Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

أهم الدروس التي يجب أن نتعلّمها من الحياة

أهم الدروس التي يجب أن نتعلّمها من الحياة
مشاركة 
الرابط المختصر

حياتنا هي عبارة عن رحلة قصيرة نعيشها بحلوها ومرّها، وكل يوم يمرّ ونحن على قيد الحياة نتعلّم فيهِ العديد من الدروس المهمة التي يجب أن نستفيد منها لنتمكّن من تحقيق المزيد من النجاحات في مسيرة حياتنا، ولنجعلها جميلة ومزدهرة، فيما يلي سنُسلّط الضوء على أهم الدروس التي يجب أن يتعلّمها الإنسان من الحياة، وعلى أهم النصائح التي يجب أن يتقيّد بها ليُحدث تغيير إيجابي فيها.



أولًا: الحياة والغاية الأساسيّة منها

تعرّف الحياة على أنّها النمو، والبقاء، والمنفعة لكل الكائنات الحيّة، وهي الصفات الموجودة في الحيوانات والنباتات، وكلّ ما يُميّزها عن الجمادات من ناحية التغذيّة والنمو والتناسل، وكلّ الأمور التي تجعلها على قيد الحياة.

وفي الدين الإسلامي فإنّ غاية الحياة تقوم بشكلٍ أساسي على عبادة الله سبحانه وتعالى وفعل الخير والعمل الصالح، وهذا ما ورد في الآية الكريمة الَّذِي (خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)، كما وتقوم الحياة على محاولة الإنسان إرضاء الله سبحانهُ وتعالى، والوفاء بالعهود والوعود، والتحلّي بالصبر، ونشر الإسلام بين الناس، والتصدّق على الفقراء والمحتاجين، وهذا ما جاء في الآية الكريمة:

(لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ).

أمّا الغاية من الحياة هي أن يتكيّف الإنسان مع وضعهِ وحياتهِ بكل الإيجابيات والسلبيات التي تمرّ عليهِ، وقدرته على التغلّب على كلّ العقبات والنكسات والمشاكل التي تواجهه بتصميم وإرادة، والسعي وراء تحقيق النجاح والتأقلم لبناء مجتمع متجانس وقوي وخالي من المشاكل.

ثانيًا: أهم الدروس التي يجب أن تتعلّمها من الحياة

1- الصبر على المصاعب:

وهو من الدروس المهمة التي على الإنسان أن يتعلّمها من الحياة، وذلك لأنّ الحياة عادةً لا تخلو من المصاعب والعقبات التي تتطلّب الصبر الطويل، ويكون هذا عن طريق تقبّل الإنسان لكل وضع وحال يمر بهِ، وأن يسعى وبكل جهدٍ وإرادة لتحقيق ما يُريد معتمدًا على جهده وإيمانه برب العالمين، وأن يؤمن بفكرةٍ في غاية الأهمية ويُطبقها في حياتهِ اليوميّة وهي أنّ الصبر مفتاح الفرج.


اقرأ أيضاً:
نصائح لتتحلّى بالصبر عندما تتعرّض لضغوط العمل


2- محاسبة النفس:

وبالرغم من صعوبة تنفيذ ذلك، ولكنّه أفضل من محاسبة الغير، وتذكر بأنّ محاسبة النفس تُجنّب الإنسان الوقوع في الأخطاء، وتحميهِ من تكرار حدوثها مرةً أخرى، كما وأنّ محاسبة النفس تقلل كثيرًا من انتشار الجهل والحوادث وتدنّي الأخلاق في المجتمعات بشكلٍ عام.

3- عدم الإنسياق وراء الآخرين:

يجب على الإنسان ألّا ينساق وراء رغبات وأوامر الآخرين، وألّا يسمح لنفسهِ بأن يخضع لآرائهم الخاصة، وذلك لأنّ هذهِ الصفات تعطّل قدرة الإنسان على التفكير بشكلٍ صحيح، وتؤدي إلى إصابتهِ بمشكلة الإفلاس العقلي، بحيث يُصبح عاجزًا عن تحديد ما يُريد وعن طرح أفكارهِ والتعبير عن آرائهِ بشكل صحيح.

4- الالتزام بالأخلاق الحميدة:

لتكون حياة الإنسان ناجحة ومليئة بالسعادة والرضى، عليهِ أن يتجنّب كل الصفات السيئة وأن يلتزم بمجموعةٍ من الصفات والأخلاق الحميدة كالصدق، الشجاعة، السخاء، الكرم، الإخلاص، الوفاء، العدل، التواضع، عدم التكبّر على الآخرين، الصدق، وتنفيذ كل الوعود والإلتزامات، وأن يؤدي أعمالهِ بشكلٍ جيد ومُتقن.


اقرأ أيضاً:
مكارم الأخلاق في القرآن الكريم


5- إدراك حقيقة فناء الدنيا:

على الإنسان أن يُدرك حقيقة في غاية الأهميّة وهي أنّ هذهِ الحياة التي نعيشها هي حياة فانية، وسرعان ما ستنتهي، وأنّ لكل إنسان عمر معين سيعيشه لينتقل بعدها إلى الحياة الخالدة، حيث يقول تعالى في آياتهِ الكريمة: (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا). 

6- المال لا يحلّ جميع المشكلات:

من المهم جدًا أن يتعلّم الإنسان خلال مسيرة حياتهِ بأنّ المال لا يستطيع أن يحل جميع مشاكل وهموم الحياة، ويُمكن القول بأنّ المال يُساعد على العيش برفاهيّة وراحة، ولكنّهُ لا يستطيع أن يُوفّر الاستقرار والسعادة المطلقة.


اقرأ أيضاً:
7 نصائح فعّالة للتخلص من هموم الحياة


7- الوقت يمضي ولا يعود:

إنّ كل دقيقة تمرّ في حياة الإنسان تمضي ولا تعود ولا يُمكن تعويضها على الإطلاق، لهذا فإنّ من الدروس المهمة التي على الإنسان أن يتعلّمها هي ضرورة استغلال الوقت بشكلٍ جيد، واستثمار كل دقيقة تمر فيهِ للعمل بشكلٍ مجتهد، وللتواصل الفعّال مع الأصدقاء والعائلة.


اقرأ أيضاً:
أهمية الوقت في حياتنا وأهم النصائح لإدارة الوقت واستثماره


8- العناية بالصحّة العامة:

الصحة هي تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلّا كل إنسان مريض ويفتقر للصحة، لهذا عليك أن تحرص خلال حياتك على العناية بصحتك العامة، عن طريق القيام بالعديد من الأنشطة الرياضيّة المهمة، والعناية بإسلوب حياتك واختيار الغذاء الصحي الذي يحميك من الإصابة بالأمراض، كما وعليك أن تبتعد عن كل ما قد يُسبب لك التوتر والتعب النفسي.

9- التسامح مع الآخرين:

خلال مسيرة الحياة على الإنسان أنّ يتحلّى بصفة التسامح، هذهِ الصفة المهمة التي ستجعله يعيش براحةٍ نفسيّة مع ذاته ومع الآخرين، ويكون التسامح عن طريق العفو عن الآخرين في حال وقوع الخطأ، وعدم السماح لمشاعر الحقد والكراهيّة بأن تُسيطر على العقل أو القلب أو الفكر.


اقرأ أيضاً:
7 أمور تساعدك لكي تسامح الآخرين بصدق


10- لكل شيئ تُريده ثمن عليك دفعه:

لا يستطيع أي شخص في هذهِ الحياة أن يصل إلى ما يُريد بسهولةٍ ويُسر، لهذا على الإنسان أن يقتنع بفكرةٍ أساسيّة وهي أنّ كل شيئ يُريدهُ في الحياة عليهِ أن يدفع ثمنهُ، فمثلًا إذا كنت تريد أن تفتح عملًا خاصًا وتبدع فيهِ، عليك أن تعمل بجد وصبر، وأن تستغني عن الكثير من الأشياء المهمة والتي كنت تحبها سابقًا كالنوم لساعاتٍ طويلة، اللهو مع الأصدقاء، وأن تخصص كامل وقتك فقط من أجل الوصول إلى النجاح الذي تتمناه.

11- لن تستطيع امتلاك كل شيئ:

مهما حاولت ومهما اجتهدت فلن تستطيع أن تمتلك كل شيئ في الحياة، لهذا عليك أن تكون واقعيًا في حياتك، وأن تبتعد عن السعي وراء الكمال والمثاليّة التي لا وجود لها على الإطلاق، وإلّا فسوف تعيش حياتك تعيسًا ومتعبًا.

12- السعادة مسؤوليتك أنت:

وهو درس مهم من دروس الحياة التي على الإنسان أن يتعلّمها، حيث أنّ الوصول إلى السعادة يحتاج إلى جهدٍ شخصي من الإنسان، دون الاستعانة بأي شخصٍ آخر في هذا الكون.

13- المحافظة على الضحك:

إنّ الضحك من الامور المهمة جدًا في حياة الإنسان، ويلعب دروًا أساسيًا في الحفاظ على الصحة النفسيّة والتخلص من التوتر والقلق الذي يُعيق القدرة على تحقيق السعادة في الحياة، لهذا على الإنسان أن يستخدم الضحك كدواء أساسي في الحياة للعيش بسعادة وسلام وأمان.

14- الاستمرار في تحقيق الأهداف:

مهما تقدّم العمر بالإنسان عليهِ ألّا يتوقف عن السعي وراء تحقيق الأهداف والأمنيات، التي ستجعل حياته جميلة ناجحة ومستقرة ومليئة بالإنجازات التي ستخلّد ذكراه الطيب في الحياة.


اقرأ أيضاً:
الأهداف الذكية "SMART": اجعل أهدافك قابلة للتحقيق


15- عدم الإحباط من تكرار الفشل:

يُعتبر هذا الدرس من الدروس المهمة التي على الإنسان أن يلتزم بها في حياتهِ، وأن يُدرك بأنّ الفشل هو مُعلّم عظيم في الحياة، وأن الوقوع فيهِ ليس إلّا عبارة عن محطة مؤقتة سينطلق بعدها إلى عالم مليئ بالإنجازات والأعمال الناجحة.


اقرأ أيضاً:
مقولات رائعة تساعدك على تخطي أصعب ظروف الحياة


ثالثًا: أمور مهمة يجب أن تُنجزها في حياتك لتجعلها مفعمة بالإيجابيّة

1- ممارسة الرياضة:

إنّ الرياضة تساهم في تحسين نفسيّة الإنسان ووقايته من الإصابة بالأمراض الخطيرة، لهذا من الضروري أن تجعلها روتين أساسي في حياتك اليوميّة، وأن تواظب على ممارستها كل يوم ولمدة لا تقل عن النصف ساعة، كالمشي في الطبيعة، أو ممارسة رياضة الآيروبيك في الأندية الرياضيّة.


اقرأ أيضاً:
6 فوائد صحيّة تمنحها الرياضة للعقل


2- التطوّع وفعل الخير:

لا شيئ من الممكن أن يُغني حياتك ويجعلها مفعمة بالسعادة والإيجابيّة أكثر من التطوّع وفعل الخير، ويكون هذا عن طريق التطوّع في الجمعيات الخيريّة التي تساهم في تقديم العون للفقراء والمحتاجين، والمشاركة في الأعمال التنظيميّة التي تساعد على دعم المجتمع وتنظيم أمور المدينة التي تسكن بها، كالمشاركة في تنظيف الحدائق، وزرع الأشجار، والمشاركة في حملات التوعية ضد الأمراض والكوارث البيئيّة.

3- القراءة والمطالعة:

وهي من العادات المهمة التي يجب أن تواظب عليها خلال مسيرة حياتك، وذلك لأنّ القراءة تساهم في تعزيز الجوانب الإبداعيّة في عقل الإنسان، وزيادة قدرتهِ على التفكير الصحيح والسليم، وتحميه من الوقوع بالأخطاء، ومن هنا ننصحك بقراءة الكتب بشكلٍ يومي، ولو لمدة نصف ساعة.


اقرأ أيضاً:
فوائد القراءة


4- تعلّم المهارات الجديدة:

من الضروري أن يحرص الإنسان على تعلّم المهارات الجديدة في الحياة، وذلك لأنّ هذهِ العادة تحميهِ من الوقوع في فخ الروتين والملل، كتعلّم العزف على إحدى الآلات الموسيقيّة، والاستمتاع بممارسة وتعلّم بعض الأشغال اليدويّة، بالإضافة لتعلّم وإتقان ممارسة بعض الأنواع من الرياضات مثل كرة السلة، كرة القدم، الفروسيّة، التنس، والسباحة.

5- تطوير الذات:

خلال مسيرة الحياة على الإنسان ألّا يتوقف عن محاولات تطوير الذات، وصقل الشخصيّة، وذلك عن طريق تزويد النفس بالعلوم المختلفة، وتعلّم اللغات العديدة التي يستطيع من خلالها أن يطلع على ثقافات الأمم والشعوب.

6- شارك الآخرين سعادتهم:

لتكون حياتك مفعمة بالإيجابية والسعادة عليك أن تحرص على مشاركة الآخرين سعادتهم، وأن تفرح لكل شخصٍ نجح في تحقيق هدف معين وانتصار معين، بدلًا من أن تشعر بالغيرة أو الحسد.

 رابعًا: حكم وأقوال جميلة عن الحياة

  • لا يستطيع أحد ركوب ظهرك إلّا إذا كنت منحنيًا.
  • إنظر إلى الحياة بتفاؤل، التذمر والشكوى من المشاكل التي تعترض طريقنا، تستهلك تفكيرنا ووقتنا دون طائل.
  • هل تحب الحياة.. إذًا لا تضيّع الوقت، فذلك الوقت هو ما صُنعت منه الحياة.
  • إنّ حياة معظم الناس تُبنى وتُهدم في أوقات فراغهم.
  • إذا كنت تحب السرور في الحياة فاعتن بصحتك، وإذا أردت أن تكون سعيدًا وأن تجعل الحياة سهلة، حاول أن تستمتع بكل الأمور حتّى أصعبها.
  • الحياة لن تعطيك إلّا إذا طلبت وألححت، فاسعى وابحث عن الحب والحياة حتّى تحقق كل ما تمنيت.
  • قمّة الصّبر أن تسكت وفي قلبك جرح يتكلم، وقمّة القوة أن تبتسم وفي عينك ألف دمعة.
  • حياة يقودها عقلك أفضل بكثير من حياة يقودها كلام الناس.
  • بعد أن تستيقظ كل يوم، تأمّل الطبيعة من حولك، استشعر جمال الحياة والصحة الجيدة، فكل هذا كفيلًا بإسعاد يومك.
  • لا تقضِ حياتك كلها في العمل، ولكن خصص جانبًا للاستمتاع والترفيه عن نفسك، وكن دائمًا مبتسمًا للحياة، وستبتسم لك حتمًا.
  • الحياة تجارب ومصاعب، عندما تتألّم تصبح أكثر حكمة، وعندما تفشل تُصبح أكثر قوة، وعندما تبتتسم تصبح أكثر تفاؤلًا.

 

المصادر:

  1. ماذا تعني الحياة
  2. دروس نتعلمها من الحياة
  3. أهم دروس الحياة التي لا تقدمها لك المدرسة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: أهم الدروس التي يجب أن نتعلّمها من الحياة




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع