Top
مدة القراءة: 6 دقيقة

5 خطوات لتطوير ذاتك نحو الأفضل

5 خطوات لتطوير ذاتك نحو الأفضل
مشاركة 
الرابط المختصر

هل ترغب في تحسين قدراتك؟ ربما تريد أن تحسن من قدرتك على ضبط انفعالاتك وإدارة غضبك أكثر، أو أن تكون أباً وزوجاً أفضل. ولعلَّ الفضول قد راودك حول سبب قيامك بالأشياء التي تقوم بها، وربما قد مللت من الطريقة التي تتعامل بها مع المشكلات والتحديات. تعلّم إذاً كيف يمكنك تطوير نفسك، في خمس خطوات فقط.



لكن قبل أن نبدأ، اعلم أنَّك مثالي كما أنت؛ في شكّك بنفسك وشكل جسمك ونجاحاتك وفشلك، في فقدانك لأعصابك وحزنك وفرحك. أنت مثالي ولا عيب فيك مطلقاً. كل ما في الأمر، أنَّه يوجد بعض التفاصيل الصغيرة والعادات التي إن حسنتها؛ تحسّنت حياتك وأصبحت معها أكثر رضاً عن نفسك.

تعريف التطوير الذاتي:

يُقصد بالتطوير الذاتي؛ تعزيز قيمتك وتنميتها. إذ يتطلب الأمر أن تقوم بعمل دؤوب ومستمر كي تصبح في أفضل حالاتك. فتطوير الذات وتنمية الشخصية والبحث عن الذات والنمو الشخصي؛ هي مشاريع استشفائية تستغرق عمراً بأكمله.

التصوّر من أجل تطوير الذات:

إذا كنت مستعداً لبدء هذه الرحلة، فجرِّب هذا التمرين. اجلس في مقعد مريح وتنفَّس بعمق، واستحضر في ذهنك ذلك الإحساس الذي تعيشه حين تكون في أفضل حالاتك:

  • ماذا ترى حين تتصرف وتتكلم بما ينسجم مع قيمك؟
  • ما هي الشاكلة التي تكون عليها حياتك حينئذٍ؟ وكيف تبدو بالنسبة إليك؟
  • هل توجد كلمة تصفك وأنت في أفضل حالاتك؟ وهل تقدر على أن تربط تلك الحالة بلونٍ معيَّن؟
  • ماذا تفعل؟ ومع من تتسكع؟ وما هي مساهمتك تجاه هذا العالم؟

إبق على هذه الحالة لمدةٍ تتراوح بين 5-10 دقائق؛ ثم اجلب دفتر ملاحظات وسجل فيه الأفكار التي راودتك، وحاول أن تكون دقيقاً قدر الإمكان.

الكتابة من أجل تطوير الذات:

بعد ذلك، جرب التمرين الآتي؛ فكّر في ما تريد أن يُكتب في ورقة نعيك (بعد عمرٍ طويلٍ إن شاء الله). اكتب ذلك الآن:

  • ما الذي سوف تضمنه في تلك الورقة؟
  • ماذا يجب على تلك الورقة أن تقول عنك؟
  • ما هي المساهمات التي قدمتها إلى عائلتك ومجتمعك؟
  • ما هو إرثك في هذه الحياة؟
  • ما الذي تريد أن يتذكره أحفادك عنك؟

الطريق إلى تطوير الذات شائك:

إن كنت متحفزاً للعمل نحو تطوير ذاتك وعيش حياةٍ أفضل، فهذا لا يعني أنَّ هذه المَهَمَّة سهلة. فطريق الحياة مؤلم وشاق؛ وهذا ما يجعل كتب المساعدة الذاتية -من الحجم الكبير- تملأ رفوف المكتبات دوماً. لذا لا تخدع نفسك بأنَّ الطريق سهل. وتذكر بأنَّ من سيتطور ويتبدل هو "أنت"؛ أنت وحدك. ولهذا السبب تسمى تلك العملية بالتطوير الذاتي.

حين تقرر السير في هذا الطريق، لا بد من أن تلقي نظرة فاحصة على "ذاتك". والذات من الناحية الفلسفية هي انعكاس وعي الفرد. لذا لن تكون تلك "الذات" التي تنظر إليها أمراً يكترث الناس به. وإنَّما أنت وحدك من سيهتم بذلك. لذا تمعن في قائمة التحقق أدناه، وخصص بعض الوقت من أجل التركيز في النقاط الآتية:

  1. ابدأ بمرحلة "الاستفسار": استفسر عن نفسك.
  2. احصل على الإلهام.
  3. حدد نواياك: اكتب عن أهدافك وأحلامك على الأمد القصير والأمد الطويل.
  4. تخيل أنَّ كل ذلك يحدث حقيقة: أكد نواياك بنظرة إيجابية.
  5. طبق كل ما تخيلته.
إقرأ أيضاً: 9 نصائح ذهبيّة لتطوير الذات وتنميتها

1. مرحلة الاستفسار:

الجزء الأول من خطة التنمية الشخصية خاصتك هو الاستفسار عن حالتك الحالية؛ ما الذي يعجبك أكثر في طريقة عيش حياتك؟ وما الذي لا يعجبك؟ هل هناك شيء تريد تغييره؟ هل هناك شيء تأمل في أن يتبدل في حياتك؟ وهل سيكون ذلك التغيير تغييراً كبيراً؟

يعني الاستفسار عن الذات أن تنظر إلى حياتك نظرةً أعمق؛ أن تشعر بالفضول لمعرفة سبب قيامك بما تقوم به، وأن تُحدِث التغيير حيثما أمكن، وتستمر في القيام بذلك دوماً.

تتضمن بعض أساليب الاستفسار عن الذات ما يلي:

  • كتابة اليوميات.
  • التأمل.
  • الانتباه إلى عاداتك.
  • تسجيل ملاحظات عن حالاتك المزاجية.
  • تسجيل ملاحظات عن الأطعمة التي تتناولها.
  • أن تسأل نفسك الأسئلة الآتية:
    • هل أنت سعيد؟
    • هل تكون راضياً معظم الوقت؟
    • هل أنت محاط بعلاقات سامة؟
    • هل أنت غارق لأذنيك في العمل؟

إنَّ الهدف من الخطوة الأولى في قائمة التحقق هذه، هو مراقبة الذات وتدوين الملاحظات. وليست هناك حاجة إلى الحكم على نفسك خلال هذه الخطوة، أو إجراء أي تغييرات فعلية (إلا إن وجدت شيئاً بإمكانك تغييره من فورك!).

2. مرحلة الحصول على الإلهام:

الجزء الثاني من قائمة التحقق هو إلهام نفسك بغية إجراء بعض التغييرات. يمكن أن يأتي الإلهام أو الدافع لمواصلة السير في هذا الطريق بطرائق عديدة:

  • الأصدقاء الذين تثق بهم.
  • المعالجون المتخصصون.
  • الكوتشز المتخصصون في التحفيز.
  • مجموعات متشابهة التفكير.
  • أندية الكتب.
  • صفوف جديدة أو كتب أو مدونات صوتية أو أفلام وثائقية، أو كتابات قام بها أشخاص ساروا على نفس الدرب.

وأنت تمارس الاستفسار عن الذات ستكون في حالة بحثٍ حثيثٍ عن الإلهام؛ والذي من الممكن أن يأتيك من أكثر الأماكن توقعاً. خلال الخطوة الثانية من قائمة التحقق من النمو الشخصي، يكون الهدف هو إحاطة نفسك بالأشخاص والأفكار الملهمة. ولا توجد حتى الآن أيَّة تغييرات فعلية يلزم إجراؤها.

إقرأ أيضاً: 8 نصائح مهمة للبحث عن الإلهام

3. مرحلة تحديد النوايا:

نصل الآن إلى الجزء الثالث من قائمة التحقق الخاصة بالتطوير الذاتي؛ وهو تحديد النوايا بناءً على استفساراتك وإلهاماتك. النوايا هي قراراتك من أجل أن تتصرّف أو تشعر أو تعيش الحياة بطرائق معينة. فهي أكثر شمولية في طبيعتها من الأهداف أو القرارات. يمكن أن تكون النوايا معالم كبرى مثل: السلام والرحمة والشجاعة؛ أو قد تكون محددة أيضاً مثل: التركيز على طريقة التنفس، أو التحدث بهدوءٍ ووضوح.

بعد أن تكون قد استفسرت عن وضعك الحالي وحصلت على الإلهام اللازم من أجل إجراء بعض التغييرات الحقيقية بحيث تتماشى هذه التغييرات بشكل أفضل مع قيمك؛ يكون من المفيد تحديد النوايا بناءً على ما خلصت إليه. يمكن أن تساعدك النَّوايا في وضع خططك موضع التنفيذ. كما يمكن أن ترشدك حين لا تكون واثقاً من الطريقة التي يجب عليك اتباعها.

خلال هذه الخطوة الثالثة من قائمة التحقق، يكون الهدف هو الإفصاح عن التغييرات التي تعتزم القيام بها؛ ولا توجد تغييرات فعلية يلزم إجراؤها خلال هذه الخطوة.

4. مرحلة التَّخيل:

الجزء الرابع من قائمة مراجعة التحسين الذاتي هو أن تتخيّل نفسك وحياتك كما لو كنت تعيش بالفعل وفقاً للنوايا التي قد وضعتها لنفسك؛ بمعنى أن تتصور أنَّ نواياك قد أصبحت حقيقة. ولكي تساعد نفسك على القيام بهذه الخطوة، قم بما يأتي:

  • اكتب تأكيدات (Affirmations) تُذَكِّرُ نفسك من خلالها بأنَّك تسير في الدرب الصحيح.
  • سجل كلامك وأنت تصف كيف ستكون كشخصٍ بعد خمس سنوات حين تعيش حياة أحلامك.
  • اكتب عن يومك المثالي؛ ما تأكل وما تلبس وما تشعر به.

الهدف من الخطوة الرابعة هو استخدام خيالك من أجل تأكيد اختياراتك الجديدة. ولا توجد حتى الآن تغييرات فعلية يلزم إجراؤها في هذه الخطوة.

5. مرحلة التَّنفيذ:

الجزء الخامس من خطتك من أجل التطوير الذاتي هو تنفيذ التغييرات التي تعتزم القيام بها. ستقوم الآن بوضع نواياك لتحقيق النمو الشخصي حيز التَّنفيذ. ستصبح تصوراتك عن تطوير الذات حقيقة في هذه الخطوة؛ إذ ستُطبِّق كل ما تعلمته عن نفسك من أجل إجراء بعض التحولات المجدية. فمثلاً:

  • هل قررت أنَّك ستكون أكثر سعادة إن عشت في مدينة جديدة؟ قم بهذه الخطوة إذاً.
  • هل أدركت أنَّ الوقت قد حان من أجل نسيان حقدٍ قديم؟ اكتب خطاب تسامح إذاً.
  • هل قررت أنَّك تريد أن تحسن حالتك البدنية؟ اشترك إذاً في إحدى الصالات الرياضية، والتزم بالذهاب إليها.

إنَّه لمن الأهمية أن تتذكر أنَّ رحلة تطوير الذات هذه هي عملية تلازمك مدى الحياة، وتتضمن العديد من المحطات الرئيسة؛ وذلك بغض النظر عمَّا اخترت القيام به. إذ قد تتطلب بعض التغييرات أسبوعاً كي تتم، وقد يستغرق بعضها سنوات وسنوات.

يتمثل الهدف خلال هذه الخطوة الخامسة من قائمة التحقق من التطوير الذاتي، بإحداث التحولات المرغوبة. إذ يوجد تغييرات فعلية يلزم إجراؤها في هذه الخطوة؛ والتي تكون عبارةً عن المُخرجات النهائية لعملية التَّطوير الذاتي.

لقد استفسرت إذاً عن وضعك الراهن، وألهمت نفسك وحددت بعض النوايا، وتخيلت أنَّ هذه النوايا أصبحت حقيقة واقعة، ومن ثم نفذت نواياك؛ والآن: قم بذلك من جديد. راجع ونقِّح قائمة التحقق تلك. إذ سترغب في إنشاء قوائم تحقق جديدة أثناء اهتمامك بالفروقات الدقيقة والتغييرات الطفيفة التي تواجهها في حياتك. فتطوير الذات عبارة عن عملية لا تنتهي أبداً؛ لذا استمتع برحلتك تلك!

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 5 خطوات لتطوير ذاتك نحو الأفضل




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع