Top
مدة القراءة: 12 دقيقة

21 سراً عن عادات أصحابِ المليارات في تحقيق النَّجاح

21 سراً عن عادات أصحابِ المليارات في تحقيق النَّجاح
مشاركة 
الرابط المختصر

بإمكانك قراءة مئات الكتب ومشاهدة عشرات المقابلات التي أُجرِيَت مع أكثر الأشخاص نجاحاً في العالم، وستعلم حينئذٍ الأشياء التي يمكن أن تزيد من فرصك في تحقيق النجاح والثروة؛ بيد أنَّ الأمر سيطول، وستهدر وقتاً ثميناً أنت بأمسِّ الحاجة إليه. لذا من أجل أن نوفِّر عليك كُلَّ هذا الجَّهد والعناء، جمعنا لك بعضاً من هذه الأسرار. فتابع معنا قراءة السُّطور القادمة لكي تتعرف إليها جميعاً.



عادات أصحاب المليارات لتحقيق النَّجاح:

1. لا يشتكون ولا يُطالبون بأحقيتهم:

في حين يُشفِقُ الخاسرون على أنفسهم ويشتكون، يعملُ الفائزون بجدٍّ من أجل بناء أحلامهم. أولئك الذين يتصرّفون وكأنَّهم يستحقون أكثر وينظرون إلى العالم نظرةً سلبيّة، يعملون أقلَّ مما ينبغي لهم ويُنجزون أقلَّ مما يطمحون إليه.

2. يعملون بشغف:

أفنى نابليون هيل حياته في دراسة أغنى الناس في العالم دراسةً شخصيَّة؛ فوجد أنَّ هذه هي السِّمة الرئيسة عند الأثرياء. يجب أن تعمل بشغفٍ حتى وإن عملت في أدنى المناصب أو المهن. يقول مارتن لوثر كينغ عن ذلك: "إن أُلقِيَتْ على عاتقك مَهمَّة كَنسِ الشوارع؛ فاكنُسها وكأنَّك ترسُمُ لوحةً فنية، واجعل المارة يتوقفون ويُعْجَبُون بلوحتك تلك".

إقرأ أيضاً: أهم 13 مبدأ للنجاح من كتاب فكر تصبح غنيا لنابليون هيل

3. يعلمون كيف يُؤسِّسون لِعَادَاتٍ ناجحة:

غالباً ما تبدأ العادات السيئة ببطءٍ شديدٍ لدرجة أنَّك لن تشعرَ بوجودها إلّا حين تترسّخ ولا يعودُ بإمكانك التَّخلّص منها. والبشر مجبولون على العادات بخيرها وشرِّها؛ لذا تعلّم كيف تُشكِّل العادات الحميدة، وتتخلَّص من عاداتك السيئة. وكلما تأخرت في ذلك، صَعُبَ عليك القيام بهذا الأمر.

4. يمتلكون عقليةً إيجابية:

لا يعني هذا أن تكون متفائلاً بدرجةٍ غير منطقيّة في جميع الأوقات؛ وإنَّما التَّحلّي بشيءٍ من التَّفاؤل والبقاء إيجابياً حينما تكون الأوقات صعبة، بحيث تقدرُ على المثابرة.

5. يتميَّزون بالصِّدق والنَّزاهة:

عاملِ الآخرين كما تتمنَّى أن يُعاملوك، ففي العالم الرقمي الحديث، ستلاحقك سمعتك كَظِلّك. يمكنك تسخيرُ ذلك لبناء علامةٍ تجاريةٍ ضخمةٍ وموثوقةٍ لنفسك، لذا كن شخصاً إيجابياً لطيفاً وودوداً مع الآخرين؛ فامتلاك شخصيةٍ رائعةٍ أمرٌ يُفيدك جداً.

6. يمتلكون القدرة على عدم الاكتراث بما يظنُّه الناس بهم:

عند السعي لتحقيق أهدافك، لا يجب أن تدع خشيتك من كُره الناس لك تَمنعُك من اتخاذ الخطوات اللازمة. اختبر راي داليو بعضاً من أفضل النَّاجحين في العالم -مثل بيل جيتس-، ومن خلال اختبار الشخصية وجد أنَّهم قد سجلوا جميعاً نقاطاً عالية من حيثُ عدم اكتراثهم بكره الآخرين تجاههم في سبيل تحقيق أهدافهم. اعلم أنَّك خلال رحلة صعودك إلى القمّة، ستجد حتماً أشخاصاً يكرهونك، وهذا أمرٌ جيّد.

7. يمتلكون رؤيةً واضحةً تجاه أهدافهم:

لا يمكنك الوصول إلى وجهتك إذا كنت لا تكترث بالمكان الذي تتجه إليه. لذا دوِّن أهدافك كتابةً، فالأهداف المكتوبة تترسخ تلقائياً في لاوعيك.

يقول نابليون هيل: "يجب أن يكون هدفك محدداً قدر الإمكان. إذ قد لا تتمكن في بعض الأحيان من أن تعرف كُلَّ شيء، وعليهِ لن يكون هدفك أو حياتك المهنية واضِحَينِ تماماً. لكن ومع ذلك، لا يزال بإمكانك توضيح هدفك. فمثلاً، يمكن أن يُصبِحَ هدفك هو اختبار الأشياءِ ومعرفة مسار الصناعة والوظيفة التي تعمل فيهما، إذا لم تكُن تعرف الكثيرَ في هذا الصدد".

إقرأ أيضاً: 5 قواعد ذهبية مثبتة علميًا في تحديد الأهداف

8. مستعدون لأن يفشلوا ويعيدوا المحاولة دوماً:

للعديد من مظاهر الفشل عواقب سيئة لا ننتبه إليها أحياناً. لكن طالما أنَّ فشلك هذا ليس عبارةً عن إخفاقٍ كبيرٍ أو زلَّةٍ أخلاقيّة -مثل فشلٍ يُدخلك السجن أو يُدمِّرُ سمعتك- فلا بأس بذلك. ولا تخشَ الفشل أو الرفض، ولا تَشُلَّ تفكيرك بحيث لا تتصرف إزاءهُ بإيجابيّة؛ إذ يكون الفشل في أحيان كثيرة أمراً مفيداً وضروريَّاً لتحقيق النَّجاح الذي تطمحُ إليه؛ فهو يُعَلّمُكَ الخبرات اللازمة لإرشادك نحو السبيل الذي يوصلكَ إليه.

لقد فشل العديد من الأشخاص الناجحين مراتٍ عدة، سواء أَكانَ ذلك في المشاريع التجارية أم الأفكار أم المنتجات أم برامج الكمبيوتر. فإذا لم تفشل، فأنت لم تحاول. يعدّ القبول بنتائج عادية واحدةً من أهمّ المساوئ؛ فهي لا تُعدُّ نتائج سيِّئة تَحُثُّكَ على اتخاذ أيِّ إجراءٍ إزاءها، فتجعلك تجلس ولا تفعل شيئاً في سبيل الوصول إلى نتائجَ أفضل.

لقد فشل معظم الناجحين في العالم، أكثر من الأشخاص العاديين بأضعافٍ مُضاعفة. لكنَّ الفارق هنا هو أنَّهم قد حاولوا أكثر؛ وهذا ما زاد من فرص نجاحهم.

9. يتخذون قراراتٍ تُقلِّلُ من عنصر المخاطرة وتزيد الربح:

أوجَدَ ريتشارد برانسون فُرصاً لنفسه بدون مخاطر سلبيّة، مع وجود إمكانية تحقيق أرباح تصاعدية هائلة. فمثلاً، أبرَمَ صفقة تُتِيحُ إليه إعادة طائراته الأولى دون أي تكلفة، إذا لم تحقق شركة الطيران التي أسَّسَها أيّ أرباح في السنة الأولى لإنشائها.

يؤمن "نابليون هيل" وهنري فورد بأنَّ أولئك الذين لا يقدرون على اتخاذ قراراتٍ سريعةٍ رغم كثرة الموارد المتاحة لهم، عادةً ما يفشلون في الاستمرار في حياتهم المهنية وتحقيق النجاح فيها. وكثيراً ما تجد بعض الأشخاص الذين يعلمون ما يجب عليهم القيام به، لا يتخذون أيّ إجراءٍ كان؛ وبالتالي لا يحققون أي نجاحٍ يُذكر.

10. لا يستسلمون:

يتلخص معنى الصبر في الوقت الذي تستغرقه لتحقيق هدفك، حتى لو كان ذلك عدة سنوات أو عقود. وكثيراً ما يستسلم النّاس عندما تصبح الأوقات صعبة، إلا أنَّ المثابرة تميِّزُ بين الناجحين والفاشلين؛ فاللحظة التي يستسلم فيها الخاسرون -عادةً ما تكون بعد إخفاقاتٍ متكرّرة- ويثابر فيها النَّاجحون؛ هي بداية النجاح. وإذا وجدت باب النجاح موصداً في وجهك، حاول الدُّخول حينئذٍ من النَّافذة أو الباب الخلفي.

صرَّح ستيف جوبز في مقابلةٍ أجراها رفقة بيل غيتس بأنَّه ثابرَ على عمله، في الوقت الذي من الممكن أن يستسلم فيه أيّ شخصٍ عاقل، فقال واصفاً ذلك: "إنَّ حُبَّك لما تقوم به، هو ما يَحُثُّكَ على المثابرة. فإذا كنت تحبّ فعل أمرٍ ما كثيراً، ستستمرّ في القيام به؛ وإن بدا للآخرين بأنَّه من الجنون الاستمرار بذلك. وهنا يأتي الفرج؛ لذا ثابر وواصل العمل عندما لا يقوم الآخرون بذلك".

11. ينجحون في إيجاد شغفهم:

يساعدك الشغف في الاستمرار بما تفعله. يقول كاتب الخيال العلمي ستيفن كينغ عن ذلك: "إن صرت تقوم بعملك بداعي حُبك له، فيمكنك الاستمرارُ فيه إلى الأبد". من الناحية المثالية، أنت تريد الوصول إلى المرحلة التي تكون فيها متحمّساً للنهوض من السرير والذهاب إلى عملك؛ رغم إدراكك لوجود أوقاتٍ صعبة ضمن أي وظيفة.

اعمل قائمةًَ بالأشياء التي تحبها، والأشياء التي تكرهها في عملك. وابحث عن طريقة لكي تُوائِمَ بين الأمور التي تستمتع بالقيام بها، وتلك التي تُجيدها وتستطيع تحقيق مردودٍ من خلالها.

إقرأ أيضاً: كيف تحوّل شغفك إلى طاقة إيجابية؟

12. يقومون بما يرفض الخاسرون القيام به:

يتطلّب هذا ضبط النفس وقوّة الإرادة. على الرغم من أنَّ بعض الإجراءات تكون ممتعة بالنسبة إليك -لأنَّك شغوفٌ بها- إلا أنَّك ستُواجَهُ بأُخرى ترهبها أو تحتقرها. إنّ اختياركَ القيام بالعمل الشاق غالباً ما يؤتي ثماره؛ لأنَّ الآخرين لا يرغبون في القيام بذلك.

13. يبذلونَ جُهداً مضاعفاً ويقومون بمهام إضافيةٍ مجاناً:

يعودُ عليك القيام بالحد الأدنى من الجهد، بأقلِّ قدرٍ من النتائج والنمو. ففي حين أنَّك قد تنجح على المدى القصير، إلا أنَّ ذلك من شأنه أن يُقلِّلَ من إمكاناتك على المدى الطويل.

14. يُركِّزون على مهامهم:

يقول وارن بافيت وبيل جيتس بأنَّ هذا الأمر يأتي في المقامِ الأول؛ فالتَّركيز على مهامك وإتقان مهارتك شرطانِ أساسيانِ لتحقيق النَّجاح. ركَّزَ بيل غيتس تركيزاً شديداً على برمجة الكمبيوتر لسنواتٍ وسنوات، وهو ما أوصله إلى المكانة التي وصل إليها (حسبما يقول).

كلما ركّزْتَ أكثر، تَحَسَّنْتَ بوتيرةٍ أسرع؛ لأنَّك تقضي المزيد من الوقت في ذلك.

إقرأ أيضاً: 12 عقبة تمنعك دائماً من الوصول إلى النجاح

15. يعملون ضمن فريق:

يقول فيليب نايت، مؤسس شركة (Nike): "يقوم فريق العمل بأشياء رائعة لا يمكنك القيام بها بمفردك". وهو ما دفع ويل سميث إلى بناء فريق عملٍ ضخم، لكي يعمل معه وراء الكواليس (بما في ذلك شريك تجاري).

16. أنفق أقلَّ مما تجنيه:

إنَّها نصيحة بسيطة، ولكنَّها شرطٌ لازمٌ لتكوين الثروة؛ فكلما وفَّرت أكثر، زادت الأموال التي تقدر على استثمارها لكي تكسب مزيداً من المال.

ينصحُ جميع الخبراء الاستثماريون بتجنب الإفراط في إنفاق المال على أشياءَ لا تكسبك مزيداً منه، مثل الملابس والسيارات؛ فهيَ تبلى وتنخفض قيمتها.

17. يهتمون بنظامهم الغذائي وصحَّتهم ولياقتهم:

يجب أن تهتم بصحة جسمك؛ فهو على عكس الأشياء الأخرى، لن تقدرَ على استبداله بآخرَ جديد. لذا عليك بتناول الأطعمة الصحية، فهي وقود جسمك. أنت وبكلّ تأكيد، تعلم ما هو الطَّعام الصحي عموماً. لذلك التزم به، وتجنَّب الوجبات السريعة والسكريات الزائدة.

وحاول أن تحصل على ما يكفيك من النوم، فالحرمان منه يوصلك إلى مرحلة الإجهاد الذي يقضي على أدائك وتركيزك. ولا تُهمِل ممارسة التَّمرينات الرياضية؛ مثل المشي والسِّباحة وتمارين الآيروبيك. إذ تكفيك 30 دقيقة يومياً للحصول على جسمٍ معافى.

شاهد بالفيديو: 9 فوائد تجعل من المشي أفضل نشاط يومي

18. يتعلمون باستمرار:

لا يجب أنَّ تتوقف عن التعلم بمُجرَّد تخرجك من الجامعة. لذا احرص على الذهاب إلى النوم يومياً وأنت بحالةٍ أفضلَ من اللحظة التي استيقظتَ فيها. يشملُ ذلك المجالات الرئيسة التَّالية: المعرفة (التعلُّم أكثر)، والصحة (التمرين والتغذية وما إلى ذلك) والحالة الماديَّة (كسبُ المزيد من المال).

يقول الملياردير تشارلي منغر بأنَّ على المرء أن يفعل هذا ليمتلك حكمةً أكثر، بينما ينصَحُ كيفن أوليري بذلك بهدف كسب المزيد من المال. إن وصلت إلى مرحلة الشيخوخة، يصبح ذلك بمثابة استثمارات ذات فوائدَ مضاعفة؛ حيث تنمو كل معلومة لتُصبحَ معرفةً هائلة.

19. يعملون أكثرَ من منافسيهم:

اعمل وتدرّب على مهنتك لساعات إضافيَّةٍ يوميَّاً؛ فإن تمكّنت من العمل أكثرَ من منافسيك، ستصبح في المقدمة. لأنَّك إذا كنت تعمل في الأوقات التي ينامون أو يلهون فيها، فسوف تمضي قدماً على المدى الطويل (حتى وإن فاقوكَ موهبةً).

اعترَفَ كل من ويل سميث، وإيلون ماسك، وغاري فاينرتشوك، بأنَّهم يعملون أكثرَ بثلاث مرات من منافسيهم.

إقرأ أيضاً: ما السر الذي يجعل "إيلون ماسك" يتعلم أي شيءٍ بسرعة!

20. يُقدمون يدَ العون للآخرين:

كلما زادت القيمة التي تقدمها، زادت الفرص التي ستحصل عليها. سوف يستغرق الأمر سنوات أحياناً حتى تجنيَ فوائدَ ما تُقدِّم للآخرين؛ لأنَّه سيتعيَّن عليك إظهار النوايا الحسنة بدلاً من تبادل المصالح الفردية. وستحصل في النهاية على فرص لطلب شيءٍ ما مقابل خدماتك.

يقول زيغ زيغلر عن هذا: "بإمكانك الحصول على كل ما تريده في هذه الحياة، إذا كنت تساعد ما يكفي من الأشخاص الآخرين في الحصول على ما يريدون".

21. يؤمنون بإمكانياتهم ويَرَونَ نجاحهم مُسبقاً:

نمتلك جميعاً عدداً من الافتراضات أو المعتقدات التي غالباً ما تكون خاطئةً تماماً. فإذا كنت لا تصدق أنَّه بإمكانك إنجازُ أمرٍ ما، فلن تُجَرِّبَ العملَ عليه مُطلقاً. ومن دون المحاولة، تكون فرص نجاحك شِبهَ معدومة.

ابحث عن الآراء التي تُقيِّدُك، واقضِ عليها كيلا توقف تطوّرك. وتذكَّر كيف ظنَّ الناسُ أنَّ الضوء الاصطناعي والطائرات والاتصالات اللاسلكية، هي مجرَّد حكايات مستحيلة وخرافية منذ وقت ليس ببعيد.

نصائحُ مُستمدّة من الروتين اليومي للأشخاص الناجحين:

1. كن حاضراً مع الناس في محيطك وعملك:

امنح الناس انتباهك الكامل، ولا تفكر في المستقبل أو في الماضي أو في أشياء أخرى أثناء تواجدك بينهم، وانخرط معهم كُليَّاً (يساعد التأمل كثيراً في هذا).

2. كُن ودوداً ولطيفاً تجاه الآخرين:

أَقِمْ علاقاتٍ جيدة مع الناس. سيؤدي هذا إلى شيءٍ أشبه بـِ "ولاء العملاء - customer loyalty".

3. تمتع بروح الدعابة ولا تُكشِّر في وجه الغير:

يمكن القيام بذلك بطرائق متعددة: أَحِط نفسك بشخصٍ واحدٍ أو أكثر يجعلك تضحك كثيراً، أو شاهد الكثير من المقاطع الكوميدية. لقد ثبت أنَّ ذلك يفيد الصحة، ويساعد في الشفاء من الأمراض ويطيل العمر ويزيد السعادة.

إقرأ أيضاً: أتقن روح الدعابة لإيقاف دفق الأفكار السَّلبية

4. استيقظ باكراً وأنجز الأشياء قبل أن يستيقظ الناس:

لدى الكثير من رواد الأعمال الناجحين هذا الروتين؛ إذ يستيقظ معظم في وقت باكر جداً (ليس كلهم يعتمدون على ذلك، إذ يُفضِّلُ بعضهم العملَ ليلاً).

5. ابدأ يومك بالعمل على الأولوية رقم (1):

استخدم تقنية الأرباع الأربعة: نظِّم الأشياء ضمن أربع فئات باستخدام الطريقة الآتية لترتيب الأولويات:

  • أولوية مُستعجَلة ومهمّة.
  • أولوية مهمّة، لكن ليست مُستعجَلة.
  • أولوية غير مهمّة، ولكنَّها مُستعجَلة.
  • أولوية غير مُستعجَلة وغير مهمّة.

يمكنك تخطي الفئتين الأخيرتين إن اضطُرِرْتَ إلى ذلك.

6. أدرك أنَّ العقل شيءٌ قابلٌ للتغيير إلى الأفضل بمرور الوقت:

إنَّ الخصال التي تحترمها في شخصٍ ما، سواءً كان ذلك العمل الشّاق أم المصداقيَّة أم اللطف؛ يمكنك الحصول عليها لنفسك.

7. لا تشتكي:

يمكن أن تساعدك المعرفة عن حياة الآخرين في هذا الصَّدد، إذ يوجد الكثير من الكتب التي تتحدث عن قصص واقعية لأشخاص قاموا بأمورٍ عظيمة، رُغم أنَّهم ولدوا في بلد لا يُتيحُ إليهم فرصاً كثيرة.

8. حَوِّل نقاط ضعفك إلى نقاط قوة:

لقد رأينا هذا في حالاتٍ كثيرة، بدءاً من تعرّض أرنولد شوارزنيجر للرّفض خلال مسيرته الفنيّة بسبب لهجته وبنيته البدنية الهائلة، ووصولاً إلى تعرّض من يُغنُّون "الهيب هوب" للرفض، لأنَّه كان لون غناءٍ جديدٍ اعتُقِدَ أنَّه بدعة لن تستمرَّ طويلاً.

9. جِدْ أناساً تسيرُ على خطاهم:

اختر الأشخاص الذين وصلوا بالفعل إلى أهدافهم. واحرص على أن تختارهم بعناية؛ فالصدق والأخلاق أمران ضروريان قد لا يتوافران عند جميع النَّاجحين بالضَّرورة. لذا خُذ هذه النُقطة على محملِ الجِدّْ.

ومن ناحية أخرى؛ لن تُصدّق عدد الناجحين -بما في ذلك أصحاب المليارات- الذين يشددون على ضرورة الاستعانة بِموجّه أو معلّمٍ خاص "منتور - Mentor". لذا ضع ذلك بعين الاعتبار أيضاً.

10. تأمَّل:

يُعدُّ تيم فيريس -مؤلف "كتاب أدوات العُظماء" وصاحب مدونة صوتية يفوق عدد مُتابعيها المئة مليون شخص- أحد أكبر مؤيدي التَّأمل. إذ وجد أنَّ غالبية كبار الفنانين الذين أجرى مقابلاتٍ معهم ضمن مدونته، يتأمّلون أو يُمارسون ممارسةً تشبه التأمّل؛ فقد أثبت العلم بأنَّ التأمّل يساعدك في:

  • التركيز.
  • تعزيز قوة الإرادة.
  • زيادة الاستقرار العاطفي.
  • تعزيز القدرة على الانفصال عن المُشتتات والعمل بهدوء.
  • إدارة الإجهاد.
  • الوصول إلى السعادة.

11. سجل يومياتك وحدد أهدافك.

12. عبِّر عن امتنانك لما حققته عموماً، وللآخرين خصوصاً.

13. أدرك أنَّك قادرٌ على التحكم في طريقة تفاعلك مع المواقف:

قد لا تقدر على التحكم في المؤثرات والظروف الخارجية، لكن يمكنك التَّحكم في رد فعلك تجاه ما يحدث.

كيف تُصبح من أصحاب الملايين؟ تقنياتٌ في صُلبِ الأعمال:

ينصح أغنى أغنياء روَّاد الأعمال بما يأتي:

  1. وازن بين الانتاجية والإتقان: يُشدد أصحاب المليارات من أمثال إيلون ماسك وبيتر ثيل وجون بول دي جوريا، وجيف بيزوس على الالتزام بالنَّصيحة التالية: تأكّد من أنَّ منتجك أو الخدمة التي تُقدّمها جيّدة حقاً، واحرص على تحسينها باستمرار؛ فلن يُفيدُك التسويق مهما كان متقناً، إن كان مُنتجك رديئاً. واحذر من أن تُركِّزَ على الكمال لدرجةٍ تُعيقك عن أن تُنتج شيئاً؛ إذ يتحتَّم عليك أن توازن بين كلا الأمرين: الإنتاجيَّة والإتقان.
  2. أدرك أنَّ الأولوية يجب أن تُمنَحُ للعميل دائماً: أصغِ إلى ما يُريده العميل، واعمل بجدٍّ في تطوير أفضل منتجٍ أو خدمةٍ تُلبِّي مطالبه. يستطيع العملاء إدراك إن كنت تريد مساعدتهم بحق، أم إن كنت تسعى وراء أموالهم.
  3. اعلم أنَّ الموظفين يأتون بعد العملاء في سُلَّمِ ترتيب الأولويات: في الحقيقة، هم يتشاركون مع العُملاء الأولوية الأولى (من الناحية النَّظرية)؛ لأنَّ عدم رضاهم سينعكسُ سلباً على رضا العميل. شدَّد كثيرٌ من رواد الأعمال إلى ضرورة الإلتفات إلى هذه النُقطة تحديداً، وحَذَّروا من عواقِبِ إهمالها، من أمثال: الملياردير سام والتون و"لي كوكريل".
  1. جِدْ شَريكَ العمل المُناسب: خذ كاملَ وقتك في إيجاد هذا الشخص؛ إذ يجب أن يكون شخصاً مُتفهماً وموثوقاً وذا مصداقيَّة. من الأفضل أن تختار شريكاً يغطي نُقاط ضعفك تغطيةً مثالية؛ فإذا كنت تعمل في مجالٍ معينٍ، يجب أن يعمل في مجالٍ آخر يجيده أكثرَ منك. ليس من الضروري أن تعرف شريك حياتك لسنوات، أو أن يكون صديقك المُقرَّب؛ فالعمل صعب، ولطالما أنهى الكثيرَ من الصداقات. لكن ومع ذلك، يبقى من الأفضل أن تتعرّف عليه جيَّداً. هناك العشرات من الأمثلة عن الأشخاص الناجحين الذين يُجَسِّدُون هذا، مثل: بول ألن وبيل جيتس، وستيف جوبز وستيف وزنياك؛ على سبيل المثال لا الحصر.

في الختام....

إنَّ أكبر مشكلةٍ قد تجدها في أيّ نصيحةٍ تُخبرك كيف تكون غنيّاً وناجحاً؛ هي أنَّ عدم معرفة تلك النَّصيحة ليست هي المشكلة بحدِّ ذاتها؛ وإنَّما طريقة أو إمكانيَّة تطبيقها. فقد تعرف عقليات أصحاب المليارات، ولكن قد يصعبُ عليك السيرُ على نهجهم. لهذا السبب نوصيك عزيزي القارئ بقراءة مقال "الدليل الكامل لتكوين عادات راسخة"؛ إذ إنَّه -مثله مثلَ جميع المقالات التي تنشر في موقع النَّجاح نت- بمثابة نقطة انطلاقٍ تضعك على الطريق الصحيح لتنفيذ ذلك.

 

المصدر.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 21 سراً عن عادات أصحابِ المليارات في تحقيق النَّجاح






تعليقات الموقع