Top


مدة القراءة:4دقيقة

الطفل الفوضوي: صفاته، وكيفية التعامل معه

الطفل الفوضوي: صفاته، وكيفية التعامل معه
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:19-06-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يختلف الأطفال في صفاتهم فمنهم الهادئ، والمرتَّب، والمشاغب، والفوضوي، وفي هذا المقال أعزاءنا القراء سنقدم لكم صفات الطفل الفوضوي، وكيفية التعامل معه؛ لذا تابعوا معنا في السطور القليلة القادمة.




صفات الطفل الفوضوي:

هناك العديد من الصفات التي يتصف بها الطفل الفوضوي، ومن أهم هذه الصفات نذكر لكم أعزائي القراء ما يلي:

  1. العشوائية في وضع الأشياء من حوله سواء في البيت أم المدرسة.
  2. عدم الالتزام بالقوانين المفروضة عليه في البيت والمدرسة.
  3. كثير النشاط والحركة.
  4. كثير الانفعال والغضب.
  5. التعامل مع الأطفال الآخرين بعنف.
  6. الاستهزاء بالآخرين دائماً.
  7. إثارة الفوضى في المكان الذي يتواجد فيه سواء في الحديقة، أم البيت، أم المدرسة.
  8. عدم القدرة على التركيز.
  9. الانحراف في السلوك مثل: الكذب، والتنمُّر.
  10. عدم الاهتمام بالترتيب والنظافة والتنظيم.

أسباب الفوضوية عند الأطفال:

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الفوضوية عند الأطفال، ومن أهم هذه الأسباب نذكر لكم أعزائي القراء ما يلي:

  1. شعور الطفل بأنَّه لا يمتلك شخصية مستقلة، بسبب فرض الأبوين السيطرة على كافة تصرفاته، والتدخُّل بأدق تفاصيل حياته، حتى في طريقة لعبه، الأمر الذي يدفع الطفل إلى التنمُّر والتمرد على قوانين الأهل لإثبات شخصيته ووجوده.
  2. عدم وجود نظام وقوانين انضباط في المنزل تجبر الطفل على الالتزام بها، ومن الجدير بالذكر هنا أنَّ الفوضوية سلوك مكتسب من البيئة المحيطة؛ لذا فإنَّ فوضوية الأهل تنعكس انعكاساً مباشراً على سلوك أطفالهم.
  3. يمكن أن يلجأ بعض الأطفال إلى الفوضوية من باب لفت الانتباه بسبب الغيرة من الإخوة، مثل: قدوم طفل جديد للعائلة، أو تمييز الأهل بين الإخوة.
  4. تعد المشكلات العائلية أو انفصال الأبوين إحدى أهم الأسباب التي تؤدي إلى تصرُّف الطفل بفوضوية، للتعبير عما يعانيه من ألم نفسي، وكبت بسبب الحياة الأسرية غير المستقرة.

كيفية التعامل مع الطفل الفوضوي:

توجد العديد من الطرائق السليمة للتعامل مع الطفل الفوضوي وتحسين سلوكه، ومن أهم هذه الطرائق نذكر لكم أعزائي القراء ما يلي:

  1. لجوء الأبوين إلى استخدام طريقة الثواب والعقاب، أي مكافأة الطفل عند قيامه بسلوكٍ جيد والثناء عليه، وعقابه في حال قيامه بسلوك خاطئ ومرفوض، والالتزام بهذه العقوبة.
  2. حرص الأبوين على عدم إهانة الطفل وتوبيخه أمام الآخرين؛ بل تنبيهه منفرداً.
  3. إجبار الطفل على تصحيح السلوك الفوضوي الذي قام به؛ فمثلاً: في حال قام الطفل بنثر ألعابه في الغرفة وتخريبها يجب إجباره على إعادة الترتيب ووضع كل شيء في مكانه، ومن الجدير بالذكر أنَّ اتباع هذه الطريقة تجعل الطفل غير اتكالي.
  4. حرص الأهل على منح طفلهم الحب والرعاية والاهتمام؛ لأنَّ ذلك كفيل بتعديل سلوكات الطفل الفوضوية.
  5. حرص الأهل على عدم اللجوء إلى الضرب أو الصراخ على طفلهم مهما كانت سلوكاته فوضوية؛ لأنَّ ذلك سيزيد من عناده وإصراره على التصرُّف بسلبية.
  6. اتفاق الوالدين على اتباع الأساليب التربوية ذاتها.
  7. يجب على الأبوين أن يكونا قدوةً حسنة لأطفالهم؛ فعندما يرى الطفل أنَّ أبواه يهتمان بالترتيب، والنظام، والنظافة، والسلوكات الجيدة سوف يقلدهم ليصبح مثلهم فهما قدوته العليا.
  8. حرص الأبوين على تنمية حس التعاون لدى طفلهما، وذلك من خلال قيام جميع أفراد العائلة بإنجاز عملٍ معينٍ مثل: تنظيف المنزل وترتيبه.
إقرأ أيضاً: 4 قواعد تُساعد في تربية الأطفال دون اللجوء إلى الضرب

سلوك الطفل الفوضوي في المدرسة:

من هو الطالب الفوضوي؟

هو الطالب الذي غالباً ما يتحدى سلطة المعلِّم وأوامره، فهو عنيد جداً وفوضوي، ويهدف دائماً إلى جذب انتباه الطلاب الآخرين، من خلال ما يتصف به من: الاعتداء على المدرسين، والتنمُّر على الطلاب الآخرين ومعاملتهم بعنف، وتخريب الممتلكات المدرسية، وإثارة الشغب والفوضى دائماً، وعدم الانتظام بالدوام والتغيُّب المستمر عن المدرسة، والانحراف في السلوك.

الآثار السلبية لسلوك الطالب الفوضوي على المعلِّم والطلاب الآخرين:

هناك العديد من الآثار السلبية الناتجة عن السلوك الفوضوي للطالب على كلٍ من المعلِّم والطلاب الآخرين، ومن أهم هذه الآثار السلبية نذكر لكم ما يلي:

  1. إثارة غضب المعلِّم وتوقُّفه عن إكمال العملية التعليمية؛ الأمر الذي يتسبَّب في حرمان الطلاب الآخرين من الحصول على المعلومات والاستفادة.
  2. تؤثر سلوكات الطالب الفوضوي سلباً في مساعي وجهود المعلِّم التعليمية، وقدرته على إتمام وإنجاز مهامه التدريسية على الوجه الأكمل.
  3. إثارة الفوضى والشغب بالصف تُقلل من قدرة الطلاب الآخرين على التركيز وفهْم المعلومات الدراسية.
  4. شعور المعلِّم بالإحباط والفشل وخيبة الأمل؛ بسبب عدم قدرته على
  5. تصحيح سلوكات الطالب الفوضوي رغم جميع محاولاته المتكررة.

العوامل التي تسبِّب إثارة الفوضى الصفية:

إنَّ العوامل التي تتسبَّب في إثارة الفوضى الصفية، تتجلى بالعاملين التاليين:

1. عوامل متعلقة بالطلاب:

  1. مستوى التحصيل الدراسي للطالب.
  2. الظروف العائلية للطالب.
  3. سلوكات الطلاب.
  4. جنس الطالب.
  5. شخصية الطالب.

2. عوامل متعلقة بالمدرسة:

  1. الطاقم الإداري في المدرسة.
  2. الإمكانات المدرسية.
  3. حجم المدرسة وعدد الصفوف الموجودة فيها.
  4. موقع المدرسة.
  5. سعة الغرفة الصفية.
إقرأ أيضاً: التنمر المدرسي: تعريفه، أسبابه، وطرق علاجه

أسباب السلوك الفوضوي للطالب في المدرسة:

هناك العديد من الأسباب التي تحفز السلوك الفوضوي للطالب في المدرسة، ومن أهم هذه الأسباب نذكر لكم ما يلي:

  1. لجوء الطالب إلى السلوكات الفوضوية وإثارة الشغب للفت انتباه الطلاب الآخرين والمعلِّم.
  2. شعور الطالب بالضجر والملل لعدم وجود أنشطة مسلِّية في المدرسة.
  3. الإحباط والتوتر الذي يُصيب الطالب بسبب كثرة الأوامر والتعليمات الصادرة من قِبل المعلِّم والطاقم الإداري للطلاب، أو بسبب عدم أخذ فترات راحة ما بين الحصص الدراسية، وسرعة إعطاء المعلِّم للمواد التعليمية، وعدم ارتباط النشاطات التعليمية بالواقع الذي يعيشه الطلاب.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد قدمنا لكم أهم صفات الطفل الفوضوي، وأهم النصائح للتعامل معه وتحسين سلوكاته.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:الطفل الفوضوي: صفاته، وكيفية التعامل معه