من الطبيعي أن يمرّ الأزواج بمرحلة تكثر بها المشاكل والخلافات لكن من غير الجيد أن تستمر هذه المرحلة لفترة طويلة حتى لا تنعكس سلباً على العلاقة الزوجية وينتهي الأمر بالطلاق، 90% من المشاكل الزوجية سببها السلوكيات الغير مسؤولة من قبل الأزواج التي تهدّد استقرار العلاقة وتضخم المشاكل ليصبح من الصعب السيطرة عليها، ولأننا نريد أن تحافظ على زواجك إلى الأبد سنقدم لك عزيزي قائمة بالسلوكيات الخاطئة التي يجب أن تتجنبها.

أولاً: عدم الالتزام بتنفيذ الوعود

الالتزام في تنفيذ الوعود أمر أخلاقي يجب أن تحترمه وتقدّسه حتى تضمن محبة كل من حولك، وللأسف أسوأ ما يمكن أن يقوم به بعض الأزواج عدم الالتزام بتنفيذ الوعود وخاصة تلك الوعود التي تم تبادلها في أيام الخطوبة، حيث يتسبّب هذا في الكثير من المشاكل والخلافات لينتهي الحب تماماً ويبقى الكره هو المسيطر على الحياة الزوجية.

ثانياً: قلّة الاهتمام بالشريك

من الطبيعي أن ينشغل الزوج والزوجة في تأمين لقمة العيش والعناية بالأسرة لكن هذا لا يعني إهمال الشريك وعدم تلبية احتياجاته العاطفية فهذا التصرّف يقود إلى الفتور فتتضخم المشاكل بين الزوجين، وقد يفكّر الشريك بالخيانة لينتهي الأمر بفقدان مشاعر الحب والعشق وانهيار العلاقة الزوجية وتفرق الأسرة.

ثالثاً: الغيرة الجنونية

الغيرة تعكس مدى حب الشخص لشريك حياته لكن عندما تزداد هذه الغيرة عن الحد الطبيعي وتتحوّل لشك وسيطرة على الطرف الآخر هنا يختلف الأمر حيث تصبح الغيرة مصدر للإزعاج فتزداد المشاكل والخلافات لتبدأ المشاعر بالتغيّر، ومع الوقت قد يتلاشى الحب تماماً فيحدث الطلاق وتنتهي العلاقة الزوجية إلى الأبد.

رابعاً: الترفّع عن تقديم الاعتذار

الإنسان كائن خطّاء بطبيعته فنحن في النهاية غير معصومين عن الخطأ لذا لا داعي للمكابرة على النفس والترفّع عن تقديم الاعتذار لشريك الحياة، فإنكار ما قمت به سيتسبب في المزيد من المشاكل، كما أنّ تراكم الأخطاء وعدم تصحيحها قد يوصلكما إلى طريق مسدود فتنتهي قصة حبكما ويقع الطلاق.

خامساً: توجيه النقد السلبي

النقد الإيجابي يساعد في توجيه الشخص على الطريق الصحيح لكن تعمّد الشخص توجيه النقد السلبي لشريك حياته يتسبّب في تدمير نفسيته وقتل أحلامه وطموحاته وهذا ما يؤثر سلباً على مشاعر الحب، وفي كثير من الأحيان يكون النقد السلبي عاملاً جوهرياً لانتهاء العلاقة الزوجية وحدوث الطلاق.

سادساً: الغضب وسرعة الانفعال

أسوأ ما يمكن أن يقوم به الشخص أن يتناقش مع شريك حياته عندما يكون في حالة غضب فقد تدفعه مشاعره السلبية إلى ارتكاب سلوكيات خاطئة يندم عليها فيما بعد كتوجيه كلام جارح والعنف الجسدي فتأخذ الخلافات منحى آخر وتتعقد لينتهي الأمر بالانفصال.

سابعاً: عدم التعامل باحترام

يقوم الزواج الناجح على الاحترام المتبادل بين الأزواج ولذلك عندما يقوم الشخص بالسخرية وتوجيه الكلام المُهين لشريك حياته تبدأ العلاقة الزوجية بالتفكك ويتلاشى الحب إلى الأبد ويصبح الحقد والكره هو المسيطر على مشاعرهما فتفشل كل المحاولات لإصلاح العلاقة لينتهي بهم الأمر إلى الطلاق.

 

إذا كنت تريد أن تحافظ على زواجك إلى الأبد احرص على تجنب السلوكيات السابقة فهي تدمر العلاقة الزوجية، وتذكر دائماً أن الحب والمودة والاحترام هما حجر الأساس لبناء زواج سعيد وناجح.