يمكن أن يقضي الباحثون عن العمل الكثير من الوقت في البحث عبر المواقع الإلكترونية وإرسال سيرهم الذاتية شرقاً وغرباً دون تلقي إجاباتٍ من أصحاب العمل ناهيك عن الحصول على فرصة لإجراء مقابلة عملٍ معه. حيث تقول دراسة أجرتها في عام 2014 "مجموعة براندون هول" (Brandon Hall Group) أنَّ أصحاب العمل يتلقون ما بين 102 و137 طلباً على كل وظيفةٍ يعرضونها عبر كلٍّ من شبكات التواصل الاجتماعي ومجالس العمل.


محتويات المقالة

    يتطلّب منك البحث عن العمل بشكلٍ فعال وإثارة اهتمام صاحب العمل التفكير بعناية. لكي تزيد فرصك في أثناء البحث عن عمل وللوصول إلى المسار المهني الذي تتمنَّاه، فكر في الخطوات الخمس الآتية:

    1- افهم المعايير التي تستخدمها في أثناء البحث عن عمل:

    حدد الأولويات الخمس الأبرز لديك – سواءٌ كانت ثقافة الشركة، أو الراتب، أو المنصب، حيث يقول "باول سانداسكي" (Paul Sandusky) نائب رئيس التوظيف والتطوير في شركة (Ceridian) لبرمجيات الموارد البشرية: "في حال فهمت ما هي دوافعك بصفتك موظفاً سيُسهّل عليك الوصول إلى الفرص التي تتوافق ومهاراتك وطموحاتك". يجب عليك أن تكون مرناً أيضاً، حيث تنصحك "ماريا ديليون" (Mariah DeLeon) نائب رئيس موقع (Glassdoor) الخاص بتصنيفات الأشخاص في أماكن العمل ومراجعة العمل قائلةً: "لا يجب لإصرارك على شيءٍ محدد أن يُفقِدَك وظيفة أحلامك في شركة أحلامك". كما تضيف أنَّك إذا كنت تُجري مقابلةً لوظيفة في شركة ترغب في العمل فيها ولم تكن هذه الوظيفة مناسبة لك بشكلٍ كامل، كن صادقاً مع مسؤول الموارد البشرية أو مع صاحب العمل حول خبرتك ورغبتك في العمل في الشركة.

    2- ضع قائمة بالوظائف التي تلبي معاييرك:

    عندما تكون قادراً على وضع معايير لما تبحث عنه في وظيفةٍ ما، استخدم هذه المعايير لإرشادك في أثناء البحث. أنشئ قائمةً لتعقُّب المعلومات، فقد كان بعض الأشخاص حديثي التخرُّج يستخدمون جداول الإكسل لتنظيم عملية بحثهم عن عمل. أما أنت، فاستخدم الصيغة الأكثر ملائمةً بالنسبة إليك.

    3- اقرأ وصف العمل بشكلٍ كامل:

    ربما تستغرق قراءة وصف العمل في أثناء البحث عن وظيفة وقتاً طويلاً، ولكنَّ هذا هو أهم ما يوفر عليك الوقت على المدى الطويل، حيث لن تقوم بعد ذلك بالتقديم على وظائف غير مناسبة لك. يوضح لنا ذلك "سانداسكي" قائلاً: "لا تتمتع الشركات بالكثير من المرونة بشكل عام فيما يخص المتطلبات الضرورية، سواءٌ كانت تلك المتطلبات عبارة عن شهادة جامعية محددة أو خبرة عمل محددة. لا يجب عليك التقدم إلى أيِّ منصب إلَّا إذا كنت واثقاً من أنَّ في إمكانك القيام بالعمل فيه، كن فقط جاهزاً لتوضيح مدى ملائمة مهاراتك وخبراتك للفرصة التي بين يديك بدقة ".

    4- عدِّل سيرتك الذاتية وخطاب التقديم الخاص بك:

    نظِّم خطاب التقديم والسيرة الذاتية بحيث يُعبِّران عن الشركة، والمنصب، والكلمات الرئيسة، ومتطلبات العمل، كما أنَّ وجود "نُسَخْ" متنوعة لسيرتك الذاتية يمكن أن يكون طريقة فعالة لجعل خبرتك ملائمةً لأي عملٍ تتقدم له.

    5- نشِّط شبكة معارفك:

    لا يتم الإعلان عن معظم فرص العمل ، لذلك فإنَّ حضور المناسبات ومؤتمرات العمل، أو المحاضرات والندوات المهنية، أو المناسبات التي يقيمها الخريجون الجدد، أو الجلسات التدريبية يمكن أن يكون أمراً مفيداً. أخبر من حولك من الأشخاص أنك تبحث عن وظيفة، واطلب منهم المساعدة. وأخبر أصدقاءك أيضاً أنَّك تبحث عن عمل، واسألهم إذا كان من الممكن أن ترسل إليهم سيرتك الذاتية عبر البريد الإلكتروني لكي تقدم لهم فكرة واضحة عن خبرتك ومهاراتك. فمن الممكن أن يكون واحد على الأقل من أصدقاءك من ذلك النوع من الأشخاص الذين يعرفون الجميع أو يعرفون أشخاصً في إمكانهم تقديم التوجيه أو أن يكونوا عوناً لك لكي تبدأ مسيرتك.

    على الرغم من أنَّه لا يوجد عصا سحرية عندما يتعلق الأمر بإيجاد وظيفة، ولكن تركيزك في أثناء البحث عن وظيفة على النوعية أكثر من تركيزك على الكمية وتنشيط علاقاتك هما الطريقتان المثليان للبدء.

     

    المصدر


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.