Top


مدة القراءة:5دقيقة

فن التعامل مع زملاء العمل الحاقدين

فن التعامل مع زملاء العمل الحاقدين
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:23-11-2021 الكاتب: هيئة التحرير

لا شك أنَّ المرء يواجه خلال عمله الكثير من المشاكل مع زملائه، ويصيبه الإحباط نتيجة الطاقة السلبية الموجود في بيئة العمل التي يعمل بها، وقد يواجه شتى أنواع الموظفين؛ منهم الغيور والمُتسلط، ومنهم الذي يحقد؛ وهذا الأخير هو موضوع مقالنا اليوم؛ حيث إنَّنا سنتحدث عن أسباب كره وحقد الزملاء في العمل فيما بينهم، ونتطرق إلى آلية التعامل مع هؤلاء الأشخاص وتلك البيئة السلبية في العمل، وكذلك سنتحدث في مقالنا هذا عن أنواع زملاء العمل الذين قد تراهم في أي بيئة عمل تدخل إليها وتعمل بها، كذلك هناك نصائح يجب أخذها بالحسبان عند مواجهة هذا النوع من الأشخاص.




أسباب كره وحقد الزملاء فيما بينهم:

لا شك أنَّ هنالك أسباب كثيرة تدعو زملاءك في العمل للحقد عليك والابتعاد عنك، ولكن لهذه المُعضلة احتمالين اثنين: أن تكون العلَّة من الزميل الحاقد كأن تكون طبيعةً متأصلة فيه دون وجود مبررات تدفعه إلى ذلك، أو أن يكون ذلك بسبب تصرفاتك وسلوكاتك التي تُظهرها لزملائك، والتي تزيد من كرههم وحقدهم تجاهك، ومن هذه التصرفات:

  1. أخذ دور غيرك: وذلك يكون بإظهار تميُّزك وتفوقك على زملائك في العمل بشكل دائم يزيد من غضبهم منك، وذلك يكون بإهمال عمل زملائك وعدم ذكره ونسب النجاح لك فقط.
  2. الإصرار على المواقف: كثيراً ما نسمع هذه الجملة من زملائنا في العمل، ويعتقدون بأنَّهم لا يخطئون أبداً، وذلك على بخلاف القاعدة التي تقول: إذا كنت تعمل بدون أخطاء فأنت لا تنجز إنجازاً صحيحاً، لذلك عندما تخطئ ولا تعترف بأنَّك أخطأت يحقد زملاؤك عليك ويبتعدون عنك قدر المُستطاع، لذلك يجب أن تعترف بخطئكَ في حال حدوثه؛ سواء في العمل أم في التصرف مع أحد زملائك، وتحاول إيجاد الحلول بدل تبريره، مما يجعلك تبدو أمام زملائك شخصاً مسؤولاً عن تصرفاته ويمكن الاعتماد عليه.
  3. التأخر في الوصول إلى العمل: يشعر زملاؤك بالغُبن لأنَّك تتأخر عن عملك، فقد يتعثر عملهم نتيجة تأخرك، مما يدفعهم إلى كُرهك.
  4. خلق الأعذار وتبرير الأخطاء: يستطيع الإنسان أن يبرر أي فعل يرتكبه، وهذا خطأ كبير؛ لذا يجب تحكيم العقل لمعرفة ما هو صواب وما هو خطأ، فالاعتراف بأخطائكَ يزيد من احترام زملائك لك ويجعلهم قريبين منك أكثر.
  5. الانطوائية: أن تكون شخصاً منطوياً في العمل يزيد من ريبة وخوف الزملاء منك، وعلى النقيض، يكون الشخص الاجتماعي محبوباً أكثر؛ ومع وضع حدود في حال كنت اجتماعياً - مقروناً باستخدام ذكائك الاجتماعي - تكون قد كسبت قلوب من هم حولك.
  6. النميمة: النميمة أسوأ الصفات التي يكرهها البشر، لذلك يصبح النمام مكروهاً من الجميع وحتى من الأشخاص الذين يكونون خارج بيئة العمل، لذلك يجب أن يكون المرء على قدر عالٍ من الأخلاق التي تمنعهُ من فعل هكذا أمور.
  7. السخرية وكثرة المزاح: إنَّ كثرة المزاح تولِّد الضغائن، لذلك يجب أن تعلم متى تمزح - وكيف - مع زملائك، ذلك لأنَّ الحال والوقت والشخص ليسوا واحداً.
  8. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية: تخيل أنَّ لديك زميل غير مهتم بنظافته الشخصية وتصدر منه الروائح الكريهة، فماذا تفعل؟ من الطبيعي أن تحاول الابتعاد عنه قدر المُستطاع.

ينصح الكثير من خبراء التنمية الإدارية والموارد البشرية ألا تكون شخصاً مكروهاً في بيئة العمل لأنَّ ذلك سيؤثر في صحتك النفسية والجسدية كما أنَّه يؤثر في أدائك سلباً.

كذلك من الأمور التي يجب الإجابة عنها هو كيفية معرفة المرء أنَّه مكروه ضمن بيئة العمل. هناك أمور كثيرة تلاحظ مثل عدم طلب الأخرين منك أن تساعدهم، وعدم وجود أحد يدعمك في حال زيادة الضغط لديك، وانخفاض التواصل بينك وبين زملائك والذي يقتصر على السلام فقط لأيام كثيرة.

لكل شيء حل لذلك ينصح أيضاً عند الشعور بعدم المحبة من قبل زملائك أن تعيد النظر في تصرفاتك وتحاول التخلص منها.

إقرأ أيضاً: 8 نصائح للتعامل مع زملاء العمل المُزعجين

التعامل مع الزملاء الحاقدين:

توجد بعض الأمور التي تساعدك في التعامل مع هكذا أشخاص، ومنها:

1. الابتعاد:

عندما لا ترى كما ذكرنا أسباباً حقيقة تدعو زميلك في العمل إلى الحقد عليك، فإنَّ أول شيء تفعله هو الابتعاد لترى لماذا هذا الشخص يكرهك، وتبدأ في طرح الأسئلة المنطقية حول كرههُ وحقدهُ لك؛ فهل يكرهك لأنَّه يرى شيئاً سيِّئاً فيك؟ وماذا وجد منك كي يكرهك؟ هل أسأت إليه بقصد أو بغير قصد؟ والكثير من الأسئلة التي تساعدك في معرفة السبب.

في حال لم ترَ سبباً منطقياً حول كره هذا الزميل لك، فإنَّ المشكلة منه هو، وليست منكَ أنت.

2. التقبُّل:

عليك أن تتقبل فكرة وجود أشخاص يكرهونك بدون وجود أسباب منطقية لكرههم لك، فمنهم مَن يكره نجاحك ومنهم مَن هو مريض يكره كُل مَن حوله لسبب وخلل هو حاصلٌ فيه، لذلك عش حياتك الطبيعية ولا تفكر كثيراً في الأمر.

3. تعلُّم كيفية التعامل مع من يكرهك:

أحياناً يجب عليك التعامل بطريقة ما تجاه من يكرهك، لذلك قد يتمادى من يكرهك في المعاملة نتيجة ابتعادك عنه، بل وقد يزيد من كرهه لك، لذلك عليك التعامل بذكاء حيال هذا الأمر، في حال كان زميلك الحاقد في نفس المكتب ضمن الشركة لا مانع من أن تبادر إلى سؤاله عن علاقتكما، مع التصريح بأنَّك تشعر أنَّ هناك شيء ما خطأ يحدث. حاول استجرار زميلك الحاقد لمعرفة السبب، وفي حال لم تلقَ أي استجابة ما عليك سوى إعلام مديرك المُباشر حيال هذه المشكلة.

إقرأ أيضاً: أساليب إدارة النزاعات من أجل تواصل فعال في العمل

أنواع الزملاء في العمل:

هناك أنواع كثيرة لزملاء العمل، سنذكر أهم أنواع هؤلاء الزملاء:

1. الذي يظن أنَّه على صواب دوماً:

هناك نوع من الزملاء يظنون أنَّهم على صواب دوماً، وهي من أكثر الأنواع انتشاراً في بيئات العمل، لذلك تراه يصرُّ على رأيه ويعتقد أنَّه على حق ولا يخطئ، مما يثير غضب الآخرين وكرههم له.

2. الذي يحب السيطرة وفرض الهيمنة:

نرى من هؤلاء الأشخاص كثيراً أيضاً في بيئات العمل المختلفة، حيث يتمتعون بشخصية وكاريزما قوية جداً، ويتمتع بالثقة الزائدة لدرجة اعتقاده بأنَّه الوحيد الذي يستطيع إنجاز الأعمال، لذلك ترى زملاءه الآخرين لا يستطيعون الحصول على فرصة لإظهار مواهبهم ومهاراتهم، لذلك يبدأ بكره هذا النوع من الأشخاص.

3. المهووس في العمل والمنغرس فيه:

يعدُّ هذا النوع الأقل عرضه للكره والحقد من قبل زملائه، حيث تراه طوال فترة الدوام منشغل في العمل.

4. الذي يحب الشللية ويسعى إلى إنشائها:

هناك نوع من الزملاء يحاول أن ينشئ تحالفات وأحزاب ضمن العمل، وذلك بهدف السيطرة والبقاء المُستمر في العمل.

5. الذي يضحك في وجهك وينم في ظهرك:

ذلك النوع معروف في بيئات العمل ومتواجد بكثرة، حيث يظهر لك المودة ويحيك لك التدابير وينم عليك بين الزملاء.

إقرأ أيضاً: كيف تستفيد من الذكاء العاطفي في مقر العمل؟

6. القدوة:

يعدُّ هذا النوع من أنواع الزملاء الذين يتسمون بالرقي والأخلاق، لذلك تراه مهتماً بكل تفاصيل العمل وبزملائه الموظفين ويعدُّ نفسه قدوة، لذلك تكون تحركاته محسوبة ومدروسة.

لا بد من أن تواجه أشخاصاً ضمن بيئة العمل التي تعمل بها يحملون أحد أنواع الزملاء التي ذكرناهم أو من المُمكن أن ترى أكثر من نوع ضمن بيئة العمل نفسها، وكذلك من الطبيعي أن تواجه مشاكل سواء في العمل أم مع الزملاء ضمن بيئة العمل، ولكن عليك أن تكون ذكياً وتحاول أن تعرف سبب المشكلة التي تواجهك ومحاولة البحث عن حلٍّ لها، من أجل تجنب الدخول في متاهات تؤثر على نفسيتك وعملك ضمن تلك البيئة.

لقد تحدثنا في مقالنا هذا حول بيئة العمل والزملاء الحاقدين في العمل وحاولنا أن نجمع كافة الجوانب التي تخص هذا الموضوع وطرحناها لكم من أجل الاستفادة، حيث بدأنا التحدث عن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الحقد والكراهية بين الزملاء ضمن بيئة العمل الواحدة، وكذلك ذكرنا آلية التعامل مع هؤلاء الزملاء الحاقدين، وتطرقنا إلى أنواع الزملاء في العمل.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:فن التعامل مع زملاء العمل الحاقدين