يتعرض الإنسان للعديد من المشاكل في الحياة، هذهِ المشاكل التي قد تصغر وتنتهي في حال تمكن الإنسان من إيجاد الطرق الصحيحة لحلِّها، أو قد تكبر وتتفاقم في حال لم يتمكن من التعامل معها بالشكل الصحيح، وفي صدد هذا الموضوع سنعرّفك على بعض التصرفات التي تزيدُ من حجم المشاكل وتؤدي لتفاقمها.

1- وضع المبررات:

يظن العديد من الأشخاص بأنّ وضع المبررات والأعذار حول الأخطاء والمشاكل التي يرتكبونها سوف يصّغر المشكلة وتنهيها، ولكن الحقيقة تقول بأنّ تبرير الإنسان للأخطاء التي يقومُ بها تزيدُ من حجم المشكلة وتفاقمها أكثر وأكثر، وأنّ الإعتراف بالخطأ وإيضاحهِ هو السبيل الوحيد لحل المشاكل لتفادي الوقوع فيها مرةً أخرى.

2- الابتعاد عن أساس المشكلة:

هناك العديد من الأشخاص الذين لايُتقنون فن التعامل مع المشاكل، فهم يشعرون بالضياع وعدم القدرة على وضع يدهم وسلطتهم على أساس المشكلة، لذلك فهم يتجهون لحل النتائج التي خلفتها المشكلة مما يُعرضهم للعديد من الخسائر الفادحة، لذلك إذا أردت أن تعالج مشكلة ما، عليك أن تركز عليها لا على النتائج التي خلفتها، وذلك لكي تمنع من تكرارها مرةً أخرى.

3- عدم القدرة على تحديد الوقت المناسب لحل المشكلة:

إنّ قدرتك على تحديد الوقت المناسب لحل المشكلة هي الطريقة الأمثل لحلِها والتخلص منها، حيث أنّ هناك نوعان من المشاكل في الحياة، منها من يتطلب التدخل والحل السريع، ومنها من يتطلب التمهل والانتظار لوقتٍ قصير قبل البدأ بالمواجهة، أمّا إذا لم تتمكن من تحديد الوقت المناسب لحل المشكلة فإنّك بذلك ستُساهمُ في تكبير المشكلة وتفاقمها.

4- الإفتقاد للمرونة:

تلعب المرونة دوراً مهماً وأساسيّاً في حل المشكلة والوقاية من تفاقمها وتشعبها، لذلك فإنّ عناد الإنسان ورفضهِ تقديم التنازلات سيُساعد على تفاقم المشكلة وبالتالي تفاقم النتائج السلبيّة والأضرار المعنويّة والماديّة التي تخلّفها.