تناولت العديد من الدراسات النفسيّة موضوع العقل الباطن أو ما يُسمى بالعقل اللاواعي، وهو المسؤول عن الكثير من التصرفات والأشياء التي يقوم بها الإنسان في حياتهِ اليوميّة، وللعقل الباطن العديد من الأسرار المتعلقة به والتي ما زال العلماء يبحثون عن تفسيرٍ لها إلى يومنا هذا، فيما يلي سنُجيبك عزيزي على مجموعةٍ من أهم الأسئلة المتعلقة بالعقل الباطن، وعملهِ، وكيفيّة السيطرة عليه.

أولاً: ماهو العقل الباطن

لقد عرّف العديد من علماء النفس العقل الباطن، ولكن التعريف الأشمل له هو أنه الجزء الذي يُخزّن المعلومات التي لا تُخزن في العقل الواعي، ووظيفته تقتصر على جمع المعلومات وتخزينها ليُعيدها إلى العقل الواعي عند الحاجة إليها، والعقل الباطن لا يقوم بتصحيح المعلومات وإعادتها إلى العقل الواعي وذلك لأنّه لا يستطيع أن يُميّز بين الخير والشر وبين السيء والإيجابي وهذه الوظيفة هي وظيفة العقل الواعي، والعقل الباطن يقوم فقط بحفظ تلك الأمور ليُصبح مركزاً للانفعالات.

وهناك بعض العلماء الذين عرفوا العقل الباطن بأنّهُ ما يدل على ترسّبات القمع النفسي داخل الإنسان، بحيث لا تصل للذاكرة، وهذه الترسبات داخل العقل الباطن هي المُحفّزة للسلوك، بالإضافة إلى كونهِ مقراً للغريزة الجنسيّة والخبرات المكبوتة.

ثانيّاً: كيف يعمل العقل الباطن؟

إنّ العقل الباطن للإنسان يعمل على مدار اليوم وحتّى أثناء النوم، وهو الذي يُساعد الإنسان للوصول إلى أهدافهِ المختلفة، وذلك بناءً على طريقة تفكيرهِ سواء كانت سلبيّة أو إيجابية وبناءً كذلك على قوة تلك الأهداف ووضوحها،  فإذا لم يكن هناك هدفٌ واضح فلن يُساعد العقل الباطن للوصول إليهِ، ويُمكن تلخيص عمل العقل الباطن ببعض النقاط الأساسيّة وهي:

  • يقوم العقل الباطن بتخزين جميع ذكريات الإنسان، ويقوم بتحريك عواطف الإنسان ومشاعرهِ، ويعمل كمحرك للجسم بأكملهِ.
  • يحتاج العقل الباطن لخطواتٍ واضحة يتبعها ليخدم الشخص ويعطيهِ طاقة كافية للوصول إلى هدفهِ المنشود.
  • مسؤول عن صناعة العادات للإنسان، لهذا فإنّ تكرار العبارة لعدة مرات في اليوم يجعلها عادةً.
  • يعمل العقل الباطن على أساس أنّ هناك أشياء كثيرة من الممكن للإنسان أن يتعلمها، ويقوم بمتابعة أي معلومة تأتي من العقل الواعي.
  • يستطيع العقل الباطن أن يُميّز بين الأشياء التي من الممكن أن تنجح عن غيرها بشكلٍ عفوي، وذلك بسبب تخزينهِ للذكريات والمواقف.
  • يعمل العقل الباطن باستخدام قاعدة الأقل جهداً، أي أنّ على الإنسان ألّا يُجبر عقله على الإبداع وأن يبقى هادئاً ومسترخيّاً.
  • يزداد نشاط العقل الباطن بقدر ما يستخدمه الإنسان.
  • يستطيع العقل الباطن أن يُواجه مختلف المشاكل التي تواجه الإنسان بشكلٍ آلي.
  • يلعب العقل الباطن دوراً في مد الإنسان بالصبر الذي يجعله ينجح في الوصول إلى الأهداف والغايات.

ثالثاً: كيفَ تُسيطر على عقلك الباطن؟

  • ممارسة الحديث الإيجابي مع النفس كتكرار بعض الكلمات مثل أنا ناجح، أنا إنسان سعيد، أنا متفائل، أنا سعيد، أنا متفوق.
  • التفكير ببعض الأشياء الجميلة التي تسعدك وتمنح الاسترخاء لعقلك.
  • رسم صور ذهنيّة جميلة في عقلك وتصورها بشكلٍ دائم.
  • فكّر وبشكلٍ دائم بمحبة وعظمة الله سبحانه وتعالى لتحصل على الانسجام، السكينة، والصحة النفسيّة.
  • لا تتوقف عن تخيّل أحلامك وتصورها إلى أن تشعر بأنّها أصبحت حقيقة ملموسة في الواقع.

 

وأخيراً ننصحك عزيزي القارئ أن تُحسن برمجة عقلك الباطن لتنجح من خلالهِ في الوصول إلى أهدافك المهمة في الحياة.