Top
مدة القراءة: 5 دقيقة

13 خطوة تضمن لك التّحفيز الذاتي للنجاح

13 خطوة تضمن لك التّحفيز الذاتي للنجاح
مشاركة 
الرابط المختصر

التحفيز هو الشيء الوحيد الذي يدفعنا نحو الأمام لتحقيق أهدافنا، فهناك من فَشِلَ وتوقّف، وهناك من نجح بعد فشل ذريع، فالفارق ما بين الناجح والفاشل هو الحافز لإنجاز الهدف حتّى النهاية، ولكن، ماذا لو كان هذا الحافز داخليّاً؟ عندها بالتأكيد لن يعيقنا أي شيء للوصول إلى أهدافنا وتطلّعاتنا في الحياة مهما كانت الصعاب.

ونظراّ لأهميّة التحفيز في تحقيق النجاح، سوف نقدّم في هذا الموضوع أهم الخطوات التي تُتيح لك الوصول إلى التّحفيز الذّاتي.



ما معنى تحفيز الذات وماهو التحفيز الذاتي؟

هو بمثابة التحريك للأمام، وهو العوامل الداخليّة والخارجيّة التي تحفِّز الرغبة وتنمِّي الدوافع لدى الفرد لمواصلة العطاء الايجابي في أداء الأعمال المختلفة من أجل الوصول لهدفه أو لتحقيق هدف معيّن، فالتحفيز يشحن المشاعر والطاقة الإيجابيّة لدى الفرد من أجل تحقيق أهدافه والنجاح في حياته بأقصر وقت وأقل جهد ممكن.

إذاً فالتحفيز مرتبط بسلوك الفرد، فكل سلوك يقوم به شخص ما من أجل تحقيق هدف معيّن يحتاج إلى حافز يدفعه للقيام بذلك السلوك، وعليه فإنّ عدم وجود التحفيز قد يؤدّي إلى التوقُّف عن السلوك والفشل في تحقيق الهدف المراد تحقيقه.

الفرق بين التحفيز والتحفيز الذاتي:

قد يرتبط التحفيز بعوامل خارجيّة: وهو التحفيز الذي يأتي من الخارج. وهو أن يقوم شخص ما بتحفيز شخص آخر للقيام بعمل ما، أو هو الحثّ من الآخرين على أن يقوم الفرد بالسلوك المطلوب. ويرتبط غالباً بين القيام بالعمل المطلوب والحصول على مكافأة أو ترقية ما أو غيرها.

وقد يرتبط بعوامل داخليّة: وهو أصل التحفيز الذاتي ويُقصد به وجود الدافع من ذات الشخص للقيام بعمل ما ويكون الفرد نفسه مسئول عنه فهو الذي يحفِّز ذاته على القيام بعمل معيّن، إذاً فالتحفيز الذاتي هو شحن نفسك بالمشاعر والطاقة الإيجابية وإصرارك على امتلاك قوّة لا يمتلكها أحد غيرك، والاعتماد عليها للوصل إلى ما تهدف له ولتحقيق النجاح الذي تصبو إليه.

أهميّة التحفيز الذاتي لتحقيق النجاح:

دائماً ما نحتاج إلى التحفيز الذاتي في حياتنا لأسباب متعدّدة منها:

  • التحفيز الذاتي مهم عندما نشعر بانخفاض طاقاتنا وحماسنا لنشاط أو عمل معّين أو عندما يقلّ حماسنا تجاه تحقيق ما نهدف له.
  • التحفيز الذاتي مهم عندما نريد تشجيع أنفسنا ومضاعفة جهودنا لتحقيق أهدافنا بشكل أسرع.
  • التحفيز الذاتي مهم عندما نشعر بالملل أو اللامبالاة تجاه ما كنّا نخطّط لتحقيقه من نجاحات في حياتنا.
  • التحفيز الذاتي مهم لتحدّي الصعوبات والمعوّقات التي قد تعترضنا واكتساب الشجاعة اللازمة لتخطيها.
  • التحفيز الذاتي مهم عندما نشعر بالاكتئاب ونفقد الأمل في كل شيء من حولنا.
  • التحفيز الذاتي مهم عندما نقوم بخطوة نرى فيها نجاحنا لكن هناك إحساس يصاحبنا بعدم قدرتنا على القيام بها.
  • التحفيز الذاتي هو المحرّك الأساسي للنجاح ويعد من أهم وأفضل أنواع التحفيز حيث أنّه يأتي من داخل الفرد ويدفعه للسعي نحو تحقيق أهدافه.
  • التحفيز الذاتي يشحن الفرد بالطاقة والأحاسيس الإيجابيّة والتي تدفعه لتغيير نظرته التشاؤميّة فتتكوَّن لديه قناعة أنّ جميع أهدافه قابلة للتحقّق.
  • التحفيز الذاتي يساعد الفرد على اتخاذ القرارات الصحيحة، والتفكير في المستقبل من خلال التخطيط له، وذلك من أجل الوصول لنتائج مُرْضِيَة ومُبْهِرَة. لذلك يجب أن يكون التحفيز ذاتيّاً وبشكل مستمر وبدون توقُّف للوصول لأهدافك وتحقيق النجاح.

خطوات تضمن لك التحفيز الذاتي لتحقيق النجاح:

1- إيجاد الدوّافع:

عن ماذا تبحث؟ الشّهرة أم المال؟ أم مجرّد النجاح؟

الحماس وحده لا يكفي، فمعظم الأشخاص المتحمّسين ينتابهم الشّعور بالإحباط بعض الأحيان، فللنجاح سُبل عديدة لكنّ طريقه واحد فقط وهو الدّافع.

ابحث عن الدّوافع التي تقودك إلى نجاحك وتحفيز ذاتك من الدّاخل.

إقرأ أيضاً: 7 أسباب تجعلك تفقد الدافع بعد البداية

2- ردّد الحِكَم والأقوال المُحفّزة:

وهي الأقوال التي تلعب دوراً هاماً في توليد التحفيز الذاتي لديك، وتَخْلِق في نفسك دافعاً للاستمرار كلّما شعرت بالعجز أو التعب. فعندما تقول في نفسك "لا تؤجّل عمل اليوم إلى الغد" أو "تعلّم من أخطائك" فسوف تُقْدِم على العمل بأسرع وقت مُمكن ولن تقف عند أي خطأ ترتكبه، بل ستعود لتحاول مراراً وتكراراً حتّى تنجح.

إقرأ أيضاً: 7 مقولات تحفيزية من آينشتاين

3- حدّد أهدافك:

حيث يجب أن يكون لك أهداف محدَّدة تسعى لتحقيقها في ضوء خطّة زمنيّة معيّنة لتوصلك لطريق النجاح في حياتك، لذلك من المهمّ أن تضع جدولاً زمنيّاً للوصول إلى هدفِكَ المنشود، ورسم خُطّة عمل مُحكمة تُحيط بالأمر من جميع جوانبه، ويجب أن تكون أهدافك محدَّدة وواضحة وقابلة للتحقيق ولديها موعد محدَّد لإتمامها، كما يجب أن تَكْتُب أهدافك على ورقة وتُعَلِّقها أمام ناظريك لتحفِّزك وتذكّرك بشكل مستمر بما تطمح لتحقيقه.

وعليه يتوجّب عليك أوّلاً أن تعرف ماذا تريد من حياتك؟ وكيف ستوصلك الأهداف التي وضعتها لتحقيق ذلك. قد تخشى من تحديد أهدافك خوفاً من الفشل، لكنّ وضع الأهداف يحفّزُك لكي تسعى للوصول إليها.

شاهد أيضاً: 6 نصائح لتحفيز قدرتك على تحقيق أهدافك

4- اجعل أحلامَك لا حُدود لها:

اسعَ لتحقيق أفضل النّتائج، وابتعد عن الأفكار السلبيّة، وتخيّل لحظة الوصول إلى الهدف وتحقيقكَ للنّجاح، فخيالك عندما يرسم لك النّجاح سيكون ذلك الباعث الأقوى للتحفيز الذاتي الصنع من العقل الباطن إلى العالم الخارجي على أرض الواقع.

ويمكنك تعويد نفسك على الجلوس في مكان هادئ لعدّة دقائق وأن تتخيّل مستقبل مشرق، وتتصوّر الأحلام التي تريدها وهي محقّقة في هيئتها الكاملة، الأمر الذي سيحفِّز الذات بشكلٍ صحيح.

5- لا تتأثر بالعوامل الخارجيّة:

إبدأ بنفسك من الداخل ولا تدع عقلك يستجيب لردود الأفعال الخارجيّة كأن تتأثّر بآراء الآخرين بك وأقوالهم السلبيّة، فهناك العديد من الأشخاص السلبيين والذين يكنّون العداء لكل ناجح ويحاولون أن يثبِّطوا عزيمته.

لا تنتظر التّحفيز من أحد، فتأثيرهُ أقل بكثير من التّحفيز الدّاخلي، فليس من الصحيح أن تنتظر شخصاً ما ليأتي ويبثّ فيك روح الاصرار والعمل لتحقيق أهدافك فقد يكون هذا التحفيز الخارجي وقتي وسرعان ما يختفي ممّا يؤدِّي لانهيار كل ماكنت تخطِّط له وترسمه.

لذلك ماذا تنتظر؟ افعل ذلك بنفسك ولا تعتمد على أحد.

إقرأ أيضاً: 6 طرق هامة لإخراج قدراتك الكامنة واستثمارها

6- اعمل بجد واستعدّ للعمل الشّاق:

الأمنيات والأحلام لا تكفي لتصل لما تصبو إليه. فلو كان النّجاح سهلاً لحقّقهُ الجميع، لكنّه ليس بالأمر السهل. لذلك يجب عليك أن تضع ذلك نُصب عينيك، كما يجب أن تهيِّئ نفسك وتستعد لذلك دون أن يعرف الملل واليأس طريقهُما إليك. وبهذه الطريقة تحفّز نفسك على مواجهة ما قد يعترض طريق نجاحك من عقبات وحواجز.

وتذكر أنه بالعمل الدّؤوب تحقِّق غايتك وتضع نفسك على طريق النجاح.

7- تعلّم من أخطائِك:

لا تخشى ارتكاب الأخطاء بل تعلّم من أخطائك، فهي ليست إلّا دروساً لما هو قادم في حياتك، والفشل مرّة ليس نهاية المطاف، فالجميع يسقطون والقليلون هم من يقفون من جديد والفشل كما النجاح هو معلّم جيّد للإنسان. تأكّد أنّك عندما تقف أكثر ممّا تسقط ولو بمرة على الأقل، فهذا مؤشّر بأنّك على الطريق الصحيح نحو النجاح.

وتذكّر هذه المقولة: " ليس هناك سوى شيئاً واحد يجعل الحلم مستحيلاً هو الخوف من الفشل"

8- ثِق بنفسك:

الثقة بالنفس هي من أهم العوامل لتحفيز ذاتك والإيمان بمقدراتك والتي ستساعدك على تحقيق أهدافك. فعند امتلاكك الثقة في النفس وفي قدراتك ومهاراتك، وعند معرفتك لنقاط ضعفك وقوّتك حتماً ستحصل على شخصيّة قويّة وواثقة ستصل بك إلى النجاح الذي تبتغيه.

والإنسان الواثق بنفسه يفكِّر بشكلٍ سليم، ويعلم حتماً إلى أين هو ذاهب، وما هي أهدافه وإلى أي شيء ستوصله هذه الأهداف، وسيقول لنفسه "لا يهم كم مرّة وقعت أو كم مرّة أخطأت ما دمتُ قادراً على الوقوف مرّة أخرى والبدء من جديد".

9- قراءة الكتب:

وذلك بقراءة الكتب المفيدة والتي ستساعد على تحفيزك وتدفعك لتحقيق أهدافك. فيمكنك مثلاً التركيز على قراءة كتب التنمية البشرية، أو قراءة قصص وسِيَر أشخاص ومشاهير ناجحين للاستفادة من تجاربهم وأخذ العبر والمشاعر الإيجابيّة منها، والتعلُّم من السلبيّات لعدم الوقوع فيها. وبذلك ستكسب الخبرات اللازمة لتنفيذ أهدافك وتحقيقها، وتكتسب الإرادة والعزيمة والإصرار لذلك.

إقرأ أيضاً: نصائح تساعد على تنمية عادة قراءة الكتب

10- تحدّث إلى نفسك بإيجابية:

ابتعد عن التفكير أو الإيحاء لذاتك بالأفكار السلبيّة التي حتماً ستقودك إلى الفشل، وبدلاً من ذلك يمكنك التحدُّث إلى نفسك بطريقة إيجابيّة كنوع من التحفيز الذاتي. فالبرمجة الذاتيّة والتحدُّث مع النفس قد تجعل منك إنساناً سعيداً ناجحاً يحقِّق أحلامه أو تعيساً وحيداً يائساً من الحياة.

ففي علم البرمجة اللغوية العصبية هناك مبدأ يقول: "أنا مسؤول عن عقلي إذاً أنا مسؤول عن نتائج افعالي" فمن حقِّك كما أنّه باستطاعتك أن تفكِّر بالطريقة التي تريدها أنت وأيضاً أن تفكر بالشيء الذي ترغب به، وبالتالي لا يوجد هناك من يستطيع أن يوجِّه أفكارك. فأفكارك تحت سيطرتك أنت وحدك، ومن الممكن ببساطة توجيه التحدُّث مع الذات الى الاتجاه السليم ممّا يحوِّل حياتك الى تجارب مليئة بالنجاح والسعادة.

إقرأ أيضاً: عبارات لتعزيز التفكير الإيجابي داخلك

11- طوِّر ذاتك:

حتّى تتخلَّص من حالة الضعف والركود التي تعيش فيها أنت بحاجة بشكل دائم لتحفيز ذاتك من خلال تطوير نفسك وتحسين مهاراتك، وذلك باستغلال أيّ فرصة مُتاحة لك لتعلُّم كل ما هو مفيد لك ويساعدك على اكتساب مهارات جديدة أو تطوير خبراتك، والعمل على تنفيذ ما تتعلمه في حياتك العملية والشخصيّة.

فعندما تتعلّم بشكل دائم وتطوِّر نفسك وتحاول أن تبحث عن كل ما هو جديد في كل المجالات والاختصاصات سيتكّون لديك معرفة وخبرة ستساعدان على تحفيزك لتحقيق المزيد من النجاح في حياتك.

فيمكنك مثلاً تعلُّم مهارات جديدة تُساهم في حصولك على ترقية في مجال عملك، وتنقلك إلى مستويات أعلى، كحضور ورشات عمل معيّنة تساعدك على التطوُّر في مجالك، أو أخذ دروس تكتسب من خلالها مهارات جديدة، أو حتّى حضور دورات تدريبيّة.

12- تذكَّر الماضي وفكِّر بالمستقبل:

يمكنك أن تتذكَّر ظروفك التي قد مررت بها ومعاناتك في الماضي وكيف استطعت بعد ذلك تغيير هذه الظروف من خلال تحفيز نفسك بتقوية عزيمتك وإرادتك، والآن أنت تمضي في الطريق الصحيح "طريق نجاحك" وتمتلك وسائل مختلفة وتبتكر باستمرار طرق متجدِّدة لكي تصل إلى أهدافك التي قد خطَّطت لها في المستقبل والتي ستغيِّر حياتك وتوصلك للنجاح الذي تبتغيه.

13- قدِّر إنجازاتك:

لا تنتظر من الآخرين تقدير إنجازاتك أو الإعجاب بما تقوم به، وبدلاً من ذلك قدِّر أنت نفسك وافرح بما تحقِّقه من أهداف وإنجازات وكن أوّل معجبٍ بها وكافئ نفسك أيضاً، وإيّاك أن تستهين بنفسك أو تقلِّل من أهميّة أيّ إنجاز تحقِّقه مهما كان بسيطاً أو صغيراً، وبذلك ستصل إلى الشعور بالرضا وستتحفَّز لمواصلة طريقك في النجاح. 

 

فمن المؤكد أنّك عندما تجد الدوافع، وترسم الأهداف المناسبة، وتعمل وتجتهد لتحقيق أحلامك، سوف يكون لديك الحافز الذاتي الصُّنع لكي تنجح وتصل إلى مُبتغاك، رغم جميع المصاعب التي قد تتعرَّض لها، لأنّك أنت فقط من يستطيع حلَّها وتخطِّيها بمجهودك الذاتي من خلال تحفيز نفسك من الدّاخل.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 13 خطوة تضمن لك التّحفيز الذاتي للنجاح




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع