Top


مدة القراءة:9دقيقة

50 فكرة لبدء الصباح بطريقة مثالية

50 فكرة لبدء الصباح بطريقة مثالية
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:21-04-2020 الكاتب: هيئة التحرير

ثمَّة في الإنترنت الكثير من الأفكار التي تقترح أفضل الأنشطة التي يمكن أن تمارسها صباحاً، والأمثلة التي تتحدَّث عن الطريقة التي ينظِّم بها أفضل الأشخاص وأنجحهم أوقاتهم في الصباح؛ لكن لا أحد يستطيع -حقيقةً- أن يحدِّد أبرز الأنشطة التي تناسبك إلَّا أنت، لأنَّ كلَّ شخصٍ فينا يتصرَّف بطريقةٍ مختلفةٍ عن الآخرين، ويحيا حياته بشكلٍ مختلف، ويفضِّل أموراً مختلفة، ويتَّبع أساليب مختلفةً لتعزيز إنتاجيَّته.




ثمَّة أشخاصٌ يُفضِّلون أن يبدؤوا نهارهم بالجَري، ويختار أشخاصٌ آخرون ممارسة تمرينات اليوغا الخفيفة، وثمَّة صنفٌ ثالثٌ من الناس يعتقد أنَّ ما يفعله الصِنفان السابقان ضربٌ من الجنون، بينما لا يزالون هم جالسين في أسرَّتهم ويحتسون كوب القهوة الثالث في الساعة العاشرة صباحاً.

إذاً أتُعَدُّ جميع تلك المقالات التي تتحدَّث عن أفضل الأنشطة التي تبدأ بها يومك عديمة النفع؟ لا، بكلِّ تأكيد. كلُّ ما في الأمر أنَّه يجب عليك ألَّا تتعامل معها مثل قوائم ثابتة، إنَّما أن تتعامل معها مثل مائدةٍ مفتوحة تستطيع أن تختار منها مجموعة الأنشطة الصباحية التي تناسبك.

حتَّى نريحك من عناء التنقُّل بين المواقع بحثاً عن قوائم أفضل الأنشطة الصباحية، جمعنا لك هذه القائمة التي تتضمَّن 50 نشاطاً، ويمكن أن تختار منها ما يناسبك:

1- تمرين العضلات باستعمال بَكرة التدليك:

يُعزِّز التمرُّن باستعمال بكرة التدليك دوران الدم في الجسم، ويزيد مرونة جسمك، ويرفع فرصك في تجنُّب التعرُّض إلى الإصابات مستقبلاً.

2- ممارسة التمرينات الرياضية:

تُعزِّز التمرينات الرياضية الأداء الذهني والبدني بشكلٍ كبير. يكفي أن تتمرَّن مدة 10 دقائق حتَّى تبدأ بملاحظة الفارق.

3- البحث عن وصفات طعام صحيَّة جديدة:

من أشهر الأسباب التي تدفعنا إلى تجاهل تناول الأطعمة الصحية: عدم استعدادنا لإعداد مثل هذه الأطعمة. خصِّص بضع دقائق في الصباح للبحث عن وصفاتٍ مثيرة، حتَّى تكون مستعدَّاً ومتحمِّساً مستقبلاً لطهو الوجبات الصحية.

إقرأ أيضاً: انفوغرافيك: أطعمة عليك تناولها/عدم تناولها على الفطور

4- شرب كأس كامل من الماء:

يُعَدُّ هذا النشاط من أبسط الأنسطة التي تستطيع المواظبة على ممارستها كلَّ صباح، وهو نشاطٌ مفيدٌ جدَّاً للصحة.

5- احتساء القهوة:

بيَّنَت الأبحاث أنَّ القهوة تظلُّ مفيدةً للصحة طالما أنَّك لا تضيف لها المُحلِّيات.

6- احتساء الشاي:

إذا لم تكن من محبي الماء أو القهوة، فعليك بالشاي. أظهرَت الدراسات أنَّ الشاي لا يُعَدُّ مفيداً للصحة وحسب، بل قد يُعزِّز الإبداع أيضاً.

7- تنظيف الأسنان:

يُعَدُّ هذا النشاط من الأنشطة التي تمارسها في جميع الأحوال، فلماذا لا تتوقَّف لحظةً لتراقب فعلاً ما الذي تفعله؟ سيجعلك هذا أكثر هدوءاً وسعادة، وهو أمرٌ يمكن أن يُطبَّق كذلك على واجبات الصباح الأخرى، مثل: غسل الصحون.

8- الاستحمام بالماء البارد:

قد لا يكون الاستحمام بالماء البارد نشاطاً جميلاً، لكنَّ بعض الناس يدَّعون بأنَّه يُعَدُّ علاجاً للماطلة.

9- اتِّباع طريقة "ويم هوف":

(ويم هوف): رجلٌ يُلقَّب برجل الثلج، بسبب قدرته الهائلة على تحمُّل درجات الحرارة المنخفضة؛ وطريقة (ويم هوف): مجموعةٌ من التمرينات المستوحاة من الأنشطة التي يؤديها هذا الرجل، منها:

  1. بمجرد أن تستيقظ، اجلس مُتَّخِذاً وضعية التأمُّل.
  2. مارس تمرين "أنفاس الطاقة" ثلاثين مرة: استنشق الهواء عن طريق فمك أو أنفك، وأخرِج الهواء من فمك على شكل دفعاتٍ قصيرةٍ وقويَّةٍ من الهواء (مثلما تفعل حينما تنفخ بالوناً).
  3. احبس أنفاسك حتَّى تُحِسَّ بأنَّك ستختنق.
  4. خذ نفساً عميقاً واحبسه مدة 10 ثواني.
  5. كرِّر العملية ثلاث مرات.
  6. استحمَّ بالماء البارد.

يبدو أنَّ هذه التمرينات وصفةٌ لتعذيب النفس، لكنَّ ممارسيها يؤكِّدون أنَّها تُعزِّز الأداء، وتخفِّف الضغط (ربما لأنَّ أكثر جزءٍ مرهقٍ من اليوم، قد انقضى بالفعل).

10- نسيان الأمس:

تذكَّر أنَّ يوماً آخر من حياتك قد انقضى. قوِّم شعورك تجاه ذلك، وفكِّر في التعديلات التي قد ترغب بإجرائها مستقبلاً.

11- كتابة خواطر الصباح:

قم بكتابة بعض الكلمات التي تُعبِّر فيها عن أفكارك، وعمَّا يجول في خاطرك.

12- راقب أوَّل فكرة تخطر في بالك:

دوِّن هذه الفكرة، أو ردِّدها بصوتٍ مرتفع، أو أعِرها اهتمامك فقط، وحدِّد بعد ذلك ما الفكرة التالية التي تريد التعامل معها. على الرغم من بساطة هذا التمرين، إلَّا أنَّ له تأثيراً مذهلاً.

13- ممارسة التأمُّل المُثمِر:

تعني فكرة التأمُّل المثمِر تركيز الانتباه على سؤالٍ يراودك، لكن دون إيلاء أهميَّةٍ للتفكير في إجابته، وتركيز الاهتمام عوضاً عن ذلك على الحضور الذهني والوعي، وعلى السماح للأفكار بأن تتبادر إلى ذهنك. حينما تلاحظ أنَّ تفكيرك قد بدأ يحيد عن السؤال، عُد مرةً أخرى إلى التفكير فيه.

إقرأ أيضاً: 8 خطوات تساعد المبتدئين على تعلُّم رياضة التأمل

14- التفكير في وصف يتألَّف من كلمة واحدة:

بكلمةٍ واحدةٍ فقط، صف إحساسك تجاه اليوم الذي ينتظرك، أو المرحلة التي وصلت إليها في حياتك الآن، أو أشياء تريد أن تسمعها. ضع تلك الكلمة في مكانٍ تستطيع أن تراها فيه خلال اليوم.

15- تدوين اليوميات عن طريق الفيديو:

سجِّل فيديو قصيراً (مدَّته إمَّا دقيقة أو دقيقتان) تستعرض فيه الأحداث التي تقع لك خلال اليوم. تحدَّث في أثناء تسجيلك الفيديو عن أيِّ شيء، مثل: الأشياء التي تحصل في حياتك، أو الأمور التي تُحِسُّ بالامتنان لوجودها في حياتك، أو الأفكار التي تجول في رأسك، أو اختر عشوائيَّاً أيَّ حديث تريده. بإمكانك أن ترسل الفيديو إلى الآخرين، أو أن تحتفظ به لنفسك.

16- الاحتفاظ بأجمل اللحظات:

جرِّب أن تستعمل تطبيق (second a day app) لإعداد فيديوهاتٍ جميلةٍ تصوِّر أجمل اللحظات التي عِشتها خلال الشهر الماضي، أو السنة الماضية.

17- التقاط الصور:

يُعَدُّ التقاط الصور أسهل من التقاط الفيديوهات، التقط كلَّ يومٍ صورةً لأجمل لحظات اليوم، واستَعِن بتطبيقاتٍ، مثل: (Everyday phone app).

18- قراءة الكتب:

تُعَدُّ القراءة أفضل طريقةٍ لتنميَّة العقل.

19- الاستماع إلى المدوَّنات الصوتيَّة:

يستطيع الأشخاص المستعجلون أن يطبِّقوا هذه النصيحة في أثناء ارتداء الثياب، أو ممارسة التمرينات الرياضية، أو حتَّى عند الاستحمام بالماء البارد.

إقرأ أيضاً: 10 فوائد تقدّمها الكتب الصوتية للصحة العقلية

20- الاستماع إلى خطابات "تيد" (TED talk):

ثمَّة عديدٌ من تلك الخطابات يُعَدُّ الاستماع إليها مفيداً.

21- التعبير عن الامتنان:

لن يُسعدَك التعبير عن الامتنان أكثر وحسب، بل يُغيِّر طريقة تفكيرك أيضاً، حتَّى ترى الجانب الإيجابي في هذه الحياة بسهولةٍ أكبر.

شاهد بالفيديو: 5 فوائد مثبتة للشعور بالامتنان

22- قراءة التدوينات أو المقالات:

تُعَدُّ هذه طريقةً لنيل مزيدٍ من الثقافة، والحصول على مزيدٍ من المعلومات.

23- حَلُّ الكلمات المتقاطعة:

اجلس مسترخيَّاً، ومرِّن عقلك من خلال التفكير في حلِّ الكلمات المتقاطعة.

24- تعلُّم ثلاثة أمورٍ جديدةٍ، واستيعابها:

يُعَدُّ تخصيص جزءٍ من الوقت في هذه الحياة للتعلُّم المستمر، إحدى أثمن الطرائق التي يمكن اتِّباعها لاستثمار الوقت، وإحدى الأنشطة التي يواظب عليها دائماً أصحاب الإنجازات المميَّزة.

25- تدوين 10 أفكار:

دَع تلك الأفكار جميعها تتعلَّق بموضوعٍ معيَّن، مثل: 10 كتبٍ يمكن أن أكتبها، أو 10 كلماتٍ أتمنى لو أنَّني أفهم معانيها، أو 10 أفكارٍ لها علاقةٌ بالعمل. اكتب كلَّ ما يجول في ذهنك، ولا تستبعد أيَّ فكرةٍ تخطر في بالك.

26- درِّب حدسك:

جرِّب أن تستمع سِرَّاً إلى حدسك، واتَّخِذ كلَّ يومٍ قراراً مبنيَّاً عليه. تنبَّاً بالحدث التالي الذي يمكن أن يقع، وبالأشخاص الذين سيحققون النجاح، وبالتصميمات التي ستكتسح السوق، وبالفيديوهات التي ستنتشر عبر الإنترنت، وبالموظفين الذين سيكون النجاح حليفهم. دوِّن جميع تلك التوقُّعات، وإلَّا سيكون ما تفعله بلا فائدة.

27- قراءة الأخبار السارة:

يبيِّن العلماء أنَّ الاستماع إلى الأخبار السيئة مدة 5 دقائق فقط يمكن أن يُعكِّر مزاجك طول اليوم، ناهيك عن أنَّه ليس ضروريَّاً أن تقرأ كلَّ خبرٍ حتَّى تبقى مُطَّلعاً على آخر المستجدات.

28- تدوين أحلامك:

أحلامنا هي نوافذنا التي نُطلُّ منها على عالم اللاوعي.

29- التأمُّل:

من المنطقي أن تكون هذه على الأرجح من أشهر النصائح التي يُوصَى الناس باتِّباعها صباحاً.

30- الحديث مع أشخاصٍ غريبين:

لا يمكنك أن تعرف أبداً ما الذي تخبِّئه لك هذه الأحاديث، فقد تُدخِل السعادة إلى قلب ذلك الشخص، إضافةً إلى أنَّ هذه الأحاديث تُعزِّز التراحُمَ بين الناس.

31- القيام بتصرفاتٍ لطيفة:

غيِّر حياة شخصٍ مُشرَّد، وأمِط الأذى عن الطريق، وتواصل مع الأصدقاء الذين لم تسمع أصواتهم منذ مدَّةٍ بعيدة، وأفسح المجال للسائقين الآخرين ليتجاوزوك، واكتب رسائل لشريكك.

32- التحلِّي بالتواضع:

يبيِّن العلماء أنَّ الإحساس بمدى ضآلة أحجامنا أمام عَظَمة العالم، يُعَدُّ من أكثر الأمور التي تُخفِّف عنَّا الضغط.

إقرأ أيضاً: آيات قرآنية وأحاديث نبوية في ذم الكبر وفضل التواضع

33- القيام بأعمالٍ إبداعية:

تُعَدُّ كلُّ خطوةٍ صغيرةٍ تخطوها باتجاه إنجاز مشروعٍ إبداعيٍّ ضخمٍ هامَّة. حاول أن تؤلِّف كتاباً، أو أن تفتتح مدوَّنةً، أو أن تُعِدَّ فيديو، أو أن تُنجِز مشروعاً فنِّيَّاً، أو أن تقوم بأيِّ عملٍ تتوق نفسك إلى القيام به، إذ أنَّ عقلك يعمل -على الأرجح- بأقصى طاقته صباحاً.

34- أداء طقوس الصباح:

ثمَّة مجموعةٌ من الطقوس التي يقول الخبراء أنَّ أداءها صباحاً يُعزِّز الإنتاجية، هذه الطقوس هي: الصمت (لأداء الصلاة أو ممارسة التأمُّل)، مخاطبة الآخرين بعباراتٍ مُشجِّعة، وإطلاق العنان للخيال، وممارسة التمرينات الرياضية، والقراءة، والكتابة. بإمكانك أن تمارس هذه الطقوس التي يقترحها الخبراء، أو أن تحدِّد مجموعةً أخرى خاصةً بك من الطقوس، وأن تمارسها.

35- مراجعة نفقات اليوم السابق:

يساعدك هذا النشاط في تنظيم حياتك المالية. ثمَّة بعض التطبيقات الرائعة التي تستطيع استعمالها لضبط مصاريفك، منها: (Mint)، و(You need a budget)، و(Wally)، و(Acorns).

36- التبرُّع بمبلغٍ صغيرٍ من المال:

ثمَّة بضع تطبيقاتٍ تستطيع من خلالها التبرُّع بمبلغٍ صغيرٍ من المال، وممارسة العطاء، حالما تستيقظ من النوم؛ أو بإمكانك وضع مبلغٍ صغيرٍ من المال جانباً كلَّ يوم، ثمَّ التبرُّع بمبلغٍ كبيرٍ بعد ذلك.

37- إنجاز المهمَّة الأهم أوَّلاً:

أنجِز المهمَّة الأهمَّ أولاً، وستشعر أنَّ باقي مهام اليوم أسهل من شرب الماء.

إقرأ أيضاً: مبدأ "آيزنهاور" للهام والعاجل

38- الردُّ على الرسائل الإلكترونيَّة:

صحيحٌ أنَّ الأشخاص المتخصصين في تعزيز الإنتاجية يقولون أنَّ تفقُّد الرسائل الإلكترونية صباحاً يؤدِّي إلى إثارة الفوضى في جدول أعمالك، لكنَّ معظم أصحاب الإنجازات لا يطبِّقون هذه النصيحة، وربَّما يجب عليك أنت أيضاً ألَّا تُطبِّقها.

39- تحديد مصادر تشتيت الانتباه:

قد يكون هذا النشاط بَشِعاً في البداية، لكنَّه يُعَدُّ ضروريَّاً لتعزيز القدرة على التركيز مع مرور الوقت. اضبط ساعة المؤقِّت، وضع قربك ورقةً وقلماً، وكلَّما أنجزت مهمَّةً ضع علامةً على قطعة ورق. افعل ذلك مدَّة عدَّة أسابيع، وسترى كيف ستتعزَّز قدرتك على تركيز الانتباه.

40- ممارسة عملٍ إضافيٍّ، أو التفكير في عملٍ تجاري:

يُعَدُّ هذا النشاط شبيهاً بالنشاط المذكور في النقطة الثالثة والثلاثين أعلاه، لكنَّ هذه النقطة تركِّز الاهتمام بشكلٍ أكبر على العمل.

41- القيام بواحدٍ أو اثنين من الإجراءات الصغيرة التي لها علاقةٌ بالتسويق:

أتمتلك شركةً بالفعل؟ لماذا لا تستثمر طاقة الصباح، والصفاء الذهني في ذلك الوقت لتطوير الشركة التي تمتلكها؟ انشر تعليقاً أو مقالةً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو أرسل رسائل لبناء علاقاتٍ جديدة، أو جرِّب تقنيَّات تسويقٍ جديدة.

إقرأ أيضاً: كيف تنشئ صفحة إنستغرام لعملك التجاري

42- شكر الله على أحد الأغراض الموجود لديك في المنزل:

نحن معتادون على شكر الله على الأغراض الجديدة التي نحصل عليها، أو على الأغراض التي حصلنا عليها نتيجة رغبتنا بذلك، لكن دعنا -عوضاً عن ذلك- نركِّز الاهتمام على الأشياء التي نمتلكها. ثمَّة لديك في المنزل -على الأرجح- ما يكفي من الأغراض لتشكر الله كلَّ يومٍ على غرضٍ لمدَّة عدَّة سنوات.

43- ترتيب السرير:

إنَّها مهمَّةٌ هيِّنة تجعلك مستعدَّاً لتحقيق النجاح في باقي مهام اليوم.

44- فتح الستائر، والترحيب باليوم:

لا تفوِّت عليك لحظات الصباح الرائعة. خذ نفساً عميقاً، وافتح الستائر، ربَّما بإمكانك أن تُرفِق ذلك بعبارةٍ، أو شعارٍ، أو أن تكتفي بالقول: "شكراً على هذا اليوم".

45- الاعتناء بالنباتات:

يُعَدُّ هذا النشاط مفيداً؛ لأنَّه من ناحيةٍ يمنع النباتات من الموت، ومن ناحيةٍ أخرى فهو مثيرٌ فعلاً للاسترخاء.

46- الاستماع إلى الموسيقى:

ثمَّة بعض النغمات التي تُعَدُّ -دون غيرها- مناسبةً لفترة الصباح، فانتقِ النغمات التي تحلو لك، واستمع إليها.

47- ممارسة هوايةٍ ما:

الغاية من ذلك: أن تقضي بعض الوقت في بداية اليوم في ممارسة عملٍ تحبُّه. كم سيكون إحساسك بساعات الصباح أفضل إذا قضيت ولو 10 دقائق في ممارسة هذا العمل؟

48- تبادل العناق مع من تُحِب:

يُعزِّز العناق الإحساس بالراحة، ويبعث السكينة في النفس.

49- تذكُّر أحد الأشخاص الذين فقدتهم:

خصِّص بضع لحظاتٍ كلَّ صباحٍ لتذكُّر الأشخاص الذين فقدتهم، هذه إحدى أفضل الطرائق التي يمكن اتِّباعها حتَّى تبقى ذِكراهم حية.

50- اصطحاب الحيوانات الأليفة في نزهة:

يمكن أن تكون هذه أيضاً إحدى أفضل الطرائق لبدء اليوم ببعض الهدوء، ويمكنك أن تؤدِّي معها طقوساً أخرى، مثل: الاستماع إلى الموسيقى، أو التفكير، أو ممارسة التمرينات الرياضية.

يُعَدّ الصباح من أهم فترات اليوم؛ لأنَّ الطريقة التي تقضي بها ساعات الصباح تحدِّد كيف ستسير باقي ساعات اليوم؛ لذا اختر من هذه الأنشطة ما ترى أنَّه الأنسب بالنسبة إليك، وابدأ صباحك أفضل بدايةٍ ممكنة.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:50 فكرة لبدء الصباح بطريقة مثالية