Top


مدة القراءة:6دقيقة

مرض رهاب الزواج: أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه

مرض رهاب الزواج: أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:01-03-2021 الكاتب: هيئة التحرير

هناك الكثير من الأشخاص الذين يصابون بالخوف والذعر بمجرد ذكر موضوع الزواج في سياق الأحاديث، كما أنَّنا نجد هؤلاء الأشخاص يتجنبون ويبتعدون كل البعد عن كل الأمور التي لها صلة بالزواج، وفي هذا المقال أعزائي القراء سنقدم لكم ما هو مرض رهاب الزواج، وما هي أسبابه، وأعراضه، وطرائق علاجه؛ فتابعوا معنا في السطور القليلة القادمة.




ما هو مرض رهاب الزواج؟

إنَّ رهاب الزواج أو الجاموفوبيا: مصطلح مشتق من الكلمة اليونانية (gamos) والتي تعني الزواج، كما أنَّ هذا المرض يعني تفضيل العزوبة والشعور بالخوف الشديد من الزواج، أو حتى من مجرد التفكير فيه، والرهبة من تأسيس عائلة والجاموفوبيا عكس مرض "anuptaphobia" وهو مرض الخوف من العزوبة والبقاء من دون زواج، أو الزواج من الشخص الخطأ؛ ورهاب الزواج يُعد خللاً واضطراباً نفسياً يظهر بها الفرد بحالة خوف ورهاب خارجة عن السيطرة، ولا تستند إلى أسباب صحية ملموسة، وكان رهاب الزواج منتشراً انتشاراً كبيراً لدى الفتيات، ولكن في السنوات الأخيرة ارتفعت نسبة انتشار هذا المرض لدى الرجال بكثرة؛ بسبب الخوف من المخاطر المالية، والاجتماعية، والشخصية التي يمكن أن تحدث بعد الزواج.

إقرأ أيضاً: 4 طرائق لتعرف إذا ما كنت مع الشخص المناسب أو لا

ما هي أعراض مرض رهاب الزواج؟

إنَّ أعراض رهاب الزواج تظهر جليةً عند المصابين به سواء أكان المصاب رجلاً أم امرأةً، ونذكر لكم من هذه الأعراض:

  1. الخوف من فشل العلاقة وحدوث الطلاق، ويرجع سبب ذلك إلى قلة ثقة الفرد بنفسه.
  2. نوبات البكاء، أو الصراخ، أو الارتعاش.
  3. الإغماء، أو الدوار، المترافقين مع التعرق.
  4. عدم قدرة الفرد على القيام بالأعمال التي تحتاج إلى مجهود جسدي أو عقلي، بالإضافة إلى حدوث ضيق في التنفس.
  5. عدم احترام الذات.
  6. الرغبة الزائدة في البكاء بشكل أكبر من الحدود الطبيعية.
  7. معاناة الشخص من انزعاج في منطقة البطن.
  8. معاناة الشخص من اضطراب المزاج بالحفلات والأعراس، ويمكن أن يصل الأمر لحدوث نوبات هلع.
  9. يمكن أن يعاني الشخص من الغثيان والقيء وتسارع نبضات القلب واضطرابات في التنفس.
  10. الشعور بآلام في الصدر، بالإضافة إلى حدوث الدوار بشكلٍ متكررٍ ومستمر.
  11. لا يستطيع الشخص الذي يعاني من رهاب الزواج السيطرة على انفعالاته على الرغم من إدراكه أنَّ هذا الانفعال ليس منطقياً.
  12. عند ذكر موضوع الزواج فإنَّ الشخص الذي يعاني من رهاب الزواج يمكن أن يصبح حاداً في الكلام بشكلٍ مبالغٍ فيه بالإضافة إلى العصبية الزائدة.
  13. عند ذكر موضوع الزواج بشكل جديٍّ فإنَّ الشخص الذي يعاني من رهاب الزواج يتحجج بأعذار لا تمتُّ للواقع بصلة مثل: عدم امتلاك الوقت الكافي، أو عدم القدرة على تحمل مسؤولية الأطفال، أو أنَّ الظروف المالية سيئة لدرجة لا يمكن معها تحمُّل أعباء الزواج.
  14. عند ذكر الزواج تتراجع الرغبة الجنسية للشخص مع الشريك، ويمكن أن يصل الأمر إلى النفور التام منه.
  15. عدم حضور مناسبات الزواج بشكلٍ كبير بالإضافة إلى مقاطعة كل من يذكر موضوع الزواج أمامه أو أمامها.
  16. الخوف والقلق من الزواج بشدة لدرجةٍ يمكن أن تؤثر على وظائف الحياة اليومية الاعتيادية، مثل: الأكل، أو النوم، أو العلاقات مع الأشخاص المحيطين والأقارب، أو العمل.

ما هي أسباب حدوث مرض رهاب الزواج؟

هناك عدة أسباب يمكن أن تتسبب في حدوث مرض رهاب الزواج، ومن هذه الأسباب نذكر لكم:

  1. سماع الشخص لقصص الزواج غير الناجحة والتي تتصف بالفشل وتنتهي بالطلاق، أو التعرض لخيانة الشريك.
  2. إنعدام الأمان الشخصي.
  3. خوف الشخص من الابتعاد عن عائلته وأهله والتعلق الزائد بهم.
  4. يمكن أن تكون شخصية الفرد مترددة.
  5. عدم الاستعداد النفسي للشخص.
  6. هناك بعض الأمور التي تُعزز من رفض الشخص لفكرة الزواج والابتعاد عنها بشكل نهائي؛ من هذه الأمور نذكر: (ضعف الثقة بالقدرة الجمالية لدى النساء، أو ضعف الثقة بالقدرة الجنسية لدى الرجال، أو الإصابة ببعض أنماط الاكتئاب المختلفة التي تؤثر بشكل سلبي في الشخص وقابليته للزواج).
  7. يمكن أن يرجع السبب لمعاناة الشخص من بعض المشاكل العائلية مثل: (سوء معاملة الوالدين لبعضهما بعضاً، أو كثرة المشاكل العائلية في المنزل، خاصةً إذا كان الشجار والخلاف بين الوالدين يتمثل بالضرب، أو انفصال الوالدين وطلاقهما في أثناء مرحلة الطفولة، الأمر الذي يترك أثراً سلبياً كبيراً على شخصية الفرد، أو فشل زواج سابق).
  8. الخوف من تراكم الالتزامات المادية، أو الالتزامات الاجتماعية، أو العائلية بعد الزواج.
  9. عدم قدرة الشخص على تحمُّل المسؤولية بالإضاف إلى عدم قدرته على اتخاذ قرارات مصيرية.

شاهد بالفديو: 7 علامات تكشف خيانة زوجك

ما هي طرق علاج مرض رهاب الزواج؟

هناك بعض الطرائق التي تساعد الشخص المصاب بمرض رهاب الزواج على تخفيف حدة هذا المرض وذلك من خلال اتباعها، ونذكر لكم من هذه الطرائق ما يلي:

  1. الطلب من الشريك المساعدة والمساندة لتبديد المخاوف التي يعاني منها الشخص المصاب بمرض رهاب الزواج.
  2. وضع الخوف أمامك ومواجهته بجرأة وقوة، ففي حال كان الخوف من زوال اللحظات والأوقات السعيدة مع مرور الوقت، أو كان الخوف من تحمُّل المسؤولية؛ فيجب أن يكون كل شخص على يقين بأنَّ علاقة الزواج هي علاقة قوية؛ ومن شروط توطيدها توطيداً قوياً ومتيناً المرورَ بالمشاكل الحياتية المختلفة ومحاولة حلها وتخطيها، والاستفادة منها للأيام القادمة؛ كما أنَّ الشخص يجب أن يكون على درايةٍ بأنَّ اللحظات السيئة لا بد منها ليجد للحظات السعادة معنى ونكهة خاصة. كما أنَّ ترسيخ هذه الأفكار لدى كل شخص مصاب برهاب الزواج يمكن أن يُساعده بشكلٍ كبير على تخطي المصاعب، والخوف، والضغط الناجم عنهما.
  3. أن يكون الشخص صادقاً مع نفسه، مع تحديد السبب الحقيقي الذي يجعله خائفاً من فكرة الزواج؛ فيمكنه أن يأخذ قسطاً من الراحة والاسترخاء، وأن يجلس مع نفسه، ويسأل ذاته بكل وضوحٍ وصراحة: ما هو السبب الذي يجعله بحالة الرهاب هذه من الزواج؟ وأن يبحث عن جواب ذلك بكل جدية، وألَّا يحاول ربط حياته وقراراته بتجارب الأشخاص الآخرين المحيطين به.
  4. عند ذكر المسؤوليات الزوجية يجب أن يتمالك الشخص نفسه وألَّا يهلع ويخاف.
  5. استخدام العلاج السلوكي المعرفي، والذي يعتمد على مبدأ إعادة ترتيب معتقدات وتصورات المصاب، ومعارفه ومحاولة تصحيح معلوماته، وذلك عن طريق القيام بجلساتٍ تشاركية يحاول من خلالها الشخص المعالِج أن يقدم صورة مغايرة تماماً لموضوع رهاب الزواج.
  6. تقديم الدعم النفسي والمعنوي لذاتك وذلك من خلال زيارة الطبيب النفسي واستشارته.
إقرأ أيضاً: 7 أخطاء تصيب الحياة الزوجية في مقتل

بعض أدعية تيسير الزواج:

  1. اللهم إنِّي أشهد أنَّكَ أنت الذي لا إله إلَّا هوالأحد الصمد الذي لم يلد ولم يُولَد ولم يكن له كفواً أحد، اقضِ حاجتي، وآنس وحدتي، وفرِّج كربتي، واجعل لي رفيقاً صالحاً كي نسبِّحك كثيراً ونذكرك كثيراً فأنت بي بصيراً، يا مجيب المضطر إذا دعاك، احلل عقدتي، وآمن روعتي، يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجأ إلى الركن الشديد الذي إذا دعا أجاب، هب لي من لدنك زوجاً صالحاً، واجعل بيننا المودة والرحمة والسكن، فأنت على كل شيءٍ قدير، يا من يقول للشيء  كن فيكون، ربنا آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النار، وصلِ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
  2. اللهم ارزقني الزوجة الصالحة، إن أمرتها أطاعتني وإن نظرت إليها سرتني، وإن أقسمت عليها أبرتني، وإذا غبت عنها حفظتني في نفسها ومالي، اللهم عجَّل بقبول دعوتي.
  3. اللهم إنَّي أعوذ بك من بوار الأيم وتأخر الزواج وبطئه، وأسألك أن ترزقني خيراً مما استحق من الزوج (الزوجة)، ومما آمل أن تقنعني وأهلي به.
  4. اللهم إنِّي استعففت فاغنني من فضلك بحق قولك تعالى: (وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله).
  5. اللهم يا مُطَّلِع على جميع حالاتنا، اقضِ عنا جميع حاجاتنا، وتجاوز عن جميع سيئاتنا، وزلاتنا، وتقبَّل جميع حسناتنا وسامحنا، ونسألك ربنا سبيل نجاتنا في حياتنا ومعادنا، اللهم يا مجيب الدعاء يا مغيث المُستغيثين، يا راحم الضعفاء أجب دعوتنا وعجِّل بقضاء حاجاتنا يا أرحم الراحمين.
  6. اللهم حصِّن فرجي ويسر لي أمري واكفني بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك.
  7. اللهم إنِّي أسألك بدعاء ذي النون يوم دعاك في ظلماتٍ ثلاث: ظلمة الليل، وظلمة البحر، وظلمة بطن الحوت فاستجبت له ونجيته، لا إله إلَّا أنت سبحانك إنِّي كنت من الظالمين، لا إله إلَّا أنت سبحانك إنِّي كنت من الظالمين، لا إله إلَّا أنت سبحانك إنِّي كنت من الظالمين، اللهم ارزقنا الزوج الذي يخافك، برحمتك يا أرحم الراحمين.
  8. اللهم إني أسألك بخوفي من أن أقع بالحرام، وبحفظي لجوارحي، وأسألك يارب بصالح أعمالي أن ترزقني زوجاً صالحاً يعينني في أمور ديني ودنياي، فإنَّك على كل شيءٍ قدير، اللهم اغفر ذنبي، واحصن فرجي، وطهِّر قلبي، اللهم ارزقني بالزوج الذي هو خيرٌ لي وأنا خيرٌ له، في ديننا ودنيانا ومعاشنا وعاقبة أمرنا عاجله وآجله.
  9. اللهم يا مسخِّر القوي للضعيف، ومسخِّر الشياطين والجن والريح لنبينا سليمان، ومسخِّر الطير والحديد لنبينا داوود، ومسخِّر النار لنبينا إبراهيم، اللهم سخِّر لي زوجاً يخافك، يا رب العالمين بحولك وقوتك وعزتك وقدرتك، أنت القادر على ذلك وحدك لا شريك لك، اللهم يا حنَّان يا منَّان يا ذا الجلال والإكرام، يا بديع السماوات والأرض يا حي يا قيوم.
  10. اللهم اغفر ذنبي، واحصن فرجي، وطهِّر قلبي، اللهم ارزقني بالزوج الذي هو خيرٌ لي وأنا خيرٌ له، في ديننا ودنيانا، ومعاشنا، وعاقبة أمرنا، عاجله وآجله.

وبذلك أعزائي القراء نكون قد قدمنا لكم أهم الأمور المتعلقة برهاب الزواج من الأعراض، والأسباب، وأهم طرائق العلاج، وبعض أدعية تيسير أمور الزواج وتسهيلها.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:مرض رهاب الزواج: أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه