القراءة ليست مُجرّد هواية نمارسها عندما نضجر، بل هي أحد أهم مصادر المعرفة والعلم، كما أنّها وسيلة لتثقيف الأفراد ولبناء الحضارات فالشعوب القارئة هي الأكثر تقدّماً وعمراناً وللأسف الشعوب العربية هي الأقل قراءة في العالم، حيث تشير الإحصاءات أن كل مليون عربي يقرؤون 30 كتاباً فقط، ولأننا نهتم لأمرك عزيزي ونريد أن تساهم في تطور مجتمعك سنقدم لك بعض النصائح التي تساعد على تنمية عادة قراءة الكتب.


محتويات المقالة

    أولاً: اجعل القراءة عادة يومية

    يقول خبراء التنمية البشرية أنّ الإنسان يحتاج لأربعين يوماً للتخلّص من عادة سيئة أو لاكتساب عادة جديدة، لذا احرص على تخصيص ساعة إلى ساعتين من جدول أعمالك لقراءة الكتب أو المجلات أو الجرائد، ستعتاد مع مرور الوقت على القراءة ولن تستطيع أن تتوقف عنها.

     

    اقرأ أيضاً: كيف نكتسب عادة جديدة ونستمر عليها؟

     

    ثانياً: حافظ على تركيزك خلال القراءة

    صوت التلفاز والمذياع، أصوات الأغاني المرتفعة، الأصوات المنبعثة من الشارع، جميعها تُشتّت انتباهك وتمنعك من الاندماج في القراءة وتجبرك على إعادة قراءة الفقرات، لذا احرص على تجنب كل مصادر التشتّت حتى تتمكّن من القراءة بتمعّن وتستفيد من المعلومات الواردة في الكتاب.

     

    اقرأ أيضاً: كيف تُحسّن من تركيزك على المدى البعيد؟

     

    ثالثاً: اختر المكان المناسب للقراءة

    القراءة المركّزة تحتاج لبيئة مريحة ولذلك يُفضّل الخبراء الجلوس في مكان هادئ خلال مطالعة الكتب، يمكنك مثلاً أن تقرأ في المكتبة العامة، أو في حديقة منزلك، أو على الشرفة، كما يمكنك أن تقرأ في الحديقة العامة، ستُوفّر لك هذه الأماكن أجواء مناسبة ومساعدة على التركيز وحفظ المعلومات الواردة في الكتب.

    رابعاً: تدرّب على القراءة بشكل يومي

    في بداية تعلمك مهارة القراءة ستشعر بالملل والضجر لذا تدرّب على القراءة بشكل يومي حتى تعتاد على ذلك، تدرّب كل يوم لمدة 30 دقيقة على القراءة، وفي اليوم التالي تدّرب لمدة 45 وكل يوم أطِل المدة، سيساعدك هذا على القراءة لساعات طويلة وأنت تشعر بالمتعة والتسلية.

    خامساً: اختر الكتب ذات المواضيع السهلة

    بما أنك مبتدئ في مجال القراءة من غير الجيد أن تبدأ بقراءة الكتب ذات المعلومات المعقدة والصعبة، كما من غير المناسب أن تقرأ كتاب ضخم فهذا سيُشعرك هذا بالملل وسرعان ما ستتوقف عن القراءة، لذا من المهم أن تختر في البداية كتاب صغير يحتوي على معلومات سلسلة وسهلة حتى تتشجع على الاستمرار في تنمية هذه العادة.

    سادساً: اختر أنواع مختلفة من الكتب

    من المهم جداً أن تختر كتب تثير اهتمامك في بداية تعلّمك لمهارة القراءة لكن من المهم أيضاً أن تنوّع اختياراتك، أي اقرأ الكتب التاريخية والفلسفية والفنية والأدبية والعلمية، ستشعر بالتجديد والحماس في كل مرة تقرأ بها، وهذا ما سيدفعك على الاستمرار في مطالعة الكتب.

    سابعاً: شارك في القراءة الجماعية

    مشاركة الآخرين القراءة تعتبر من أهم الطرق المُحفّزة للاعتياد على عادة القراءة، اختر كتاب معين واجلس مع أصدقائك لمناقشته والتحدّث بأهم المعلومات الواردة به، سيفتح أمامك هذا مجالاً واسعاً لفهم ما تقرأ، وستتشجّع على قراءة المزيد من الكتب.

     

    إذا كنت لا تحب قراءة الكتب أو تشعر بالملل خلال مطالعتها استعن عزيزي بالنصائح السابقة فهي ستساعدك على تنمية عادة القراءة لتسهم في نهضة مجتمعك والإنسانية جمعاء.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة