Top


مدة القراءة:5دقيقة

التجارة الإلكترونية: أنواعها، ومزاياها، وسلبياتها، ومجالاتها

التجارة الإلكترونية: أنواعها، ومزاياها، وسلبياتها، ومجالاتها
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:06-08-2021 الكاتب: هيئة التحرير

ظهر مصطلح التجارة الإلكترونية في بداية التسعينات من القرن العشرين، وتحديداً في 11 أغسطس من العام 1994 ميلادي، عندما بدأت أول عملية تجارة إلكترونية، وذلك عندما باع رجلٌ ما قرصاً مضغوطاً يحتوي على موسيقى لأحد أصدقائه من خلال استخدام أحد مواقع البيع بالتجزئة، وهو الموقع الإلكتروني المعروف باسم "Net Market".




وبعد ذلك أخذت عملية البيع الإلكتروني بالتحسن والانتشار، حتى أصبحت كبرى الشركات تلجأ إلى التجارة الإلكترونية بهدف عرض سلعها ومنتجاتها وخدماتها وبيعها على أوسع نطاقٍ ممكن، وفي هذا المقال أعزاءنا القراء سنقدم إليكم تعريف التجارة الإلكترونية، وأنواعها، ومجالاتها، وأهم مزاياها.

ما هو تعريف التجارة الإلكترونية؟

جاء تعريف التجارة الإلكترونية وفقاً للاتحاد الأوروبي بأنَّها: "كل الأنشطة التي تحدث بوسائل إلكترونية سواء أكانت بين المشروعات التجارية والمُستهلكين، أم بين كلٍ منهم على حِدة وبين الإدارات الحكومية".

وعرَّفت التجارةَ الإلكترونية منظمةُ التعاون والتنمية الاقتصادية بأنَّها: "جميع أشكال التعاملات ذات الصلة بالنشاطات التجارية التي تجمع الأفراد والمؤسسات، معتمدةً على المعالجة والنقل الإلكتروني للمُعطيات، خاصةً النصوص والأصوات والصور، ويدل كذلك على الآثار التي يمكن أن يُحدثها التبادل الإلكتروني للمعلومات التجارية، وذلك في المؤسسات والإجراءات التي تُسهِّل النشاطات التجارية وتحيط بها مثل: تسيير المؤسسات، والأطر القانونية والتنظيمية، والمفاوضات التجارية والعقود، والتسويات فيما يخص التسديدات والجباية بوصفها أمثلة بسيطة".

بينما المنظمة العالمية للتجارة عرفت التجارة الإلكترونية بأنَّها: "تشتمل على أنشطة إنتاج السلع والخدمات، وتوزيعها، وتعريفها، وبيعها، أو تسليمها للمشتري من خلال الوسائط الإلكترونية".

إقرأ أيضاً: ماهو التسويق الرقمي (Digital Marketing)؟

ما هي أنواع التجارة الإلكترونية؟

تُقسم أنواع التجارة الإلكترونية إلى عدة أنواع أساسية وذلك بالاعتماد على الأطراف المشاركة في عمليات البيع والشراء التي تحدث من خلالها، وهذه الأنواع هي:

1. التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى المستهلك:

في هذا النوع من التجارة الإلكترونية يتمُّ التواصل بشكلٍ مباشر ودون الحاجة إلى وجود أي وسيط بين المستهلكين أنفسهم، إذ يمكن أن يقوم المستهلك بعرض جميع ما يرغب فيه من أشياء يمتلكها مثل: (أجهزة كمبيوتر، أو هواتف نقالة، أو أي قطعة أثاث، أو سيارات، أو غيرها)، عبر مواقع إلكترونية خاصة بذلك مثل: "eBay.com"، وبعد ذلك يقوم أشخاص آخرون بتصفح مثل هذه المواقع، واختيار ما يناسبهم وما يحتاجون إليه من سلع.

2. التجارة الإلكترونية من الأعمال إلى المستهلك:

يُعرَّف هذا النوع من التجارة الإلكترونية بأنَّه: التبادلات الإلكترونية بين مؤسسات الأعمال والزبائن؛ إذ تستطيع المؤسسات بالاعتماد على هذا النوع من بيع منتجاتها، وخدماتها، وجميع أنواع السلع التي تصنعها، بشكلٍ مباشر إلى الزبائن، بالإضافة إلى الإجابة الإلكترونية عن أي أسئلة أو استفسارات مطروحة من قِبَل الزبائن، ويحدث ذلك من خلال الآلية التالية: تعرِض الشركات منتجاتها أو كل ما ترغب بتقديمه للمستهلك عن طريق بعض المواقع الإلكترونية، ثم يتصفح المستهلك هذه المواقع ويختار ما يرغب في اقتنائه والحصول عليه، ويسجل طلبه، ومن ثم تقوم الشركة أو المؤسسة بإرسال الطلبات عن طريق الشحن إلى المستهلك بشكلٍ مباشر، ومن الأمثلة عن هذه المواقع نذكر لكم: "أمازون" (Amazon)، "فليب كارت" (Flipkart)، و"جابونغ" (Jabong).

3. التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى الأعمال:

في هذا النوع من التجارة تحدث عملية تبادل السلع، أو بيعها، أو عرض الخدمات، أو المنتجات من المستهلك إلى الشركات أو المؤسسات؛ إذ يمكن أن تستفيد الشركة من هذه الأعمال باكتساب ميزة تنافسية، أو إكمال عملية تجارية من خلال هذه الأعمال، ونذكر مثالاً على ذلك: يمكن أن يُصمِّم أحد المستهلكين برنامجاً أو تصميماً غرافيكياً يخدم أعمال شركة معينة، ثم يبيعه إلى هذه الشركة.

إقرأ أيضاً: 10 مواقع رائعة تقدم دروساً مجانية في مهارات ريادة الأعمال

4. التجارة الإلكترونية من الأعمال إلى الأعمال:

يشير هذا النوع من التجارة الإلكترونية إلى عمليات البيع والشراء التي تحصل بين الشركات والمؤسسات المختلفة، ومن الجدير بالذكر هنا أنَّ المستهلك لا يدخل في هذ النوع من التجارة الإلكترونية، ومن الأمثلة على هذا النوع من التجارة الإلكترونية نذكر: (تجار الجملة، والمُصنِّعين، وتجار التجزئة).

5. التجارة الإلكترونية من الأعمال إلى الموظفين:

وهذا النوع من التجارة الإلكترونية يشير إلى جميع التعاملات التجارية الإلكترونية التي تحدث بين الشركات المختلفة وموظفيها.

6. التجارة الإلكترونية من الحكومة إلى الأعمال:

يشير هذا النوع من التجارة الإلكترونية إلى اعتماد الحكومة على شبكة الإنترنت في تنفيذ المعاملات والإجراءات مع المؤسسات والشركات المختلفة، ومن استخدامات هذا النوع من التجارة نذكر: التدبير الإلكتروني للحكومة والذي يتضمن اعتماد الحكومة على الإنترنت في إيجاد الموردين واختيارهم، من أجل شراء لوازمها، والمشاركة في المناقصات وتطبيق الاتفاقيات معهم.

7. التجارة الإلكترونية من الأعمال إلى الحكومة:

ويشير هذا النوع من التجارة الإلكترونية إلى جميع أنواع العمليات التجارية التي تحدث بين المؤسسات والشركات المختلفة وبين الحكومة، مثل العمليات المتعلقة بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين.

شاهد بالفيديو: 5 قواعد ذهبية لبناء العلامة التجارية الشخصية

ما هي مزايا التجارة الإلكترونية؟

  1. تساهم التجارة الإلكترونية في خفض تكلفة البيع والتسوق لكلٍ من البائع والزبون.
  2. تساهم التجارة الإلكترونية في توفير أكثر الموارد والسلع التي يحتاجها الزبائن، إذ إنَّ المنتجات التي يوفرها التسوق عبر الإنترنت لا تعد ولا تحصى.
  3. تساهم التجارة الإلكترونية في فتح مجال الاستثمارات المختلفة، وتفتح أبواب البيع والشراء على نطاقٍ واسع بعيداً عن المنطقة المحيطة بالبائع والعميل.
  4. التواصل مع العملاء والزبائن بشكلٍ مباشر والتعرف إلى الشكاوى ومعالجتها فوراً.
  5. تتيح التجارة الإلكترونية فرص التسوق على مدار الساعة، في أي وقتٍ كان طيلة أيام الأسبوع.
  6. تساهم في الحصول على أرباحٍ أكبر وذلك من خلال تخفيض التكاليف مثل: تكلفة صيانة المتاجر، أو تكلفة أجرة العاملين في المتجر.
  7. تتيح التسوق من أي مكان في أنحاء العالم.
  8. توفير الوقت والجهد لكل من البائع والزبون.
  9. تساهم في توسيع الأعمال التجارية ونشر المنتجات لتصل إلى مختلف بلدان العالم.
  10. تسريع عملية تسليم المنتجات والبضائع للمشتري.
  11. تحقق التواصل المباشر بين المشتري والبائع دون وجود أي وسيط.

ما هي العوامل التي تساهم في نجاح التجارة الإلكترونية؟

  1. أن يكون موقع التسوق مصمماً بشكلٍ جيدٍ وملائم من جهة الكفاءة والسرية.
  2. الثقة والأمن.
  3. التمويل الكافي.
  4. خدمات دعم الزبائن.
  5. معرفة القضايا والأمور القانونية.
  6. وضع استراتيجية مناسبة للتخطيط والتسويق.
  7. إدارة المحتوى بشكلٍ جيد.
  8. أن يكون الموظفون على قدرٍ كافٍ من الخبرة والكفاءة.
  9. أن تكون التجارة مبنية على نموذج شامل وناجح.
إقرأ أيضاً: كيف تنشئ صفحة إنستغرام لعملك التجاري

ما هي سلبيات التجارة الإلكترونية؟

  1. عدم تمكن العميل من تجربة المنتج أو السلعة قبل شرائها ومعرفة فيما إذا كانت تستحق السعر المطلوب.
  2. يجب أن يكون البائع على اتصال دائمٍ بالإنترنت وعلى مدار الساعة؛ لكي يتمكن من التواصل مع الزبائن، بهدف الرد على جميع أسئلتهم حول الخدمات أو المنتجات المعروضة للبيع.
  3. المخاطر الأمنية المحتملة والتي تتضمن الاحتيال في التسليم، أو بطاقات الائتمان.
  4. مشاكل في جذب العملاء، والتي يمكن أن تنتج عن المنافسة القوية التي تواجه التجارة الإلكترونية، وعلى وجه الخصوص في حال اختيار قطاع تعمل به الكثير من الشركات.
  5. احتمالية تعطل موقع الويب الذي تحدث التجارة من خلاله.
  6. احتمال تأخير تسليم البضائع للعملاء لمدة يمكن أن تصل لأسبوع أو أكثر، بالإضافة إلى احتمال ضياع أو فقدان البضائع المشحونة من قبل شركات التوصيل.

ما هي مجالات التجارة الإلكترونية؟

  1. مجال إدارة الموارد البشرية.
  2. مجال الاقتصاد.
  3. مجال إدارة نظم المعلومات.
  4. مجال التسويق والإعلان.
  5. مجال قانون الأعمال.
  6. مجال الهندسة.
  7. مجال الصحافة وكتابة المحتوى.
  8. مجال سلوك المستهلك.
  9. مجال التسويق والإعلان.
  10. مجال علوم الحاسب.
  11. مجال الروبوتات وعلوم الإحصاء.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد قدمنا لكم أهم ما يتعلق بالتجارة الإلكترونية من جهة الأنواع، والمزايا، والسلبيات، والمجالات.

المصادر: 1، 2، 3


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:التجارة الإلكترونية: أنواعها، ومزاياها، وسلبياتها، ومجالاتها