Top


مدة القراءة: 6 دقيقة

15 عرض من أعراض السرطان قد تتجاهلها النساء!

15 عرض من أعراض السرطان قد تتجاهلها النساء!
مشاركة 
الرابط المختصر

تشهد أجسام النساء تغيراتٍ دائمة، بيد أنَّ التغيرات التي تبدو طبيعيةً في بعض الأحيان قد تكون إشاراتٍ تَدُلُّ على إصابتهنَّ بالسرطان. أهمّ أمرٍ يجب عليكِ أن تفعليه هو أن تنتبهي إلى جسمك بحيث تتمكنين من الانتباه حينما يتغيّر فيه شيءٌ ما، إذ يشير ظهور أعراضٍ جديدةٍ على الجسم إلى أنَّ ثمَّة شيئاً ما تغيّر فيه، ويجب عليكِ حينئذٍ أن تعرفي ما الشيء الذي تغيَّر. ما هي إذاً أبرز الأعراض التي يجب عليكِ أن تراقبيها؟ دعينا نتعرف معاً على الأعراض التي قد يشير ظهورها إلى الإصابة بنوعٍ من أنواع السرطان:



1- التغيّرات التي تصيب الصدر:

ليست كلّ النتوءات التي تظهر في الصدر أوراماً سرطانية، لكن يجب على الطبيب معاينة تلك النتوءات دائماً. راجعي طبيبكِ أيضاً في حال وقع أيٌّ من التغيرات الآتية:

  • ظهور نتوءات أو تجاعيد على الجلد.
  • ضُمور الحلمتين إلى الداخل.
  • ظهور إفرازات على الحلمتين.
  • احمرار الحلمتين أو جلد الثدي أو جفافهما.

من أجل معرفة أسباب الأعراض التي تظهر عليكِ يعاين الطبيب الجسم ويطرح بعض الأسئلة عن الأمراض التي يعاني منها أفراد العائلة. قد تُجرين أيضاً اختباراتٍ مثل "تصوير الثدي الشعاعي" (mammogram) أو قد يُؤخَذ منكِ "خزعة"، حيث يأخذ الأطباء في هذين الاختبارين جزءاً صغيراً من الأنسجة من أجل إجراء الفحوصات عليها.

إقرأ أيضاً: للسيدات: 8 نصائح هامة للوقاية من سرطان الثدي

2- الانتفاخ:

يقول الخبراء إنَّ ظهور الانتفاخات لدى النساء يُعَدُّ أمراً طبيعيَّاً، ولا بأس في أن ينتظرن أسبوعاً أو أسبوعين لِيَرَيْنَ إن كان يمكن أن يختفي من تلقاء نفسه. إذا لم تتحسَّن الأعراض مع مرور الوقت أو إذا ترافقت مع خسارة الوزن والنزف راجعي الطبيب، إذ قد يكون ظهور الانتفاخات بشكلٍ مستمر أحد علامات الإصابة بأنواعٍ من السرطان منها سرطانات الثدي، أو القولون، أو الجهاز الهضمي، أو المبيض، أو البنكرياس، أو الرحم. بناءً على وجود أعراضٍ أخرى ستخضعين لفحوصاتٍ قد تتضمن فحص الحوض إضافةً إلى فحوصات الدم، أو "تصوير الثدي الشعاعي"، أو تنظير القولون، أو التصوير الطبقي المحوري، أو الموجات فوق الصوتية للبحث عن سبب المشكلة.

3- نزيف الدم بعد انقضاء فترة الحيض:

إذا كنتِ لا زلتِ في سنّ الحيض أخبري الطبيبة إذا رأيتِ نزيفاً بين الحيضتين. قد يكون ثمَّة عدة أسباب لنزيف الدم الذي ليس جزءاً من دورة الحيض الشهرية المُعتادة، لكن يجب على الطبيب أن يتأكَّد من أنَّ هذا النزيف ليس ناجماً عن الإصابة بـ "سرطان بطانة الرحم" (endometrial cancer). في المقابل لا يُعَدُّ النزيف في سن اليأس طبيعيَّاً أبداً ويجب أن يَخضَع فوراً للمعاينة.

إقرأ أيضاً: العلاقة بين صحة المرأة ولون دم الحيض

4- التغيّرات التي تُصيب الجلد:

يُعَدُّ تغيُّر حجم الشامات أو أيَّة بُقَع أخرى موجودة على الجلد، أو تغيُّر شكلها أو لونها إضافةً إلى ظهور بُقَع جديدة من أشهر العلامات التي تدل على الإصابة بسرطان الجلد. إذا أُصبتِ بمثل هذه التغيرات راجعي الطبيب لإجراء فحصٍ شاملٍ أو أخذ خَزْعَةٍ ربما.

5- ظهور دم في البول أو البراز:

راجعي الطبيب إذا رأيتِ نزيفاً في أيّ جزءٍ من أجزاء جسمك التي لا تشهد نزيفاً في الحالة الطبيعيّة، لا سيما إذا استمرّ النزف أكثر من يومٍ أو يومين. سبب خروج الدم مع البراز هو البواسير في أغلب الأحيان، لكنَّه يمكن أن يكون أيضاً عَرَضاً من أعراض سرطان القولون، في المقابل يُعَدُّ خروج الدّم مع البول عادةً أوّل علامةٍ من علامات الإصابة بسرطان المثانة أو الكلى.

6- التغيّرات التي تصيب العقد اللمفاوية:

العقد اللمفاوية غددٌ صغيرةٌ منتشرةٌ في أنحاء الجسم تشبه حبات الفاصولياء، ومعظم التغيّرات التي تصيبها ناجمةٌ عن أمراضٍ معروفة، لكنَّ بعض أنواع السرطان مثل سرطانَي الدم والغدد اللمفاوية يمكنها أن تؤدي إلى انتفاخ الغدد اللمفاوية أو تضاؤل حجمها. من الأفضل أن تراجعي الطبيب إذا ظهرت نتوءاتٌ أو انتفاخات في أيّ مكانٍ في جسمكِ وبقيَت شهراً أو أكثر.

7- صعوبة البلع:

لا تُعَدُّ مواجهة صعوبة بين الفينة والأخرى في أثناء البلع أمراً يستدعي القلق، لكن حينما يحدث ذلك بشكلٍ دائمٍ يجب على الطبيب أن يُجري فحصاً للتأكُّد من احتمال إصابتكِ بسرطانَي الحنجرة أو المعدة، لا سيما إذا ترافق ذلك مع التقيُّؤ أو خسارة الوزن.

يراقب الطبيب الأعراض من خلال إجراء تنظير (إدخال أنبوب مزود بضوء إلى الحنجرة)، أو تصوير الرقبة، والصدر، والمعدة بجهاز التصوير الطبقي المحوري، أو أشعة إكس باستخدام محلول الباريوم. في أثناء اختبار الباريوم تُسقَينَ سائلاً خاصاً يجعل حنجرتكِ ومعدتكِ تظهران بشكلٍ واضحٍ على الأجهزة أثناء إجراء فحص الأشعة السينية.

8- خسارة الوزن:

تتمنى معظم النساء أن يكون ثمَّة طريقة سحرية تُمكِّنُهنَّ من خسارة بضعة باوندات إضافية من أوزانهن، لكنَّ خسارة 10 باوندات (4.5 كيلوغرام) أو أكثر دون تغيير النظام الغذائي أو ممارسة التمارين الرياضية المختلفة يمكن أن يكون مؤشراً على وجود مشكلةٍ ما.

ليست كلّ حالات خسارة الوزن التي تمَّت دون اتباع حميةٍ غذائيةٍ أو ممارسة تمارين رياضية سببها إصابة الشخص بالسرطان، سبب هذه الحالات غالباً هو الإحساس بالضغط أو خللٌ ما في الغدة الدرقية، لكنَّ ذلك يمكن أن يكون دليلاً يشير إلى إصابة الشخص بسرطان البنكرياس، ومن الممكن أن يكون سبب خسارة الوزن تلك أيضاً أنواعٌ أخرى من السرطان مثل القولون، والمعدة، والرئتين.

قد يطلب منكِ الطبيب إجراء الكثير من الاختبارات لاكتشاف المشكلة منها اختبارات الدم واختبارات التصوير مثل اختبارَي "التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني" (PET) والتصوير الطبقي المحوري.

9- حرقة المعدة:

قد يؤدي الإكثار من تناول الطعام أو احتساء الكحول أو الإحساس بضغوطاتٍ كبيرة (أو هذه الأشياء الثلاثة معاً) إلى إحساسٍ خطيرٍ بالحرقة في المعدة. يوصي الخبراء في هذه الحالة بتغيير النظام الغذائي مدة أسبوعٍ أو أسبوعين لتَرَي إن كانت الأعراض ستتحسَّن.

إذا لم ينفع تغيير النظام الغذائي تحدثي مع الطبيب، إذ قد يعني استمرار حرقة المعدة أو تفاقُم أعراضها أنَّ المرأة تعاني إمَّا من سرطان المعدة، وإمَّا من سرطان الحنجرة، وإمَّا من سرطان المبيض. قد يُتلِف الإحساس الدائم بحُرقة المعدة بطانة المريء ويؤدي إلى الإصابة بمرضٍ يُدعى "مريء باريت" (Barrett’s esophagus)، وهو مرضٌ تعزز الإصابة به احتمالات الإصابة بسرطان الحنجرة.

إقرأ أيضاً: 7 طرق للتخلص من حرقة المعدة دون أدوية

10- التغيرات التي تصيب الفم:

إذا كنتِ تدخنين انتبهي إلى وجود أيَّة بُقَع صفراء، أو رماديّة، أو بيضاء، أو حمراء فاقعة داخل فمكِ أو على شفتيكِ، وقد يظهر لديكِ أيضاً قلاعٌ فموي يشبه قرحاتٍ على شكل فوهات البراكين. قد تكون أيٌّ من هذه العلامات إشاراتٍ تدلّ على الإصابة بسرطان الفم، فاطلبي من الطبيب أو طبيب الأسنان أن يفحص تلك التغيرات وأن يعالجها.

11- ارتفاع درجة الحرارة:

قد يعني استمرار درجة الحرارة في الارتفاع وعدم وجود سببٍ واضحٍ يفسِّر ذلك الارتفاع الإصابة بسرطان اللوكيميا أو بغيره من أنواع السرطان التي تصيب الدم. يجب على الطبيب في هذه الحالة أن يأخذ تفاصيل الحالات المرضية التي تعرضتِ لها سابقاً وأن يُعاينكِ للتأكُّد من الحالة.

12- الإعياء:

تُحِسُّ عديدٌ من النساء بالتعب لأنَّهنّ يَحيَينَ حياةً مليئةً بالمشاغل، لكنَّ الإحساس الشديد بالتعب الذي يبقى مُلازماً للشخص لا يُعَدُّ حالةً طبيعية. تحدثي إلى طبيبكِ إذا كان الإحساس بالإعياء لا يتحسَّن أبداً أو إذا كنتِ تعانين إلى جانبه من أعراضٍ أخرى كخروج الدم مع البراز. يطلب منكِ الطبيب في هذه الحالة تفاصيل كاملة عن الحالات المرضية السابقة التي تعرضتِ لها وإجراء تحاليل دم.

13- السعال:

تختفي معظم حالات السعال من تلقاء نفسها خلال مدةٍ تتراوح بين 3-4 أسابيع، لكن إيَّاكِ أن تتجاهلي الحالة إذا استمرَّت أكثر من ذلك، لا سيما إذا كنتِ تدخِّنين أو تعانين من ضيق التنفُّس. إذا رافق السعال خروج دمٍ راجعي الطبيب، فالسعال يُعَدُّ أحد أشهر أعراض سرطان الرئة.

14- الألم:

لا يُعَدُّ السرطان سبب كلّ الآلام، لكن استمرار الألم يمكن أن يكون علامةً على الإصابة إمَّا بسرطان العظام، وإمَّا بسرطان الدماغ، وإمَّا بأنواعٍ أخرى من السرطانات لا سيما تلك التي تنتشر في الجسم. استفسري من طبيبكِ عن أيّ آلامٍ لا تجدين تفسيراً لها تستمرّ شهراً أو أكثر.

15- آلام المعدة والاكتئاب:

يُعَدُّ اجتماع هذين العَرَضين أمراً نادراً، لكنَّ اجتماع الإحساس بألمٍ في المعدة مع الاكتئاب يمكن أن يكون مؤشراً على الإصابة بسرطان البنكرياس. أيجبُ عليكِ أن تقلقي إذاً إذا اجتمع لديكِ هذان العَرَضان؟ لا يجب عليكِ أن تقلقي في هذه الحالة إلَّا إذا كان أحدٌ من أفراد أسرتك يعاني من سرطان البنكرياس أو عانى منه، في هذه الحالة يجب عليك أن تجري اختباراتٍ فوراً.

إقرأ أيضاً: انفوغرافيك: عشر حقائق عن الاكتئاب

يُعَدُّ السرطان بأنواعه المختلفة من أخطر الأمراض التي تهدد الحياة، لكن ثمَّة لحُسن الحظ بعض الأعراض التي يمكن أن تتنبأ بإصابتك بالسرطان في مراحله الأولى قبل أن ينتشر. إذا لاحظتِ ظهور أيّ عَرَضٍ من الأعراض المذكورة في الأعلى عليكِ، لا تترددي أبدا في مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، إذ إنَّ اكتشاف السرطان في مراحله الأولى يعزز بشكلٍ كبيرٍ احتمال علاجه والقضاء عليه.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 15 عرض من أعراض السرطان قد تتجاهلها النساء!






تعليقات الموقع