Top


مدة القراءة:2دقيقة

أثر التعاون على الفرد والمجتمع

أثر التعاون على الفرد والمجتمع
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:27-04-2020 الكاتب: هيئة التحرير

بالتعاون يستطيع الإنسان أن يَصل إلى النجاح وإلى تحقيق أكبر وأعظم الإنجازات في العالم، لهذا من الضروري جداً أن يَحرص الأفراد على التضامن مع بعضهم البعض أثناء العمل بدلاً من اعتمادهم على العمل بشكلٍ مُنفرد، والتعاون من أهم العوامل التي تُساعد في تقدم المُجتمعات، وتحقيق نجاح المُجتمع في كل المَجالات السياسية، والاقتصادية، والعلمية، والإجتماعية. كما أنَّ التعاون يُعتبر من ضمن الأخلاق التي تُقرب من الله سُبحانه وتعالى بشرط أن يكون تعاوناً على البِرّ والتقوى والصَلاح، قال الله تعالى في كتابه الكريم: (وتعاونوا على البِرّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثمِ والعُدوان واتقوا الله إنَّ الله شديد العقاب). فيما يلي سنتعرّف وبشكلٍ مُفصل على أهمية التعاون وأثره الإيجابي على الفرد والمجتمع.




أهمية التعاون:

1- الإنسان لا يستطيع أن يَعيش بمُفرده، فهو دائماً ما يحتاج إلى غيره ليساعده على إتمام مُختلف المَهام في الحياة، فمثلاً عندما تمرض لابُدّ لك من أن تذهب إلى الطبيب ليُساعدك على الشفاء، وعندما تريد أن تقدم أي دعوة قانونية في المَحكمة لا بُدَّ لك من أن تستعين بالمحامي لكي يساعدك على حلها.

2- إنَّ التعاون هو أساس النهضة في المُجتمعات العالمية، حيث أنَّ الشركات العالمية الناجحة والمؤسسات الكبيرة في العالم، تقوم على مبدأ التعاون الفعال والتضامن بين الأفراد العاملين فيها، والذينّ يَسعون لتطوير أنفسهم ومُجتمعاتهم.

3- يُساعد التعاون على زرع الألفة والمحبة بين الناس، ويجعلهُم مُرتبطين مع بعضهم، ومُستعدين لتقديم يد العون والمُساعدة لكل من يحتاج إليها.

4- يُفسِح التعاون المجال أمام الأفراد لكي يتعرفوا على بعضهم البعض، وعلى عاداتهم وعلى تقاليدهم في حال كانوا ينتمون إلى مُجتمعات مُختلفة، وهذا ما يُساعد على زرع الألفة بين البشر.

التعاون في الإسلام:

لقد جاءت آياتٌ قرآنيةٌ عديدة، وأحاديثُ نبويةٍ شريفةٍ تدلّ على أهمية التعاون في حياتنا، كما أنَّ النُصوص الشرعية وردت بالخطاب الجماعي، حيث أنَّ قوله عزَّ وجلَّ في كتابه الكريم: (أيُّها الناس) وَرَدَ عشرين مرة، وقولهُ سُبحانه وتعالى: (يا أيُّها الذين أمنوا) وردت 89 في القرآن الكريم، وقولهُ عزَّ وجلّ: (بني آدم) ورد خمس مرات، كل هذا يعد دليلاً على أهمية التعاون والإجتماع في الدين الإسلامي، ونذكُر لكم من الآيات التي وردت عن التعاون:

  1. قال الله سُبحانه وتعالى: (واجعل لي وزيراً من أهلي* هارون أخي* أشدُد به أزري* وأُشركُهُ في أمري). (سورة طه، الآيات: من 29 إلى 32).
  2. قال الله عزَّ وجلّ: (قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوةٍ أجعل بينكُم وبينهم ردماً). [سورة الكهف، الآية:95].
  3. قال الله تعالى: (وأخي هارون هو أفصَحُ منّي لِسَاناً فأرسِلهُ معي رِدءاً يُصدِّقُني إنّي أخافُ أن يُكذِبونِ* قالَ سنشُدُ عَضُدَكَ بأخيكَ ونَجعلُ لكُما سُلطاناً فلا يَصِلونَ إليكُما بآياتنا أنتُما ومن اتَّبعكُما الغالِبُونَ). [سورة القصص، الآيتين:(34،35)].

ولقد دعا الرسول عليه الصلاة والسلام إلى التعاون أيضاً، وكانت له أحاديثُ كثيرةٍ عن أهمية التعاون سنذكُر منها:

  1. قال رسول الله صل الله عليه وسلم: (يد الله مع الجماعة).
  2. قال رسول الله صل الله عليه وسلم: (المُؤمن للمُؤمن كالبُنيانِ يَشُدُّ بَعضهُ بعضاً).
  3. قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام: (من كانَ معهَ فَضلَ ظُهرٍ، فليعد به على من لا ظُهرَ لهُ، ومن كان له فَضلٌ من زادٍ فليعد به على من لا زادَ لهُ).
  4. قال نبينا صلَّ الله عليه وسلم: (مَثَلُ المُؤمنين في توادِهم وتراحُمِهم وتَعاطُفِهم مَثَلُ الجَسَدِ، إذا اشتكى منهُ عُضوٌ تداعى له سائرَ الجَسدِ بالسهرِ والحُمَّى). 

الأثر الإيجابي للتعاون على الفرد:

1- إقامة علاقات قوية بين الأفراد:

إنَّ المُجتمع السليم المثالي المُتماسك، لا يُمكن أن يكون إلا بتعاون أفراده مع بعضهم البعض، كما أنَّ التعاون يعمل على تعزيزِ العلاقات الإجتماعية، ويَزيد روابط المحبة والإحترام والمودة بين الأفراد والجماعات، وديننا الإسلامي ساعد كثيراً في نشرِ التعاون بين الأفراد، عندما شُرعت الزكاة التي يُساعد فيها الغني الفقير، كما أنَّ رسولنا صلَّ الله عليه وسلم حَثنا على زيارة المريض وأوصى بِحُسن مُعاملة الجار.

2- توفيق الله عزَّ وجلّ ومحبته:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قالَ: قالَ رسول الله صلَّ الله عليه وسلم: (من نَفَّسَ عم مؤمنٍ كُربَةً من كُربِ الدُنيا نَفَّسَ الله عَنهُ كُربَةً من كُرَبِ يومِ القيامةِ ومن يَسَّرَ على مُعَسِرٍ، يَسَّرَ الله عليهِ في الدُنيا والآخِرَةِ، ومن سَتَرَ مُسلماً سترهُ الله في الدُنيا والآخرةِ، والله في عَونِ العبدِ ما كان العَبدُ في عونِ أخيه، ومن سلك طريقاً يلتمِسُ فيهِ علماً سهَّلَ الله لهُ بهِ طريقاً إلى الجنة، وما اجتمعَ قومٌ في بيتٍ من بيوت الله يتلونَ كتابَ الله، ويتدارسونهُ فيما بينهم، إلا نزلت عليهم السَّكينةُ، وغَشيتهُم الرحمةُ، وذكرهُم الله فيمن عِندهُ، ومن أبطأ بهِ عملهُ لم يُسرِع بهِ نَسَبُهُ). عندما تكون مُتعاوناً مُتسامحاً مُعيناً لمن حولك فإنَّ أعظم ما يُمكن أن تَجنيه، هو محبةُ الله وتوفيقُه لك ورِضوانَهُ عليك.

3- تحقيق النجاح:

عندما  يقومُ كُلَّ فردٍ من أفراد المُجتمع بعمله على الوجه الأمثل، وبإتقان وعندما يُسخِر كل ما لديه من علم ومعرفة في خدمة الآخرين، عندها سَيصل المُجتمع بأكمله إلى النجاح وتحقيق الأهداف والتطور، لا تُبنى الحَضارات بلا التعاون والأخلاق.

إقرأ أيضاً: 5 نصائح لتعزيز التعاون في بيئة العمل

الأثر الإيجابي للتعاون على المجتمع:

  1. التعاون ضرورة أساسية في المُجتمع: إذا كان المُجتمع مَبنياً على النزاعات لانهَارَ هذا المُجتمع، ولم تَقُم لهُ قيامة، والإنسانُ بشكلٍ عامٍ فُطِرَ على التعاون ومَحبته لمُساعدة الآخرين.
  2. يُقوي العلاقات بين الأفراد ويُساعد على تماسك المُجتمع.
  3. يُساعد على بناءِ جيلٍ قويّ وقادرٍ على مُقاومةِ مشاكل العصر وتحدياته.
  4. يُعزز الصداقة والسلام بين الشعوب المُختلفة.
  5. يُساعد على تقليل الحروب التي تقوم في العالم.
  6. يُطهِرُ المُجتمع من الفساد والكُره.
  7. يقضي على مظاهر الأنانية وحُب الذات.
  8. يُشجِعُ على تقديم العون للفقراء المُسنين والمُشردين.
  9. يُخفِفُ من الأعباء الإقتصادية التي تَشهدُها الدول في عصرنا الحالي.
  10. يُساهم التعاون في سرعة إنجاز كافة الأعمال والمشاريع العالقة، والتي تحتاج إلى وقتٍ طويل في حال أُنجزت بشكلٍ فرديّ. 

صور عن التعاون:

يوجد الكثير من الصور والأشكال للتعاون نذكُر منها:

  1. التعاون ضِمنَ الأسرة الواحدة فالكبير يعطف على الصغير ويُساعده، والصغير يقضي حوائج الكبير، ومن يَحتاج إلى مُساعدة في الواجبات المدرسية يُساعده إخوانه الأعلى في المُستوى التعليمي، ومن يقع بضائقةٍ مادية يُساعده بقية أفراد العائلة.
  2. تعاون الزوجين في تربية أولادهما، والأعمال المنزلية، وغيرها من الأمور المُشتركة بينهما.
  3. تعاون الطلاب مع بعضهم في مجال الدراسة.
  4. المُساعدة بين الجيران وقضاءِ حوائجِ بعضهم.
  5. مُساعدة المُحتاجين.
  6. مُساعدة كبار السن في قطعِ الشارع، أو أي خدمةٍ يحتاجونها.
  7. تعاون الدول في مجالٍ أو نشاطٍ مُعين، ومثالُ ذلك: ما قامت به دولُ الخليج من استحداث ما عُرِفَ "بدول التعاون الخليجي" التي تَبحثُ أزماتِ ومُستجِداتِ الأمور على الساحةِ الخليجية وتتكاثف فيما بينها.

اقوال عن التعاون:

  1. عدم التعاون مع الشر واجبٌ لا يقل أهمية عن التعاون مع الخير. (المهاتما غاندي).
  2. التعاون أول خطوات النجاح.
  3. يدٌ واحدة لا تُصفق أعطني يدك ليرى العالم إنجازنا.
  4. الجبل لا يحتاج إلى جبل لكن الإنسان يحتاج إلى إنسان.
  5. عندما تُعاون إنساناً على صعود الجبل فإنَّك تَقتَرِبُ معه إلى القمة.
  6. لا يَعجز القوم إذا تعاونوا.
  7. اجتماع السواعد يبني الوطن، واجتماع القلوب يُخفِفُ المِحن.
  8. عندما تعمل الأخوة معاً تَتحول الجبال إلى ذهب.
  9. حتى الورقة تُصبح أخف إذا حملها اثنان.
  10. إنَّ الإكتشافات والإنجازات العظيمة تحتاجُ إلى تعاون الكثير من الأيادي. (الكسندر جرهام بيل).
  11. باتحاده يشعل الفحم وبتفريقه ينطفىء.
  12. السواقي الصغيرة تصنع الجداول الكبيرة.
  13. وحدنا يُمكننَّا أن نَفعل القليل، معاً يُمكنُنّا أن نفعل الكثير.
  14. ما يريده اثنان يتحقق.
  15. إنَّ التعاون قوةٌ عُلوية تبني الرجال وتُبدعُ الأشياء. (أحمد شوقي).
  16. بغير التعاون لن نرتقي وليس لنا ذِكرٌ بين الأمم.
  17. نحلةٌ واحدة لا تجنبي العسل.
  18. التعاون: هو نوعٌ من أنواع التنظيم ترتبط فيه مجموعة من الناس ارتباطاً اختيارياً بصفتهم الإنسانية.
  19. التعاون ينزعُ الحقدَ من القُلوب الضعيفة ويُزيلُ أسبابَ الحقد.
  20. التعاون هو نبذٌ للأنانية ورقيٌّ للأخلاق وصفاءٌ للنَفس.
  21. من لوازِم الإيمان التعاون، ومن لوازم البُعدِ عن الله التَنَافُس.
  22. إنَّ التعاون الصادق والسخي هو أفضلُ طريقةٍ لتحقيقِ التَطلُعات المَشروعة لكلِ شخصٍ، وتحقيقِ أهدافٍ جماعية عظيمةٍ للصالح العام والمَصلحةِ العامة. (فيليبي السادس ملك إسبانيا).

كما رأيت عزيزي فإنَّ التعاون هو السبيل الوحيد الذي يَستطيع الأفراد من خلالهِ أن يبنوا مُجتمعاتٍ قويةٍ ومُتماسكة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:أثر التعاون على الفرد والمجتمع