Top


مدة القراءة:5دقيقة

أهم أسباب التفكير الزائد وطرق علاجه

أهم أسباب التفكير الزائد وطرق علاجه
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:22-03-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يُعاني العديد من الأشخاص كثرة التفكير قبل النوم، مما يُسبب لهم الأرق والتعب النفسي طوال الليل، لذلك نرى كثيراً منَّا يأوي إلى سريره ويبدأ التقلُّبَ فيه من كثرة التفكير، فلا يستطيع أن ينام.




يبدأ الشخص بالتفكير في موضوع معين قد يكون مشكلة أو تخيُّلٍ يريده أن يتحقق، وتبدأ حينها سلسلة لا متناهية ومتشعِّبة من التفكير مما يسبب الأرق لدى الشخص ولا يستطيع النوم بسببها؛ لذا سنتحدث في مقالِنا هذا عن أهم الأسباب المؤدية إلى كثرة التفكير قبل النوم، كما سنطرح طرائق وأساليب التخلص من كثرة التفكير الزائد قبل النوم.

أسباب كثرة التفكير الزائد قبل النوم:

هُناك أسباب كثيرة تدعو الأشخاص لكثرة التفكير قبل النوم، ومنها أنَّ الدماغ يحاول استرجاع ما حدث عندما يكون الشخص على سريره، حيث إنَّ كثيراً من الأشخاص يكون يومهم مُمتلئ بالعديد من الأحداث وضغوطات الحياة، وخلال تلك الضغوطات لا يُفكر الإنسان كثيراً كونهُ يكون منشغلاً كثيراً بما بين يديه، لذلك عندما يأوي الشخص إلى فراشه يكون الجو ملائماً للتفكير، ويبدأ عندها التفكيرَ بما حدث معه خلال اليوم وبأسباب وطرائق حل المشاكل التي تعرَّض لها.

كما تُعد التكنولوجيا سبباً رئيساً في التفكير الزائد، حيث إنَّ هُنالك مؤثرات كثيرة تجعل الشخص لا يستطيع النوم، والذي بدوره يجعل الفرد أكثر قلقاً وإرهاقاً، ومن هذه المؤثرات الإضاءة التي تخرج من شاشة الجوال، إذ يقلُّ إفراز هرمون السيروتونين، والذي يساهم مساهمة كبيرة في عملية الاسترخاء، لذلك ينصح كثير من الأطباء إبعاد الجوال عن أماكن النوم من أجل عدم تأثيرها على النوم الصحي.

إقرأ أيضاً: 7 عادات خطيرة تؤذي الدماغ توقف عنها حالاً

بالإضافة لما ذُكر توجد أسباب مباشرة تجعل الأشخاص يفكرون تفكيراً زائداً والتي تُسبب لهم بدورها الأرق والتعب والإرهاق، ومن هذه الأسباب:

1. الضغوطات النفسية وكثرة الإجهاد:

تُعدُّ الضغوطات النفسية وكثرة الإجهاد عند الأشخاص من الأسباب التي تجعلهم يفكرون بكثرة قبل النوم، ومِن الضغوطات النفسية التي يتعرض لها الأشخاص هي الخوف من عدم تأمين حياة كريمة ينعمون بها، وكذلك المخاوف المتعلقة بالعمل أو ما يخص الأسرة والصحة والعلاقات الاجتماعية؛ وكُل هذه الأمور تُعدُّ من مُسببات التفكير الزائد، والتي بدورها تسبب الأرق والإرهاق لدى الأشخاص.

2. كثرة التحليل ليلاً:

يكثر في الليل تحليل ومعالجة المعلومات وذلك بسبب كثرة الانشغال في النهار، ولكون التحليل ومعالجة البيانات من وظائف الدماغ الأساسية، مما يؤدي إلى التفكير الزائد.

3. كثرة ساعات العمل الطويلة:

إنَّ كثرة الساعات الطويلة في العمل والانشغال تجعل الفرد لا يلتزم بساعة نوم مُعينة، لذلك يُصيبهُ الأرق نتيجة عدم ثبات ساعات النوم لديهِ، بالإضافة إلى أنَّ بعض الأشخاص لديهم اضطرابات في النوم نتيجة جدول غير منتظم فيما يخص نومهم، وكذلك النوم في ساعات مُتفرقة في النهار، كما أنَّ تناول وجبات الطعام في آخِر الليل وقبل النوم فوراً والإفراط في التدخين وشرب المنبهات التي تحتوي على الكافيين وشرب الكحول تجعل الفرد يزيد من تفكيره قبل النوم وتسبب له الأرق والتعب والقلق.

4. الأزمات النفسية:

من الأمور المُسببة لقلة النوم والتفكير الزائد قبل النوم هي الاضطرابات النفسية التي يعاني منها كثير من الأشخاص.

5. الأمراض العضوية:

إنَّ الحالة الصحية لها تأثير كبير في كثرة التفكير وقلة النوم، ومنها خدر الذراعين أو الساقين، بالإضافة إلى أمراض القلب والسكر والضغط وفرط في نشاط إحدى الغدد وأهمها الغدة الدرقية، كذلك الأزمات التي تحدث لبعض الأشخاص مثل أزمة التنفس والربو، بالإضافة إلى وجود بعض الأدوية التي تكون من أعراضِها الجانبية القلق والأرق وقِلة النوم.

إقرأ أيضاً: 12 حقيقة عن قلة النوم.. هكذا يقودك السهر إلى الهلاك!

طرائق التخلص من التفكير الزائد قبل النوم وعلاجه وأهم النصائح:

تُعدُّ معرفة أسباب عدم النوم بشكل جيد والتفكير الزائد من الخطوات الأولى للعلاج، فعند معرفة السبب يُمكن التوجه نحو علاج معين، كونها تُعدُّ مرحلة تشخيص للحالة التي يمر بها الشخص، ولكنَّنا سنطرح لكم فيما يلي أهم طرائق التخلص وعلاج التفكير الزائد للحالات الشائعة لدى الأشخاص، ومنها:

  1. أولاً علينا أن نعلم فيما إذا كانت الحالة سببها عضوي أم لا، لذلك يُنصح في الذهاب إلى طبيب مختص لاستشارته من أجل معرفة فيما إذا كان السبب عضوياً أم لا.
  2. عند تكرار حالات التفكير الزائد قبل النوم، حاول الابتعاد عن السرير مع الأخذ بعين الاعتبار ألا تُشغل نفسك في شيء يجعلك أكثر نشاطاً، مثل تصفح الإنترنت أو مشاهدة التلفاز؛ حيث يَنصح الخبراء بتدوين ما يُشغل الدماغ من أجل تخفيف عبء التفكير والرجوع إلى النوم.
  3. يَنصح الخبراء والأطباء بأن يكون هناك حالة استرخاء قبل الذهاب إلى السرير بساعة واحدة، مع عدم ممارسة أي عمل أو الانشغال بأي شيء، فهذا الأمر يعزز قدرةَ الفرد على النوم بسهولة دون تفكير زائد يسبب له القلق والتوتر.
  4. ذهب بعض الأطباء في نصح الأشخاص بأن يفعلوا خلاف ما يريده الدماغ، فإن كان الشخص يريد أن ينام وبدأ بالتفكير، فعليه أن يقوم ويشغل نفسه بأي شيء.
  5. الساعة البيولوجية، حيث تفعل الساعة البيولوجية ما تفعله ساعة المنبه، لذلك نجد كثيراً من الأشخاص وقد اعتادوا النهوضَ من النوم عند صلاة الفجر دون أي منبه خارجي، وكذلك الذي تعوَّد أن ينهض إلى العمل في ساعة معينة تراه يستيقظ في تلك الساعة على الدوام، لذلك ينصح الأطباء الذين يعانون من التفكير الزائد قبل النوم أن يُعيدوا ضبط ساعتهم البيولوجية.
  6. هناك ارتباط وثيق بين تناول الطعام في ساعات متأخرة من الليل وبين الصعوبة في النوم، لذلك ينصح الأطباء بالامتناع عن تناول العشاء في وقت متأخر من الليل.
  7. الابتعاد عن كُل ما هو منبه من الكافيين والنيكوتين والكحول قبل الذهاب إلى السرير.
  8. تحفز عملية التنظيم ووضع خطة عمل لليوم التالي الدماغ على عدم التفكير بأي شيء سوى النوم من أجل تنفيذ ما خُطط له، حيث تساعد عملية التخطيط - من خلال تفريغ ما تفكر أن تُنجزه على ورقة أو دفتر ملاحظات - على الاسترخاء أكثر من أجل الاستعداد لليوم التالي.
  9. يقرأ الدماغ ما تقوم به ويجعله عادةً لك، لذلك عند التفكير وأنت مُستلق على السرير، سيجعل من ذلك عادةً لك، فتتطور هذه العادة وتتفاقم مع الوقت مما يُسبب قلقاً وتوتراً يلازمك.
  10. التأمل قبل النوم، حيث تساعد جلسات التأمل قبل النوم على إخراج كافة الأفكار السلبية من الدماغ والاسترخاء والذي يساعد على النوم بطريقة صحية، بحيث لا تتجاوز عملية التأمل الـ15 دقيقة.
  11. إنَّ الحصول على تدليك يساعد على الاسترخاء ويساعد أيضاً على عدم التفكير بالأشياء السلبية التي تسبب القلق والأرق والتوتر.
  12. إنَّ البرنامج الغذائي الصحي يساعد في علاج الكثير من المشاكل منها الأرق والقلق والتوتر والشعور بالإرهاق، ويساعد أيضاُ على النوم بشكل جيد، لذلك ينصح الأطباء بشرب أنواع معينة من الشروبات التي تساعد على ما ذكرناه قبل قليل، مثل البابونج واليانسون، وذلك على عكس الأغذية التي تسبب الأرق والتفكير الزائد وعدم القدرة على النوم، مثل الأطعمة التي تحتوي على الدسم، والمشروبات الغازية التي تحتوي على السكريات والكافيين.
  13. يساعد التعرُّض لأشعة الشمس في النهار على الاسترخاء وعدم التفكير الزائد قبل النوم لأنَّ الجسم يكون مشبعاً بالفوائد التي يتلقاها من أشعة الشمس.

لقد تحدثنا في مقالنا هذا عن التفكير الزائد والذي بدوره يسبب ما ذكرناه سابقاً من أرق وإرهاق للأشخاص، وقد أوضحنا من خلال مقالنا هذا الأسباب التي تؤدي إلى التفكير الزائد ومنها كثرة تحليل المعلومات والضغوطات النفسية التي يعاني منها الأفراد، وزيادة الإرهاق من خلال ساعات العمل الطويلة، والأزمات النفسية التي يعاني منها الأشخاص، بالإضافة لما يعانيه الأشخاص من أمراض عضوية تجعلهم يقظين طوال الليل، والمركبات الدوائية التي تكون أعراضها الجانبية كثرة التفكير والأرق المصاحب لمن يتناول هذه العقاقير، كما عددنا أخيراً طرائق التخلص والعلاج لمشكلة التفكير الزائد وما هي أهم النصائح التي قدمها الأطباء من أجل تجاوز هذه المشكلة المنتشرة بين الأشخاص.

 

المصدر: 1، 2، 3


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:أهم أسباب التفكير الزائد وطرق علاجه