Top


مدة القراءة:3دقيقة

عادة فرقعة الأصابع: أضرارها، وكيفية التخلص منها

عادة فرقعة الأصابع: أضرارها، وكيفية التخلص منها
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:17-06-2021 الكاتب: هيئة التحرير

فرقعة الأصابع هذه العادة السيئة والمزعجة التي يمارسها الكثيرون سواء لأنَّهم يحبون سماع صوتها، أم لتفريغ التوتر الذي يعانون منه، أم بسبب اعتقادهم أنَّهم بذلك يتيحون مجالاً أكبر في المفاصل، وفي هذا المقال أعزاءنا القراء سنشرح لكم أضرار فرقعة الأصابع، وكيفية التخلص منها؛ لذا تابعوا معنا في السطور القليلة.




ما هي فرقعة الأصابع؟

فرقعة الأصابع: هي الصوت الصادر عن المفاصل، وتعد من العادات المُضرة والسيئة، التي يقوم بها الكثير من الأشخاص باستمرار، وينتج هذا الصوت عن انفجار فقاعة نيتروجينية في السائل الزلالي الذي يوجد في المسافة التي تفصل بين العُقل الموجودة في الأصابع، والذي يعمل على حماية المفاصل حيث يقلل من الاحتكاك، ويحافظ على الغضاريف.

ومن الجدير بالذكر هنا أنَّ الفرقعة تحدث في وقتٍ قصيرٍ جداً لا يتجاوز الثانية، ولا يمكن أن يُسمَع صوت الفرقعة التالية إلا بعد فقرةٍ قصيرة، والسبب في ذلك هو أنَّ تشكُّل الفقاعة النتروجينية مرةً أخرى يحتاج إلى 20 ثانية تقريباً.

هل فرقعة الأصابع ضارة؟

هناك الكثير من الأضرار الناتجة عن فرقعة الأصابع، ومن هذه الأضرار نذكر لكم أعزاءنا القراء ما يلي:

1. تورُّم الأصابع واحمرارها:

تُسبب كثرة فرقعة الأصابع تورُّمَ الأصابع واحمرارها الأمر الذي يسبب مظهراً مزعجاً في اليدين، ويرجع ذلك إلى الضغط عليها باستمرار، كما أنَّ التورم يُسبب صعوبة القيام بالأعمال اليومية.

2. ضعف الأصابع:

تجعل كثرة الضغط على مفاصل وأربطة الأصابع ضغطاً مُتكرراً الأصابع ضعيفة كما تعرِّضها إلى الكثير من المشكلات الصحية مع التقدُّم بالسن.

3. حدوث ضرر في الأنسجة والأوتار:

يُصيب الاستمرار بفرقعة الأصابع لفتراتٍ طويلة الأربطة بالتلف، نتيجة الضغط المتكرر على الأوتار والأنسجة، وفي بعض الحالات قد يحتاج الفرد إلى تدخُّل طبي لاستعادة قوة هذه الأربطة.

4. التهابات المفاصل:

يمكن أن تزيد فرقعة الأصابع فرقعةً متكررةً من نسبة خطر الإصابة بالتهابات المفاصل؛ وذلك بسبب الضغط المستمر عليها والضرر الحاصل نتيجة لذلك بالأنسجة المحيطة بالمفاصل، خاصةً إذا كان الشخص يعاني من بعض المشكلات الصحية مثل: ضعف العظام والمفاصل الناتج عن سوء التغذية، وعدم تزويد الجسم بالمعادن والفيتامينات الضرورية للحفاظ على صحتها.

5. التواء المفاصل:

يمكن أن تؤدي فرقعة الأصابع المُتكررة ولفترات طويلةٍ من الزمن إلى التواء المفاصل، نتيجة الضغط عليها وتأثُّر السائل الزلالي.

6. تضرُّر السائل الزلالي الموجود في الأصابع:

يعمل السائل الزلالي على تقليل فرص احتكاك المفاصل، ومع القيام بفرقعة الأصابع باستمرار يمكن أن يتأثر السائل الزلالي، وتزداد فرص احتكاك المفاصل الذي يؤدي بدوره إلى أضرار صحية خطيرة.

7. المظهر الاجتماعي السيئ:

لا يستطيع الكثير من الأشخاص المعتادون على فرقعة الأصابع ضبط أنفسهم عند التواجد في التجمعات والأماكن المزدحمة، الأمر الذي يسبب مظهراً اجتماعياً مزعجاً وغير مُحبب للآخرين.

إقرأ أيضاً: 8 نصائح للحفاظ على صحة المفاصل

كيف يمكنك التخلص من عادة فرقعة الأصابع؟

هناك الكثير من الطرائق التي تساعد على التخلص من عادة فرقعة الأصابع، ومن هذه الطرائق نذكر لكم أعزاءنا القراء ما يلي:

1. ممارسة تمرينات الأصابع:

يمكن أن تكون ممارسة بعض التمرينات الخاصة بالأصابع بديلاً لعادة فرقعة الأصابع، ونذكر لكم من هذه التمرينات ما يلي:

  • ثني الأصابع وفردها: إنَّ ثني كل إصبع وفرده على حدة له دور هام جداً لضمان عدم إصابة الأصابع بالتشنج والحفاظ على مرونتها.
  • فتح وغلق قبضة اليد: ينصح بإجراء هذا التمرين مرات عدة يومياً، وذلك بهدف تقليل فرص الإصابة بتشنج الأصابع.
  • تمديد الأصابع.
إقرأ أيضاً: التهاب أوتار اليد، أنواعه، أسبابه، أعراضه، وطرق الوقاية والعلاج

2. إشغال اليدين بأشياء أخرى:

إذا كان الشخص يعاني من صعوبة في التحكم بعادة فرقعة الأصابع؛ فإنَّ الإمساك بأشياءٍ أخرى، مثل: قلم، أو مفتاح، أو أي شيءٍ آخر، يمكن أن يشغل اليد بعيداً عن هذه العادة، ومع الاستمرار بذلك يصبح التحكم سهلاً، ويمكن أن يتوقف الفرد توقُّفاً تاماً عن القيام بفرقعة الأصابع.

3. تدليك الأصابع:

من الأمور التي تخفف من تشنج الأصابع تخفيفاً كبيراً ويمكن أن تحل مكان فرقعة الأصابع؛ القيام بتدليك الأصابع بحركاتٍ دائرية وباستمرار، ومن الجدير بالذكر هنا أنَّه يمكن للشخص أن يستخدم أنواعاً من الزيوت التي تمنح الشعور بالاسترخاء وتخفف من تشنج الأصابع، مثل، زيت الزيتون، أو زيت اللوز، أو زيت جوز الهند.

4. إيجاد بدائل لتخفيف التوتر:

يوجد الكثير من البدائل التي يمكن أن تغني عن فرقعة اليدين في حال الشعور بالتوتر، ومن هذه البدائل نذكر لكم أعزاءنا القراء ما يلي:

  • التنفس العميق: يكون التنفس العميق من خلال أخذ نفس والاحتفاظ به ثوانٍ عدة ثم إخراجه ببطء، يساهم مساهمةً كبيرةً في الحصول على الاسترخاء والتخفيف من الشعور بالتوتر.
  • الضغط على كرة الإجهاد: وهي كرة إسفنجية مخصَّصة لتخفيف التوتر.

5. الابتعاد عن مصادر التوتر:

تكون معظم العادات الخاطئة نتيجةً التوتر، ومن هذه العادات: قضم الأظافر، وفرقعة الأصابع، وغيرها من الحركات التي تعكس توتر الشخص؛ لذا يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الأمور التي تسبب التوتر، كما أنَّ هناك بعض النصائح التي يمكن باتباعها تخفيف حدة التوتر، ومن هذه النصائح نذكر لكم أعزاءنا القراء ما يلي:

  • تجنَّب الإجهاد الشديد في العمل قدر المُستطاع.
  • مارِس تمرينات اليوغا: من المعرف أنَّ لرياضة اليوغا دور كبير جداً في الحصول على الاسترخاء والتخفيف من الإجهاد والتوتر؛ لذا من الجيد ممارستها يومياً.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم: إنَّ النوم هام جداً لراحة الجسم وتخفيف التوتر والإجهاد؛ لذا من الضروري الحرص على النوم 7 ساعات يومياً على الأقل، بالإضافة إلى تجنُّب النوم في ساعة متأخرة من الليل.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد قدمنا لكم أضرار فرقعة الأصابع، وكيفية التخلص منها.

 

المصادر: 1، 2، 3


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:عادة فرقعة الأصابع: أضرارها، وكيفية التخلص منها