صدق من قال" الصحّة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى"، فالصحة هي كنز لا يقدر بثمن فهي تساعدنا على ممارسة حياتنا بصورة طبيعية، وتسهل علينا القيام بأعمالنا، وواجباتنا الشخصية، والأسرية، والمهنية لذلك يجب أن نحافظ على الصحة الجسدية والنفسية فكلاهما يرتبطان ويؤثران ببعضهما البعض، اليوم سنتحدث في هذا المقال عن كيفية الحفاظ على الصحة العامة الجسدية والنفسية.

تعريف الصحة العامة:

الصحة هي سلامة الجسم والعقل، أي سلامة عمل وظائف أعضاء الجسم جميعها وعدم الإصابة بأي من الأمراض، والشعور بالراحة النفسية والعقلية.

ما هي الصحّة الجسدية وكيف نحافظ عليها؟

يقصد بالصحّة الجسدية أن يقوم كل عضو من أعضاء الجسم بأداء وظيفته بالشكل الصحيح ما يجعله قادر على مقاومة جميع الأمراض والتكيّف مع الحالات التي يمرّ بها الجسم، والشعور الدائم بالقوة والحيويّة والنشاط.

1- تناول الطعام الصحي:

الغذاء هو بمثابة الوقود الذي يساعد الجسم على القيام بوظائفه الحيوية، لذلك أهم ما يجب أن تقوم به هو أن تتناول الطعام الصحي المتوازن والمتكامل، بمعنى أن تتناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، والبروتين، والفيتامينات، والمعادن، والأملاح، والسكريات الطبيعية مثل الخضروات والفاكهة الطازجة، ومشتقّات الألبان والأجبان، والأسماك، والمكسرات، والحبوب الكاملة، واللحوم الحمراء، وغيرها فجميعها يضمن السلامة الجسدية.

 

اقرأ أيضاً: 5 علامات تدل على أنّك تتناول الطعام الصحي


2- الإكثار من شرب المياه النقية:

الماء هو الحياة وبدونه لا يمكن للجسم أن يقوم بوظائف كما يجب، حيث تشكل المياه 60% من جسم الإنسان ومن أجل ذلك يوصي الخبراء بضرورة شرب ما لا يقل عن لتر ونصف من المياه يوميًا، وزيادة الكمية خلال أوقات الحر، وخلال ممارسة الرياضة، فضلًا عن دور المياه في طرد السموم من الجسم، والتخلّص من الدهون المتراكمة، كما وتساعد المياه في تقوية الجهاز المناعي ما يحمي الصحة من الأمراض.

3- ممارسة الرياضة بانتظام:

للرياضة فوائد عديدة من الصعب أن نذكرها كلها فهي تؤثر إيجابيًا على الصحّة الجسدية والنفسية، ولعلّ أبرز فوائدها أنّها تنشط الدورة الدموية في الجسم ما يسمح بوصول الدم المحمل بالغذاء والأوكسجين إلى كل أعضائه، كما أنها تخلّص الجسم من الدهون المتراكمة في البطن، والمعدة، والأرداف، وتقوّي الجهاز المناعي، لذلك يجب ممارسة الرياضة بانتظام لمدة ساعة كاملة.

4- الحصول على النوم الكافي:

يُعتبر النوم من الأمور الضرورية ولا يمكن الاستغناء عنه تحت أي سبب من الأسباب، ومن أجل ذلك يوصي الأطباء بضرورة النوم ما لا يقل عن 8 ساعات ليلًا، وأخذ قيلولة لمدة نصف ساعة خلال فترة الظهيرة، سيُساعد النوم على إراحة العضلات، وسيعيد شحن طاقة الجسم من جديد، كما يعمل النوم على تقوية الجهاز المناعي ما يحدّ من الإصابة بالأمراض المعدية.


اقرأ أيضاً:
6 أسباب وراء الحرمان من النوم العميق


5- القيام بتمارين التنفس:

من خلال تمارين التنفس يمكننا معالجة الكثير من الأمراض الجسدية فهي تخلّص الجسم من 70% من السموم عند القيام بعملية الزفير، وتساعد على وصول الأوكسجين إلى كل أنحاء أعضاء الجسم ما يُحسّن عملها، لذلك احرص على إجراء تمارين التنفس يوميًا ولعدة مرات من خلال أخذ نفس عميق من الأنف حتى تمتلئ رئتيك، احبسه لعدة ثواني، ثم قم بإخراجه ببطء من الفم.

6- العناية بالنظافة الشخصية:

احرص على العناية بنظافتك الشخصية وذلك من خلال اغسل يديك جيّدًا بعد ملامسة شخص مريض، وبعد الخروج من المرحاض، ونظّف أسنانك جيدًا بالفرشاة والمعجون واستخدم خيط الأسنان، واحرص على الاستحمام بانتظام، واحلق شعر جسمك وقص شعر رأسك بانتظام، واحذر من استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بغيرك كشفرات الحلاقة، وفرشاة الأسنان، وأدوات الطعام تجنبًا لانتقال العدوى، والأمراض إليك.

7- إجراء الفحوصات الطبية:

يوصى بضرورة مراجعة الطبيب بشكل دوري من أجل إجراء الفحوصات المنتظمة لعمل وظائف الجسم الحيويّة، والتأكد من سلامة عملها وصحتها، من الفحوصات الطبية التي يجب مراقبتها ضغط الدم، مستوى السكر في الدم، صحة العيون، صحة وسلامة حاسة السمع، التأكد من خلو الأسنان من التسوس، التأكد من قوة العظام، والتأكد من خلو الجسم من الأورام السرطانيّة.

ما هي الصحة النفسية وكيف نحافظ عليها؟

يقصد بها الحفاظ على الحالة المزاجية والنفسية تجنّبًا للإصابة بأحد الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب، والقلق المزمن، وانفصام الشخصية، واضطراب ثنائي القطب وغيرها، ولا بد من الحفاظ على الصحة النفسية لأن تعرضها للانتكاسات يتسبب في ضعف الجهاز المناعي، وبالتالي زيادة احتمال الإصابة بالأمراض الخطيرة، فيما يلي سنعرفك كيف تحافظ على الصحة النفسية.

1- التعبير عن المشاعر الداخلية:

كبت المشاعر والخوف من التحدّث عن الرغبات والاحتياجات الداخلية يعرض الشخص مع الوقت للكثير من الاضطرابات النفسية الخطيرة، لذلك من المهم جدًا أن تفصح عمّا بداخلك سواء لصديق أو قريب المهم أن تكون واثق به، وإذ لم يكن لديك شخص تثق به تمامًا قم بالتفريغ عن مشاعرك من خلال كتابتها على ورق، سيُخفّف هذا من حجم معاناتك، وسيضمن سلامتك النفسية.

2- تجنّب مصادر التوتر نهائيًا:

الاستماع لنشرات الأخبار التي تتحدّث عن الكوارث الطبيعية، والحروب، والمجاعات، والتمييز العنصري، والإجرام، والقتل يؤثر على النفسية العامة، ويزيد من مشاعر القلق والحزن في النفس، لذلك من الأفضل أن تتجنّب كل مصادر التوتر، وأن تهلي نفسك بأشياء تجعلك تشعر بالراحة مثل ممارسة التأمل في الطبيعة، أو قراءة كتابك المفضّل، أو مطالعة المجلات الترفيهية، كل هذا سيجعلك بحالة نفسية جيدة.

 

اقرأ أيضاً: 7 نصائح من الخبراء لعلاج التوتر الناتج عن صعوبات الحياة


3- مارس اليوغا يوميًا لمدة نصف ساعة:

تُعيد اليوغا التوازن للجسد والعقل ليعملا بشكل متجانس ومتكامل، حيث تعمل اليوغا على التخلص من مشاعر القلق والتوتر، وتزيد من مشاعر الراحة والاسترخاء، وتهدئ الأعصاب والعضلات، وتزيل الآلام الجسدية، وقد أكّدت الدراسات العلمية الأخيرة قدرتها على معالجة حالة الاكتئاب، لذلك يجب أن تختلي بنفسك لبعض الوقت يوميًا حتى تمارس اليوغا لمدة نصف ساعة.

4- المشي على رمال شاطئ البحر:

يوصي خبراء الطاقة بضرورة المشي على رمال شاطئ البحر بين الحين والآخر، حيث تساعد حبيبات الرمل على تفريغ الشحنات الكهربائية الزائدة في الجسد بعميلة تسمى التأريض ما يُحسّن من حالة الشخص النفسية ويُخلّصه من حالة التوتر والقلق الدائم، كما أنّ زرقة البحر تمنح الهدوء والسلام الداخلي، لذلك احرص على المشي على رمال الشاطئ عندما تسوء حالتك النفسية، سيُساعد هذا على تحسينها.

5- الحصول على إجازة طويلة:

من حق كل شخص أن يحصل على إجازة طويلة بعد العمل، أو الدراسة، أو بعد ممارسة مهمات وأعمال كثيرة، سيساعد هذا في تجديد طاقة الجسم، كما أنّ قضاء فترة الإجازة في ممارسة بعض الأنشطة الممتعة مثل الاستماع للأغاني والرقص على إيقاعاتها، أو مشاهدة الأفلام، أو المسرحيات الكوميدية، أو المشاركة في المباريات الرياضية، سيسحن من الحالة النفسية والجسدية، فاحرص على الاستمتاع بفترة الاستراحة حتى تضمن سلامة صحتك النفسية.

6- الاهتمام بالمظهر الخارجي:

يُؤكّد الأطباء والخبراء النفسيين أنّ المظهر الخارجي يؤثر على الحالة النفسية العامة والمزاج، لذلك من الضروري أن تهتم بمظهرك الخارجي أي سرح شعرك، وارتدي الملابس الأنيقة والنظيفة، ضع العطور الفواحة، وتزين بالحلي والاكسسوار، سيشعرك هذا بالثقة في النفس، كما أن الناس حولك سيأخذون انطباع إيجابي عنك ما سيعزز مشاعر السعادة بداخلك، وهذا ما تحتاج إليه بالفعل حتى تحافظ على صحتك النفسية.

7- استشر الطبيب النفس دوريًا:

للاضطرابات النفسية مجموعة من الأعراض كسوء المزاج، الحزن، التوتر، التعب، الألم، انعدام الثقة في النفس، فقدان الهدف، جلد الذات، تظهر هذه الأعراض بصورة متكررة ودائمة لذا عندما تشعر بها راجع الطبيب النفسي حتى يشخص حالتك ويصف لك العلاج الدوائي والسلوكي المناسب، بذلك ستتمكّن من الحفاظ على صحتك النفسية.

عادات خاطئة تؤذي صحّتك العامة:

هناك علاقة وثيقة بين عاداتنا اليومية وصحّتنا العامة ففي الحقيقة إن ما نقوم به كل يوم إما أن يؤثر إيجابيًا أو سلبيًا على الصحة، ولأننا نهتم بأمرك ونريد أن تكون بصحة جيدة على الدوام سنعرفك على العادات الخاطئة التي تتسبب في إصابتك بالأمراض.

1- السهر لوقت متأخر:

السهر خلال أيام العطلة والإجازة أمر طبيعي لكن السهر بصفة يومية يؤثر سلبًا على الصحة الجسدية والنفسية فهو يحرم الجسم من الراحة التي يحصل عليها من النوم، وعلى المدى الطويل ستضعف القدرة على التركيز والانتباه، وستسوء الحالة المزاجية، وستتراجع قدرات الذاكرة، وسيتدمر الجهاز المناعي، ما يجعل الجسم عرضة للأمراض الجسدية والنفسية.

شاهد: 8 أضرار صحيّة يسببها السهر

2- الجلوس لساعات طويلة:

مشاهدة المسلسلات والأفلام أمر مسلي لكن الجلوس لساعات طويلة دون القيام بأي حركة وتناول الطعام طوال الوقت يعرض الشخص للبدانة، وزيادة الوزن، وداء السكري ما يزيد من شعوره بالتعب والكسل، كما سيشعر بسوء المزاج وانخفاض الطاقة، وهذا ما يُعرّض الجسم للكثير من الاضطرابات النفسية الخطيرة.

3- الاعتماد على الوجبات السريعة:

لا يخفى على أحد بأن الوجبات السريعة فقيرة بالفيتامينات وغنيّة بالدهون المشبعة التي تتسبّب في زيادة الوزن، ومرض السكري، وفقر الدم، وغيرها، وأثبتت الأبحاث العلمية أنّ الوجبات السريعة تؤثر سلبًا على المزاج العام، وأنّ الأشخاص الذين يعتمدون عليها في غذائهم هم أكثر عرضة للكآبة والتوتر مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون الطعام الصحي.

4- تناول وجبة واحدة في اليوم:

الاعتماد على وجبة غذائية واحدة في اليوم يُعرّض للشخص للكثير من المخاطر أبرزها انخفاض الطاقة وتعكّر المزاج، كما أنّ تناول وجبة واحدة فقط يشعرك بالجوع الشديد ما يتسبّب في تناول كميات مضاعفة من الطعام وإصابتك بالتخمة، ومع الوقت قد تتعرّض لزيادة الوزن ولمشاكل هضمية خطيرة.

5- إدمان مواقع التواصل الاجتماعي:

إنّ الاكتفاء بالحياة الافتراضية التي يفرضها عصرنا الحالي والإدمان على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي يعرض الصحة الجسدية والنفسية لمخاطر عديدة أبرزها أوجاع في مفصل اليد، ضعف النظر، الأرق، وصعوبة النوم، آلام الرقبة، الانعزال والانطواء الاجتماعي، القلق والتوتر نتيجة ما تنشره من أخبار مؤذية، كما أنّ بعض أخبارها ينمي العدوانية، والكراهية، والتفرقة العنصرية.

اقرأ أيضاً: 6 حلول بسيطة للتخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

6- التدخين بكل أنواعه:

التدخين آفة خطيرة يجب التوقف عنها بشكل نهائي حيث يتسبّب التدخين بكل أنواعه سواء السجائر أو النرجيلة في الكثير من الأمراض المميتة مثل سرطان الرئة، الحنجرة، الفم، المبيض، الثدي، اللسان، ويضعف الخصوبة عند الرجال والنساء وقد يؤدي إلى حدوث العقم، كما أنّ التقليل من تعاطيها يعرض الشخص لانسحاب النيكوتين وما ينتج عنه من اضطرابات نفسية.

7- تعاطي المواد المخدرة:

للأسف لقد تحول تعاطي المواد المخدرة لعادة يدمن عليها الأطفال، والمراهقين، والشبان، وهذا ما أثر على صحتهم العامة، حيث تتسبب المخدرات في تدمير الجهاز المناعي، وتلف أنسجة الدماغ والخلايا العصبية، وضعف الذاكرة، وتهيج الأغشية المخاطية، وإلحاق الضرر بالجهاز العصبي، والهضمي، والعضلة القلبية، أمّا على الجانب النفسي فهو يزيد من مشاعر التوتر، والقلق، واضطراب في الوجدان، وتقلب المزاج.

 

الصحّة هي أغلى ما نملك، لذا حاول عزيزي أن تحافظ على صحتك العامة الجسدية والنفسية حتى تتمكّن من متابعة أمور حياتك بصورة طبيعية ككل البشر، وأخيرًا أتمنى لك دوام الصحة والعافية.

 

المصادر:


المقالات المرتبطة