Top


مدة القراءة:6دقيقة

أثر الكذب بين الزوجين وأسبابه

أثر الكذب بين الزوجين وأسبابه
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:30-07-2021 الكاتب: هيئة التحرير

مما لا شك فيه أنَّ الكذب صفة سيئة، سواء كان عند الأطفال أم المراهقين أم الكِبار، وعلى العكس تماماً؛ فإذا كان المرء صادقاً فإنَّ ذلك يُعزِّز من العلاقات الاجتماعية ويزيد من أواصر المحبة بين الأفراد؛ فتكون العلاقة بينهم صريحة وواضحة، ومبنية على أساس متين ألا وهو الصدق، وعلى وجه الخصوص بين الأزواج؛ لأنَّ الزواج رابط قوي طويل الأمد، ومن غير الصحيح أن تُبنى هذه العلاقة على أساس الكذب؛ لأنَّ الأزواج على احتكاك مباشر طول الحياة.




وللكذب تبعات وخيمة سنذكرها في مقالنا هذا، فهي لا تقتصر على الزوجين فقط بل على العائلة كاملةً.

سنتحدث في مقالنا هذا عن مشكلة الكذب بين الزوجين، وعن آثار الكذب ونتائجه على أفراد العائلة، كما أنَّنا سنذكر أهم الأسباب التي تدعو أحد الزوجين إلى الكذب، وآلية التعامل مع الزوج الكذَّاب، وكذلك سنجيب بموضوعية عن سؤال مهم يجب أن يطرحه الشريك الذي يُعاني من شريكه الكاذب على الدوام، ألا وهو: "لماذا يكذب شريكي؟".

وسنعرف توجيهات الشريعة الإسلامية حول الكذب بين الزوجين وما هو مُباح من الكذب وما هو مُحرم؛ وفي آخر المقال سنذكر أهم سُبل العلاج لكذب الزوج على زوجته.

لماذا يكذب الأزواج؟

هناك الكثير من الأزواج الذين يكذبون على زوجاتهم، وذلك بسبب خوفهم من مواجهة موقف أو خطأ قد اقترفوه، فيلجؤون إلى الكذب.

قد يكون هذا التصرف لعدم إثارة المشاكل، أو بسبب رغبتهم في عدم إبلاغ أمر معين، وكذلك يكذب الزوج عندما يكون لديه علاقات كثيرة مع النساء، ويحاول أن يُخفي هذه العلاقات عن زوجته بطريقة وحيدة هي الكذب.

كما أنَّ الزوجة قد تكذب في كثير من الحالات على الزوج، ومن الأسباب التي تَكذب الزوجة على الزوج فيها، أن تخفي بعض الأمور التي تمس عائلتها، أو أن تتعرض لبعض المُضايقات من أحدهم فتلجأ للكذب خشيةً على زوجها من إحداث مشكلة أكبر، فترى أنَّ الكذب أهون من أن يعلم الزوج، فتحدث مشكلة أكبر.

كما أنَّ الزوجة قد تلجأ إلى الكذب في حال كان الزوج بخيلاً، وتريد أن تسد حاجاتها من خلال الكذب عليه في شراء أشياء وهمية.

كما أنَّ بعض الأزواج يضطرون إلى الكذب بسبب طباع زوجاتهم السيئة مثل الغَيرة الزائدة؛ لذلك يكون الكذب الطريقة الوحيدة للنجاة من المشكلات.

وكما ذكرنا سابقاً؛ إنَّ السلوك المنحرف وضعف الوازع الديني والرادع الأخلاقي وطريقة عيش الفرد منذ طفولته وعدم النضج، تساعد على الكذب بين الأزواج.

إقرأ أيضاً: الكذب: أسبابه، علاجه، وطرق كشفه

أسباب الكذب بين الأزواج:

1. تفادي المشكلات:

من الأسباب التي تجعل أحد الزوجين يكذب على الآخر هي تفادي المشكلات الناتجة عن الصراحة. وفي كثير من الأحيان لا يستطيع الزوج مصارحة زوجته بكل شيء خوفاً من تفاقم المشكلات، وهذا أمر خاطئ؛ وذلك لأنَّ الزواج عقد تشاركي بين الأزواج يوجب على كِلا الطرفين تشارك كُل شيء، ومنها الأمور التي حصلت معه.

2. عدم الرغبة في المواجهة:

عدم الرغبة في المواجهة من أحد الأسباب التي تجعل الأزواج يكذب بعضهم على بعض؛ ففي الكثير من حالات كذب الزوج يكون سببها أنَّه لا يُريد مواجهة زوجته.

3. الخوف من الشريك:

تختلف الطِباع بين الأفراد فمنهم الغضوب ومنهم غير المُتفهِّم؛ لذلك يلجأ الكثير من الأزواج إلى الكذب بسبب خوفهم من التسبب بالمشكلات للشريك عند قولهم الصراحة؛ فيكون عدم شكوى الزوجة لزوجها من زميل في العمل يُضايقها خوفاً من تفاقم المشكلة.

4. الإحساس بنقص:

يشعر كثير من الأزواج - خصوصاً الشرقيين منهم - بالنقص في حال التحدث عن خطأ ما أمام زوجاتهم؛ فعلى المرء أن يعترف بأنَّه أخطأ لزوجته؛ لأنَّ شعوره سيكون أسوأ إذا اكتشفت الزوجة الغلطة بنفسها.

إقرأ أيضاً: القواعد الأساسية لحياة زوجية سعيدة

كيفية التعامل مع الزوج الكذَّاب:

1. مواجهة الزوج:

ليس المقصود هنا مواجهة كل الأكاذيب فمنها ما يُمكن التغافل عنه، ومنها ما يجب مواجهة الشريك به؛ لأنَّه من الممكن أن تُسبِّب الأكاذيب مشكلات أكبر في حال التغافل عنها؛ فيجب على الزوجة أن تكون مستعدة للاستماع إلى إجابات الزوج ومواجهة أكاذيبه، ولكن من الأمور الهامة أن تختار أسلوب المواجهة بعناية؛ إذ يجب أن تركِّز على إيجاد الحل وليس على المشكلة نفسها.

2. إعطاء الخصوصية للزوج:

في كثير من الأحيان يكون سبب كذب الزوج هو عدم إعطائه خصوصية؛ فنرى أنَّ الكثير من الأزواج يكذبون على زوجاتهم عندما يكونون مع أصدقائهم في النادي أو المقهى وذلك بسبب رفض زوجاتهم قضاء الوقت في أمور بعيدة عن الحياة الأسرية.

3. تعزيز أهمية الصدق بين الزوجين:

يتم ذلك من خلال الحديث عن فضيلة الصدق بين الزوجين وذكر المشكلات التي قد تحدث نتيجة عدم الصدق والوضوح، فالصدق من أهم الأمور التي تجعل الحياة الزوجية مليئة بالمحبة والسكون.

4. بناء الثقة:

بناء الثقة ليس بالأمر السهل، فيجب أن يُشعر الشريكُ شريكَه بأنَّه واثق به، مما يساعد على تنمية ثقة الشريك بنفسه وابتعاده عن الكذب.

شاهد بالفديو: 11 طريقة لكشف الكذب عبر لغة الجسد

أثر الكذب على الحياة الزوجية:

1. فقدان الثقة بين الزوجين:

إنَّ انعدام الثقة بين الزوجين هو أحد نتائج الكذب التي تهز أركان العلاقة الزوجية، وإنَّ استقرار العلاقة الزوجية والثقة هي عملية طردية أي كلما قَلَّت الثقة بينهما كان هناك عدم استقرار في العلاقة، والعكس صحيح.

2. الشك:

يكثر الشك بين الأزواج بسبب الكذب المُتفشي بينهما وانعدام الثقة، مما يؤدي إلى عدم الاستقرار النفسي والأسري، ويسود العائلة القلق والتوتر، وفي كثير من الأحيان ينتهي المطاف بهم إلى الانفصال والطلاق.

3. الخيانة:

من الأمور التي تحصل نتيجة الكذب هي الخيانة؛ إذ يبدأ الزوج بالاستهانة في الكذب على الزوجة، فأكثر الرذائل يُمكن أن تُغطَّى  بالكذب.

4. النفور وعدم المحبة:

يتلاشى الحب بكثرة الكذب وينفر الشريك من شريكه الكاذب شيئاً فشيئاً.

إقرأ أيضاً: 8 طرق تأمّل لإدخال مزيد من الحب إلى حياتك

كذب الأزواج في الشريعة الإسلامية:

دلت النصوص الشرعية على جواز الكذب بين الزوجين، فعن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي الله عنها، أنَّها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول: (ليس الكَذَّابُ الَّذي يُصْلِحُ بيْن النَّاسِ فيَقولُ خَيْراً، أو يَنْمِي خيراً. قالتْ: ولم أَسْمَعْهُ يُرَخِّصُ في شيءٍ ممَّا يقولُ النَّاسُ مِنَ الكَذِبِ إلَّا في ثلاثٍ: الإصلاحِ بيْن النَّاسِ، وحديثِ الرَّجُلِ امرأتَهُ، وحديثِ المرأةِ زَوْجَها). رواه مسلم، حديث رقم: (2065).

وعن أسماء بنت يزيد رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل الكذب إلا في ثلاث: يحدث الرجل امرأته ليرضيها، والكذب في الحرب، والكذب ليُصلح بين الناس) رواه الترمذي، حديث رقم: (1939) وقال عنه حديث حسن.

ضوابط الكذب بين الزوجين:

هناك ضوابط حددها العلماء لجواز الكذب بين الزوجين، يجب أن تتوفر قبل اللجوء الى الكذب، وكل من كذب دون توفُّر هذه الضوابط قد وقع في الإثم والمعصية. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (وإنَّ الكذب يهدي إلى الفجور، وإنَّ الفجور يهدي إلى النار، وإنَّ الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذَّاباً) - متفق عليه.

1. الضابط الأول:

لا يجوز الكذب إلا في حال الضرورة والحاجة فقط، أو عند وجود مصلحة للزوجين لا يمكن تحصيلها إلا بالكذب، وأما الاعتياد على الكذب في كل شأن من شؤون الحياة الزوجية ودون حاجة فلا يباح ذلك.

قال الإمام أبو حامد الغزالي: الكلام وسيلة إلى المقاصد، فكل مقصود محمود يمكن التوصل إليه بالصدق والكذب جميعاً، فالكذب فيه حرام؛ لعدم الحاجة إليه، وإن أمكن التوصل إليه بالكذب، ولم يمكن بالصدق، فالكذب فيه مباح إن كان تحصيل ذلك المقصود مباحاً، وواجب إن كان المقصود واجباً" - "الأذكار النووية" (1/377).

ويقول الإمام الخطابي: "هذه أمور قد يضطر الإنسان فيها إلى زيادة القول، ومجاوزة الصدق؛ طلباً للسلامة، ودفعاً للضرر عن نفسه، وقد رُخِّص في بعض الأحوال في اليسير من الفساد؛ لما يؤمل فيه من الصلاح" - "معالم السنن" (1/377).

2. الضابط الثاني:

يقول ابن حجر: "واتفقوا على أنَّ المراد بالكذب في حق المرأة والرجل إنَّما هو فيما لا يُسقِط حقاً عليه، أو عليها، أو أخذ ما ليس له أو لها" - " فتح الباري" (5/300).

يجب ألَّا يؤدي الكذب الى أمر محرم شرعاً، وألا يستخدم الكذب أحد الزوجيين كوسيلة لإسقاط أو منع حق الشريك، مثل كذب الزوج على زوجته من أجل منع نفقتها الواجبة عليه. أو أن يكون الكذب سبباً في التعدي على حق أحد الزوجين كأكل ماله بالباطل أو التعدي على منفعة خاصة به، فالكذب هنا محرم شرعاً، ولا يجوز مطلقاً؛ لأنَّه منافٍ لمقصود الشارع من إباحة الكذب بين الزوجين، والمفسدة فيه راجحة على المصلحة من الكذب.

أو أن يكون الكذب سبباً في الإضرار بأحدهما، أو أن يكون غطاء للوقوع في الفواحش.

3. الضابط الثالث:

أن يكون الكذب فيما يتعلق بأمر المعاشرة الزوجية وحصول الألفة بينهما، وذلك كأن يستعمل الكذب لإظهار الود، والمحبة، والوعد بما لا يلزم، وإصلاح خُلُق زوجته، فقد روى الإمام البغوي: روي أنَّ رجلاً في عهد عمر قال لامرأته: نشدتك بالله هل تحبينني، فقالت: أما إذ نشدتني بالله فلا، فخرج حتى أتى عمر فأرسل إليها، فقال لها: أنت التي تقولين لزوجك: لا أحبك، قالت: يا أمير المؤمنين نشدني بالله؛ أفأكذب، قال: نعم فاكذبيه. ليس كل البيوت تبنى على الحب، ولكنَّ الناس يتعاشرون بالإسلام والأحساب" - "شرح السنة" (باب إصلاح ذات البين وإباحة الكذب فيه).

ويقول الإمام النووي:" وأما كذبه لزوجته، وكذبها له، فالمراد به في إظهار الود والوعد بما لا يلزم ونحو ذلك، فأما المخادعة في منع ما عليه أو عليها، أو أخذ ما ليس له أو لها، فهو حرام بإجماع المسلمين" - "شرح النووي على مسلم"( 8/426).

ويقول الإمام الخطابي:" فأما كذب الرجل زوجته فهو أن يَعدِها ويمنيها ويظهر لها من المحبة أكثر مما في نفسه يستديم بذلك محبتها و يستصلح به خُلُقها" - "معالم السنن" (4/123).

إقرأ أيضاً: 6 طرق تساعدك على التخلص من عادة الكذب

في الختام:

تحدثنا في مقالنا هذا عن الكذب بين الأزواج ولماذا يلجأ الأزواج إلى الكذب فيما بينهم، وما هي الأسباب التي تدعو أحد الزوجين الى الكذب، وما هي آلية التعامل مع الزوج الذي يستمر في الكذب، وكذلك الأثر الذي يُحدثه الكذب بين الأزواج، وما هي توجيهات الشريعة الإسلامية في كذب الزوجين، وما هو المُباح وما هو غير المباح منه.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5، 6


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:أثر الكذب بين الزوجين وأسبابه