Top


مدة القراءة:5دقيقة

12 عادة تضمن لك ممارستها مساءً تحقيق النجاح في اليوم التالي

12 عادة تضمن لك ممارستها مساءً تحقيق النجاح في اليوم التالي
الرابط المختصر

يؤثِّر أوَّل شيءٍ تفعله حينما تستيقظ صباحاً تأثيراً كبيراً في تحديد نجاح اليوم بأكمله ومقدار الإنتاجية فيه، وليس مصادفةً أنَّ روَّاد الأعمال الناجحين يستيقظون في وقتٍ أبكر بكثيرٍ من الذي يستيقظ فيه الناس العاديون، حتَّى لو كانوا يستطيعون النوم حتَّى وقتٍ متأخِّر.




يخصِّص هؤلاء الساعة الأولى من يومهم لممارسة أنشطةٍ وعاداتٍ تحسِّن مزاجهم، وتجعلهم مستعدين لقضاء يومٍ رائع، وتطلق العنان للإبداع والإيجابية والسلام، وتساعدهم في الذهاب إلى أعمالهم وبدء إنجاز مهامهم بحماسةٍ وشغف؛ لهذا السبب يمكن أن يقلب اتِّباع طقوسٍ فعَّالةٍ في الصباح حياتك كلَّها رأساً على عقب.

لكن ثمَّة شيءٌ آخر بإمكانك أن تفعله حتَّى تُحرِز نتائج أفضل في كلِّ جوانب حياتك، وتكتسب عاداتٍ تحقق لك نجاحاتٍ أكبر، مثل: أن تمارس مساءً عاداتٍ وطقوساً تعزِّز فرصك في ذلك. نعم، ثمَّة أمورٌ يمكنك أن تفعلها بعد الاستيقاظ من النوم مباشرةً حتَّى تتمتع بالصحة، وتتحلَّى بالإيجابية، ويكون نهارك مثمراً؛ لكن ثمَّة أيضاً أشياءٌ مثلها يمكنك أن تفعلها قبل التوجُّه إلى السرير.

إنَّ العادات التي تمارسها مساءً هي التي تجعلك تنام جيِّداً في أثناء الليل -أو قد تكون مسؤولةً عن قلَّة النوم- وبإمكانها أن تساعدك أيضاً في ترك مشاكل النهار خلف ظهرك، وأن تعيد الصفاء إلى ذهنك حتَّى تكون مستعدَّاً لنهار الغد، كما بإمكانها التأثير في الأداء الذي تقدِّمه في العمل والحياة الشخصية أيضاً.

لهذا السبب تُعَدّ التصرُّفات التي تقوم بها قبل التوجُّه إلى السرير هامَّةً جدَّاً، وإذا ضبطتَ هذه التصرُّفات، وخصَّصتَ 20 دقيقةً فقط لاكتساب عاداتٍ مفيدة تمارسها قبل النوم؛ فيمكنك أن تضمن منذ المساء تحقيق النجاح في نهار اليوم التالي.

فيما يلي 12 عادةً تستطيع ممارستها مساءً حتَّى تكون مستعدَّاً لتحقيق النجاح في اليوم التالي:

1- تقويم اليوم:

قد لا يحتاج هذا إلى أكثر من 5 دقائق يوميَّاً، لكنَّه يمكن أن يُسهم إسهاماً كبيراً في تطورك الشخصي. يحاول معظم الناس تطوير أنفسهم وتحقيق مزيدٍ من الإنجازات، وحتَّى لو كانوا يؤدُّون كثيراً من المهام كلَّ يوم، ويعملون طوال الوقت، ويُحِسُّون بالحماسة؛ يبقون غير متأكِّدين ممَّا إذا كانوا يفعلون ما يفعلون بشكلٍ صحيح. قد تظن أنَّك شخصٌ منتِجٌ بينما أنت تقضي ساعاتٍ كلَّ يومٍ في أداء أنشطةٍ لا فائدة منها، وممارسة عاداتٍ سيئة، والمماطلة، واتِّخاذ قراراتٍ يمكن اتخاذها بشكلٍ آلي.

حتَّى تغيِّر هذا الواقع، قوِّم يومك مساءً، حتَّى تتمكَّن من معرفة الأشياء التي نجحتَ فيها والأشياء التي لم تنجح فيها. فيما يلي قائمة بالأمور التي يجب عليك أن تفكِّر فيها عند إجراء هذا التقويم:

  • المهام التي أنجزتها، والمهام التي لم تنجزها.
  • بماذا شعرتَ خلال اليوم؟
  • أكان بإمكانك أن تؤدِّي عملك في وقتٍ أقل؟ وكيف كان بإمكانك ذلك؟
  • أكان يومك مثمراً؟
  • أأدَّيتَ مهاماً غير مستعجَلةٍ ولا حتَّى ضرورية؟
  • أأدَّيتَ المهام حسب أولويَّتها؟
  • ما التغييرات التي ستقوم بها حتَّى يكون عملك مثمراً أكثر غداً؟

2- كتابة قائمة مهام الغد:

يتيح لك وضع قائمة مهام الغد مساءً بدء العمل بسهولةٍ في اليوم التالي بعد أداء طقوس الصباح. احرص على إدراج النقاط التالية ضمن العادات التي تمارسها مساءً حتَّى تقدِّم أفضل أداءٍ في اليوم التالي:

  • الأعمال التي تحتاج إلى أدائها غداً.
  • المهام البسيطة مثل: الاجتماعات، أو التكلُّم مع صديق، وغيرها من الترتيبات.
  • الواجبات والعادات اليومية مثل: التسوق من أجل شراء الخضروات، أو تنظيف المنزل، أو البدء باكتساب عاداتٍ جديدة.
  • أهمُّ المهام التي يجب عليك أن تؤدِّيها خلال اليوم.
  • الأعمال التي كنت تؤجِّل تنفيذها منذ وقتٍ طويل. ربَّما ليس ضروريَّاً أن تنفِّذ هذه الأعمال غداً، لكن من الأفضل أن توضَع على قائمة مهامك حتَّى تتمكَّن في النهاية من القيام بأمرٍ ما حيالها.
  • الأشياء التي يجب عليك ألَّا تفعلها، إذ ربَّما يوجد عاداتٌ سيئةٌ تريد التوقُّف عنها.

ستعرف من خلال جميع النقاط المذكورة في هذه القائمةِ المهامَ التي يجب عليك أن تؤدِّيها غداً، وسيَسهُل عليك تخصيص وقتٍ لكلٍّ منها، وأن تتذكَّر في الوقت نفسه المهام الأخرى وألَّا تنساها.

إقرأ أيضاً: قوائم المَهام: أساس الكفاءة في العمل

3- الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب قبل 2-4 ساعات من التوجُّه إلى السرير:

إذا كنت تواجه مشكلةً في الخلود إلى النوم، فقد يكون هذا هو السبب؛ فاحرص على التخلُّص من هذه العادة السيئة حتَّى تستفيد من العادات الجيدة الأخرى التي تمارسها قبل النوم، وتقضي نهاية اليوم بشكلٍ رائع.

4- تقبُّل ما حدث خلال اليوم:

اعتاد عديدٌ من الناس حَمل أعباء كلِّ يومٍ معهم إلى اليوم التالي، وهذه عادةٌ لا يمكن لها أبداً أن تضمن لهؤلاء تحقيق إنجازاتٍ إضافية؛ لأنَّها تجعلهم دائماً حبيسي الماضي. اقتنع بأنَّك بذلتَ أفضل ما في وسعك، ولا تفعل مثلما يفعل هؤلاء الناس.

5- التخلِّي عن التفكير في الماضي:

اترك كلَّ المشاكل، والأفكار، والشكوك، والندم في ذلك اليوم خلف ظهرك؛ إذ أنَّ تركيز الاهتمام على هذه الأمور يحرمك من النوم، ويضعك تحت الضغط نتيجة التفكير الطويل فيها في أثناء محاولة الخلود إلى النوم.

لقد كان ما كان وقد أدَّيتَ ما عليك، وما كان لا يمكن أبداً أن يتغيَّر. لكن إذا قرَّرت أن تنسى ما حصل وجعلتَ هذه إحدى عاداتك التي تمارسها كلَّ مساء، فيمكن أن تتضاعف إنتاجيَّتك في اليوم التالي، وأن تزداد إيجابيَّتك.

شاهد بالفيديو: 7 نصائح للتخلص من التفكير في إخفاقات الماضي

6- الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية:

احرص مساءً على عدم استعمال أيِّ أجهزةٍ إلكترونية، على الأقل خلال الـ 30 دقيقةً التي تسبق التوجُّه إلى السرير. إنَّ معظم الناس يستصعبون إغلاق كمبيوتراتهم -لا سيما إذا كانوا يعملون من المنزل- أو ترك هواتفهم، لكن من الأفضل أن يفعلوا ذلك.

7- القراءة:

إذا واجهتَ صعوبةً في الخلود إلى النوم، أضِف هذه العادة إلى قائمة العادات التي تمارسها ليلاً. لن تستعيد بذلك عادةً من الهامِّ أن تؤدِّيها كلَّ يومٍ وحسب، بل ستتعلَّم أيضاً مهاراتٍ جديدة، وسُتفتَح أمامك آفاقٌ جديدة، وستتوصَّل إلى أفكارٍ جديدة. أيَّاً كان نوع الكتاب الذي تقرؤه تعزِّز القراءة في السرير رغبتك بالنوم أيضاً.

إقرأ أيضاً: 7 نصائح تساعدك على قراءة الكتب بفعالية

8- التأمُّل:

ربَّما لا تكون ممَّن يقتنعون بجدوى ممارسة التأمُّل، لكن يجب عليك أن تُجرِّبه حتَّى تُحِسَّ على الأقل بالفوائد الذهنية والصحية والعامَّة التي يقدِّمها إليك القيام بجلسة تأمُّلٍ سريعةٍ قبل التوجُّه إلى السرير. أضِف إلى ممارسة التأمُّل مخاطبة النفس بعبارات إطراءٍ إيجابيةً تفخر فيها بنفسك وبالأداء الذي قدَّمتَه خلال اليوم، وتتخيَّل فيها كيف ستنام قرير العين بعد 15 دقيقة، وتفكِّر في الغد وفي جميع الفرص التي ستُتاح لك.

9- تنظيف الأسنان:

إلى جانب تنظيف الأسنان استَحِم، واغسل وجهك ونظفه، أو قم بأيِّ شيءٍ آخر تفعله عادةً كلَّ مساءٍ للحفاظ على نظافتك.

إقرأ أيضاً: 5 نصائح لتنظيف الأسنان بطريقة صحيحة

10- تحضير ثياب الغد:

عوِّد نفسك على القيام بذلك في أثناء أداء العادات الأخرى التي تمارسها مساءً، حتَّى تكون الأمور أسهل بالنسبة إليك في صباح اليوم التالي. بإمكانك أيضاً تجهيز الأغراض الأخرى التي تحتاج إليها حتَّى لا تنسى أيَّ شيءٍ في الصباح، وحتَّى لا تكون في عجلةٍ من أمرك.

11- ضبط ساعة المنبه:

اضبط ساعة المنبه وضعها في الطرف الآخر من الغرفة. يساعدك ذلك في الاستيقاظ مباشرةً من النوم.

12- الذهاب إلى النوم وترقُّب صباح الغد:

تُعَدّ هذه إحدى الطرائق الفعَّالة المُتَّبعة للاستيقاظ بشكلٍ طبيعيٍّ في وقتٍ أبكر من الوقت المُعتاد وبدء اليوم أفضل بدايةٍ ممكنة.

فكَّر فقط فيما يخبئه لك الغد، قد يكون هناك فرصٌ جديدةٌ في انتظارك، وقد تُفتَح لك أبوابٌ جديدةٌ، وقد تتضاعف إنتاجيتك وتحِّقق نتائج جديدةً في اليوم نفسه، وتقابل أشخاصاً جديدين وتتخذ قراراتٍ هامَّةً تغيِّر حياتك.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:12 عادة تضمن لك ممارستها مساءً تحقيق النجاح في اليوم التالي






تعليقات الموقع