Top


مدة القراءة:6دقيقة

فحص الإيكو: ميزاته وعيوبه

فحص الإيكو: ميزاته وعيوبه
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:19-11-2021 الكاتب: هيئة التحرير

قد يضطر الإنسان خلال مراحل حياته إلى إجراء بعض الفحوصات والتحاليل للاطمئنان والكشف عن الأمراض التي يُعاني منها، ويُعدُّ فحص الإيكو أحد أهم هذه الفحوصات؛ لذا دعونا نتعرف إلى هذه التقنية ومميزاتها وعيوبها.




ما هو فحص الإيكو؟

يُعدُّ فحص الإيكو أو فحص الصدى، واحداً من أهم وأشهر الفحوصات الطبية المستخدمة اليوم، والتي تعتمد على الموجات الصوتية عالية التردد؛ أي الموجات فوق الصوتية، في كشف الأمراض بأكثر من طريقة، وتكون المدة التي يستغرقها الفحص بين العشرين دقيقة والساعة؛ أي وسطياً أربعين دقيقة.

أنواع فحص الإيكو:

هناك أنواع عدة لفحص الإيكو، يختارها الطبيب وفقاً لنوع المرض، وهي:

1. فحص الإيكو بالجهد:

يهدف فحص الإيكو بالجهد إلى تصوير عضلة القلب في أثناء ممارسة تمرين رياضي شاق، وغالباً ما يكون التمرين على آلة المشي، بغرض دراسة حركة جدران القلب وعملية ضخ الدم عند إجهاد القلب؛ إذ إنَّ هناك العديد من الأمراض التي تظهر عند بذل الجهد ولا تظهر في الحالة العادية، ومن أبرز الأمثلة على ذلك أمراض الشرايين، وفي حال لم يكن باستطاعة المريض المشي، يُمكن حقنه بمادة، تُحدِث تأثير المجهود البدني نفسه في عضلة القلب؛ وذلك بجعلها تعمل بشدة وتنبض أسرع.

2. فحص الإيكو عبر المريء:

يتم في فحص الإيكو عبر المريء، إدخال أنبوب صغير إلى المريء، يقوم بتصوير القلب بدقة عالية، للكشف عن أي مرض في القلب؛ لذا يُعدُّ من أفضل أنواع الفحوصات من حيث الدقة، ويتم إخضاع المريض في هذا الفحص للتخدير الموضعي، وإعطاؤه عقاقير تُساعد على إرخاء عضلات المريء، كما يتطلب هذا الفحص الصيام عن الأكل ساعات عدة قبله.

3. فحص الموجات الصوتية بالدوبلر:

يُستخدم فحص الموجات الصوتية بالدوبلر في كشف الأمراض المتعلقة بمجرى الدم، وضغط الدم في الشرايين الدموية التي تُغذي القلب.

4. فحص الموجات الصوتية عبر القفص الصدري:

يُستخدم هذا الفحص عادةً في الكشف على أمراض القلب، ومعرفة فيما إذا كانت هناك أي مشكلة تمنع الدم من الوصول إلى الرئة أو الضلوع، ويُعدُّ هذا الفحص من الفحوصات البسيطة؛ إذ يتم بوضع أدوات لاقطة على صدر المريض، ومن ثم يتم فحص حركات القلب من خلال شاشة الجهاز.

5. إيكو الجنين:

يتم إجراء إيكو الجنين بين الأسبوع 18 إلى 22 من الحمل؛ حيث يوضع المحوِّل فوق بطن الأم، ويُستخدم عادة للكشف عن العيوب الخلقية في قلب الجنين داخل رحم الأم.

6. الإيكو ثلاثي الأبعاد:

يقوم الإيكو ثلاثي الأبعاد بإعطاء صورة ثلاثية الأبعاد للقلب، ويمكن أن يكون الإيكو صدرياً أو إيكو عبر المريء.

إقرأ أيضاً: 8 إرشادات للحفاظ على الصحة والتمتع بجسم سليم

الأمراض التي يكشفها فحص الإيكو:

يُستخدم فحص الإيكو للكشف عن العديد من الأمراض، مثل:

1. أمراض القلب:

يُعدُّ فحص الإيكو من الفحوصات الدقيقة، وخاصةً عند فحص أمراض القلب؛ إذ يُحدد الأصوات الشاذة الصادرة من القلب، كما يُحلل العوامل التي أدت إلى الإصابة بقصور القلب، فضلاً عن التحقق من عدم إصابة القلب بالتجلط، والقصور، والنوبات القلبية، كما يتم من خلاله أيضاً فحص سماكة الغشاء المحيط بالقلب، ونسبة السوائل المتراكمة حول القلب.

ويتم إجراء إيكو القلب، بالطلب من المريض الاستلقاء على طاولة، ثم يقوم الطبيب بوضع مادة الجل على صدر المريض؛ وذلك لأنَّها تساعد على اختراق الموجات الصوتية للجلد، ثم يضع أقراصاً معدنية صغيرة (أقطاب كهربائية) على الصدر، وتحتوي هذه الأقراص على أسلاك موصلة بجهاز تخطيط القلب، ثم يتم تمرير مُحوِّل الطاقة عبر صدر المريض، الذي يقوم بإنتاج موجات صوتية ترتد من القلب، وصدى يعود إلى المجس، ويتم تحويل هذه الموجات إلى صور تُعرض على شاشة فيديو، ليُشخص الطبيب الحالة من خلالها.

يُفيد فحص إيكو القلب في:

  1. التعرُّف إلى حجم القلب، وحجم اتساع حجرات القلب، أو فيما إذا كان هناك تضخم في عضلة القلب، ناتج عن ارتفاع ضغط الدم ومشكلات الصمامات.
  2. التعرُّف إلى كفاءة عضلة القلب، وقدرتها على الانقباض، واكتشاف المناطق التي تعرضت لنقص أوكسجين، أو أزمة قلبية حادة.
  3. اكتشاف أمراض الشرايين التاجية.
  4. اكتشاف مشكلات صمامات القلب؛ إذ يحدد فحص الإيكو الصمام الذي لا يفتح بشكل سليم، والصمام الذي يغلق بشدة ويفتح بصعوبة.
  5. فحص قوة ضخ الدم، وذلك بحساب كمية الدم التي يضخها القلب، ومعرفة فيما إذا كانت نسبة الدم إلى القلب كافية أم لا.
  6. اكتشاف العيوب الخلقية في القلب، مثل: ثقوب القلب.
  7. اكتشاف الجلطات الدموية داخل القلب، أو وجود أحد الأورام، خاصة للمرضى الذين عانوا من سكتة دماغية سابقاً.

2. متلازمة المبيض متعدد الكيسات:

يكشف فحص الإيكو متلازمة المبيض متعدد التكيسات من خلال استخدام جهاز يشبه العصا، يقوم بإرسال الموجات فوق الصوتية، واستقبالها، وذلك لإنشاء صورة للرحم والمبيض، حيث يتم التأكد من وجود كيسة أم لا، وتحديد موضعها، وهل هي صلبة أم ممتلئة بالسائل أم مختلطة.

3. أمراض الغدة:

يفيد الإيكو في تشخيص أمراض الغدة؛ إذ يساعد في تحديد عدد العقيدات الدرقية، وتمييز الخبيث من الحميد. ويُعدُّ استخدام تصوير دوبلر الأمواج فوق الصوتية الملون، هو الخيار الأول في تشخيص الأمراض الالتهابية في الغدة الدرقية، كالتهاب الغدة الدرقية المزمن، أو داء غريفز، وتستخدم أيضاً الأمواج فوق الصوتية في تشخيص أمراض الغدة النكفية أكبر الغدد اللعابية، وذلك باستخدام جهاز أمواج عالي التردد لفحص الغدة النكفية ومحيطها.

الإيكو والحمل:

يُفيد فحص الإيكو للمرأة الحامل في: تأكيد الحمل وموقعه، وتحديد عمر الحمل للجنين، وتأكيد عدد الأجنَّة، وتقييم نمو الجنين، وفحص المشيمة ومستويات السائل السلوي، وتحديد العيوب الخلقية، وتحديد وضع الجنين قبل الولادة.

يوجد نوعان لتصوير الإيكو للجنين:

1. التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر جدار البطن:

يُجرى التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر جدار البطن، عن طريق تحريك جهاز يُشبه العصا يُسمى "الترجام" على البطن.

2. التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل:

يتم استخدام هذا النوع من التصوير بالموجات فوق الصوتية في بدايات الحمل، خاصةً في حال لم يُعطِ التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر جدار البطن المعلومات الكافية، ويُجرى هذا النوع من التصوير عن طريق وضع الترجام في المهبل، حيث يُرسل الموجات الصوتية ويجمع الانعكاسات.

يُطلب من المرأة الحامل شرب كمية محددة من الماء، أو تجنب التبول قبل الخضوع للإيكو، فضلاً عن ارتداء ملابس فضفاضة لتكشف عن بطنها بسهولة.

إقرأ أيضاً: مأكولات ضروريّة للحفاظ على صحة الحامل والجنين

هل فحص الإيكو آمن في أثناء الحمل؟

يُعدُّ استخدام تصوير الإيكو للتشخيص في أثناء الحمل، آمناً بالعموم، وذلك عند استخدامه استخداماً صحيحاً، باستخدام أقل كمية من طاقة الموجات فوق الصوتية، ولكن لا يُفضَّل تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية إلا لأسباب طبية وجيهة، وليس مثلاً لمجرد تحديد جنس الجنين، أو الاحتفاظ بتسجيلات وصور تذكارية.

ومن الجدير بالذكر، أنَّ بعض الأطباء في جامعة بوسطن الأمريكية، حذَّروا من المخاطر التي قد يُسببها فحص الحامل بالموجات فوق الصوتية على الجنين، وربما إصابته بمرض عصبي، ووجدت دراسة أجريت على 420 طفلاً، تعرَّضت أمهاتهم لفحوصات الأمواج فوق الصوتية في أثناء حملهنَّ بهم، أنَّ 209 طفلاً منهم وُلِد بصحة جيدة، و107 طفلاً منهم ظهرت عليه أعراض التوحد، بينما عانى 104 منهم من تأخُّر في النمو، ولكن لا تزال هذه المعلومات بحاجة إلى مزيد من الأبحاث والدراسات لتأكيدها.

ميزات وعيوب فحص الإيكو:

ميزات فحص الإيكو:

  • يمتاز فحص الإيكو بالسهولة، ودقة النتائج.
  • يُعدُّ فحص الإيكو آمناً تماماً؛ إذ لا يتم فيه استخدام الإشعاع، على النقيض من بقية تقنيات التصوير التي تستخدم الإشعاع مثل الأشعة السينية.
  • لا تحدث أي مُضاعفات بسبب فحص الإيكو، وإنَّما قد تحدث بعض الآثار الجانبية البسيطة، مثل: الشعور ببعض الألم عند الفحص عبر القفص الصدري؛ وذلك نتيجة الضغط على الصدر، أو الشعور ببعض الانزعاج عند إزالة الأقطاب الكهربائية عن الجلد، ولكنَّه شعور مُشابه لشعور نزع الضمادة ليس أكثر.

ويُمكن أن يظهر وجع في الحلق عند الفحص عن طريق المريء، ولكنَّه يتلاشى مع الوقت، كما يُمكن الشعور بعدم انتظام في ضربات القلب مؤقتاً؛ وذلك في حالة الفحص عن طريق الجهد.

عيوب فحص الإيكو:

قد يسبب فحص الإيكو بعض المخاطر على المريض، مثل:

  • قد تحدث إصابة في جدار الحلق بسبب فحص الإيكو، ولكنَّها من الحالات النادرة الحدوث.
  • قد ينتج عن فحص الإيكو عدم انتظام في دقات القلب.
  • قد تحدث في بعض الحالات إصابة بأزمة قلبية.

شروط إجراء فحص الإيكو:

  • يجب أن يتم فحص الإيكو على يد طبيب متمرس، إمَّا داخل عيادته، وإمَّا في المستشفى.
  • يتطلب إجراء الإيكو أن يقوم الطبيب بوضع الجل على صدر المريض، وذلك لمساعدة الموجات الصوتية حتى تتحرك على الجلد.
  • ربما يطلب الطبيب من المريض التحرك، أو التحكم بالتنفس للحصول على صورة أفضل.
  • باستطاعة المريض بعد الفحص أن يمارس نشاطه اليومي بسهولة، باستثناء حالة الإيكو عبر المريء؛ وذلك لأنَّه قد يعاني من آلام في الحلق؛ لذا يحتاج إلى أن يبقى تحت المتابعة ساعات عدة بعد الفحص.

نصائح قبل إجراء فحص الإيكو:

  • امتنع عن تناول الطعام قبل إجراء فحص الإيكو عبر المريء، أمَّا في حالات الفحص الأخرى فلا يتوجب الامتناع عن الأكل.
  • استشر الطبيب إذا كنت تتناول نوعاً معيَّناً من الأدوية؛ إذ إنَّه قد يطلب منك عدم أخذها قبل 24 ساعة من فحص الإيكو.
  • ارتدِ ملابساً فضفاضة ومريحة عند إجراء الفحص؛ ذلك لأنَّه سيتم إلباسك ملابساً معيَّنة مخصصة للفحص.
إقرأ أيضاً: 6 عادات صحيّة يجب أن تمارسها في حياتك اليوميّة

متى يطلب الطبيب فحص الإيكو؟

يطلب الطبيب إجراء فحص الإيكو عندما تظهر على المريض الأعراض الآتية:

  1. الشكوى من صعوبة وضيق في التنفس.
  2. شعور المريض بعدم انتظام ضربات قلبه.
  3. ارتفاع ضغط الدم المتكرر.
  4. الإصابة بكحة وعدوى مستمرة في الجهاز التنفسي.
  5. الشكوى من تورم الرجلين، خاصة في منطقة الكعب.
  6. الشك من قبل الطبيب في وجود خلل في غرف القلب، أو الصمامات، أو كفاءة عمل القلب.

فحص الإيكو غير مخيف:

في الختام، نلاحظ بعد ما استعرضناه من فوائد كثيرة لفحص الإيكو، أهمية هذا الفحص، وأنَّه أحد أهم الاكتشافات في مجال الطب؛ لذا لا تخف في حال طلب الطبيب إجراءه، فهو فحص آمن تماماً، وهام جداً للاطمئنان على صحتك.

المصادر: 1، 2، 3، 4


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:فحص الإيكو: ميزاته وعيوبه