الأطفال هم الغد الواعد وأمل المستقبل ولذلك يجب أن نربّيهم بالشكل الصحيح وأن نغرس بداخلهم الصفات الحميدة حتى تكبر معهم وتصبح جزء من شخصيتهم، ولكي ننجح في بناء جيل واعد يجب أن نشغل وقت فراغ الطفل بما هو مفيد فمن المعروف أن الطفل في سنوات دراسته الإبتدائية تكون كمية دورسه قليلة و وقت فراغه كبير فبدلاً من جلوسه لساعات طويلة أمام التلفاز يجب أن نشغل وقت الفراغ بشكل جيد.


محتويات المقالة

    أولاً: المساعدة في الأعمال المنزلية

    طبعاً لانقصد بأن تطلب منه مساعدتك في الأعمال الشاقة بل أن يساعدك في ترتيب غرفة نومه، وضع ألعابه في مكانها، تنظيف طاولة مكتبه، طي ملابسه، ستشغل هذه المهمات وقته وسيتعلّم كيف يعتمد على نفسه.

    ثانياً: المشاركة في إعداد الطعام

    يمكنك أن تطلب من طفلك أن يشاركك في إعداد مائدة الطعام، مثلاً وكّله بمهمة وضع الصحون على الطاولة، أو قم بتوكيله بمهمة ترتيب الفاكهة في الصحون أو تقطيع الخبز، ستعلّمه هذه المشاركة مهارات إعداد الطعام وستنجح في شغل وقت فراغه طوال اليوم.

    ثالثاً: ممارسة التمارين الرياضية

    تتعدّد فوائد الرياضة للطفل وتتنوع فهي تنمّي القدرات العقلية وتساعد على النمو وتقوّي جهاز المناعة فضلاً على أنها من أفضل الطرق المساعدة على شغل وقت الفراغ، فاحرص على تشجيع طفلك على ممارسة رياضته المفضّلة بعد العودة من المدرسة.

    رابعاً: مطالعة القصص

    مطالعة القصص تحفّز خيال الطفل وتساعده على التفكير والتخمين والابتكار والتوصل للحلول وبالتالي توسيع مداركه الفكرية، لذلك يجب أن تشتري القصص المناسبة لعمر طفلك ليقرأها في وقت فراغه، وبعد الانتهاء من قراءتها اطلب منه أن يعيد شرحها لك.

    خامساً: اصطحابه للتسوّق

    يحتاج التسوق لوقت طويل لذلك يمكنك أن تمارس هذا النشاط مع طفلك حتى تشغل وقت فراغه، اطلب منه أن يساعدك في اختيار الأصناف التي تريد أن تشتريها واحرص على ذكر الفوائد الصحية للأطعمة التي تشتريها ستنجح في إيصال المعلومات لطفلك بطريقة سلسلة وسيشعر بالمتعة خلال التسوّق.

    سادساً: التنزّه في الحديقة

    هناك فوائد عديدة للتنزّه في الحديقة فهي تساعد الطفل على التأمل وهذا ما يبعث في نفسه الهدوء والراحة، وسيتمكّن بفضل الحديقة من التعرّف على أصدقاء جدد، كما أنّه سيلعب ويمرح طوال الوقت لذلك احرص على تخصيص ساعتين في اليوم للتنزه في الحديقة.

    سابعاً: تعلّم هوايات جديدة

    حاول أن تُشجّع طفلك على تطوير هواياته وشجّعه على تعلّم هوايات أخرى مثل النحت، الرسم، العزف، التصوير، سيشغل هذا وقته وستساعده الهواية على تطوير مهاراته العقلية فضلاً عن المتعة والتسلية التي سيشعر بها خلال ممارستها.

    ثامناً: القيام سوياً ببعض الأنشطة

    اشغل وقت فراغ طفلك بالقيام ببعض الأنشطة سوياً، مثلاً قوما بقص الأوراق اللاصقة وقوموا بالرسم والتلوين ولا بأس من ممارسة بعض ألعاب العقل كالشطرنج والألغاز والكلمات المتقاطعة المخصّصة للأطفال، سيشعر طفلك بالفرح وستساعده على تطوير مهاراته الفكرية.

     

    الطرق السابقة تساعد على شغل وقت فراغ طفلك بما هو نافع ومفيد فاحرص على الاستعانة بهذه الطرق، وإذا كان لديك عزيزي طرق أخرى لشغل وقت الفراغ شاركنا بها.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.