Top


مدة القراءة:7دقيقة

7 نصائح لتعليم الأطفال الصدق

7  نصائح لتعليم الأطفال الصدق
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:07-04-2021 الكاتب: هيئة التحرير

هل تريد أن يكون طفلُك كاذباً ومخادعاً ويتصرف بطريقة سيئة ليحصل على ما يريده؟ أنتَ بالتأكيد لا تريد ذلك، ولا أحد يرغب فيه أيضاً. الكذب عادةٌ ترافق الأطفال منذ الصغر، وعندما يصبحون مراهقين مع الوقت، سيكونون بارعين في الكذب نتيجةَ سنواتٍ من الممارسة.




لذلك، يُعدُّ تعليمُ الأطفال عدمَ الكذب وغرس عادة الصدق فيهم منذ صغرهم من العادات الجيدة؛ حيث ترتبط شخصيةُ الأطفال بقدرتهم على أن يكونوا واضحين وصادقين وألَّا يخفوا الحقيقة؛ فالكذب عادة كما الصدق. نقدم لك في هذا المقال بعض النصائح لتعليم أطفالك عدم الكذب ومنعهم من ممارسة الخداع.

لماذا يكذب الاطفال؟

يكذب الأطفال لأسبابٍ عدةٍ بالنسبة إلى الأطفال الصغار، قد يبدأ الأمر نتيجة بعض التخيلات والتصورات؛ فقد يخبرون أصدقاءهم بأمور لم تحدث، مثل: "لقد أبحرتُ إلى إفريقيا وعدتُ الليلة الماضية". نحن نعلم أنَّ هذا الأمر ليس حقيقياً، لكنَّ الأطفال الصغار قد لا يعرفون أنَّ ذلك يُعدُّ كذباً. ربما قِيلت تلك الكذبة البريئة كتجربة يعرف فيها الطفل فيما إذا كان سينجو بفعلة اقترفها، أو أنَّه يريد إثارة إعجاب أصدقاءه لا غير.

يكذب معظم الأطفال لأنَّهم لا يريدون أن يخضعوا للمساءلة نتيجة أفعالهم؛ فربما فشلوا في اختبار الرياضيات ويعرفون أنَّه يجب أن يقولوا الحقيقة، ولكنَّهم يرغبون في حضور حفلة عيد ميلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع؛ لذلك يخبرون أهاليهم بأنَّهم حصلوا على درجة جيدة في الاختبار بدلاً من قول الحقيقة وتفويت الحفلة.

هناك أطفالٌ يكذبون لأنَّهم يشعرون بالحماس عندما يجعلون الآخرين يصدِّقون أموراً غير صحيحة، ولا يُعدُّ هذا الأمر جيداً؛ حيث يمكن أن يتطور هذا الشعور ويتسبب في تزايد أكاذيبهم وخداعهم للآخرين مع مرور الوقت. ويمكن أن يتطور هذا النوع من الكذب ليصبح كالوسواس القهري. وقد يكذب بعض الأطفال لأنَّهم يشعرون بالإحراج من واقعهم؛ قد يكذبون بشأن الهدايا التي حصلوا عليها في عيد الميلاد، أو أين قد ذهبوا في إجازة الصيف.

من الممكن أن يعتقد الأطفال أنَّ الآخرين سوف ينظرون إليهم على أنَّهم أقل منهم شأناً بسبب وضعهم الاجتماعي. لذلك، تحدَّث مع أطفالك عن هذا النوع من الكذب، وأخبرهم بأنَّهم ليسوا أقل شأناً من الآخرين بغضِّ النظر عن وضعهم، وبأنَّ الكذب لن يجعلهم يشعرون بتحسن على الأمد الطويل. ويكذب البعض الآخر لإقناع الآخرين، ولا يعني هذا بأنَّهم محرجون من مواقفهم أو تجاربهم في الحياة. قد يكون الأمر فقط أنَّهم يريدون إقناع الآخرين، وذلك لبناء ثقتهم بأنفسهم، لكنَّ هذا يُعدُّ محاولة فاشلة؛ لأنَّها مبنية على الأكاذيب.

تحدَّث إلى أطفالك عن الكذب وساعدهم ليتوقفوا عنه ويصبحوا أفضل، وأخبرهم حقيقة فيما إذا كانت الأكاذيب ستساعدهم على الأمد الطويل، أم أنَّها ستؤذيهم.

نقدم لك فيما يلي بعض الأسئلة التي يجب أن توجهها لطفلك لمعرفة فيما إذا كان يكذب للفت الانتباه أو ليظهر بشكل جيد أمام الآخرين:

  • إذا اكتشف أصدقاؤك الحقيقة، فهل تعتقد أنَّهم سيثقون فيك في المستقبل؟
  • لماذا تكذب بشأن وضعك؟ وما الذي تحاول أن تكسبه من الكذب؟ ما هي العواقب التي ستحدث إذا اكتشف الناس أنَّك تكذب؟

يُعدُّ الأطفال متهوِّرين بطبيعتهم؛ لذلك يمكن أن تُقال الأكاذيب بسبب الاندفاع والتهور. حيث لا تُعدُّ القشرة المخية لدى الأطفال متطوِّرة بصورة كاملة، ممَّا يجعل سلوكهم أكثر اندفاعاً وتهوراً، ولن تتطور القشرة المخية بشكل كامل حتى يبلغوا الـ 25 عاماً تقريباً؛ وذلك بحسب وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية (the U.S. Department of Health and Human Services)؛ حيث تتحكم القشرة المخية في اتخاذ القرارات وإصدار الأحكام الجيدة، ويؤدي هذا النقص في نمو الدماغ إلى اتخاذ قرارات غير صائبة من ضمنها الكذب.

يمارس الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (Attention deficit hyperactivity disorder) (ADHD) سلوكاتٍ متهورة؛ ولهذا السبب، يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للكذب، وبحسب موقع نيو لايف نيو أوت لوك (New Life New Outlook): "فإنَّ اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط عند الأطفال مرتبط بالتهور، والذي يشمل الكذب غالباً. يكذب الأشخاص المعتادون على الكذب دون تفكير، ويظهر هذا السلوك المتهوِّر لدى الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط".

إقرأ أيضاً: 4 قواعد تُساعد في تربية الأطفال دون اللجوء إلى الضرب

نقدم لك فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك على تعليم طفلك الصدق:

1. كن نموذجاً للصدق:

إحدى أكثر الطرائق فاعلية لتعليم الأطفال الصدق هي أن تكون خير قدوةٍ يحتذونها في الصدق. سيقلد الأطفال سلوك الوالدين أو الشخص الذي يقوم برعايتهم، وعندما يرى الأطفال بأنَّك تكذب باستمرار، سيكبرون وهم يعتقدون أنَّ هذا السلوك مباح.

فمثلاً: إذا أعاد لك المحاسب خطأً مبلغاً من المال وحصلتَ على نقود إضافية، فهل ستعيدها أم تحتفظ بها؟ يُعبِّر السلوك عن الموقف مثلما تُعبِّر الكلمات عنه. إذا احتفظتَ بالمال ورأى طفلك أنَّك تفعل ذلك، فسوف يعتقد أنَّ عدم النزاهة أمر لا بأس به إذا كان ذلك مفيداً؛ والتصرف المناسب الذي يجب القيام به هو إعادة الأموال إلى المحاسب وإعلامه بأنَّه ارتكب خطأً ما؛ ففي هذه الحالة سيلاحظ طفلك بأنَّ الصدق هو الأفضل.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تعلم بأنَّ أطفالك يراقبونك أيضاً، فهم لا يتعلمون منك فقط؛ وإنَّما يتعلمون عنك؛ فإذا اعتدتَ سلوك الكذب والخداع وعدم الصدق، سيحظى هذا السلوك بالقبول لديهم في النهاية. وإذا كنتَ تهتم برأي أطفالك عنك وعن شخصيتك؛ فيجب عليك أن تكون صادقاً في أقوالك وأفعالك.

شاهد بالفديو: أقوال وحكم رائعة عن أهمية الصدق والأمانة

2. أخبر أطفالك عن الفرق بين الصراحة التامة وقول الحقيقة:

"إنَّ الملابس التي ترتديها سيئة جداً". قد تكون هذه هي الحقيقة، لكن هل تعتقد أنَّ أحداً سيتقبل تلك الحقيقة؟ بالتأكيد لا. إنَّ رأيك الصريح بأمر ما لا يعني أن تخبره للآخرين.

يحتاج الأطفال إلى معرفة الفرق بين الصراحة التامة غير الضرورية، وقول الحقيقة. إذا كانت المعلومات التي ستقولها تجرح مشاعر الطرف الآخر وليست ضرورية، فلا حاجة لذكرها. وإذا لم يفهم طفلك هذه الفكرة جيداً، فاذكر له  بعض السيناريوهات، واسأله ماذا سيفعل في كل موقف.

نقدم لك فيما يلي بعض الأمثلة:

  • إذا كان صديقك قد سرَّح شعره تسريحةً سيئة، فهل يجب أن تخبره أنَّه يبدو سيئاً؟ هل من المفيد قول الحقيقة أم الصراحة التامة في هذه الحالة؟
  • إذا أعطتك جدتك هدية ولم تعجبك، فهل يجب أن تخبرها أنَّها أسوأ هدية قد حصلت عليها على الإطلاق؟ ماذا يمكنك أن تقول كيلا تكون كاذباً؟ ربما ببساطة: يمكنك شكرها على الهدية.
  • قد تفعل أختك الكبيرة أمراً سيئاً دون أن تخبر والدتك وتطلب منك ألَّا تخبرها. قد تشعر والدتك بأنَّ هناك أمراً ما يحدث مع أختك وتسألك عنها، ماذا ستقول لوالدتك؟ ماذا يمكن أن يحدث لأختك إذا لم تخبر والدتك بالحقيقة؟

3. أخبر أطفالك بأنَّه يترتب على الكذب بعض العواقب:

يجب أن تُعلِّمَ أطفالك عدم الكذب، حتى لو أوقعهم ذلك في المشكلات. يجب أن تخبر أطفالك بأنَّه يترتب على الكذب المُتعمَّد بعض العواقب، لاسيَّما عندما يتعلق الأمر بقول الحقيقة حول الأمور التي قد تسبب لهم المشكلات. وأخبرهم بأنَّه يوجد قليلاً من العواقب إذا قالوا الحقيقة.

يمكنك معاقبة أطفالك عندما يكذبون، وأخبرهم بأنَّ النتيجة ستكون مضاعَفة. فمثلاً، عندما يكذبون أول مرة أخبرهم بأنَّك لن تسمح لهم باللعب اليوم، وعندما يكررون ذلك مرة أخرى ضاعِف لهم العقاب. في بعض الأحيان، يجب أن تذكِّرهم بالعقاب المضاعَف قبل أن تسألهم عمَّا حدث. سيفضل الأطفال قول الحقيقة إذا علموا أنَّ الكذب سيزيد الوضع سوءاً بالنسبة إليهم لاحقاً.

4. لا تهيئ أطفالك على الكذب:

يوجد حالات يكون من السهل فيها تهيئة طفلك على الكذب، كما الفشل. وتذكَّر بأنَّ الكذب عادة، لذا ساعد طفلك على قول الحقيقة والصدق، وقدِّم لهم بعض الطرائق لقول الحقيقة. لا تضعهم في موقف صعب ثمَّ تخبرهم بأنَّهم يكذبون؛ فذلك لا يساعدهم على بناء شخصية جيدة على الأمد الطويل.

إذا كنتَ تعلم أنَّ طفلك عاد إلى المنزل خلال فترة حظر التجول، فلا تتظاهر بأنَّك لا تعرف ذلك، وأخبره بالحقيقة وبأنَّه يكذب عليك. في بعض الأحيان، قد تكون مواجهة عواقب سلوكهم أمراً صعباً بما فيه الكفاية؛ فقد يظنون أنَّهم يستطيعون تجنب المشكلات إذا كان بإمكانهم الكذب والإفلات من العقاب.

بدلاً من محاصرة طفلك، حوِّل الأمر إلى موقف يساعده على قول الحقيقة، كأن تقول له: "أنت تعلم أنَّ لدينا كاميرات في المنزل تسجل الوقت الذي يدخل فيه الأشخاص إلى المنزل ويخرجون منه، هل تريد أن تخبرني متى أتيت إلى المنزل الليلة الماضية؟". إنَّ التحدث بطريقة لطيفة وليس كعقاب يمكن أن يساعده على قول الحقيقة. وبهذه الطريقة أنت تساعده على قول الحقيقة بنفسه.

يساعد هذا الأمر في تعليم أطفالك عدم الكذب ويُعوِّدهم قول الحقيقة. فعندما يخبرونك الحقيقة، فإنَّك تُظهِر لهم عاقبة فعلهم، كما أنَّك تخبرهم بالعواقب الإضافية التي كان التعامل معها ممكناً لو كذبوا أيضاً.

إقرأ أيضاً: 7 تصرفات تفسد تربية الطفل حاول أن تتجنبها

5. لا تصف طفلك بأنَّه كاذب:

يوجد طريقة أخرى هامة لتعليم أطفالك عدم الكذب وهي عدم وصفهم بأنَّهم كاذبون. إذا أخبرتَ شخصاً ما بأنَّه يتصف بصفة معينة، فإنَّه سيتَّصف بهذه الصفة في نهاية المطاف. هذا الأمر ليس صحيحاً في كل الظروف؛ فلن تصبح طفلتك فراشة جميلة فقط لأنَّك تصفها بأنَّها فراشة جميلة يوماً بعد يوم؛ ومع ذلك، قد تقوم ببعض الحركات الرشيقة مثل الفراشة لأنَّها تُصدِّق ما تخبرها به.

وينطبق الأمر نفسه على الصفات الشخصية التي نصف بها أطفالنا؛ فإذا أخبرنا أطفالنا أنَّهم مجتهدون، فستلاحظ مع مرور الوقت بأنَّ طفلك يطور من هذه الشخصية أكثر، وإذا أخبرناهم في كل مرة يقومون فيها بعمل ما بأنَّهم يقومون بعمل رائع، فستلاحظ بأنَّهم يحاولون العمل بجهد أكبر لأنَّهم يُصدِّقون ما تخبرهم به.

تُعدُّ كلمات الأهل ذات تأثير قوي على الأطفال؛ فإذا أخبر أحد الوالدين طفله أنَّه كاذب وترسخت هذه الصفة في ذهن الطفل، فسوف يتأثر ويأخذ الكلام على محمل الجد. لن يؤثِّر ذلك في تقديره لذاته فحسب؛ وإنَّما سيعتقد بأنَّه سيء بطريقة ما. وقد يتفاقم الأمر أيضاً فيتمادى في الكذب ليستفيد منه؛ فإذا وصفتَه بأنَّه كاذب، فقد يعتقد أنَّه لا يستطيع تغيير تلك الصفة عن نفسه، وسيستخدم ذلك لمصلحته فقط.

6. قم بتعزيز الصدق مع المديح:

إذا وصفتَ طفلك بأنَّه كاذب، فابدأ العمل على تغيير هذه الصفة في ذهنه، واذكر له بعض الأمثلة عن مواقف كان فيها صادقاً، وأخبره بأنَّه طفلٌ جيدٌ وصادقٌ. افعل ذلك باستمرار لتعزيز السلوك الإيجابي لقول الحقيقة.

استخدم التعزيز الإيجابي من خلال مدح طفلك عندما يكون صادقاً، لاسيَّما في المواقف الصعبة؛ فإذا كان أداء طفلك سيئاً في الاختبار وحصل على درجة سيئة، فأثنِ عليه ليشاركك الحقيقة. ودع الطفل يعرف بأنَّك تُقَدِّر صدقه؛ وبعد معرفة الحقيقة، يمكنك مساعدته قبل الامتحان التالي أو يمكنه تَلقِّي بعض الدروس الخصوصية.

7. دعهم يعرفون أنَّ الجميع يخطئ:

نرتكب جميعنا الأخطاء في الحياة؛ فلا يوجد شخص كامل. ولهذا السبب، يجب أن نجعل أطفالنا يدركون أنَّنا لا نتوقع منهم المثالية؛ وإنَّما نريدهم أن يكونوا صادقين عندما يرتكبون الأخطاء في الحياة لكي نتمكن من مساعدتهم؛ حيث يمكننا تقديم النصائح والدعم عندما نعلم أنَّ المساعدة مطلوبة منا.

اسمح لطفلك أن يقول الحقيقة؛ فقد يكون لدى الأطفال غالباً ردود فعل متهورة وسوف يكذبون قبل التفكير حتى. في هذه الحالة يمكنك أن تقول له: "ماذا لو منحتُك بعض الوقت للتفكير في الأمور مرة أخرى، وبعد ذلك سنقوم بهذا النقاش؟". بعد ذلك، يمكنك العودة إلى النقاش معه والسماح له بقول الحقيقة. ومرة أخرى، ذكِّر أطفالك بأنَّهم إذا قالوا الحقيقة، ستَخِفُّ حدة العواقب.

إقرأ أيضاً: كذب الاطفال سلوك مكتسب من الكبار

أفكار أخيرة:

الكذب موجودٌ فعلاً في الحياة الاجتماعية، وسيكذب أطفالك حتماً خلال فترة نموهم. ومع ذلك، فأنت تتحمل مسؤولية تعليم أطفالك عدم الكذب وغرس عادة الصدق فيهم بدلاً من ذلك.

اخلق فرصاً تساعد أطفالك على قول الحقيقة والصدق؛ حيث يساعدهم ذلك على استخدام هذه العادات كأساس لشخصيتهم. امدحهم على صدقهم، لاسيَّما عندما يجدون صعوبة في قول الحقيقة.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:7 نصائح لتعليم الأطفال الصدق