باتت ظاهرة التنمّر في المدرسة من الظواهر الخطيرة التي تُهدّد سلامة الطلاب وسير عملية التدريس بشكلٍ صحيح وسليم، إذ تؤثر هذه الظاهرة على نفسية الطلاب وتمنعهم من الدراسة وتحقيق التفوق الدراسي، ومن إقامة صداقات وثيقة ومتينة فيما بينهم، فيما يلي سنُسلط الضوء على موضوع ظاهرة التنمّر في المدرسة، تعريفها، أسبابها، وطرق علاجها.


محتويات المقالة

    أولًا: تعريف ظاهرة التنمّر المدرسي

    يُعرّف التنمّر المدرسي على أنّه حالة يتعرّض فيها الطفل أو الطالب لمحاولات متكررة من الضرب أو الهجوم الجسدي والكلامي من قبل طفل أو طالبٍ آخر أو مجموعة من الطلاب، وعادةً ما تحدث هذهِ الظاهرة بين شخصٍ قوي يُهاجم شخص أضعف منه من الناحية البدنيّة، أو النفسيّة، أو كليهما، وهذا الهجوم يترك الكثير من العواقب النفسيّة السلبيّة بعيدة المدى لكلا الجانبين أي الضحيّة والمعتدي.

    وهناك تعريفٌ آخر لظاهرة التنمّر المدرسي عرفهُ دان ألويس وهو نروجي أسّس للعديد من الأبحاث التي تناولت موضوع التنمر المدرسي، حيثُ قال بأنّ التنمّر المدرسي هو عبارة عن أفعّال سلبيّة متعمدة من جانب تلميذ أو أكثر لإلحاق الضرر بتلميذٍ آخر، وهذهِ الأفعال السيئة من الممكن أن تكون تهديد بالكلمات كالتوبيخ، الإغاظة، الشتائم، والتهديد بأشياء مخيفة ومزعجة، أو أن تكون بالاحتكاك الجسدي المباشر كالضرب، الدفع، الركل، أو قد تكون بعيدة عن الكلمات أو الضرب الجسدي، كالتكشير بالوجه، واستخدام بعض العبارات غير اللائقة، وكل هذا يهدف إلى إزعاج الطالب المتعرّض للتنمّر والرغبة في عزله عن المجموعة.

    كما ويقول دان ألويس بأنّ هذهِ الظاهرة يُطلق عليها تنمّر مدرسي فقط في حالة عدم التوازن في الطاقة أو القوة، أي عندما يكون الصراع بين شخصٍ ضعيف وآخر قوي، أمّا في حال الخلاف بين طالبين متساويين من ناحية القوة الجسديّة والنفسيّة، فإنّ هذا لايُسمى تنمّرًا.


    اقرأ أيضاً:
    العنف المدرسي – أشكاله – أهم الإجراءات للحد منه


    ثانيًا: الأسباب الأساسيّة لانتشار ظاهرة التنمّر المدرسي

    بدايةً يجب أن نسلط الضوء لموضوع معهم، وهو أنّ الطفل الذي يقوم بالتنمّر عادةً ما يسعى لتحقيق عدة أمور هي:

    1. لفت انتباه الآخرين له.
    2. الظهور كشخصٍ قوي وصلب.
    3. رغبة كبيرة في إظهار القوّة والسيطرة على كل الأشخاص الذين حوله إن كانوا زملاء أو معلمين.
    4. الرغبة بالقيادة وحبّ الذات والأنانيّة.
    5. غيرة الطالب المتنمّر الشديدة من تفوّق الطلاب عليهِ مثلًا في الدراسة أو في أي نشاطٍ آخر.

    أمّا بالنسبة لأهم الأسباب التي تؤدي لظهور مشكلة التنمّر المدرسي فهي:

    1- الأسباب الأسرية:

    تلعب الأسرة دورًا أساسيًا في زيادة نمو وانتشار ظاهرة التنمّر والمتنمرين في المدرسة، وهذا يرجع إلى طريقة التربية الخاطئة، واستخدام اسلوب العقاب الصارم والعنف مع الأطفال، حيث يهتم الآباء عادةً في تأمين الحياة الكريمة لأطفالهم من مأكل ومشرب وملبس، متناسين أمور أهم بكثير من هذهِ الحاجات وهو التربية الصالحة والمتابعة المستمرة لأطفالهم منذ مرحلة الطفولة إلى المراهقة بشكلٍ خاص، حيث يجب على الآباء هنا أن يقفوا بجانب أطفالهم وأن يُعدّلوا سلوكهم الخاطئ، وأن يُراقبوهم بشكلٍ دائم بدلًا من الاعتماد على المُربّيات أو الانشغال عنهم بالعمل وأمور الحياة الأخرى.

    وذلك لأنّ الطفل عادةً ما يتأثر بكل الأجواء المحيطة بهِ داخل الأسرة، كالخلافات بين الأبوين، والصراعات ضمن العائلة، بالإضافة إلى أنّ العنف الأسري واستخدام الآباء لإسلوب الضرب والعقاب الصارم يجعل الطفل عدواني ومُتنمّر.

    2- الحياة المدرسيّة الخاطئة:

    لا يُمكن أن نتناسى دور المدرسة الأساسي في ظهور التنمّر وانتشارهِ بين الطلاب، وذلك لأنّ غياب دور المدرسة في تعليم الطلاب وتوجيههم وإرشادهم لأهمية احترام المعلم وتقديسهِ، واحترام حقوق الطلاب لبعضهم البعض، يؤثر على تربية الطالب وتقويم أخلاقه بشكلٍ إيجابي، كما وأنّ اهتمام المدرسة فقط بتعليم الطلاب المناهج الروتينيّة، وإهمالها لتنمية مهارات الطلاب الرياضيّة والفنيّة والاجتماعيّة، يُساهم أيضًا بشكلٍ كبير في ظهور الكثير من الطلاب المُتنمرين في المدرسّة، وذلك لأنّهم لا يجدون أي وسيلة للتنفيس عن أنفسهم وطاقتهم الكبيرة سوى عن طريق إلحاق الضرر والأذى بأصدقائهم.

    3- الإعلام والثورة التكنولوجيّة:

    إنّ الإعلام والثورة التكنولوجيّة الحديثة ساهَمت في انتشار ظاهرة التنمّر في المدارس، وذلك لأنّ أغلب وسائل الإعلام والأفلام المنشترة حتّى وإن كان موجه للأطفال فإنّها تشجع على فكرة أنّ البقاء دائمًا ما يكون للشخص القوي، وبأنّ العنف ضروري للسيطرة على الآخرين، ممّا يؤثر على نفسية الأطفال الذي يُتابعون هذهِ البرامج، ويتقمّصون شخصيات أبطالهم ليُطبّقوا ما يُشاهدونه على زملائهم في المدرسة.

    كما وأنّ انتشار الألعاب الإلكترونيّة التي ظهرت في السنوات الأخيرة، جميعها تحرّض على فكرة العنف والقوة الخارقة، لهذا فإنّ إدمان الأطفال على اللعب بهذهِ الألعاب الضّارة يؤثر على نفسيتهم ويزرع العنف فيها.


    اقرأ أيضاً:
    عشر أسباب لمنع الطفل من الألعاب الإلكترونية!


    4- الأسباب السيكوسوسيولوجية:

    تقول الدراسات العلميّة التي تناولت موضوع التنمّر المدرسي بأنّ أغلب المتنمرين الأطفال ينحدرون من أوساطٍ وأسرٍ فقيرة، ويعيشون ضمن وضع اقتصادي صعب للغاية، وفي وضع سوسيولوجي يتميّز باتّساع الهوّة والفوارق بين الطبقات الاجتماعيّة، وتكمن خطورة هذا النوع من المتنمرين الأطفال باحتماليّة تحولهِ خارج الإطار المدرسي مما يؤثرُ سلبًا على استقرار المجتمع وأمن المواطنين، وذلك لأنّ هؤلاء الأطفال عندما يصلون لمرحلة المراهقة قد يقومون بتشكيل عصابات إجرامية تمارس أعمال الشغب، السرقة، والقتل، وهذه الحالة بالتحديد تحتاج إلى تدخل وعلاج نفسي سريع.


    اقرأ أيضاً:
    4 عوامل مسؤولة عن تفشي الفقر في المجتمع


    ثالثًا: توزيع أدوار الطلاب في التنمّر المدرسي

    • المُتنمّر: وهو الطالب المسؤول عن تنفيذ سلوك التنمّر ضد الطلاب، وتشجيع الآخرين على التنمّر أيضًا.
    • الضحيّة: وهو الطالب الذي يتعرّض للتنمّر اليومي خلال المدرسة.
    • مويّد التنمّر: وهو الطالب الذي يؤيد ظاهرة التنمّر ويؤيد سلوك الشخص المُتنمّر ويُشجعه على هذا السلوك.
    • المدافع: وهو الطالب الذي يُدافع عن الضحيّة ويقف بجانبه ويدعمه بشكلٍ دائم.
    • المُشاهد: وهو الطالب الذي يكتفي بالمشاهدة، دون أن يتدخّل بين الطرفين أي بين المتنمّر والضحيّة، ودون أن يُخبر أي أحد من المدرسين أو الإدارة بما حدث.

    رابعًا: علامات أساسيّة تدل على تعرّض طفلك للتنمّر في المدرسة

    عندما يُلاحظ الأهل قيام الطفل ببعض التصرّفات الغريبة التي لم يكن يُمارسها فيما مضى فإنّ هذا قد يدلّ على تعرّضهِ لبعض المواقف السلبية التي أثّرت على نفسيتهِ وغيّرت من عاداتهِ وتصرفاتهِ، فيما يلي سنتعرّف على بعض العلامات التي تدلّ على تعرض الطفل لمشكلة التنمّر داخل المدرسة وأبرزها:

    1. إنّ المدرسة هي من الأماكن الأكثر التي يتعرض فيها الطفل لمشكلة التنمّر، لهذا فإن فقدان رغبتهِ بالذهاب إلى المدرسة، وتحجّجه ببعض الأمور كالنعاس ووجع البطن، فإنّ هذا قد يشير إلى تعرضهِ للتنمّر.
    2. انسحاب الطفل من بعض النشاطات التي كان يُحبّها فيما مضى وبشكلٍ فجائي، كاللعب مع أصدقائهِ مثلًا، أو الذهاب إلى الأندية.
    3. وجود بعض الكدمات على جسد الطفل، أو ملاحظة تمزّق ملابسه وكتبه المدرسيّة وحقيبتهِ.
    4. إصابة الطفل بمشكلة الأرق والخوف وعدم القدرة على النوم خلال الليل، والمعاناة من الكوابيس المزعجة، وتصرفه بالقليل من العنف كردة فعل عن تعرضهِ للتنمّر خارج المنزل.
    5. فقدان وزن الطفل، أو زيادتهِ بشكلٍ مفرط، وذلك نتيجة تغيّر مفاجئ في شهيته.
    6. فقدان ثقة الطفل بنفسهِ، وعدم تقدير ذاتهِ، ومعاناتهِ من مشكلة التلعثم أثناء الكلام، بالإضافة لتكرارهِ لبعض العبارات السلبيّة لنفسهِ كأن يقول أنا فاشل، أنا كسول، أنا ضعيف.
    7. يتنازل بشكلٍ دائم عن مصروفه وحاجاتهِ الشخصيّة لإخوتهِ أو لأصدقائهِ، دون أن يطلبوا منهم ذلك.
    8. رفض الطفل التواجد في أي مناسبة اجتماعيّة، أو لقاءات عائليّة، أو حتّى حضور المناسبات المسليّة كالإحتفالات وأعياد الميلاد.
    9. تقلّب الحالة المزاجية للطفل كانتقاله من حالة الفرح إلى الحزن بشكلٍ مفاجئ ودون أي مبرر.

    خامسًا: أماكن التنمّر في المدرسة والأطفال الاكثر عرضةً لهذهِ الظاهرة  

    إنّ أكثر أماكن التنمّر في المدرسة هي: الصفوف الدراسيّة، المكتبة، المختبر، قاعة الرياضة، قاعة الكمبيوتر، الحمامات، الممرات، الكافيتيريا، الملاعب، باص المدرسة، وطريق الذهاب من وإلى المدرسة.

    أما بالنسبة للأطفال الأكثر عرضةً للتنمّر فهم:

    1. الأطفال والطلاب الذين يُعانون من مشكلة الانعزال الاجتماعي، والذين لا يُحبّون الاختلاط بالآخرين.
    2. الأطفال الذين يتميّزون ببنيةٍ جسديّةٍ ضعيفة.
    3. الأطفال الذين يسهل استفزازهم، والذين يبكون بشكلٍ سريع عند التعرّض لأي موقفٍ بسيط.
    4. الأطفال الذين يُعانون من تقدير متدني للذات، وشخصيّة ضعيفة.

    سادسًا: دور الأهل في مساعدة طفلهم المتعرّض لمشكلة التنمّر 

    1- مشاركة مخاوف الطفل: التقرّب من الطفل والاستماع إلى مخاوفهِ ودعمه نفسيًا، والإعراب عن تفهمك لكل أسباب قلقهِ، وبأنّه ليس مسؤولًا عن التنمّر الذي يتعرّض له.

    2- التحقيق عن المشكلة والموقف: التحرّي والتحقيق عن المشكلة وحالة التنمّر التي وقع الطفل ضحيتها، وسؤال الطفل عن إمكانيّة مساعدتهِ، وعن الأشياء التي تبث الأمان والراحة في داخلهِ.

    3- تعليم الطفل طريقة التعامل مع التنمّر: يجب تعليم الطفل كيفيّة التعامل الصحيح مع التنمّر الذي يتعرّض له، كأن تقترح عليهِ البقاء مع أصدقائهِ في أي مكان يتواجدون فيهِ، وألّا يستجيب لكل الأشخاص الذين يتنمرون عليهِ، والابتعاد عنهم، وعدم الدخول معهم في شجار أو عراك قد يُلحق الضرر بهِ، بالإضافة لأهمية طلب المساعدة من المدرّس والإدارة في المدرسة.

    4- تعزيز ثقة الطفل بنفسهِ: من الضروري أن يقوم الآباء بتعزيز ثقة الطفل بنفسهم، وذلك عن طريق تنمية الجوانب الإيجابيّة في شخصيتهِ، وغض النظر عن كل نقاط الضعف فيها، وذلك لكي تنتهي وتتلاشى مع الأيّام.


    اقرأ أيضاً:
    11 طريقة لتعزيز ثقة الطفل بنفسه


    5- تعليم الطفل الرياضة:
    إنّ الرياضة تساهم في تعزيز ثقة الطفل بنفسهِ وقدرتهِ في الدفاع عن نفسهِ ضد كل الإعتداءات التي يتعرضُ لها، لهذا يجب على الأهل أن يُشجعوا طفلهم على ممارسة الرياضة اليوميّة، وتعلّم بعض الأنواع من الرياضات التي تمنحهُ القوة الجسديّة.


    اقرأ أيضاً:
    فوائد ممارسة الرياضة للأطفال


    6- زيارة إدارة المدرسة:
    من الضروري أن يُراجع الأهل إدارة المدرسة للتأكد من تعرّض الطفل للتنمّر، وإيجاد الحلول المناسبة لحماية الطفل وكل الأطفال من هذهِ الظاهرة.

    سابعًا: دور المدرسة في معالجة مشكلة التنمّر

    1. إعطاء الأطفال دورات تثقيفية عن أضرار ظاهرة التنمر وضرورة التخلّص منها.
    2. تعليم الطلاب الأخلاق الحميدة والمبادئ الأساسيّة التي يجب أن يتمسكوا بها.
    3. العمل على نشر المحبة ومشاعر الأخوة بين الطلاب في المدرسة.
    4. مشاركة الطلاب في الأعمال التطوعيّة والأعمال الجماعيّة التي تعزز روح التعاون والمحبة فيما بينهم.
    5. مراقبة المدرسة لسلوكيات الطلاب بشكلٍ جيد.
    6. معاقبة كل طالب يتصرف مع الطلاب الآخرين بتنمّر وعدوانيّة.
    7. تشجيع الطلاب على المشاركة في الأعمال الفنية كالعزف والمسرحيات الغنائيّة التي تلعبُ دورًا مهمًا في استرخاء أعصاب الطلاب وتهذيب سلوكهم.

     

    اقرأ أيضاً: مكتبة المدرسة والأنشطة والرحلات المدرسية وأهميتها في التعليم


    كما رأيت عزيزي فإنّ التنمّر من الظواهر الخطيرة المنتشرة في عصرنا الحالي، والتي على كل من الأسرة والمدرسة أن يتعاونوا معًا لمعالجتها والقضاء عليها.

     

    المصادر:

    1. علامات تكشف تعرض طفلك للتنمر
    2. طرق علاج التنمر
    3. علامات تكشف تعرض طفلك للتنمر.. كيف تتصرف؟   
    4. كل ما يجب ان نعرفه عن ظاهرة التنمّر في المدارس


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة