Top


مدة القراءة:6دقيقة

كيف يمكن أن تقدم الدعم العاطفي والنفسي لزوجتك الحامل؟

كيف يمكن أن تقدم الدعم العاطفي والنفسي لزوجتك الحامل؟
الرابط المختصر

تُعتَبَر مرحلة الحمل من أهم المراحل التي تمرّ بها كل امرأة، حيث تمرّ المرأة الحامل بسلسلة من التغيُّرات الفيزيولوجيّة والنفسيّة خلال فترة الحمل، فتتغيَّر سلوكياتها وتصرفاتها وطريقة تعاملها. وفي الحقيقة إنَّ ذلك يعود للتغيُّرات الهرمونيّة الناتجة عن الحمل والتي قد تؤدِّي أيضاً لتغيُّرات انفعاليّة كالتوتُّر والاكتئاب والقلق والأرق، وحتّى التقلُّبات المزاجيّة.




وهنا يأتي دور الزوج لتقديم الدعم لزوجته، والذي سيؤثِّر بشكلٍ إيجابي على حالتها النفسيّة، فالحالة الانفعاليّة للمرأة مهمَّة جداً ومُراعاة حالتها النفسيّة أثناء الحمل أمر ضروري لتتجاوز هذه المرحلة، وخاصةً إذا كان لأوّل مرّة في حياتها. وهناك بعض الأمور الأساسيّة المطلوبة من الزوج حتّى تمر مرحلة الحمل بسلام، والتخفيف عن زوجته الحامل وتحضير بيئة مثاليّة للحمل والحِفاظ على العلاقة الزوجيّة أثناء الحمل.

كيف تقدِّم الدعم لزوجتك الحامل؟ لتعرف أكثر تابع معنا المقال التالي:

1. حاول أن تتفهَّم حالتها:

تَمُرُّ المرأة بتغيُّرات عديدة تؤثِّر على حالتها النفسيّة خلال فترة الحمل، نتيجةً للتغيُّرات الهرمونيّة التي تؤدِّي لزيادة انفعالاتها وتغيُّر تصرُّفاتها، بالإضافة لاحتمال إصابتها بالاكتئاب، لذا يجب على الزوج أن يُحاول قدر الإمكان أن يتفهَّم حالتها النفسيّة من خلال الصبر عليها ومشاركتها التفاصيل الهامة في حملها وإشعارها بوجوده إلى جانبها طوال فترة الحمل.

2. استمِع لها وشاركها مشاعرها:

قد تكون مرحلة الحمل مُحبطة في بعض الأحيان، لذا استمع لزوجتك ودعها تُعبِّر أمامك عن مشاعر الخوف والقلق التي تشعر بها. قدِّم لها الدعم العاطفي والجسدي من خلال حضنها وإمساك يديها بحنان أثناء حديثك معها، فالمرأة أثناء فترة الحمل تكون ضعيفة وتحتاج الى الدفء والعطف والاهتمام وكل ذلك يتحقَّق مع احتواء الرجل لها واهتمامه بها وطمأنتها أنَّه موجود من أجلها، ممَّا يُشعرها بالأمان ويُساعدها على التعامُل مع مخاوفها، كما يمكنك التحدُّث مع الطبيب المُتابع لحالتها ليقدِّم لك نصائح في كيفيّة التعامُل معها ودعمها نفسيّاً وعاطفيّاً.

3. الاهتمام بتغذية زوجتك وصحّتها:

وذلك بالاهتمام بغذاء زوجتك خلال فترة الحمل من حيث النوع وليس الكم، فيجب أن تتناول غذاء يحتوي على كميَّات كافية من البروتينات والدهون والسكّريات والنشويات. فنوع الغذاء الذي تتناوله الحامل قد يؤثِّر سلباً على الجنين ويؤدِّي لولادة طفل مُصاب بأمراض خطيرة، وإنَّ سوء التغذية يؤثِّر بشكلٍ مُباشر على نمو المخ إذ يتطلَّب النُضج عناصر أساسيّة مثل البروتين، والفوسفور، والمغنيزيوم. لذلك يجب أن تهتمّ بصحّة زوجتك الحامل من خلال إشرافك على تناولها الغذاء الصحّي والمفيد لها ولطفلها، واتّباع العادات الغذائيّة الصحيّة، بالإضافة لأهميّة الإحاطة بنوع الأطعمة التي يجب تجنُّب تناولها أثناء الحمل. فالتغذية السليمة للأم الحامل تؤدِّي الى ارتفاع درجة ذكاء الطفل، وزيادة في قدرته على الانسجام والتأقلم الاجتماعي، وتعزيز مناعته ضدَّ أمراض القلب والأوعية الدموية.

كذلك حاول أن تذكِّرها بأدويتها وأبقها في متناول يديك أو ضع ورقة لتذكِّرها بمواعيد شربها وعلِّقها في مكان تراه حتّى لا تفوتها المواعيد. وحاول قدر الإمكان تجنُّب التدخين في حال كنت مدخّناً بالقرب من زوجتك الحامل أو تقديم السجائر لها أو حتّى تركها في متناول يدها. حيث يشكِّل دخان السجائر خطراً على صحّة الأم والجنين. لذلك إذا كنت مدخِّناً، حاول أن تحصل على المشورة بشأن كيفيّة التوقُّف عن التدخين.

إقرأ أيضاً: التدخين والأضرار التي يُسببها للمرأة الحامل والجنين

4. احرص على حضور مواعيد الطبيب معها:

غالباً ما يجد الكثير من الرجال عذراً ما لعدم الذهاب مع زوجته أثناء فحوصات الحمل الشهريّة من انشغال بالعمل أو رؤية بعضهم أنّه لا داعي لوجوده مع زوجته عند زيارتها للطبيب، وأنّه يكفي أن تصطحب معها أحد من عائلتها أو صديقاتها. ولكن عزيزي الرجل هذه الأعذار حقيقةً لا تكفي وظنّك أنّها لا تحتاج وجودك خاطئٌ، وهو تصرُّف سلبيٌّ يؤثِّر على نفسيّة زوجتك خلال الحمل. لذا يجب عليك إظهار الاهتمام بزوجتك وبطفلك، وإشعار زوجتك بأنّك أيضاً مهتم بقدوم طفلك بصحّةٍ جيّدة، وأن تحرص على التواجد معها من أجلها، ومن أجل طفلك أيضاً. فهذه اللحظات تُعَد من أهم وأجمل اللحظات للزوجين والتي لا يمكن تعويضها أبداً.

5. شارِكها بالأعمال المنزليّة:

قد تميل المرأة للتقصير في بعض أعمال المنزل خلال فترة الحمل، لذلك فإنّها تحتاج لمساعدة مكثّفة من قِبَل زوجها لأداء الأعمال المنزليّة وبشكلٍ خاص في أوّل ثلث من فترة الحمل. وقد تكون حاجتها للمساعدة بسبب التعب والشعور بالثقل في جسدها أو أيّ ألمٍ آخرَ قد يكون بسبب الحمل، فتصبح عمليّة القيام بأعمال المنزل بمثابة عبء وتعب ومشقّة بالنسبة لها. لذلك بادر لمساعدة زوجتك فذلك لن يُنقص منك شيئاً، ولا تنتظر منها أن تطلب منك القيام بالأعمال المنزلية، فهي غالباً لن تطلب.

6. أظهِر اهتمامك بمولودك:

نحن نعلم أنّك تحبّ طفلك وتنتظر بفارغ الصبر ولادته ولكنَّ زوجتك في حاجة لأن تُظهر لها هذه المشاعر بشكلٍ أكبر وأن تشاركها هذه الفرحة من خلال اهتمامك بما تحتاجه هي والطفل من ملابس ومستلزمات الولادة، وأن تحدِّد معها المكان الذي تريد فيه الولادة، واختيار الطبيب، وطريقة الولادة الأفضل لها، وتحضير غُرفة الطفل، والاستعداد لتلك اللحظة، ويمكنك أيضاً إضافة إلى ذلك قراءة الكتب والاطّلاع على المجلات والأفلام التي تتحدَّث عن فترة الحمل، إضافةً للمشاركة بالمنتديات التي تُعنى بالحمل والتي ستقدِّم لك العون لفهم التغيُّرات النفسيّة للمرأة الحامل والمخاوف والأحداث المختلفة التي عليك التعامل معها.

7. شجّعها على ممارسة التمارين الرياضيّة:

وذلك من خلال دعمك لزوجتك ومرافقتها خلال فترة الحمل أثناء قيامها بالتمارين الرياضيّة الخفيفة كالمشي، والعدو الخفيف، بشكلٍ منتظم. فذلك سيحسِّن من نفسيتها وسيساعدها على المحافظة على لياقتها البدنيّة قدر الإمكان، كما يُساهم في تسهيل عمليّة الولادة الطبيعيّة، إضافةً لمساعدتها على استعادة وزنها الطبيعي بعد الحمل.

8. احمِ زوجتك الحامل من الاكتئاب:

إنَّ اهتمامك بزوجتك الحامل يخفِّض نسبة تعرُّضها لاكتئاب الحمل الذي يُعَد من أخطر المشكلات النفسيّة في الحمل وأكثرها انتشاراً. فنجد أنَّ هناك نساءً يعشن فترة حمل عاديّة إلى نهايتها، إلّا أنّه قد يحدث وتتعرَّض المرأة لصعوبات ومشاكل واضطرابات نفسيّة حادة ومفاجئة تنعكس سلباً على حالتها النفسيّة ممَّا قد يؤثِّر على قدرتها على الاهتمام بطفلها في أهم مراحل حياته. لكن إذ تلقَّت المرأة الحامل الرعاية الصحيّة والنفسيّة اللازمة، وخاصةً إذا تلقَّت الدعم العاطفي والنفسي من طرف الزوج، فهذا سيؤثِّر إيجاباً على نفسيّتها، وبدوره إيجاباً لتقديرها لذاتها، ممَّا يسهل ولو نوعاً ما عمليّة الولادة، ويقيها أيضاً من الاكتئاب ما بعد الولادة.

إقرأ أيضاً: اكتئاب ما بعد الولادة: أسبابه، أعراضه، طرق العلاج

9. قدّم لها العاطفة والحنان:

كلَّما كانت علاقتك بزوجتك تقوم على العواطف والحنان والتفاهم بينكما كلّما كانت فرحة زوجتك الحامل بالحمل كبيرة، وبالمقابل كلّما كانت زوجتك تعيسة معك فقد تَعتَبِر الحمل عبئاً ثقيلاً عليها وحدها، والأسوأ من ذلك فقد تلجئ لتُفرِّغ كراهيتها في جنينها وكأنّها تحمل في داخلها جزءاً من هذا الزوج السيّء والذي ترفضه بسبب معاناتها.

10. ابتعد عن انتقاد شكلها أو تصرُّفاتها:

إنّ الحمل مرحلة حسّاسة وغالباً ما يُرافقها تغيُّرات جسديّة للمرأة، فقد يزداد وزنها أو يتغيَّر شكل أجزاء في جسمها ممَّا يقد يجعلها تشعر بالاستياء أو أنّها لم تعد جميلة. لذلك عزيزي الرجل تجنَّب بشكلِ تام توجيه أي تعليق سلبي أو انتقاد هيئة زوجتك أثناء الحمل. فلا تخبرها أنَّ شكلها قد تغيَّر أو تنتقد ازدياد وزنها وغيرها من التعليقات التي تُثير حساسيّتها. وحاول أن توجِّه التعليقات الإيجابيّة بشكلِ دائم لمظهر زوجتك، واجعلها تشعر بأنّها متميِّزة وجميلة مع مظهر بطنها وأنّك بالفعل لا ترى أنَّ هذا التغيُّر قد أثَّر على جمالها وجاذبيتها.

إقرأ أيضاً: 7 خطوات لعلاج تمدد الجلد بعد الحمل

11. دلِّل زوجتك:

وذلك بمفاجأتها مثلاً بهدية تحبّها بدون مناسبة والتي سترفع كثيراً من حالتها المعنوية، أو يمكنك القيام ببعض التدليك. حيث أظهرت دراسات أنَّ التدليك مفيد جدّاً للنساء الحوامل فهو يخفِّف من التوتُّر والإجهاد، ويُريح ويُحسِّن أداء النساء الحوامل، بالإضافة لذلك فيُعتبر التدليك تجربة زوجيّة وحميميّة والتي يمكن أن يقوم بها الزوج لتدليل زوجته الحامل.

12. كن مستعدَّاً لولادة الطفل:

وذلك بإلمامك بكافّة متطلّبات العناية بالطفل أنت وزوجتك. فمرحلة ما بعد الولادة لا تعتمد على الأم فقط بل عليك أيضاً لتقديم الرعاية الكافية لطفلكما، لذلك فمن الأفضل التحضُّر بشكلٍ جيّد ومُسبق خلال مرحلة حمل الزّوجة. فيمكنك مثلاً حضور بعض الدورات أنت وزوجتك لتعلُّم أساسيَّات العناية بالطفل، كتعلُّم كيفيّة تغيير الحفاضات وتحضير زجاجات الحليب، بالإضافة لكيفيّة تأمين المنزل لحماية الطفل الجديد، وبهذا ستكون مشاركتك مثمرة لزوجتك في الاستعداد والتحضير لاستقبال طفلكما، ممّا يزيدك ارتباطاً بزوجتك وتقديمك الدعم الفعّال لها.

إنّ مرحلة الحمل مرحلة حسّاسة في حياة كل امرأة ولذلك عزيزي الرجل حاول أن تكون الداعم الأوّل لزوجتك لأنّها غالباً ما تكون بأمس الحاجة لوجودك بجانبها والشعور بحبّك واهتمامك بها، ويمكنك بذلك الخروج من فترة الحمل بعلاقة زوجيّة سعيدة وبعلاقة أقوى وأكثر استقراراً.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف يمكن أن تقدم الدعم العاطفي والنفسي لزوجتك الحامل؟






تعليقات الموقع