الخمول حالة جسدية مفاجِئة تصيب الفرد فيشعر بأنه غير قادر على إتمام مهماته وأعماله حتى لو أجّل هذه المهمات ليوم آخر يجد نفسه في حالة مزرية أكثر، وقد يكون الخمول ناتج عن عادات سيئة أو عن أمراض معينة، وقد يأتي نتيجة التركيز والعمل لساعات طويلة لكن في معظم الحالات يكون الخمول حالة مؤقتة سرعان ما تزول بعد فترة، ولأننا نريد أن تمارس واجباتك اليومية على أكمل وجه سنستعرض فيما يلي بعض النصائح الهامة لعلاج حالة الخمول.

أولاً: خذ قسط كافي من النوم المريح

السهر لوقت متأخر يحرمك من الحصول على كفايتك من النوم المريح وهذا ما يتسبب في انخفاض طاقة الجسم عند الاستيقاظ فتشعر بأنك في حالة خمول و لذلك يجب أن تتجنب السهر وأن تذهب إلى فراشك باكراً سيساعدك هذا على النوم بعمق، ولا تنسى أن تأخذ قيلولة لمدة نصف ساعة خلال النهار ستشحن طاقتك و ستصبح أكثر نشاطاً وحيوية.

ثانياً: رتب المكان المحيط بك

يؤثر المكان على الحالة النفسية للشخص فإذا كان منزلك أوغرفة مكتبك تعمها الفوضى قد يتسبب لك هذا بحالة من الخمول والتشتت لذا حاول قدر المستطاع أن تقوم بتنظيم وترتيب المكان المحيط بك، فترتيب المكان الذي تجلس به يساعد على الشعور بالراحة النفسية والنشاط وهذا ما تحتاج إليه بالفعل.

ثالثاً: استمع لأغاني إيقاعية

تؤثر الموسيقا على الحالة النفسية بشكل كبير، فإذا كنت تعاني من التوتروالقلق يفضل الاستماع لأنغام الموسيقا الكلاسيكية الهادئة أما إذا كنت تعاني من الخمول والكسل الأفضل لك أن تستمع للمقطوعات الموسيقية ذات الإيقاعية السريعة ستتفاعل معها وستمنحك شعور قوي بالطاقة والحيوية.

رابعاً: غيّر روتين حياتك

حاول أن تغيّر روتين حياتك اليومية، مثلاً بدلاً من ممارسة الرياضة في النادي مارسها في الهواء الطلق، وبدلاً من تناول الطعام في المطعم تناوله مع أصدقائك أو مع أفراد عائلتك، وإذا كان بإمكانك اخرج أسبوعياً في نزهة لأحضان الطبيعة، سيُساعدك هذا على التخلص من الخمول وستشعر بالنشاط والحيوية.

خامساً: انتبه لنوعية غذائك

إذا كنت تعتمد على الوجبات السريعة والمشروبات الغازية والحلويات فقط فعلى الأرجح أن سبب الخمول هو سوء التغذية، لذلك ننصحك بالإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة والأطعمة الصحية فهي ستؤمن لك الغذاء الكامل الذي يمنحك الطاقة والنشاط لمزاولة أعمالك ومهماتك.

سادساً: رافق الأصدقاء النشيطين

يتأثر الإنسان بشكل كبير بالأشخاص المحيطين به فإذا كان أصدقائك خمولين لا يحبون الخروج ويفضلون الجلوس لساعات طويلة على مشاهدة الأفلام حاول أن تتجنب مجالستهم، واحرص على مرافقة الأشخاص النشيطين والمنتجين، ستتأثر بطاقتهم الكبيرة وستتطبع بسلوكياتهم.

سابعاً: تذكّر أهدافك وأحلامك

عندما تشعر بالخمول وعدم القدرة على التحرك تذكّر أهدافك التي تتمنى تحقيقها، حاول أن تتخيّل كم ستشعر بالسعادة وكم ستكسب عندما تنجح في إنجازها وكم ستكون فخوراً بنفسك، سيمدّك هذا بالحماس وستتمكن من مقاومة خمولك وستنطلق إلى عملك بهمّة نشاط.

ثامناً: نظّم وقتك

العشوائية في العمل تجعلك تعمل لوقت طويل دون أن تحقق أي إنتاج وهذا ما يجعلك تشعر بالخمول والإرهاق في نهاية النهار، ولذلك يجب أن تُنظّم وقتك من خلال تحديد المهمات المطلوب تنفيذها وضع إطار زمني لكل مهمة والحرص على البدء من المهمات الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية، سيمكنك هذا من إنجاز مهماتك دون الشعور بالخمول.

 

إذا كنت تعاني عزيزي من الخمول استعن بالنصائح السابقة، وفي حال لم تتحسن حالتك استشر الطبيب ليشخص حالتك وليصف لك العلاج المناسب.