Top


مدة القراءة:5دقيقة

اضطراب التعلق المرضي: أسبابه، وأعراضه، ونصائح للوقاية منه

اضطراب التعلق المرضي: أسبابه، وأعراضه، ونصائح للوقاية منه
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:27-03-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يعاني الكثير من الأشخاص من اضطراب التعلق المرضي (codependency) ويُقصد بهذا الاضطراب التعبير عن حالة عاطفية تصيب بعض الأشخاص في نمط سلوكاتهم اليومية، كالتعلُّق ببعض الأصدقاء بطريقة مرضية أو أحد أفراد العائلة أو الشريك كالزوج أو الزوجة، ويكون هذا التعلق تعلقاً عاطفياً، وتكون نتيجة هكذا علاقات عدم تقدير الذات، والتصرفات التي قد تسبب الضغوط النفسية للطرف الآخر.




سنتحدث في مقالنا هذا عن مفهوم التعلق المرضي، وعن الأسباب التي تؤدي إلى هذا الاضطراب، وكذلك سنُناقش الأعراض التي تبدو على الأشخاص الذين يعانون من منه، وعن طرائق العلاج المُمكنة، كما أنَّنا سنقدم حزمة من النصائح التي تساعد على تجاوز هذا الاضطراب والوقاية منه.

مفهوم التعلق المرضي:

كما ذكرنا إنَّ التعلق المرضي حالة عاطفية يرتبط من خلالها المريض بالأشخاص ويتعلق بهم بطريقة قهرية، وقد يرتبط أيضاً بالأشياء التي حوله، ويعد الاضطراب سلوكاً مكتسباً لا حالة مرضية، وتكون نتيجته إيذاء الأشخاص الذين يرتبط بهم المريض؛ حيث إنَّه يربط حياته اليومية وتفاصيلها بهم مما يسبب ضغوطاً نفسية على هؤلاء الأشخاص.

 كما أنَّ هناك أنماط للتعلق المرضي منها العناية القهرية، والانسحاب الغامض، والبحث عن الرعاية القهرية، لذا يُمكن القول: إنَّ الذي يُعاني من الاضطراب تراوده تخيلات تسبب له أزمة نفسية نتيجة ارتباطه وتعلقه بالأشخاص أو الأشياء، مما يؤدي لتصرفات وسلوكات خاطئة ومضرة، كشرب الكحول والإدمان على المخدرات.

أسباب التعلق المرضي:

إنَّ اضطراب التعلق المرضي الذي يصيب الأشخاص من خلال تعلقهم بأشخاص آخرين مثل الأصدقاء والأهل والأقارب والمشاهير أيضاً لهُ أسباب عديدة، منها:

1. المشاكل والخلافات الأسرية:

تؤثر الخلافات الأسرية التي تكون ضمن الأسرة الواحدة على أفراد العائلة خصوصاً الأطفال منهم، حيث إنَّها تؤثر على شخصية الطفل وتفكيره الذي قد يتأثر تأثُّراً سلبياً، وذلك بسبب ما يراه من خلافات كالإهانة والضرب والتوبيخ وقد تصل إلى التحقير، لذلك يلجأ إلى البحث عن ملاذه العاطفي الآمن الذي يكون مصدر الراحة النفسية له، لذلك يتعلق تعلقاً مرضياً بالأشخاص الذين يهتمون ويعتنون بهِ كصديق أو حبيب أو قريب.

إقرأ أيضاً: المشاكل الأسرية وأثرها على الأطفال

2. عدم التعبير عن المشاعر ودفنها:

إنَّ الإنسان كتلة من المشاعر والأحاسيس، ويتأثر كما يؤثِّر، لذلك يعبر عمَّا يشعر به.

يكون السبب في عدم التعبير عن المشاعر هو عدم القدرة على التعبير أمام الأهل أو الأصدقاء، لذلك تبقى المشاعر مدفونة داخل الشخص ريثما يرى مصدراً يسمع منه، وإذا لاقى اهتماماً من الأفراد؛ فقد يتعلق بهم تعلقاً مرضياً.

3. عدم شعور الطفل بالعطف والحنان:

تعد البيئة المنزلية من أهم الأسباب التي تحدد توجهات وفكر الطفل كون طفل اليوم هو رجل المُستقبل، فإذا كانت الأسرة مفككة ويتخللها الكثير من المشاكل، فإنَّ الطفل يفقد الحنان والعطف نتيجة الخلافات التي تحصل ضمن أسرته؛ لذلك قد تكون أحد الأسباب التي تجعله يعاني مستقبلاً من اضطراب التعلق المرضي.

4. الأمراض النفسية الأخرى:

قد يرافق الأمراض النفسية الأخرى اضطراب التعلق المرضي، مثل اضطراب الشخصية النرجسية الذي يبحث فيه عن شخص يهتم بهِ كي يفرغ فيه سيطرته وتعاليه. وكذلك من الأمراض التي قد تسبب اضطراب التعلق المرضي مرض الاعتمادية؛ أي الذين يبحثون عن أشخاص يعتمدون عليهم في تسيير أمورهم.

5. المواقف المحرجة والصعبة:

إنَّ الأشخاص الذين يتعرضون لمواقف صعبة قد يصيبهم اضطراب التعلق المرضي، ومن هذه المواقف التعرض للتحرش أو الاغتصاب لذلك يميلون إلى الأشخاص الذين يرون أنَّهم مصدر أمان بالنسبة لهم.

6. التجاهل والإهمال:

من الأمور التي قد تكون سبباً في حصول اضطراب التعلق المرضي هو الإهمال والتجاهل من قِبل الأهل أو الأصدقاء أو الأقارب؛ لذلك يبحث المرضى عن أشخاص يهتمون بهم ويسمعون لهم. وذلك مع ملاحظة أنَّ النساء هنَّ أكثر عرضة للتعلق المرضي؛ وذلك بسبب زيادة عاطفة النساء أكثر من الرجال.

أعراض التعلق المرضي:

هناك أعراض تظهر على مَن يعاني من اضطراب التعلق المرضي، كما أنَّها تختلف من شخص لآخر، ولكن هناك أعراض شائعة سنذكر أهمها:

  1. كثرة التردد على الأشخاص كونهم يُعدُّون مصدراً للأمان وخصوصاً عند تعرض المريض لمشكلة ما أو موقف.
  2. الاهتمام الزائد بالشخص المُتعلَّق به من قبل مَن يعاني اضطراب التعلق المرضي وإعطاؤه كامل العناية.
  3. عدم القدرة على اتخاذ قرار في حياته الشخصية وغير الشخصية دون الرجوع إلى الشخص المتعلِّق بهِ.
  4. يكون الشخص أكثر تذمراً ولوما تجاه الآخرين عند تعرضه لأيَّة مشكلة تواجهه.
  5. الشعور الدائم بالخوف خصوصاً من أن يُتخلَّى عنه من قبل الشخص الذي تعلق بهِ.
  6. التلعثم وعدم القدرة على إيصال الأفكار إيصالاً صحيحاً.

نتائج اضطراب التعلق المرضي:

هناك نتائج سلبية على الأفراد الذين يعانون من اضطراب التعلق المرضي، ومن هذه النتائج:

  1. ضعف التركيز وذلك بسبب الغضب المتواصل الذي يكون بسبب الاضطراب.
  2. انخفاض مستوى الإنجاز على الصعيد المهني وعلى صعيد الحياة الشخصية، وذلك بسبب ضعف الثقة لديه.
  3. سوء العلاقة الزوجية.
  4. الثقة العمياء بالشخص الذي تعلق به مريض اضطراب التعلق المرضي لدرجة توقعه بأنَّ أيَّ شيء يقوله سيكون مُجاب.
إقرأ أيضاً: كيف تمنع التعلق غير الآمن من تدمير حياتك العاطفية؟

علاج اضطراب التعلق المرضي:

هناك الكثير من النصائح التي ينصح بها الأطباء واستشاري الصحة النفسية التي تساعد في العلاج من اضطراب التعلق المرضي، سنذكر أهمها:

  1. محاولة الانشغال في العمل والابتعاد عن كُل  الأفكار والأمور السلبية.
  2. تكوين الصداقات والانخراط مع المجتمع انخراطاً إيجابياً والابتعاد عن كُل ما هو مؤذٍ سواء أشخاص أم بيئة.
  3. محاولة الانشغال في وقت الفراغ بممارسة ما هو مفيد ومُمتع والابتعاد عن كُل ما يؤذي مضطرب التعلق المرضي.
  4. القراءة وتثقيف النفس؛ خصوصاً بهذه الأمور.
  5. التغذية الجيدة.
  6. عدم السهر والحصول على نوم طبيعي، حيث يساعدان على التخفيف من التفكير بالأمور السلبية.
  7. المحاولة في الاستقلالية عند اتخاذ القرار خصوصاً بما يتعلق بالأمور الشخصية.

نصائح من أجل الوقاية من التعلق المرضي:

هناك الكثير من النصائح التي قدمها مختصو الاستشارة النفسية بما يخص اضطراب التعلق المرضي والتي تساعد على الوقاية من هذا الاضطراب، أهمها:

  1. التحدث مع الذات بما يخص المشاعر المكنونة بداخلك، وذلك يساعد من أجل تفريغ المشاعر وعدم كبتها، وكذلك معرفة الشعور بداخلك وتمييز ما هو خاطئ عن ما هو صائب.
  2. اعتماد الصراحة بينك وبين من تُحب يخفف من هذا الاضطراب.
  3. قول ما تحتاجه لمن هم مقرَّبون منك والتصريح بذلك يساعد في حل المشكلة والوقاية منها.
  4. البحث عن أسباب المشاكل التي تعرضتَ لها، ومحاولة علاجها وإيجاد الحل المناسب لها، ولا مانع أن تطرح المشكلة لمن هم ثقة بالنسبة لك كي يساعدوك في إيجاد الحلول المناسبة، فذلك يساعد في رفع المعنويات وزيادة الثقة لديك بأنَّك قادر على حل المشكلة دون الاعتماد على غيرك.
  5. المحاولة قدر الإمكان ممارسة ما تحب كالرسم أو القراءة أو الرياضة؛ لأنَّ ذلك يساعد في طرح الأفكار السلبية والتمتع بكامل الإيجابية كونك تُمارس ما تحب.
  6. وضع الحدود، إنَّ وضع الحدود في العلاقات شيء يساعد كُل فرد عليه رسم الحدود بينه وبين الأشخاص، ونحن بهذا الأمر لا نقول لك: لا تكن مرناً بل كن كذلك، ولكن لا تصل حدَّ التَّميُّع لأنَّ ذلك نتيجته الجرأة وتخطي الحدود من قبل الأشخاص الآخرين.
  7. كُن اجتماعياً وانتقِ الأشخاص الذين يشاركونك نفس الميول.
  8. لا تجعل لك وقت فراغ، وحاول دائماً أن تكون مشغولاً لأنَّ الفراغ يجلب كُل ما هو سيء من أفكار، وقد قالها من قبل العلماء: "إنَّ الفراغ مَفْسَدة".

يعد اضطراب التعلق المرضي حالة من الحالات الشائعة يجب على الأشخاص إدراكها وإدراك عواقبها، وخصوصاً الأهل منهم الذين يساهمون دون شعورهم بتفشي هذه الحالة كونهم لا يعلمون أنَّ معاملة الطفل بطريقة غير صحيحة قد تؤدي به نحو هذا الاضطراب، بالإضافة للأمور الأخرى المرافقة لها.

حاولنا في مقالنا هذا أن نغطي كافة الجوانب التي تخص اضطراب التعلق المرضي؛ وكذلك ذكرنا في مقالنا هذا طرق علاج اضطراب التعلق المرضي بحسب اخصائي الاستشارات النفسية، وأخيراً كان لا بد من ذكر سُبل الوقاية من هذا الاضطراب من منطلق درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:اضطراب التعلق المرضي: أسبابه، وأعراضه، ونصائح للوقاية منه