Top


مدة القراءة:4دقيقة

كيف يمكن للمديرين تعزيز الصحة النفسية لموظفيهم؟

كيف يمكن للمديرين تعزيز الصحة النفسية لموظفيهم؟
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:13-05-2021 الكاتب: هيئة التحرير

تُعدُّ الصحة النفسية أحد القضايا الهامة في مكان العمل، فقد أدركتِ الشركات ذلك منذ وقت بعيد، ولدى العديد منها برامج إعانة الموظفين (EAPs: Employee Assistance Programs) المختصة بصحتهم النفسية، وفي ظلِّ تصعيد الأزمات الصحية العامة والاقتصادية، احتلَّت الصحة النفسية للموظفين طليعة المشكلات في مكان العمل.




في نهاية شهر آذار من عام 2020، وجدَ استطلاع أجرَته مؤسَّسة كيسر فاميلي فاونديشن (Kaiser Family Foundation) - التي تُعنى بالقضايا الصحية - أنَّ 45% من البالغين أفادوا أنَّ جائحة كورونا (COVID-19) قد أثَّرت في صحتهم النفسية، وقال 19% أنَّه كان لها "أثرٌ كبيرٌ"، ومن غير المحتمل أن تكون هذه الأرقام قد انخفضت في الأشهر اللاحقة.

يمكِن أن تؤثِّر بعض آثار مشكلات الصحة النفسية في مكان العمل، وفي الشركات تعلُّم كيفية مساعدة موظفيها، ويمكِن أن تكون الصحة النفسية موضوعاً حساساً للغاية؛ لذا احرص على خوض نقاش حول التوتر، والقلق، والاكتئاب، ومشكلات الصحة النفسية الأخرى برأفة واهتمام.

شاهد بالفيديو: 7 نصائح لأصحاب العمل للتعامل مع فيروس كورونا

1. إجراء محادثات الصحة النفسية والتعامل معها بفاعلية:

عندما يحاول الموظفون العمل من المنزل والاعتناء بأطفالهم وأسرِهم، وفوق ذلك القلق بشأن صحتهم الجسدية أو سلامة الآخرين، يتفاقم التوتر لديهم، ويجب أن يكون الرؤساء وموظفو الموارد البشرية مستعدين للتحدث مع الموظفين حول احتياجاتهم، والتي يمكِن أن تشمل حالات الصحة النفسية؛ لكن يجب ألا يتولى المدير أو موظف الموارد البشرية أبداً دور المعالِج.

التواصل الفعال ضروري، وما دام أنَّه ليس لدى كلِّ مدير تصوُّر واضح للمستقبل؛ فمن المفيد إخبار الموظفين بما تعرِفه وما هو متاح.

على سبيل المثال: أعلِم موظفيك أنَّك والشركة تدركون أنَّ الجميع يواجهون أياماً عصيبة، وأنَّ بإمكانك تقديم المساعدة، وأخبِرهم بالدعم الذي يمكِن أن تقدِّمه الشركة مِثل: توفير مرونة في العمل، وبرامج إعانة الموظفين، وتقديم إجازات حينما يواجهون مشكلات نفسية، وتشجيعهم على الاستفادة من هذه الفرص. هناك بعض الإرشادات الهامة التي يجب عليك اتباعها في أثناء بدء محادثات الصحة النفسية والتعامل معها:

الأمور التي عليك اتباعها:

  • التحدُّث إلى الموظفين حول كيفية دعمهم.
  • جعلُ نفسك متاحاً.
  • التحقُّق مِن أعباء العمل واحتياجات الدعم.

الأمور التي عليك تجنُّبها:

  • محاولة تشخيص حالتهم النفسية.
  • إملاء كيفية التعامل مع صحتهم النفسية عليهم.
  • افتراض أنَّ الأشخاص يريدون تخفيض كمِّ العمل أو زيادته.
إقرأ أيضاً: مواجهة أزمة كوفيد-19 بشكل جماعي تؤدي إلى النمو على الصعيد النفسي

2. مساعدة الموظفين وحمايتهم:

لا تنسَ أنَّ القوانين سُنَّت لتتولى قضايا الصحة النفسية للموظفين، بالإضافة إلى امتلاك شركتك خطة تأمين صحي تُغطِّي مشكلات الصحة النفسية للموظفين، وإذا كان لديك برنامج إعانة الموظفين؛ فتأكَّد من إحالة الأشخاص إلى مختص في حال شعرتَ أنَّهم يعانون من خطب ما، واطلب من وسيط الرعاية الصحية الخاص بك المساعدة في فهمِ مقدِّمي الرعاية الصحية النفسية.

تُطبَّق القوانين المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة والإجازات المرضيَّة في معظم المؤسَّسات؛ لذا يجب أن تُشمل الرعاية الصحية النفسية ضمن امتيازات العمل. وهذا يعني أنَّ مِن حقِّ الموظف أن يحظى بترتيبات تيسيرية معقولة تبدأ مِن فترات الاستراحة الإضافية وتنتهي بالإجازات.

وعملاً بهذه القوانين، لا يمكِنك أيضاً تمييز الموظفين الذين يحتاجون إلى وجود تيسيرات لصحتهم النفسية عن باقي زملائهم أو معاقبتهم، فكما يحقُّ لمريض السرطان أن يحظى بإجازات على فترات متقطعة للحصول على الرعاية الصحية النفسية التي يحتاجها، تَجِب معاملة مَن يعانون من مشكلات نفسية بالمِثل.

نتيجة التأهب لمواجهة طوارئ الصحة العمومية واﻻستجابة لها، أصبح الموظفون مؤهلين للحصول على إجازة أمومة مدفوعةً. صحيح أنَّ رعاية الأطفال غير مرتبطة بصورة مباشرة بالصحة النفسية، إلا أنَّها قد تسبب ضغوطاً كبيرة، ناهيك عن وجوب أن تكون مدفوعةً كيلا يقع الموظف في ضائقة مالية.

3. ابتكار نظام دعم:

عندما يعمل الموظفون عن بُعد، أو عندما تؤدي التغييرات في أنماط العمل إلى جعلِ التواصل أكثر تعقيداً، احرص على اتباع بروتوكولات في العمل للاطمئنان على الموظفين وتعزيز التواصل معهم.

يمكِن أن يساعدك الاطمئنان المستمر على أحوال الموظفين في التأكد من نيلهم الدعم، واعترِف بأنَّ الأشخاص عموماً يعانون من التوتر على كافة الأصعدة كي تتمكن مِن مساعدة العاملين لديك على فهم ماهية تلك الضغوطات فيستدلوا على العلامات داخلهم.

الهدف الرئيس الآخر هو الحفاظ على استمرارية سير العمل، وإذا كان الأشخاص الذين يعملون من المنزل اعتادوا العمل في المكتب؛ فقد تضطر إلى ضبط سير العمل بغية الحفاظ على المشاركة والإنتاجية في فريقك، وإذا كنتَ تعمل مع الحد الأدنى من الموظفين، أو كنتَ مُثقلاً بأعباء العمل وأنت المحرك الأساسي له؛ فكن مرناً بتلبية احتياجات العمل والناس.

إقرأ أيضاً: مع انتشار فيروس كورونا: نصائح لإدارة الموظفين عن بُعد في أوقات الأزمات

ملاحظة هامة: احرص على تخصيص بعض الوقت لنفسك واحتياجاتك الخاصة، فلن تستطيع دعم موظفيك وأنت منهَك القوى، وإذا كنتَ تعاني من أزمة نفسية؛ فلا تتردد في طلب المساعدة اللازمة مِن اختصاصي الصحة النفسية أو طبيبك، أو أخبِر رئيسك في العمل بمعاناتك، حيث يمكِن لتعاون المديرين والموظفين مساعدة الجميع لتجاوز المحن.

خصائص أسلوب القيادة الناجح:

توجد عديدٌ مِن المقالات التي تصف القادة الناجحين، وتركِّز هذه القائمة أيضاً على الخصائص والسمات والإجراءات الأساسية لكثيرٍ مِن القادة:

  • القيادة الطوعية وممارسة القيادة التكيفية.
  • التحلي بصفات تُعزِّز رغبة الآخرين في اتباعك.
  • تقديم رؤية مستقبلية.
  • توفير الإلهام.
  • تقدير الآخرين وإشعارهم بأهميتهم.
  • التصرف وفقاً لقيَم أخلاقية.
  • تحديد وتيرة العمل عبر توضيح التوقعات والتصرف كقدوة للموظفين.
  • خلقُ بيئة تعزز التحسين المستمر.
  • توفير فرص النمو للموظفين على المستويين الشخصي والمهني.
  • الاهتمام بالموظفين والتعامل معهم برحمة والحفاظ على صحتهم النفسية الإيجابية.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف يمكن للمديرين تعزيز الصحة النفسية لموظفيهم؟