Top


مدة القراءة:6دقيقة

كيف تنعم بالسعادة في حياتك؟

كيف تنعم بالسعادة في حياتك؟
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:14-01-2021 الكاتب: هيئة التحرير

ابذل كل ما بوسعك لتحظى بالسعادة ولن تندم؛ فالسعادة هبة ينبغي عليك أن تحميها وتعززها لتنعم بمزيد من الرضا والسرور حتى في أحلك الظروف.




الحياة رحلة مليئة بالتقلبات، وسيحصل كل فرد على حصته من الفرح والحزن وخيبات الأمل وغيرها من المشاعر المرتبطة بها؛ لكن ومع ذلك، سيعلمك كل تحدٍّ تواجهه كيف تجعل نفسك سعيداً.

يكمن سر التغلب على تحديات الحياة في البقاء سعيداً، وفي رسم الابتسامة على وجهك دائماً؛ ذلك لأنَّ الحزن لن يساعدك في شيء، بل يزيد من معاناتك، ويجعلك عاجزاً عن التفكير في حلول للمشكلات التي تواجهها؛ لذا من الهام أن تعرف السبل التي تجعلك سعيداً بغض النظر عن الموقف الذي تواجهه، فقد كتب "جيمس أوبنهايم" (James Oppenheim) ذات مرة: "يبحث الأحمق عن السعادة في مكان بعيد، وينميها الحكيم تحت قدميه".

لا عجب -بعد قول ذلك- أن تتمحور معظم الأشياء التي يمكنك القيام بها لإسعاد نفسك حول العثور على السعادة في نفسك، وليس في الآخرين؛ فعندما تجعل سعادتك معتمِدة على الآخرين، فمن المحتمل جداً أن تصاب بالكثير من خيبات الأمل؛ وكذلك عندما تربط سعادتك بأشياء مادية، فلن تجد السعادة أبداً حتى تحصل على تلك الأشياء.

لذا نقدم إليك 11 نصيحة يمكنك اتباعها كي تنعم بالسعادة في حياتك:

1. قُل الأشياء اللطيفة لنفسك فقط:

هل تعرف ذلك الصوت الخافت في رأسك، والذي لطالما تحدثت معه؟

رغم أنَّه يبدو كياناً مستقلاً في بعض الأحيان، لكنَّك أنت من تتحكم به؛ ومثلما تشعر بالسعادة عندما يقول لك الناس أشياء لطيفة، فكذلك الأمر عندما تقول ذلك لنفسك؛ فإذا أخبرت نفسك أنَّك تعيس، سيصدق عقلك ذلك وتشعر بالحزن؛ وفي المقابل، عندما تقول أشياء لطيفة لنفسك، يفهمها عقلك كمجاملة، ممَّا يحسن مزاجك ويجعلك سعيداً.

لذلك، كي تنعم بالسعادة، عليك أن تقول لنفسك كلاماً لطيفاً دوماً، وتتبنى حديثاً إيجابياً مع الذات حتى عندما تفعل شيئاً سخيفاً.

شاهد بالفيديو: 8 نصائح لتبدأ نهارك وأنت في قمة السعادة

2. أدرِك أنَّ الحياة رحلة لا حدود لها:

يمارس الناس أحياناً ضغوطات كبيرة على أنفسهم من خلال ربط أهدافهم بعمر معين، حيث تسمع الناس دائماً يقولون عبارات مثل: "يجب أن أجني مالاً كثيراً في سن 27 عاماً" أو "يجب أن أتزوج في سن 25 عاماً"، وأموراً مماثلة؛ فإن فشلوا في تحقيق ذلك، يبغضون أنفسهم، أو يشعرون بالخجل منها.

هذا الشعور هو أحد الأسباب الرئيسة للاكتئاب، حيث يشعر الناس أنَّهم غير قادرين على تحقيق أهدافهم غير الواقعية؛ لذا من الضروري أن تتقبل ما أنت عليه في كل مرحلة، وتستمر في السعي وراء أهدافك؛ فهناك دائماً متسعٌ من الوقت لتحقيق أيّ شيءٍ تريده في سبيل السعادة.

3. لا تقارن نفسك بالآخرين:

هذه نصيحة هامة للغاية عندما يتعلق الأمر بكيفية إسعاد نفسك، حيث يخطئ معظم الناس عند مقارنة وضعهم في وقت معين مع وضع زملائهم وأقرانهم؛ فعندما يرونهم يعيشون ما يعتبرونه حياة أفضل من حياتهم، يبدؤون كره أنفسهم.

إنَّه لمن الهام أن يتذكر الناس دائماً أنَّ كل شخص لديه حياته الخاصة، ولا ينبغي استخدام حياة الآخرين كمعيار للحكم على تقدمك في الحياة.

زادت وسائل التواصل الاجتماعي من الضغوطات التي يشعر بها الناس عندما يرون أصدقاءهم ينشرون نجاحاتهم؛ لذا يجب أن تتعلم أن تجد السعادة في الأشياء الصغيرة التي قدمتها لك الحياة، وتنظر إلى نفسك وعائلتك والعديد من الأشياء البسيطة الأخرى، وتقدِّر وجودها في حياتك.

4. سامِح نفسك دائماً:

يقسو بعض الناس على أنفسهم لفترةٍ طويلةٍ عندما يرتكبون خطأ ما؛ لكن عندما تلوم نفسك، ستكرهها، ولن تشعر بالسعادة أبداً بوجود هذا الكره.

إنَّ الشيء الصحيح الذي يجب فعله عندما ترتكب خطأ ما هو الجلوس وإجراء تحليل كامل للأمر؛ فإن كنت مخطئاً، اعترف بذلك، واسأل نفسك أسئلةً مثل: "كيف يمكنني أن أكون أفضل في المرة القادمة؟"، ثمَّ سامح نفسك بعد أن تقطع وعداً لها باتخاذ القرار الصحيح عندما تواجه موقفاً مشابهاً؛ فهذا الأمر هام جداً لتتأكد من أنَّك ما تزال مصمماً على معرفة كيفية إسعاد نفسك.

5. ابتعد عن الناس الذين يُشعِرونك بالسوء تجاه نفسك:

يدفعك بعض الناس إلى الشعور بالسوء تجاه نفسك في كل مرة تلتقيهم فيها، وقد يكون هؤلاء الناس هم أنفسهم من نكِّن لهم الاحترام والتقدير، كأفراد العائلة والشركاء والأصدقاء وزملاء العمل.

لن يجعلك هؤلاء حزيناً إلَّا عندما تكون على تواصل مباشر بهم؛ لذلك، ابتعد عنهم إن كنت تبحث عن السعادة؛ فإذا لم يساهم شخص ما في إسعادك، فتخلَّ عن علاقتك به، واستعض عنه بشخص إيجابي يجلب السعادة إلى حياتك.

إقرأ أيضاً: 7 طرق لتحافظ على الإيجابية إذا كنت محاطاً بالأشخاص السلبيين

6. قدِّم صحتك على كل شيء:

لا يمكن المبالغة في التأكيد على الفوائد العديدة لنمط الحياة الصحي الذي يتمثل في استهلاك كميات أقل من السكر والوجبات السريعة، وتناول مزيد من الخضروات، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول المكملات الغذائية؛ وفضلاً عن الفوائد الصحية، ستجعلك هذه الأمور أكثر وسامة، وتدفعك إلى أن تحب نفسك أكثر.

عندما تعمل على تحسين صحتك عموماً، تمارس شكلاً من أشكال حب الذات؛ ذلك لأنَّك تسفيد جسدياً وعقلياً؛ ومع ذلك، لا تقسُ على نفسك عندما تخطئ؛ فلا بأس من تناول طعام أقل فائدة إن كانت نفسك تتوق إليه، شريطة ألَّا تعتاد على ذلك دوماً.

إقرأ أيضاً: ما هو أقل ما يمكنك فعله للحفاظ على صحتك؟

7. أنفق المال على نفسك:

يعدُّ هذا جانباً آخر مهمَلاً من الجوانب التي تجلب السعادة إلى حياتك، إذ لا يعتقد بعض الناس أنَّ هناك حاجةً إلى الترويح عن أنفسهم والانغماس في بعض الدلال؛ فهم يشترون أفضل الأشياء لشركائهم وأفراد أسرهم وحتى أصدقائهم؛ ولكن عندما يتعلق الأمر بالإنفاق على أنفسهم، يجدون الأمر صعباً للغاية؛ لذا يشترون أرخص الملابس والأحذية والإكسسوارات لأنفسهم، رغم أنَّهم يتمنون ارتداء ملابس أنيقة.

إذا كنت تستطيع شراء أفضل الملابس، فلا تتردد في ذلك؛ إذ يجب أن تفكر في نفسك أولاً، وتنفق المال للحصول على ما تريد بغض النظر عن السعر، وستلاحظ مدى سعادتك عند القيام بذلك.

8. اجعل الأماكن التي تقضي فيها معظم وقتك مريحة قدر الإمكان:

يجب أن يكون المكان الذي تقضي فيه معظم وقتك أنيقاً ومرتباً للغاية ومفروشاً حسب ذوقك.

قد يبدو هذا غير ضروري، ولكن أظهرت الدراسات أنَّك تنام بصورة أفضل في غرفة أنيقة وجميلة وسرير مريح مقارنة مع غرفة غير مرتبة؛ وكذلك الأمر، يكون الناس أكثر إنتاجية عند العمل في مكتب منظم وأنيق.

بصرف النظر عن هذه الفوائد، سيمنحك التواجد في مكان مريح بالقدر الذي تريده السعادة التي ستؤثر في صحتك بمجملها؛ فإذا كنت تريد أن تكون سعيداً كل يوم، فاشترِ هذا السرير المريح الذي كنت تفكر فيه، أو الأثاث، أو الجهاز الذي طالما رغبت في شرائه.

9. خصص بعض الوقت للمتعة:

يمكن أن تنسى المتعة وتهتم بالعمل فقط في عالم مزدحم أكثر من أي وقت مضى؛ فبصرف النظر عمَّا تكسبه من عملك أو مقدار استمتاعك به، إلَّا أنَّ العقل البشري مبرمج ليشعر بالضجر عندما تقوم بالنشاط نفسه يوماً بعد يوم دون قضاء بعض الوقت في الاسترخاء والترويح عن نفسك.

إنَّ الاستمتاع بين الحين والآخر مفيد للغاية؛ ذلك لأنَّه يمنح الدماغ الراحة التي يحتاجها بعد فترة من العمل، ويحسِّن مزاجك، ويجعلك أكثر سعادة؛ لذا اقضِ بعض الوقت على الشاطئ، أو في أي مكان آخر يثير اهتمامك ويُبقي عقلك بعيداً عن كل ما يتعلق بالعمل.

10. تناول ثلاث وجبات رئيسة يومياً:

ينشغل بعض الناس بعملهم لدرجة أنَّهم ينسون تناول طعامهم في بعض الأحيان، ممَّا يجعلهم يتخطون وجبة أو اثنتين؛ وهذه عادة غير محببة يقوم بها عدد كبير من الناس اليوم.

لا تنشغل عن طعامك أبداً؛ فرغم احتمالية أن تكون مشغولاً للغاية، لكن لا ينبغي عليك تخطي وجباتك حتى لو انتهى الأمر بك إلى تناول وجبة خفيفة، فهذا أفضل من لا شيء.

عندما تتناول وجباتك بانتظام، ستندهش من رؤية تأثير ذلك في مزاجك العام؛ فكما يبدأ الطريق إلى قلب الرجل من معدته، يبدأ طريق السعادة من تناول الطعام الصحي بانتظام.

إقرأ أيضاً: انفوغرافيك: 7 استراتيجيات لتناول الطعام الصحي

11. ساعد المحتاجين:

تؤدي مساعدة الأشخاص الذين هم في أمسِّ الحاجة إلى إسعادك أيضاً، إذ من الضروري إظهار المحبة والرعاية لأفراد المجتمع الضعفاء، حيث ستشعر بالرضا والسعادة بعد القيام بهذا العمل اللطيف.

امنح جزءاً من راتبك للمشردين والمرضى وغيرهم من الناس الذين يحتاجون إلى المساعدة من حولك، وشاهد كيف أنَّ الفرح الذي منحتهم إياه سيجد طريقه إليك.

الخلاصة:

إنَّ تعلم شيء جديد مجرد جزء صغير من العمل، في حين يمثل تطبيق ما تعلمته التحدي الأكبر؛ وهذا هو المكان الذي يتعثر فيه الكثير من الناس.

لا ينبغي حرمان أيّ إنسان من السعادة، فالحياة صعبة جداً دونها، وقد وضَّحت هذه النصائح بعض الممارسات التي يمكنك تطبيقها في حياتك اليومية لتجعلك سعيداً وترسم الابتسامة على وجهك، حتى عندما لا يكون هناك ما يدعو إلى الابتسام.

شاهد: كيفية الشعور بالسعادة

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف تنعم بالسعادة في حياتك؟