يشتكي البعض من الضعف وعدم القدرة على التحكّم بذاتهم وعلى إدارة وتطوير شخصيتهم وأعمالهم، وكل هذا يعود بالأساس إلى بعض المشاكل النفسيّة ومعاناتهم من ضعف الشخصيّة والفشل في اتخاذ القرارات الصحيحة، فيما يلي سنُسلط الضوء على هذا الموضوع وسنقدّم لك بعض النصائح الفعّالة لتطوير الذات وتنميتها.

1- احترم نفسك وقدّرها:

إذا أردت أن تنجح في تطوير ذاتك وتنميتها، عليك أولاً أن تتعلّم كيف تحترم نفسك وكيف تُقدّر ذاتك، وذلك لكي ينعكس هذا على رؤية الآخرين لك، ويدفعهم بالتالي لتقديرك واحترامك بما يُساهم في تنمية شخصيتك يوماً بعد يوم، وفي القضاء على نقاط ضعفك.

2- قيّم ذاتك:

عليك أن تجتهد على تقييم ذاتك بعد كل عمل جديد تقوم بهِ، وهذا لكي ترى مدى أهمية الإنجاز الذي حقّقته، ومدى التطوّر الذي وصلت إليهِ، ولكي يتثنى لك كذلك ملاحظة بعض الأخطاء التي قمت بها قبل أن تتضخم وتؤثر سلباً على أعمالك القادمة وحياتك المستقبليّة.

3- تعلّم من الماضي:

إنّ كل إنسان على هذهِ الأرض لديهِ ماضي قد يكون سيئ أم جيد، وفي كلتا الحالتين فإنّ الإنسان الناجح والمتفوق هو الذي يستفيد من دروس الماضي، أما الإنسان الفاشل والضعيف هو من يسمح لذكريات الماضي المؤلمة بأن تستمر لتؤثر على حاضرهِ ومستقبلهِ، لهذا عليك أن تأخذ العبرة والدروس من كل التجارب الماضية التي عشتها كي تنجح في تنمية ذاتك بعيداً عن العراقيل والخيبات القديمة.

4- نظّم وقتَ وحياتك:

الإدارة الجيدة هي المفتاح الأساسي لكل إنسان ناجح ومتألق ولكل إنسان قادر على تنمية ذاتهِ وتطويرها بشكلٍ صحيح، لهذا إذا أردت أن تنمي ذاتك عليك أن تُحسن إدراة وقتك وتنظيم أعمالك ضمن جداول عمل محددة ومنسقة بشكلٍ جيد ليسهل عليك العودة إليها لوضع الملاحظات وقت الضرورة، كأن تضع مثلاً جدولاً خاصاً لكل هدف تسعى إليه مع تحديد الفترة الزمنيّة اللازمة لتحقيقهِ حسب نوع الهدف أي إذا كان هدف ذات أمد قريب يتطلب أيام أو أسابيع أو شهور، أو ذات أمد بعيد يتطلب عدداً من السنين.

5- تعرّف على نقاط الضعف في شخصيتك:

إنّ تعرف الإنسان على نفسهِ بشكلٍ جيد يُتيح له القدرة على تحديد نقاط ضعفهِ ونقاط قوته، وبالتالي يبدأ بالعمل الجدّي للقضاء على نقاط الضعف بشكلٍ تدريجي ومحاربتها إلى أن يتخلّص منها ويمنعها من النمو، وتنمية نقاط القوة التي يمتلكها وتسليط الضوء إليها بطريقةٍ تساهم في تنمية ذاتهِ وقدراته يوماً بعد يوم.

6- لا تسمح للمشاكل بأن تسيطر على تفكيرك:

لا شيئ من الممكن أن يؤثر سلباً على شخصيّة الإنسان وقدرتهِ على تنيمة ذاتهِ وتطويرها أكثر من المشاكل اليوميّة والهموم المتراكمة عليهِ، لهذا إذا أردت أن تبدأ بتنمية شخصيتك وصقلها عليك أن تتمتع بالهدوء وألّا تسمح لمشاكل الحياة بأن تسيطر عليك، كما وعليك أن تبتعد عن كل المصادر التي تُثير غضبك وانفعالك.

7- ثق بنفسك:

تقول الدراسات النفسيّة بأنّ الإنسان الواثق من نفسهِ هو الإنسان الأكثر إصراراً على المُضي قُدماً في الحياة، والأكثر قوةً وقدرةً على مواجهة مختلف الظروف الصعبة، لهذا إذا أردت أن تُنمي ذاتك وتطورها مع الأيام، عليك أولاً أن تثق بنفسك وبكل القدرات التي تتمتّع بها مهما كانت بسيطةً ومحدودة، وإياك أن تسمح للفشل بأن يُقلل مع عزيمتك وإصرارك على التقدم في الحياة للوصل إلى ما تحلم بهِ وتتمناه.

8- تعلّم اللغات الجديدة:

تُساعد اللغات الجديدة على توسيع علاقات الإنسان الاجتماعيّة وعلى تعزيز وتسهيل اتّصالهِ مع الآخرين في مختلف أنحاء العالم، وهذا ما يُتيح المجال أمامهُ لتنشيط عقلهِ وأعمالهِ بما ينعكسُ وبشكلٍ إيجابي على طريقة تفكيرهِ ونموهِ العقلي، لهذا عليك أن تسعى لتعلّم بعض اللغات الجديدة المختلفة عن لغتك الأم، لتعمل وبشكلٍ جاد على تنمية شخصيتك وذاتك وتطويرها.

9- تكلّم بوضوح مع الآخرين:

عندما تتكلّم مع الآخرين إن كان في العمل أو في حياتك الشخصيّة عليك أن تكون واضحاً، وأن تُحسِن استخدام الحروف والكلمات بعيداً عن المبالغة في اختيار الكلمات الصعبة التي تحتاج إلى تحليلٍ وتفسير، كما وعليك أن تنتبه إلى نبرة الصوت فلا تتكلم بصوتٍ مرتفع أو منخفض لدرجة لا يسمعك الشخص المقابل، وذلك لأنّ طبيعة الكلام وأسلوب الحوار يُساعد على تنمية شخصية الإنسان وعلى احترام الآخرين له.

10- تعلّم العزف على آلة موسيقيّة:

تلعب الموسيقى دوراً فعّالاً في تنمية شخصية الإنسان وصقل الجوانب الإبداعيّة فيها، وهذا ما أثبت في العديد من الدراسات التي أجريت في مختلف أنحاء العالم، ومن هنا ننصحك بأن تسعى في حياتك لتعلّم العزف على إحدى الآلات الموسيقيّة المفضلة لديك، وذلك لكي تساهم في تنمية وتطوير ذاتك.

11- كن إيجابيّاً:

يستطيع الإنسان الإيجابي أن يقضي على كل المشاكل التي قد تقف في طريق تقدمهِ وتنمية شخصيتهِ، على عكس الإنسان السلبي الذي يقع ويستسلم لأقل مشكلة قد تقف في طريقهِ، لهذا إذا أردت أن تنجح في تنمية ذاتك وتطويرها إلى الأمام، عليك أن تتحلّى بالإيجابيّة وأن تبتعد عن كل أشكال السلبيّة وعن مرافقة الأشخاص السلبيين.

12- توقف عن ممارسة العادات الخاطئة:

تؤثر العادات الخاطئة التي يُمارسها الإنسان في حياتهِ اليوميّة على جودة عملهِ وجودة تفكيرهِ وعمل عقلهِ لدرجةٍ تعيقه عن التطور والوصول إلى الإبداع، لهذا عليك أن تبتعد ما استطعت عن ممارسة أي عادة سيئة في حياتك اليوميّة كالسهر لساعاتٍ طويلة من الليل، الاسيقاظ بشكلٍ متأخر، شرب الكحول، التدخين بأنواعهِ المختلفة، الكسل وعدم ممارسة التمارين الرياضيّة، وشرب كميات كبيرة من المشروبات المنبهة.

13- لا تتوقف عن القراءة:

تمدّ القراءة عقل الإنسان بالكثير من المعلومات المهمة التي تتأرشف في الدماغ لتنمو وتتطوّر مع الأيّام، لهذا إذا أردت أن تنمي ذاتك وتطوّرها عليك أن تواظب على ممارسة عادة القراءة بشكلٍ يومي دون اي انقطاع، وبشكلٍ خاص قراءة الكتب العلميّة التي تتحدث عن العلوم المختلفة، الكتب الأدبيّة، كتب الفلسفة وعلم النفس، والكتب المختصة بالتنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبيّة وتطوير الذات.

بتطبيقكَ لهذهِ النصائح المهمة ستُساهم وبشكلٍ فعّال في تطوير ذاتك وتنميتها، لتصل إلى تحقيق النجاح وكل ما تتمناه في الحياة دون أن تتأثر بالمشاكل والعراقيل والمطبات التي قد تقف في طريقك.


المقالات المرتبطة