Top


مدة القراءة:2دقيقة

لماذا يبدو الأزواج الملتزمون بعلاقات طويلة الأمد متشابهين؟

لماذا يبدو الأزواج الملتزمون بعلاقات طويلة الأمد متشابهين؟
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:30-07-2021 الكاتب: هيئة التحرير

التواصل ليس مجرد استعارة؛ فعندما يتشارك الناس العواطف ويعيشون تحت سقف واحد، يبدؤون في الترابط وتغيير بعضهم بعضاً، ويصبحون مختلفين تماماً عما كانوا عليه سابقاً، وقد تجلى ذلك في ساحة السير على النار؛ ففي شهر يونيو من كل عام في إسبانيا، يتجمع الآلاف في قرية سان بيدرو مانريك (San Pedro Manrique) لمشاهدة بعض الأفراد الشجعان وهم يمشون حفاة الأقدام فوق جمر البلوط المشتعل أمام الحشود المبتهجة، وفي إحدى السنوات، ربط الباحثون أجهزة مراقبة القلب على بعض المشاة والمتفرجين، فعندما داس المتطوعون على الفحم المتوهج، تزامنَ معدل ضربات قلوبهم مع معدل ضربات قلوب أسرهم وأصدقائهم الذين يشاهدونهم، إلا أنَّه لم تتزامن معدلات ضربات قلوب الغرباء مع معدلات ضربات قلوبهم.




تربط عمليات كيميائية غير مرئية بين أولئك الذين يهتمون ببعضهم بعضاً؛ حيث يشعر العشاق الذين تنبض قلوبهم لبعضهم بأنَّهم أكثر تقارباً واستقراراً، كما يشعر العملاء الذين يتوافقون مع المعالجين بأنَّ جلساتهم العلاجية تؤتي ثمارها، وقد وجد العلماء أيضاً أنَّ العواطف الحادة تتعارض مع معدل ضربات القلب، وقد كتب أحدهم: "خلال تجربة المشاعر السلبية مثل: الغضب والإحباط والقلق، تصبح إيقاعات القلب أكثر اضطراباً وتقلباً، مما يدل على تزامن أقل بين الجهاز العصبي الودي (sympathetic) والجهاز العصبي اللاودي (parasympathetic) من الجهاز العصبي اللاإرادي (ANS)". بعبارة أخرى، تنتج العواطف غير المتزامنة معدلات قلب غير متزامنة، فالقلب ليس مجرد استعارة للحب؛ بل هو جزء منه، كما وجدَت دراسةٌ أخرى أنَّ الأزواج في حالات الصراع المحتدم يكون لديهم شرايين سباتية أكثر سماكةً، مما يشير إلى أنَّ القلب المتحجر أمر سيء للزواج والصحة.

ومع ذلك، يمكِن أن تكون المشاعر الإيجابية النابعة من أحد الشريكين بمثابة قوة شفائية، فعندما يُقدِّم المرء ببساطة شعوراً بالرعاية أو القلق تجاه الآخر، فإنَّه يؤدي إلى تغييرات قابلة للقياس في قلب المتلقي، فالمشاعر الجيدة واضحة وتنتشر بين الناس المرتبطين؛ حيث وجدَت دراسةٌ أخرى في حفل زفاف أنَّ مستويات الأوكسيتوسين (Oxytocin) للعروسين والأقارب المقربين والأصدقاء ارتفعَت دفعةً واحدة.

إقرأ أيضاً: 10 أمور يقوم بها الأزواج الذي يتمتّعون بعلاقة جيدة (و 10 لايقومون بها)

يربط الحب الشركاء ويُغيِّرهم؛ فهل لاحظتَ من قبل كيف يبدو الزوجان المتزوجان منذ فترة طويلة متشابهين؟ العلم يدعم هذا الأمر أيضاً؛ حيث عرض عالم النفس الاجتماعي "روبرت زايونتس (Robert Zajonc) على بعض المتطوعين صوراً لأزواج، بعضهم في السنة الأولى من زواجهم، وبعضهم في عامهم الخامس والعشرين، وأزال الباحثون معلومات إضافية من الصور لترك الوجوه فقط، وكان المتطوعون قادرين على اختيار الأزواج ذوي العلاقات طويلة الأجل في كثير من الأحيان أكثر من الأشخاص غير المرتبطين أو الأزواج ذوي العلاقات قصيرة الأجل، وأصبحَت وجوه الناس بالفعل أكثر تشابهاً مع مرور الوقت، وتكهَّنَ الباحثون أنَّ أحد الأسباب هو أنَّ العشاق ينظرون إلى بعضهم بعضاً ويتعاطفون مع بعضهم لسنوات، ويحاكون ويعكسون ما يرونه، وللأزواج ذوي العلاقات طويلة الأمد وظائف كلى مماثلة بشكل غير عادي، ومستويات كوليسترول متشابهة في الدم، وقوة عضلية متقاربة أيضاً.

العلاقة الحميمة ليست مجرد اتفاق اجتماعي؛ بل هي صفقة تغيير للحياة تجعل الشخصان شخصاً واحداً له الشكل والتصرف نفسه والهوية أيضاً؛ فهذه هي قوة الحب.

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:لماذا يبدو الأزواج الملتزمون بعلاقات طويلة الأمد متشابهين؟