Top


مدة القراءة:6دقيقة

13 طريقة إبداعية لأخذ استراحات قصيرة خلال اليوم

13 طريقة إبداعية لأخذ استراحات قصيرة خلال اليوم
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:14-08-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يُعد أخذ استراحات قصيرة خلال اليوم أحد أكثر الأنشطة الهامة للحفاظ على طاقتك وتركيزك وعلى مستوى إنتاجيتك مرتفعاً؛ إذ يمتلك معظم الناس فكرة خاطئة باعتقادهم بأنَّهم كي يكونوا أكثر إنتاجية، يجب عليهم العمل باستمرار دون أخذ فترات استراحة؛ فبالنسبة إلى هؤلاء الناس، تُعد الاستراحات مضيعة للوقت.




ولكن، هل هذا الأمر حقيقيٌّ فعلاً؟

وفقاً لمقال نشرته شركة فوربس (Forbes)، والذي كتبه خبير الإنتاجية الشهير كيفين كروس (Kevin Kruse)، حيث يقول: "ينتقل الإنسان طبيعياً من حالة التركيز والطاقة الكاملين إلى التعب الفيزيولوجي كل 90 دقيقةً".

كما ذكر كروس بأنَّنا نحتاج إلى أخذ فترات استراحة قصيرة كل 90 دقيقة خلال اليوم للحفاظ على مستوى إنتاجيتنا.

سنتحدث في هذا المقال عن أكثر الطرائق شيوعاً لأخذ استراحات قصيرة خلال اليوم لاستعادة طاقتك وتجديد قوة إرادتك والحفاظ على إنتاجيتك ضمن المستوى الأمثل.

متى عليك أن تأخذ استراحة قصيرة؟

كيف تعرف متى يجب أن تأخذ قسطاً من الراحة؟ ستعرف غالباً ذلك تلقائياً؛ لأنَّ جسمك وعقلك سيتعبان وستشعر بذلك، وفي بعض الأحيان، علينا تحديد فترات للاستراحة ضمن يومنا حتى يكون لدينا الوقت لاستعادة وتجديد طاقتنا.

يوجد 4 طرائق لمعرفة متى عليك أن تأخذ استراحة قصيرة:

1. فترات التوقف الطبيعية:

إحدى أفضل اللحظات للتوقف عن العمل وأخذ استراحات قصيرة هي فترات التوقف الطبيعية؛ فكل ما عليك فعله هو الانتباه جيداً للإيقاع الطبيعي لمتوسط يوم عملك؛ فهناك أوقات تشعر فيها بصعوبة في التركيز والخمول، وستشعر بأنَّك تفقد تركيزك باستمرار، قد تكون هذه إشارة إلى أنَّ جسدك يحتاج إلى أخذ قسط من الراحة.

إذاً، انتبه إلى إيقاع جسدك الطبيعي وخذ استراحة قصيرة عند الضرورة.

2. اتباع تقنية بومودورو (Pomodoro Technique):

أحد طرائق الإنتاجية الجيدة هو استخدام تقنية بومودورو أو "تقنية الطماطم"، فهي طريقة بسيطة تتضمن العمل لمدة 25 دقيقةً وأخذ استراحة قصيرة لمدة 5 دقائق.

وبعد 4 جلسات من العمل، خذ استراحة أطول لمدة تتراوح بين (15-30) دقيقة؛ حيث سيضمن لك ذلك حصولك على قسط كافٍ من الراحة حتى تتمكن من الحفاظ على تركيزك ومستوى طاقتك مرتفعَين.

ولحسن الحظ، لست مضطراً إلى التقيد بإطار زمني دقيق كما هو موضَّح في تقنية بومودورو؛ وإنَّما يمكنك تخصيص الوقت الذي تريده وفقاً لما يناسبك.

على سبيل المثال، بدلاً من العمل لمدة 25 دقيقةً، يمكنك العمل لمدة 40 أو 50 دقيقةً، ثم أخذ استراحة لمدة 5 أو 10 دقائق.

الحل هو أن يكون لديك وقت للاستراحة بحيث يمكنك استعادة نشاطك وطاقتك وتركيزك.

إقرأ أيضاً: أفضل تطبيقات مؤقتات بومودورو لتزيد من إنتاجيتك

3. جدولة فترات الاستراحة:

إذا كنت تعتقد أنَّ تقنية بومودورو ليست مثالية بالنسبة إليك، يمكنك استخدام هذه الطريقة وتحديد فترات الاستراحة المناسبة لك؛ فما يهم هنا هو إجبار نفسك على أخذ قسط من الراحة عمداً.

على سبيل المثال، يمكنك تخصيص وقت لاستراحة قصيرة مدتها 15 أو 30 دقيقة كل يوم حوالي الساعة 3:30 مساءً، وخلال هذا الوقت لن تفعل شيئاً سوى إراحة جسمك وعقلك.

هل تساءلت يوماً لماذا يوجد فترات استراحة في المدارس؟ إنَّ الهدف من ذلك هو قدرة الأطفال على استعادة نشاطهم وتركيزهم بصورة أفضل بعد الاستراحة.

4. أخذ استراحة لتناول طعام الغداء:

إذا كنت تعتقد أنَّك مشغول جداً لدرجة أنَّه لا يمكنك أخذ استراحة لتناول طعام الغداء، ففكر في الأمر مرةً أخرى، قد لا تتعلق استراحة الغداء بتناول الطعام فحسب؛ وإنَّما تُعد وقتاً رائعاً لقضاء استراحة قصيرة وللاسترخاء؛ لذلك حاول ألا تفوت استراحة الغداء، حتى ولو كنت لا تشعر بالجوع أو لا تريد تناول الطعام، فقط خذ قسطاً من الراحة.

شاهد بالفيديو: 6 أمور عليك فعلها عندما ينهكك العمل

13 نشاط محفز يمكنك القيام به عند أخذ فترات استراحة قصيرة:

بعد أن عرفت لماذا تحتاج إلى أخذ قسط من الراحة وكيف يجب أن تفعل ذلك، يبقى أن نستعرض الأنشطة التي يمكنك ممارستها خلال الاستراحة؛ لذا نقدم لك فيما يلي 13 اقتراحاً رائعاً يمكنك القيام به:

1. الذهاب في نزهة:

يمكن أن يؤدي المشي إلى زيادة تدفُّق الدم وتحسين تدفق الأكسجين إلى عقلك لأنَّك تحرك جسمك، كما يعزز إبداعك ويسمح لك بالتركيز جيداً.

اشتهر ستيف جوبز (Steve Jobs) بإجراء اجتماعات سيراً على الأقدام، وقد أظهرت الدراسات أنَّ المشي يمكن أن يزيد من قدرتنا على الإبداع بنسبة 60٪.

2. تناول وجبات خفيفة:

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يمكن أن يرفع تناول الأغذية الصحية مستويات إنتاجيتك بنسبة 20٪ وسطياً؛ بمعنى آخر، يمكن أن يؤثر ما تستهلكه من طعام كثيراً في إنتاجيتك؛ فهل تعلم أنَّك تشعر بالتعب والنعاس أحياناً بعد الغداء، وذلك بسبب الطعام الذي تتناوله؟

3. أحلام اليقظة:

يُعد كل من أحلام اليقظة والسماح لعقلك بالتفكير في أي أمر عشوائي نشاطَين جيدَين يساعدانك على أخذ استراحة؛ فعندما تعمل، فإنَّك تستخدم الكثير من قوتك الذهنية للتفكير، وأفضل طريقة لإراحة عقلك هي أحلام اليقظة.

بحسب مقال صدر عن معهد جورجيا التقني (Georgia Tech): "لقد ذكر الأشخاص الذين يستخدمون أحلام اليقظة استخداماً متكرراً أنَّهم سجَّلوا أعلى درجات للقدرة الفكرية والإبداعية، وكان لديهم أنظمة دماغية أكثر كفاءةً تقاس بجهاز التصوير بالرنين المغناطيسي"؛ لذلك خصِّص وقتاً لأحلام اليقظة، فهي طريقة جيدة لمنح عقلك فترات استراحة ورفع طاقتك الإبداعية.

4. القراءة السريعة:

نحن جميعاً نعلم أنَّ القراءة هامة ويجب أن نجعلها عادة؛ لذلك يجب أن نقرأ خلال فترات الاستراحة.

إقرأ أيضاً: 5 طرائق لمساعدة الموظفين على قضاء استراحاتهم بشكل أفضل

5. الاستماع للموسيقى:

يمكن أن تؤثر الموسيقى كثيراً في مزاجنا وعواطفنا، كما يمكن أن يؤدي الاستماع للموسيقى الهادئة عند أخذ استراحة إلى زيادة فاعلية راحتك كثيراً؛ فهو يهدِّئ مزاجك وله فوائد صحية عدة أيضاً.

6. أخذ قيلولة:

يُعد أخذ قيلولة طريقةً أخرى فعالة للاستراحة واستعادة نشاطك وطاقتك، لقد استخدم معظم الأشخاص الاستثنائيين مثل الفنان ليوناردو دافنشي (Leonardo da Vinci) والعالِمان ألبرت أينشتاين (Albert Einstein) وتوماس إديسون (Thomas Edison) والسياسي جون إف كينيدي (John F. Kennedy) وغيرهم، هذه الطريقة خلال يومهم.

7. ممارسة التمرينات الرياضية:

نحن جميعاً نعلم أنَّ ممارسة التمرينات الرياضية أمر جيد، ويمكن أن تجعلك تشعر بالسعادة، وتمنحك المزيد من الطاقة، وتحسِّن قدرتك على التركيز عندما تعود إلى العمل مرة أخرى.

بالتأكيد لست مضطراً إلى التعرُّق والتمرن بشدة، فممارسة القليل من التمرينات خلال مدة أقصاها 10 دقائق يمكن أن يجعلك نشيطاً تماماً، ويرفع إنتاجيتك إلى مستوى أعلى.

8. التأمل:

تُعد هذه الطريقة إحدى أكثر الطرائق فاعلية لمساعدة عقلك على الاسترخاء، وتقلِّل من توترك وتزيد من تركيزك؛ فقد أُثبِتَ علمياً أنَّ التأمل هو طريقة رائعة لتقليل التوتر وتعزيز الصحة النفسية وزيادة مدى انتباهك.

9. الخروج إلى الطبيعة:

قد يكون من المريح جداً أن تتوقف عن العمل قليلاً وتخرج إلى الطبيعة، فعندما تقضي وقتاً طويلاً في مكتبك وتعمل على الحاسوب لساعات طويلة، قد يكون من الجيد قضاء استراحة قصيرة في الخارج.

ومع ذلك، قد يكون من الصعب العثور على مساحات خضراء طبيعية بالقرب من مكان عملك، ولكن يجب أن تعرف أنَّ قضاء بعض الوقت في الطبيعة يمكن أن يعدِّل مزاجك ويساعدك على الاسترخاء، ويحسِّن تركيزك.

إقرأ أيضاً: 6 أسباب تدفعك لأخذ استراحة من العمل وتحقيق إنتاجية

10. ممارسة بعض التمرينات التي تفيد العين:

تُعد هذه الطريقة هامة، لا سيما للأشخاص الذين يعملون أمام شاشة الحاسوب لساعات طويلة؛ حيث من الممكن أن تشعر عيناك بالإجهاد والتعب بعد النظر لساعات عدة إلى شاشة الكمبيوتر.

لهذا السبب، من الهام التوقف وأخذ قسط من الراحة وممارسة بعض التمرينات لإراحة عينيك.

استخدم قاعدة الـ 20-20-20 والتي تنص على: أخذ استراحة قصيرة كل 20 دقيقة لمدة 20 ثانية، والتركيز على شيء يبعد عنك مسافة 20 قدماً.

11. التحدث إلى شخصٍ ما:

يُعد قضاء الكثير من الوقت في النميمة والثرثرة دون فائدة فكرةً سيئة، ولكن إذا كنت تفعل ذلك بصورة مناسبة وتتحدث عن أمور بناءة بدلاً من النميمة، فإنَّ ذلك يمكن أن يساعدك على الاسترخاء، ويزيد من إنتاجيتك.

وفقاً لدراسة أُجرِيَت في مركز اتصال، كان العمال الذين تحدثوا أكثر مع زملائهم قادرين على العمل بسرعة، وشعروا بتوتر أقل، وكان تقييم عملهم لا يختلف عن زملائهم في العمل.

لذلك، خصِّص بضع دقائق للتحدث مع أصدقائك أو زملائك خلال فترات الاستراحة القصيرة؛ لأنَّ هذا سيساعدك.

12. تخطيط ومراجعة يومك وأهدافك:

نحن جميعاً نعلم أنَّه من الهام مراجعة خططنا وأهدافنا خلال اليوم؛ لذلك، يمكنك استخدام وقت فراغك ووقتك عندما تأخذ استراحة قصيرة للقيام بذلك.

سيحفزك القيام بذلك، ويمنحك حالة من الوضوح لمعرفة سبب ما تفعله؛ فهي طريقة جيدة لاستخدام فترات الاستراحة لتذكير نفسك بأهدافك وتعديل إجراءاتك عند الضرورة.

13. الاستمتاع باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي:

استخدم هذه الطريقة استخداماً معتدلاً؛ حيث إنَّ كثرة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مضيعة للوقت، ويمكن أن تتحول إلى إدمان؛ ولكن إذا قضيت المقدار المناسب من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي، فيمكن أن يساعد ذلك على تعزيز إنتاجيتك بحيث تشعر بأنَّك على تواصل مع الآخرين.

كتب المحامي ديفيد غينسبرغ (David Ginsberg): "يرتبط التفاعل بنشاط مع الأشخاص، لا سيما مشاركة الرسائل والمنشورات والتعليقات مع الأصدقاء المقربين واستعادة الذكريات السابقة، بالتحسينات في الصحة والعافية، هذه القدرة على التواصل مع الأقارب وزملاء الدراسة والعمل هي التي جذبت معظمنا إلى استخدام منصة فيسبوك (Facebook) من الأساس، ومن غير المدهش أنَّ البقاء على تواصل مع هؤلاء الأصدقاء والأحباء يسعدنا، ويعزِّز ارتباطنا بالمجتمع".

يُعد قضاء الكثير من الوقت في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أمراً سيئاً؛ ولكن إذا استخدمتها في الوقت المناسب، فقد تحقق لك السعادة وتحسن مزاجك.

في الختام:

بعد أن عرفت سبب أهمية أخذ فترات استراحة قصيرة خلال اليوم، وكيفية القيام بذلك، حاول تطبيق هذه الأنشطة الـ 13 لمساعدتك على الاسترخاء واستعادة نشاطك وطاقتك وتركيزك.

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:13 طريقة إبداعية لأخذ استراحات قصيرة خلال اليوم