يقول علماء التاريخ أنَّ تاريخ التأمُّل يعود إلى مئات السنين قبل الميلاد فقد وُجِدَ عند كل الثقافات الشعبية، لكن فلسفة الأساليب والعمليات تختلف من شعب لآخر، حيث يعتبر التأمل طقس روحي عند شعوب جنوب شرق آسيا والهند، أما في مناطق أخرى من العالم يعتبر تمرين عقلي وجسدي يساعد على تصفية الذهن وتهدئة الأعصاب، وبغض النظر عن أسباب التأمل يجب على الجميع أن يتعلم ممارستها ليستفيد من فوائدها العديدة. إذا كنت لا تعرف كيف تمارس التأمل سنعرفك عزيزي فيما يلي على الخطوات التي تساعد المبتدئين على تعلمها.


محتويات المقالة

    الخطوة الأولى: ابتعد عن كل المُشتِّتات

    إذا كنت تريد أن تتعلَّم رياضة التأمل بالشكل الصحيح يجب أن تحافظ على تركيزك طوال الوقت، أي أنجِز أعمالك كلها قبل التأمل حتى لا تسمح للأفكار أن تشتِّت انتباهك، أغلق التلفاز، وأطفئ هاتفك النقال، واجلس في مكان هادئ بعيد عن الضوضاء، سيساعدك هذا على التركيز في عملية التأمل.

    الخطوة الثانية: اخلق بيئة مساعدة للتأمل

    بما أنك مبتدئ فقد تحتاج للكثير من التدريبات حتى تتمكَّن من الاستغراق في التأمل بسرعة، ولذلك يوصي الخبراء بضرورة خلق بيئة مساعدة للتأمل، أي أطفئ أضواء الغرفة، ووزِّع الشموع العطرية حول المكان الذي تجلس به، وزيِّن الغرفة بالزهور، سيشعرك هذا بالاسترخاء اللازم لبدء عملية التأمل.

    الخطوة الثالثة: استعن بوسادة التأمل

    الجلوس على أرضية صلبة لمدة طويلة قد يُسبِّب لك آلام في الظهر وهذا ما يمنعك من التركيز خلال عملية التأمل، لذلك من الضروري أن تشتري وسادة خاصة بالتأمل، حيث تأخذ هذه الوسادة شكل دائري وتكون طرية الملمس، كما يمكنك أن تستخدم أي وسادة قديمة موجودة لديك، ستتمكن بفضل وضعية الجلوس المريحة من التركيز أكثر.

    الخطوة الرابعة: ارتدِ ملابس مريحة

    خلال ممارسة رياضة التأمل يجب أن تشعر بكل جزء من أجزاء جسدك وأن يكون ظهرك مفروداً بشكل كامل وهذا الأمر لا يتحقق إذا كانت ملابسك ضيقة، ويوصي الخبراء بضرورة ارتداء ملابس فضفاضة مريحة خلال عملية التأمل كتلك التي نلبسها في النوم أو عند ممارسة الرياضة.

    الخطوة الخامسة: اختر التوقيت المناسب للتأمل

    المحترفين يمكنهم أن يمارسوا التأمل في كل الأوقات لكن المبتدئين يحتاجون لأجواء وظروف معينة حتى يتمكَّنوا من التأمل ولذلك ننصحك أن تختار الوقت الذي تشعر به بأنك قادر على ممارسة هذه العملية سواء أكان الوقت في بداية النهار، أو عند الظهيرة، أو مساءً، أو بعد الانتهاء من العمل، سيمكنك هذا من إنجاح عملية التأمل.

    الخطوة السادسة: حدِّد وقت قصير لتتأمل به

    المحترفين في رياضة التأمل يمكنهم أن يمارسوها لساعات طويلة، لكن المبتدئين يصعب عليهم هذا في بداية الأمر، كما أنَّهم قد يشعرون بالملل إذا طالت المدة، لذا ننصحك في البداية أن تتأمل لمدة عشر دقائق ثم لمدة ربع ساعة وهكذا حتى تصل مدة التأمل ساعة كاملة، ستتمكَّن بفضل ذلك من الاعتياد على التأمل بسرعة.

    الخطوة السابعة: اضبط نفسك جيداً

    عليك أن تضبط نفسك جيداً أثناء عملية التأمل أي قم بعملية الشهيق والزفير من خلال أنفك فقط، لكن في نفس الوقت احرص على أن تكون عضلات فكِّك مرتخية وتجنَّب الضغط على أسنانك حتى وإن كان فمك مغلقاً، ولا تنسى أن تحافظ على استقامة ظهرك، سيُساعدك هذا على التركيز على تنفسك أثناء الشهيق والزفير.

    الخطوة الثامنة: اختر حركة مريحة لعينيك ويديك

    الوضعية المثالية للتأمل الجلوس والساقين متقاطعتين والذقن مائل للأسفل قليلاً، والعين يجب أن تكون مغلقة لتجنب المشتتات البصرية من حولك، أما يديك يمكنك أن تضعهما فوق ساقيك فهذه الوضعية مريحة جداً للتأمل، ولا تنسى أنَّ أهم ما في الأمر هو أن تحافظ على جسمك في وضع مستقيم.

     

    الخطوات السابقة تساعد المبتدئين على تعلم رياضة التأمل لذا ننصحك عزيزي بالاستعانة بها حتى تحصل على الفوائد الجسدية والنفسية والروحية منها.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة