Top
مدة القراءة: 3 دقيقة

8 أنشطة غير مرتبطة بالعمل تعزز الإنتاجية

8 أنشطة غير مرتبطة بالعمل تعزز الإنتاجية
مشاركة 
الرابط المختصر

تُعَدُّ الإنتاجية عاملاً مهماً في أي نوعٍ من أنواع العمل لكنَّ بلوغ مستوياتٍ عالية من الإنتاجية كل يوم يمكن أن يكون مهمةً عسيرة إذ قد تكون في بعض الأيام بأفضل حالاتك فتعمل بكفاءةٍ وسلاسة وينتابك إحساسٌ بالفخر في نهاية اليوم وقد تشعر في أوقاتٍ أخرى أنَّك غير قادرٍ على البدء بالعمل حيث تكون مصادر تشتيت الانتباه في بعض الأحيان سبباً في ذلك وفي أحيانٍ أخرى لا يكون لانعدام القدرة تلك أي تفسير.



حينما تشعر بالضيق وانعدام الحيلة في أثناء العمل جرِّب الأنشطة الآتية التي تساعد في تعزيز الإنتاجية على مستوى العمل:

1- أخذ قسط من الراحة:

إذا كنت مُحبطاً، أو متعباً، أو تعاني من انعدام الإنتاجية ربما يكون قد حان الوقت لأخذ قسط من الراحة، فقد وجد استطلاعٌ أجرته مؤسسة "جالوب" أنَّ ثُلُثي العمال في أميركا يقولون أنَّهم يعانون من الإنهاك في العمل وهذا يؤدي إلى تضاؤل الحماسة لدى الموظفين وازدياد نسبة من يتركون العمل بينهم. خُذ قسطاً من الراحة وعُد نشيطاً ومستعداً للعمل.

2- ممارسة الرياضة:

أتشعر أنَّك مُشتّت الانتباه ومنزعج لأنَّك لا تستطيع أن تؤدي عملك على أحسن وجهٍ اليوم؟ انهض، واخرج للسير خارج المكتب، وحرّك جسدك. دع الدماء تتحرّك في جسدك وخصّص لذلك بضع لحظات حتى لو من خلال إبعاد الكرسي عن الطاولة ومد الذراعين والقدمين.

إقرأ أيضاً: 9 فوائد صحية للرياضة

3- التوقُّف عن أداء عدّة مهام في الوقت نفسه:

يُعَدُّ الرد على الرسائل الإلكترونية في أثناء الحديث عبر الهاتف والدردشة مع أحد الأصدقاء عبر الإنترنت خلال إتمام ملفٍّ ما من العوامل التي تؤثر في الإنتاجية، وقد أظهرت الدراسات التي أُجريَت على مدار عدة سنوات أنَّ تعدد المهام يؤثر بشكلٍ سلبيٍّ في الإنتاجية. امنح نفسك ذلك الإحساس بالراحة الذي تحتاج إليه أشد الراحة وأغلق تلك النوافذ العديدة المفتوحة في المتصفح ومن ثمَّ ركّز كل انتباهك على المهمة التي من المُفترَض أن تركز انتباهك عليها.

4- الخروج إلى استراحة الغداء:

أظهر استطلاعٌ أجراه موقع (Tork) أنَّ 78% من الذين يخرجون إلى استراحة الغداء كل يوم يشعرون بأنَّهم يتمتعون بالفعالية والكفاءة التي يرغبون في التمتّع بها بينما تنخفض النسبة إلى 71% لدى الأشخاص الذين لا يخرجون إلى استراحة الغداء كل يوم. فاستمتع باللحظات القليلة التي تقضيها في استراحة الغداء دون تفقُّد البريد الإلكتروني.

إقرأ أيضاً: 7 أسباب لعدم إهمال استراحة الغداء في العمل

5- الخروج من المكتب:

قد يكون تغيير المناظر التي أَلِفَتْ العين مشاهدتها هو كل ما تحتاج إليه لزيادة الإنتاجية في العمل فاخرج من المكتب حتى لو بضع دقائق خلال استراحة الغداء حتى تتمكّن من الابتعاد عن الكمبيوتر وتعود منتعشاً ومستعداً للعمل.

6- التنزُّه:

أظهرت دراسةٌ أجرتها جامعة ستانفورد أنَّ التنزه سيراً على الأقدام يمكن أن يحسِّن الإنتاجية في مكان العمل، فاخرج للمشي وامنح لعقلك المنهك قسطاً من الراحة وابتعد عن مصادر الإحباط الموجودة في مكان العمل.

7- الذهاب إلى النادي الرياضي:

إذا كان يوجد نادٍ رياضي في مكان عملك أو بالقرب منه عزّز إنتاجيتك باستثمار استراحة الغداء للهرولة فوق بساط المشي أو قضاء بضع دقائق على الدراجة الثابتة. وإذا لم يكن جدول أعمالك يتيح لك المجال للقيام بذلك خلال ساعات العمل ابدأ يومك بممارسة تمارين بسيطة قبل التوجه إلى المكتب وهيِّئ جسدك وعقلك للتحلي بأعلى درجات الإنتاجية.

8- التأمّل:

حينما تُفكّر في التأمّل قد تتخيّل تخصيص فتراتٍ طويلةً من الزمن للجلوس وتنقية الذهن، لكن في الوقت الذي يُعَدُّ فيه هذا الخيار المتاح طريقةً مفيدةً لتركيز الاهتمام على الأمور المهمة في عالمٍ مليءٍ بمصادر تشتيت الانتباه قد يكون قضاء دقيقتين في ممارسة التأمل مفيداً لاستعادة العافية إذا لم يكن لديك الوقت للجلسات الطويلة. ثمَّة الكثير جداً من التطبيقات التي تعلِّمك طريقة ممارسة التأمل وأنت في مكتبك، أو في وسائل النقل العامة، أو في أثناء الجلوس في الهواء الطلق.

إقرأ أيضاً: 8 خطوات تساعد المبتدئين على تعلُّم رياضة التأمل

9- الإنتاجية تعني ممارسة العمل بطرائق أكثر ذكاءاً لا أكثر صعوبة:

راقب مستوى الإنتاجية لديك خلال الأسبوع واسأل نفسك عن الأيام التي تبلغ فيها أقصى درجات الإنتاجية: أهي الأيام التي تقضيها متسمراً خلف مكتبك أم الأيام التي تتّبع فيها نهجاً متأنياً لكنَّه فعالٌ في القوت نفسه؟ اتّبع هذه النصائح لتعمل بطريقةٍ أكثر ذكاءً دون بذل مزيد من الجهد.

10- اتّباع روتين مُحدّد:

إنَّ اتّباع روتينٍ يومي يمكن أن يجنِّبك ما يُعرَف بـ "التعب من اتخاذ القرارات" وهي الحالة التي يختار فيها العقل قراراتٍ سيئة حينما يُضطَّر إلى اتخاذ الكثير من القرارات، فمهمةٌ بسيطةٌ كالوقوف أمام خزانة الملابس كل صباح على سبيل المثال تحتل حيزاً من المساحة المخصصة لاتخاذ القرارات في الدماغ وهذا يعني أنَّ العقل سيصاب بالتعب من اتخاذ القرارات بشكلٍ أسرع، فاختر ثيابك في المساء، أو اطلب النوع نفسه من القهوة كل يوم، أو فكر في مكونات وجبة العشاء مسبقاً، أو اذهب إلى النادي الرياضي في الوقت نفسه كل أسبوع.

إقرأ أيضاً: نصائح للتخلُّص من التردد في اتخاذ القرارات

11- ضبط ساعة المنبه:

اضبط ساعة المنبه بحيث تصدر تنبيهها كل 25 دقيقة وحاول أن تنجز أكبر قدرٍ ممكنٍ من المهام خلال تلك المدة وخذ بعدها استراحةً مدتها 5 دقائق. تُدعى هذه التقنية "تقنية بومودورو" (Pomodoro Technique) وقد ساعدتني بكل تأكيد في زيادة الإنتاجية ولفتت انتباهي إلى حجم الوقت الذي أقضيه في إرسال رسالةٍ إلكترونيةٍ واحدة.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 8 أنشطة غير مرتبطة بالعمل تعزز الإنتاجية




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع