Top


مدة القراءة:7دقيقة

كيف تستخدم تحليل "سووت" (SWOT) الشخصي لتحظى بحياة ناجحة؟

كيف تستخدم تحليل
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:19-12-2020 الكاتب: هيئة التحرير

هناك دائماً أناس يربحون، وآخرون يخسرون؛ سواء كان ذلك في العمل أم في الحياة، حيث يتمكن بعض الناس من التفوق في مهنتهم، بينما بالكاد يتدبر الآخرون أمورهم، فيتخبطون ويعانون في دوامة لا يُعرف لها نهاية؛ ولكن ثمة تحليل شهير وعملي تستطيع من خلاله أن تحدد نقاط قوتك وضعفك، والذي يُعرَف بتحليل "سووت" (SWOT)؛ فما هو هذا التحليل؟ وكيف يُستخدَم؟




نستعرض في هذا المقال تحليل "سووت" (SWOT)، ونسلِّط الضوء على كيفية تطبيقه بنفسك واستخدامه كأداة تنافسية تميزك في مكان العمل.

ما هو تحليل "سووت" (SWOT)؟

إنَّه أداة هامة للغاية بالنسبة إلى الشركات والأفراد على حد سواء، وهو اختصار يضم الحروف الأولى من الكلمات الإنجليزية الآتية:

  • نقاط القوة (Strengths).
  • نقاط الضعف (Weaknesses).
  • الفرص (Opportunity).
  • التهديدات (Threats).

إنَّ الهدف من إجراء تحليل "سووت" الشخصي هو تقييم أهدافك الشخصية والمهنية من جميع النواحي؛ فإذا نفَّذتها بحذافيرها، فستتمكن من تعزيز نقاط قوتك، وتحسين نقاط ضعفك، وتخفيف التهديدات، والتعرف على الفرص التي تقودك نحو تنمية ذاتك لمستقبل أفضل.

يقدِّم لك تحليل "سووت" لمحة سريعة عن وضعك الحالي، ويساعدك على تقييم وتطوير خطة لإحراز التقدم في حياتك الشخصية والمهنية؛ ولكنَّك بحاجة إلى تحديد أهدافك بصورة واضحة قبل أي شيء.

التفاصيل:

كما ذكرنا سابقاً، ينقسم تحليل "سووت" إلى نقاط القوة، ونقاط الضعف، والفرص، والتهديدات؛ حيث إنَّه شبيه بشبكة إحداثيات يمثل النصف العلوي منها العوامل الداخلية، وهي نقاط القوة والضعف التي تقع ضمن نطاق سيطرتنا؛ بينما يمثل النصف السفلي العوامل الخارجية، وهي الفرص والتهديدات التي يكاد يكون تحكمنا بها معدوماً.

يمكنك بالطريقة نفسها تقسيم الشبكة إلى جهتين: يسرى، ويمنى؛ حيث تضم الجهة اليسرى نقاط القوة والفرص التي تساعد على تحقيق أهدافك، بينما تحتوي الجهة اليمنى على نقاط الضعف والتهديدات التي تشكل عقبة في طريق تقدمك.

التحليل الرباعي أو ما يعرف بتحليل سووت SWOT

على خلاف قسم نقاط القوة والضعف، فإنَّ قسم الفرص والتهديدات يُعدُّ خارجياً؛ ممَّا يسهل عملية فهمه وتقييمه بحيادية؛ حيث تُعرَّف الفرص على أنَّها عوامل خارجية تتوافق مع الأهداف التي وضعتها؛ وعلى الجانب الآخر، تؤثر التهديدات سلباً في أهدافك.

إقرأ أيضاً: خطة تحسين الأداء: محتوياتها ونموذجٌ عنها

كيف تملأ شبكة تحليل "سووت" خاصتك؟

حالما تحدد الهدف من إجراء تحليل "سووت"، عليك أن تبدأ تعبئة الشبكة.

يواجه معظم الناس مشكلة في هذه الخطوة؛ فرغم أنَّ المربعات الموجودة في الشبكة واضحة بالفعل، لكنَّ البدء بالجملة الأولى هي الخطوة الأصعب؛ وإليك بعض الأسئلة الشائعة التي تساعدك في حل هذه المشكلة:

1. تحديد نقاط القوة الشخصية:

  • ما هي القدرات والمواهب التي تمتلكها؟
  • ما نوع المعرفة الاختصاصية والمهارات التي طورتها خلال مسيرتك المهنية؟
  • ما هي المهارات والصفات الشخصية التي جعلتك ناجحاً في الماضي؟
  • ما هو التعليم الرسمي أو التدريب الذي تلقيته؟
  • ما هي نقاط القوة التي يراها الآخرون بك؟ وهل هناك صفة مشتركة في آرائهم؟

2. تحديد نقاط الضعف الشخصية:

  • ما المجالات التي تعتقد أنَّها تحتاج إلى تطوير في حياتك؟
  • ما هي المجالات التي تعاني من صعوبات فيها؟
  • ما هي الأمور التي تتجنبها؟
  • ما هي الأمور التي ترى أنَّها تشكل عقبات على طريق نجاحك؟
  • ما هي المجالات التي لا تشعر فيها بالثقة بأدائك؟

3. تحديد الفرص:

  • ما هو حال مجال عملك؟ هل يزدهر ويتوسع، أم أنَّ الأمور تتجه نحو الحضيض؟
  • كيف يبدو سوق العمل بالنسبة إلى وظيفة أحلامك؟
  • كيف يبدو الاقتصاد الكلي؟ وهل الأعمال مزدهرة في منطقتك محلياً أو عالمياً؟
  • هل هناك أي عوامل خارجية يمكنك الاستفادة منها، كمعدل البطالة المنخفض، ونقص الموظفين المؤهلين؟ وما هي اتجاهات السوق التي تعتبرها عوامل إيجابية؟
  • من هم الناس الذين تتواصل معهم ضمن مجال عملك، والذين يمكن أن يساعدوك في تحقيق أحلامك؟

4. تحديد التهديدات:

  • ما هي العقبات التي تعترض طريقك نحو تحقيق أهدافك، وإكمال تعليمك وتدريبك، وتطوير خبراتك؟
  • هل ثمة اتجاهات سلبية في السوق تؤثر في رحلة حياتك؟
  • هل مجال عملك غير مستقر؟
  • كيف تواجه المنافسة للحصول على ترقية أو عمل؟
  • هل بإمكانك أن تحدد أكبر تهديد في وجه نجاحك؟

كيف تفسر تحليل "سووت" الشخصي؟

الآن، وبعد أن أنهيت التحليل، حان وقت تفسير النتائج، ويمكنك بعدها أن تضع خطة لاتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق أهدافك.

ثمة طريقتان لتفسير نتائج تحليل "سووت"، وهما: المطابقة، والتحويل؛ وبسبب عدم وجود طريقة صحيحة أو خاطئة لتفعل ذلك، يمكنك ببساطة أن تختار الطريقة التي تعتقد أنَّها ستكون مفيدة لحالتك.

1. المطابقة:

تتضمن المطابقة مقارنة نقاط قوتك بالفرص المتاحة، ونقاط ضعفك بالتهديدات المحتملة؛ إذ يمكنك أن تحدد أقوى خططك من خلال جمع نقاط قوتك مع الفرص المتاحة، ومطابقتها معاً.

على سبيل المثال: إذا كانت مهاراتك ومستوى تعليمك تجعلك تتفوق ضمن منافسة العمل، فستكون في موقع يتيح لك التفاوض مع مدير التوظيف بخصوص الراتب والامتيازات.

وعلى العكس، ستتيح لك مطابقة نقاط ضعفك مع التهديدات معرفة المجالات التي عليك أن تحد منها أو تتجنبها كلياً؛ فمثلاً: لنقل أنَّك حددت نقطة ضعف على أنَّها نقص في التدريب الرسمي في مجال يهمك؛ إذا اقترن ذلك مع عمل يعاني من التدهور، فقد يكون من الأفضل أن تؤجل أي خطط حتى يحين الوقت المناسب.

2. التحويل:

يشير التحويل إلى عملية تحويل نقاط الضعف إلى نقاط قوة، والتهديدات إلى فرص.

قد يبدو الأمر بسيطاً نظرياً، ولكنَّه صعب عند التطبيق العملي؛ فمثلاً: لنقل أنَّك حددت الإبداع على أنَّه نقطة ضعف، إذ تعتقد أنَّك لست مبدعاً كغيرك؛ فكيف تحول نقطة الضعف هذه إلى قوة؟

لقد تبيَّن أنَّ الإبداع مهارة يمكن تعلمها؛ وهنالك العديد من التمرينات والتقنيات التي يمكنك استخدامها لتصبح مبدعاً أكثر؛ ولكنَّ الجانب السلبي لاستخدام طريقة التحويل هو أنَّها تستغرق وقتاً وجهداً لتغيير نقاط الضعف إلى نقاط قوة؛ لذا إذا كنت تمتلك الوقت والطاقة لتفعل ذلك، فإنَّها طريقة رائعة لاستخدام تحليل "سووت".

إقرأ أيضاً: 7 خطوات لتحويل نقاط ضعفك إلى نقاط قوة

نصائح عليك تذكرها عندما تستخدم تحليل "سووت":

1. حدِّد أهدافك:

يفيد تحليل "سووت" أرباب العمل الذين يطمحون إلى كسب أو تعزيز ميزات تنافسية للوصول إلى مكانة تنافسية ثابتة في السوق؛ فمعرفة السبب الذي يدفعك إلى إجراء تحليل "سووت" أمر هام للغاية.

ما الذي ترغب في أن تكسب منه؟ هل تبحث عن ترقية، أم عمل جديد، أم تغيير مهنة، أم أنَّك تطمح فقط إلى تنمية ذاتك؟

يقول كارل بولين (Karl Pullein) في مدوِّنته الشهيرة: "يبدأ الأمر بإنشاء تصوُّر وطرح سؤال: "ما الذي تود تحقيقه؟"؛ إذ عليك أن تعرف بالضبط ما ترغب فيه؛ فدون تصور واضح لما تريده، ستنجرف في تيار الحياة؛ ويفشل معظم الناس عند هذه النقطة".

2. كن صادقاً مع نفسك:

إنَّ التحلي بالصدق أمر لا بد منه عندما تستخدم تحليل "سووت"؛ ولكن مع ذلك، من المعروف أنَّ تحليل أنفسنا بدقة يُعدُّ أمراً بالغ الصعوبة؛ ذلك لأنَّنا غالباً ما نغالي في تقدير نقاط قوتنا، ونستهين بنقاط ضعفنا.

فوفقاً لجمعية علم النفس الأمريكية (American Psychology Association): "يرى الناس قدراتهم بطريقة أنانية في مجال غير موضوعي، فمثلاً: سيركز الطالب البارع في مادة الرياضيات على الرياضيات والمهارات التحليلية عند تعريفه للذكاء؛ بينما يركِّز الطالب الموهوب في مجالات أخرى على القدرات اللفظية والإبداع؛ كما ثمة مشكلة أخرى تتمثل في أنَّنا نادراً ما نحصل على تغذية راجعة دقيقة في العديد من مجالات حياتنا؛ وذلك لأنَّ الناس لا يحبِّذون إعطاء تغذية راجعة سلبية؛ لذا من المحتمل أنَّنا لا نسمع النقد الكفيل بتحسين أدائنا".

نصيحة: لا تخف من السماح لأصدقائك وعائلتك وزملائك بأن يُعقِّبوا على نقاط قوتك وضعفك؛ فحتى لو لم تكن جميع التغذيات الراجعة دقيقة، عليك أن تأخذ فكرة عن الطريقة التي يراك بها الناس.

وتذكَّر دائماً: رغم فاعلية أداة تحليل "سووت"، إلَّا أنَّ فاعليته تأتي من دقة المعلومات التي تسجلها فيه.

3. ضع أهدافك على قائمة أولوياتك:

إنَّ أحد الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الناس عندما يستخدمون أداة "سووت" هو إدراج الكثير من الأمور ضمن كل فئة؛ ويحدث ذلك عادة عندما يكون الهدف غير واضح، أو أنَّ المجال الذي حددوه واسع للغاية؛ إذ ينبغي أن تتذكَّر دائماً أنَّك تحاول العثور على أكثر العناصر أهمية لتسجلها في كل قسم من الشبكة؛ فما إن تحدد أهدافك، ليس عليك أن تسجل أكثر من ثلاث إلى سبع نقاط في كل قسم.

4. لا تبالغ في تقدير نقاط قوتك:

ثمة ثلاثة صفات يشترك بها جميع الأشخاص الناجحين:

  • يدركون أنَّ كل شيء في العمل ينطوي على المنافسة؛ حيث تتنافس الشركات لكسب العملاء، ويتنافس العمال للحصول على الأعمال، ويتنافس الموظفون للحصول على المناصب والترقيات.
  • لديهم إدراك واضح وصادق لنقاط قوتهم وضعفهم.
  • يعززون نقاط قوتهم، ويحسِّنون نقاط ضعفهم لمضاعفة فرصهم في تحقيق التنمية الشخصية.

رغم ذلك، يمكن أن تسبب المغالاة في تقدير نقاط قوتك مشكلات فيما بعد، عندما تحاول إجراء تغييرات بناءً على نتائج تحليل "سووت".

على سبيل المثال: قد تكون خبيراً في مجال تحسين محركات البحث (SEO) في شركتك أو موقعك الشخصي؛ ولكنَّك يجب أن تتنافس مع أناس يفوقونك خبرة أو تعليماً في هذا المجال لتتمكن من الحصول على ترقية أو عمل جديد؛ لذا بدلاً من أن تفترض أنَّها نقطة قوتك، عليك أن تدرجها ضمن فئة "الفرص"، وتعدَّ أنَّك مازلت بحاجة إلى تعزيز مهاراتك في مجال تحسين محركات البحث (SEO) من خلال الخبرات الأكاديمية أو العملية.

نصيحة: جرِّب أن تفكر في نقاط قوتك وضعفك عبر مقارنة نفسك بآخرين يحملون الأهداف ذاتها.

5. كن محدَّداً:

يزيد الغموض واستخدام تعميمات واسعة من صعوبة التوصل إلى خطة فعالة، فعلى سبيل المثال: يقول الناس عادة أنَّ أحد نقاط قوتهم هي أنَّهم ينسجمون في العمل مع الآخرين، أو أنَّهم أشخاص اجتماعيون؛ فصحيح ألَّا أحد يختلف على أهمية ذلك، ولكنَّها لا تزال نقطة مبهمة، ومن الصعب تحديدها لتكون نقطة قوة.

فكي تحصل على صفات محددة وفعالة، يمكنك أن تقول أنَّك قادر على إدارة فرق العمل بطريقة جيدة من خلال القيادة أو التفاوض، أو اتباع القوانين وأخذ التعليمات من رؤسائك في العمل؛ وستتمكن من خلال القيام بذلك من الحصول على الوظيفة الأنسب بناء على مهاراتك.

نصيحة: أضِف قيماً قابلة للقياس إلى المعادلة حيثما أمكن.

6. تقبَّل نقاط ضعفك:

لا أحد يحبِّذ الاعتراف بنقاط ضعفه، رغم أنَّ الاستهانة بها قد تكون مشكلة؛ فكما ذكرنا سابقاً، يتطلب إجراء تحليل "سووت" تقييماً دقيقاً وصادقاً قبل استخدامه.

ثمة مفهوم قديم في مجال برمجة الحواسيب يقول أنَّ إدخال البيانات الخاطئة أو غير المنطقية يؤدي إلى مخرجات خاطئة، ممَّا يعني أنَّ جودة النتيجة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بجودة المعلومات التي تبدأ بها.

نصيحة: اطلب من أصدقائك وزملائك أن يبدوا رأيهم بصراحة، وحاول ألَّا يؤثر ذلك فيك سلباً؛ كما عليك أن تؤكد لهم أنَّك تقدِّر صدقهم، وأنَّك لن تحمل أي ضغينة تجاههم.

الخلاصة:

يظن الناس أنَّ الموت هو الثابت والحقيقة الوحيدة في الحياة، فمن منَّا لن يموت؟ لكن من الواضح أنَّ التغيير حقيقة لا يمكن إنكارها أيضاً، وسيطرأ على حياتنا مهما حاولنا منعه، والأهم هو أن نعرف كيف نتعامل معه.

إنَّ التطور الشخصي اختيار ينبع من وعينا الذاتي؛ ورغم أنَّ هذا الأمر يقع في نطاق سيطرتنا، إلَّا أن ثمة لحظات في حياتنا تجبرنا فيها البيئة الخارجية على التغيير؛ وعندما يساعدنا هذا الأمر على إدراك الأمور وفهمها والتجاوب معها سعياً إلى "تحقيق أقصى فائدة منها"، يبرز هنا الدور الإيجابي للمهارات.

عندما تتقن الأمر فعلاً، ستتمكن من تحليل وضعك الحالي، وتفكر في اتجاهات محتملة لتسلكها في حياتك ومهنتك؛ كما ستتمكن من تحديد الفرص والتهديدات المحتملة؛ وكلما تحلَّيت بالصدق والواقعية أكثر، ستحصل على نتائج أفضل وأكثر قيمة من تحليل "سووت" الشخصي.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف تستخدم تحليل "سووت" (SWOT) الشخصي لتحظى بحياة ناجحة؟