل جسمك البشري الشديد الحساسية.

تلعب الشاكرات في فلسفات اليوغا والأيورفيدا دوراً مهماً في فهم النظام الإنساني، مثل "الزيادات المترابطة" و"توازن الأضداد".

هذا يعني أنَّه إن كنت تعاني من حرارة زائدة في جسمك (في صورة اهتياج أو عسر هضم) وأضيفت إليه المزيد من الحرارة (مثل يوم حار أو طعام حارّ)، فقد تشعر بحرارة وهيجان أكثر مما تشعر به بالفعل (زيادة مترابطة).

من ناحية أخرى، إذا أضفت عكس ذلك إلى هذه المعادلة، وأخذت حماماً بارداً أو أكلت فاكهةً باردة، فقد تشعر بتحسن وتوازن أكثر (توازن أضداد).

هل مراكز الطاقة لديك في حالة توازن؟

بشكل عام، هناك خمس دلائل تشير إلى أنَّ الشاكرات لديك قد تكون غير متوازنة. ففي السعي إلى تحقيق التوازن، يتسبب الكثير أو القليل جداً من الطاقة في كُلٍّ من الشاكرات بحالة عدم توازن. وتحقيق التوازن بين مراكز الطاقة خاصتك يتطلب جهداً. والدلائل العامة لذلك الأمر هي:

  1. تشعر أنَّ بك خطبٌ لا تدركه.
  2. تصاب بالمرض.
  3. تمرض مجدداً.
  4. تبدأ في ارتكاب أخطاء سخيفة.
  5. تشعر وكأنَّ كل شيء قد بدأ ينهار.

تتجلى كل من هذه الاختلالات العامة في شكل اختلالات جسدية وعقلية وعاطفية وروحية معينة في كل مركز من مراكز الطاقة. لذا دعنا نلقي نظرة فاحصة تظهر كيف يمكن للاختلالات في كل مركز طاقة، أن يتسبب بانعدام التناسق في نظام الجسم ككل.

إقرأ أيضاً: 25 طريقة لشحن نفسك بالطاقة الإيجابية

1. الشاكرا الجذر (مولادهارا):

الشاكرا الجذر (مولادهارا)

توجد هذه الشاكرا عند القدمين والساقين و"جذور" كيانك. وتقترن بعنصر "الأرض". ترتبط شاكرا الجذر بإحساسك بالأمان والحماية والشعور بأنَّك في موطنك داخل بشرتك.

العلامات التي تدل على عدم توازن هذه الشاكرا:

إن كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية، فقد تكون تعاني حينئذٍ من خلل في شاكرا الجذر:

  1. ألم وتصلب في قدميك وساقيك.
  2. تراخٍ زائد في أوتار الركبة، وانخفاض الشعور بالاستقرار البدني.
  3. الشعور بعدم الأمان والاستقرار.
  4. فوضى واضطراب في حياتك العائلية.
  5. الشعور بأنَّك عالق في دوامة الحياة، وعدم تحليك بالقدر الكافي من المرونة.

إعادة التوازن إلى هذه الشاكرا:

  1. تواصل مع الأرض: اذهب للتنزه سيراً على الأقدام، أو تمشى على الرمال أو في الحديقة.
  2. تناوَل الخضروات والفواكه (مأكولات أرضية).
  3. مارس تقنيات التنفس العميق.
  4. تمدد وقوي ساقيك.

2. شاكرا العجز (سفاديستانا):

شاكرا العجز (سفاديستانا)

توجد هذه الشاكرا في العجز والوركين والأعضاء التناسلية، وتقترن بعنصر "الماء". ترتبط شاكرا العجز بمشاعرك وإبداعك وحواسك. هذه الشاكرا ذات صلة بعلاقاتك الشخصية والحميمية.

العلامات التي تدلّ على عدم توازن هذه الشاكرا:

إن كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية، فقد تكون تعاني حينئذٍ من خلل في شاكرا العجز:

  1. ألم وتصلب في أسفل الظهر والوركين.
  2. سهولة الارتباك العاطفي.
  3. ضيق الأفق وعدم الإبداع.
  4. الانغلاق وعدم الارتباط مع عواطفك.
  5. مشاكل جنسية وإنجابية.

إعادة التوازن إلى هذه الشاكرا:

  1. تواصل مع عنصر الماء: مارس السباحة واشرب الماء وأكثر من الاستحمام.
  2. تواصل مع مشاعرك.
  3. تحرك ومارس تمرينات الوركين.

3. شاكرا الضفيرة الشمسية (مانيبورا):

شاكرا الضفيرة الشمسية (مانيبورا)

توجد هذه الشاكرا في منطقة البطن ومنتصف الظهر وجانب الجسم. وتقترن بعنصر "النار". ترتبط شاكرا الضفيرة الشمسية بكافة أفكارك ومشاعرك عن نفسك. هذه الشاكرا ذات صلة بعلاقتك مع نفسك.

العلامات التي تدلّ على عدم توازن هذه الشاكرا:

إن كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية، فقد تكون تعاني حينئذٍ من خلل في شاكرا الضفيرة الشمسية:

  1. مشاكل في الجهاز الهضمي وآلام في البطن.
  2. احترام متدنٍّ للذات.
  3. الافراط في الغرور.
  4. عدم القدرة على الالتزام.
  5. عدم القدرة على متابعة أهدافك.

إعادة التوازن إلى هذه الشاكرا:

  1. تواصل مع عنصر النار: تأمل في ليهب شمعة أو مدفأة.
  2. تناول الأطعمة التي يسهل هضمها.
  3. اخرُج نهاراً.
  4. أزل سموم جسمك.

4. شاكرا القلب (آنهاتا):

شاكرا القلب (آنهاتا)

توجد هذه الشاكرا في منطقة القلب والصدر والكتفين والذراعين واليدين والجزء العلوي من الظهر، وتقترن بعنصر "الهواء". ترتبط شاكرا القلب بالحب على اختلاف أنواعه؛ واللطف مع الغرباء والحب الرومانسي وإظهار الرحمة تجاه الآخرين والصداقة والحب العائلي وحب الذات.

العلامات التي تدل على عدم توازن هذه الشاكرا:

إن كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية، فقد تكون تعاني حينئذٍ من خلل في شاكرا القلب:

  1. ألم في الصدر أو المنطقة العلوية من الظهر.
  2. تشنج أو ارتخاء في الكتفين.
  3. عدم القدرة على تلقي الحب بأي شكل من الأشكال.
  4. الافتقار إلى التعاطف الذاتي.
  5. الشعور بالنقص أو الخسارة حين يتعلق الأمر بالحب.

إعادة التوازن إلى هذه الشاكرا:

  1. تواصل مع عنصر الهواء: اخرج في الهواء الطلق وتنفس بعمق.
  2. ممارسة تأمل ميتا.
  3. ممارسة الرعاية الذاتية ومحبة الذات والتعبير عن الحب تجاه الآخرين.
  4. ممارسة تمارين التمدد للصدر وأعلى الظهر والكتفين والذراعين واليدين.
إقرأ أيضاً: كيف تطرد الطاقة السلبية من الجسد والمنزل

5. شاكرا الحنجرة (فيسشودها):

شاكرا الحنجرة (فيسشودها)

توجد هذه الشاكرا في الحلق والعنق والفم والفك والأذنين. وتقترن بعنصر الأثير (الفضاء). ترتبط شاكرا الحنجرة بالتواصل والتعبير واستخدام صوتك ومعرفة متى يجب أن تبقى صامتاً، وقدرتك على التحدث من قلبك وعقلك بوضوح.

العلامات التي تدل على عدم توازن هذه الشاكرا:

إن كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية، فقد تكون تعاني حينئذٍ من خلل في شاكرا الحنجرة:

  1. التهاب الحلق أو التهاب الحنجرة.
  2. ألم الفك أو عادة الصرِّ على أسنانك.
  3. ألم أو تصلب في رقبتك.
  4. عادة التحدث طوال الوقت أو عدم معرفة متى تصمت.
  5. عدم القدرة على التعبير عن أفكارك أو الدفاع عن نفسك.

إعادة التوازن إلى هذه الشاكرا:

  1. الغناء وترديد المانترا.
  2. شرب الشاي أو عصير الليمون.
  3. ممارسة التأمل الصامت.
  4. الاستماع إلى الموسيقى الجميلة.

6. شاكرا العين الثالثة (آجنا):

شاكرا العين الثالثة (آجنا)

توجد هذه الشاكرا في وسط الجبهة في الفراغ بين الحاجبين. ترتبط شاكرا العين الثالثة بحدسك وخيالك وحكمتك الداخلية وبصيرتك، وبقدرتك على النظر بعمق داخل مساحات قلبك. عندما تكون شاكرا العين الثالثة مفتوحة، ترى الصورة الأكبر وتنظر إلى المستقبل بإيجابية.

العلامات التي تدل على عدم توازن هذه الشاكرا:

إن كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية، فقد تكون تعاني حينئذٍ من خلل في شاكرا العين الثالثة:

  1. الصداع.
  2. ضبابية المخ.
  3. الافتقار إلى التوجيه الحدسي.
  4. غياب الإلهام.
  5. فرط النشاط والخيال الطاغي.

إعادة التوازن إلى هذه الشاكرا:

  1. استمع إلى الرسائل التي يرسلها إليك جسمك.
  2. قف وقفة متزنة.
  3. مارس اليوغا وأنت مغلق العينين.
إقرأ أيضاً: 6 أسباب لإنخفاض طاقة الجسم عند الشباب والمراهقين

7. شاكرا التاج (ساهاسرارا):

شاكرا التاج (ساهاسرارا)

تقع هذه الشاكرا في الجزء العلوي من الرأس والجمجمة، وترتبط بإحساسك بالتنوير والشعور بالجمال الداخلي والخارجي والتواصل الروحي، والتذكير بأنَّك جزء صغير من الكل الأكبر.

العلامات التي تدل على عدم توازن هذه الشاكرا:

إن كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية، فقد تكون تعاني حينئذٍ من خلل في شاكرا العين الثالثة:

  1. الصداع.
  2. عدم القدرة على التركيز بشكلٍ عام أو التركيز على مهمتك الحالية على وجه الخصوص.
  3. النظر إلى حياتك بحس درامي دائم.
  4. عدم القدرة على رؤية ما هو أبعد من زاويتك الصغيرة من العالم.
  5. عدم القدرة على تحمل وجهات نظر الآخرين أو التعاطف معهم.

إعادة التوازن إلى هذه الشاكرا:

  1. مارس التأمل.
  2. شارك في عمل تطوعي.
  3. مارس عادة الامتنان، وسجل الأشياء التي تشعر بالامتنان تجاهها.

إنَّ نظام الشاكرات أو مراكز الطاقة هو مجرد وسيلة واحدة من وسائل عدة لفهم الجسم البشري؛ فحتى الاضطرابات الطفيفة في "الجسم الخفي"، يمكن أن تظهر على أنَّها ألم أو مرض أو إزعاج أو عدم تناسق في الجسم والعقل والقلب والروح. لذا تحقّق من مراكز الطاقة في جسمك بانتظام؛ إذ يمكن أن يكون التحقق من مراكز الطاقة مقياساً جيداً يخبرك عن حالة جسمك بصفة عامة.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 5 دلائل تنذر بأنّ "الشَّاكرات" لديك تفتقد إلى التوازن




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع