إنّ السلام الداخلي هو أكثر مانسعى لتحقيقهِ في ظل هذه الصراعات العديدة التي تحيط بنا في عصرنا الذي نعيش فيهِ كالظروف الاقتصاديّة الصعبة، الحروب الكثيرة، والكوارث البيئيّة المخيفة، فيما يلي سنعرفك عزيزي على مجموعةٍ من القواعد المهمة التي يجب أن تتقيّد بها لتنعم بالسلام الداخلي الذي طالما تمنيته.

أولاً: لكي تحافظ على نفسيتك وتنعم بالسلام الداخلي عليك أن تحرص على ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي، هذه التمارين التي تساعد على توليد الطاقة الإيجابية في جسدك، وبشكلٍ خاص رياضة المشي أو الجري في الطبيعة.

ثانيّاً: لتنعم بالمزيد من السلام الداخلي ننصحك بأن تحرص على ممارسة تمارين الاسترخاء بشكلٍ يومي بعد الانتهاء من العمل ومن القيام بالمهام اليوميّة، وذلك لأنّ هذهِ التمارين تساعد على بث السعادة والهدوء النفسي داخل الإنسان.

ثالثاً: من الضروري أن لا تُصغي إلى كلام الناس وإلى آرائهم التي تزعجك والتي تسيء لنفسيتك وتتسبب في تراجعها، وانصت فقط لضميرك وصوتك الداخلي وإحساسك الذي ستنعم بفضله بالسلام الداخلي والاستقرار النفسي.

رابعاً: يجب أن تبني حياتك على مجموعةٍ من القواعد والمبادئ المتينة التي تساهم في تطويرك والحفاظ على معنوياتك الداخليّة كمبدأ الحماسة، الأخلاق، التعاطف مع الآخرين، الاجتهاد في العمل، العبادة، احترام الآخرين، وبر الوالدين.

خامساً: لتُحافظ عى سلامك الداخلي ومعنوياتك المرتفعة عليك أن تحرص على النوم بشكلٍ مبكر كل يوم، وعلى الابتعاد عن عادة السهر التي تؤرق الإنسان وتمنعه من الشعور بالراحة النفسيّة والجسديّة.

سادساً: تلعب القراءة دوراً أساسيّاً في تعزيز الصحة النفسية للإنسان وفي تغذية الروح لمنح الإنسان شعوراً لا يُصف بالسعادة والسلام الداخلي، لهذا ننصحك بأن تحرص على تخصيص نصف ساعة كل يوم لقراءة الكتب المفيدة كالروايات الأدبيّة، الكتب العلميّة، والكتب التي تتحدثُ عن التنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبيّة.

سابعاً: لتنعم بالمزيد من الراحة النفسيّة والسلام الداخلي، عليك أن تحرص على الابتعاد عن جميع أشكال النميمة والتحدث عن الآخرين وعن مراقبة تصرفاتهم وأفعالهم، وأن توجه نظرك واهتمامك لأمورك الخاصة فقط.

ثامناً: عندما تلعب مع الأطفال وتقدم لهم الألعاب التي تجعلهم يشعرون بالمتعة ستنعمُ بنوعٍ من السلام الداخل والسعادة التي لا توصف، لهذا ننصحك بأن تحرص على الجلوس مع الأطفال بشكلٍ دائم وأن تلعب معهم وتستمتع بتصرفاتهم البريئة والعفويّة.

تاسعاً: لتنعم بالسلام الداخلي عليك أن تحافظ على صحتك الجسدية وأن تبتعد عن تناول الطعام الضار الذي يتسبب لك بالعديد من الأمراض، وأن تعتمد فقط على تناول الغذاء الصحي الغني بالمعادن والفيتامينات كالخضار الطازجة، الفاكهة الموسميّة، الحليب، البيض، والمكسرات، وأن تحرص كذلك على شرب المزيد من المياه التي تساهمُ في طرد السموم الضّارة من الجسم.

 

هذه هي القواعد الأساسيّة التي يجب أن تتقيد بها لتتمتع بالمزيد من الراحة النفسيّة والسلام الداخلي.