Top


مدة القراءة:3دقيقة

3 سمات للموظفين تساعد على توسيع نطاق المشاريع التقنية

3 سمات للموظفين تساعد على توسيع نطاق المشاريع التقنية
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:10-09-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يمكن أن يؤدي تحديد المواهب المناسبة وجذبها إلى إحداث فرق كبير في الشركة. تنبع قيمة شركات تكنولوجيا المعلومات من قيمة موظفيها؛ حيث كان لدى الولايات المتحدة مليون وظيفة شاغرة في مجال تكنولوجيا المعلومات العام الماضي.




لكنَّ أرباب العمل يواجهون تحديات بسبب نقص المواهب في مجالات مثل البرمجة وسلسلة الكتل والذكاء الاصطناعي والروبوتات والهندسة.

يجب أن يمتلك الموظفون الخبرة التقنية المناسبة، فضلاً عن المهارات الناعمة للتأثير إيجاباً في جودة المنتج والخدمة؛ لذلك يجب على أرباب العمل البحث عن مرشحين للوظائف يتولون المسؤولية في الشركة، أو حتى أدواراً قيادية أيضاً.

يقدِّم عمر خواجة (Omer Khawaja)، المؤسِّس المشارك والمدير التنفيذي السابق لشركة "آي تي بوست" (ITBoost) آراءه حول سمات الموظفين التي تُعدُّ بالغة الأهمية لتقدُّم شركات التكنولوجيا:

1. البحث عن أفضل المواهب:

وفقاً لاستطلاع أجرته جمعية إدارة الموارد البشرية (SHRM) قبل بضع سنوات، يرغب أرباب العمل في السمات التالية في الموظفين المبتدئين: الصدق والثقة 97%، والنزاهة 87%، والاحترام 84% والعمل الجماعي 83%، وكما يعتقد أحد روَّاد الأعمال في مجال التكنولوجيا، الذي حقق تقدماً كبيراً مؤخراً، أنَّه من الأفضل توظيف مرشحين واعدين ممن يمتلكون السمات المذكورة.

يقول خواجة (Khawaja): "إذا ركَّزت الشركات على المواهب، فإنَّ الخبرة التي سيحققونها من فريقهم ستكون خاصة بهم؛ حيث يمكن لفريقك تحقيق تقدُّم كبير عندما يعطيهم القادة الثقة والتعاطف؛ لذلك يجب على روَّاد الأعمال دائماً إبقاءهم متحمسين ومحفَّزين وإزالة العقبات والعمل من أجلهم، والجمع بين الشغف والموهبة في مكان العمل، وستكون شركتك أفضل بكثير، ثم أضف إليها التعاطف والأفكار، وستتغلب على المنافسين".

لقد أجبرت الجائحة ملايين المهنيين على العمل من المنزل واستخدام تطبيقات تشاركية مثل زووم (Zoom) و"ويبي" (Webe)، ويمنح العمل من المنزل أصحاب المهارات فرصة ممتازة لاكتساب مهارات التسويق الرقمي أو تعلُّم الذكاء الاصطناعي أو اكتساب الخبرة في لغة ترميز جديدة، ويتعلق الأمر باكتساب المهارات التي من شأنها أن تضيف قيمة للمستخدِم أو العميل النهائي.

وجد استطلاع أجرته شركة برايس ووترهاوس كوبرز (PwC) لعام 2020 أنَّ 74% من المديرين التنفيذيين قلقون بشأن توفر المهارات الأساسية لدى الموظفين؛ حيث يمنح الارتقاء بالمهارات الشركات ثلاثة أضعاف التحسين في الابتكار والتحوُّل الرقمي واكتشاف الفرص، ويمكن أن تعود هذه التحسينات بعد ذلك على الموظفين بعد أن تستمر الشركة في التقدُّم استمراراً متزايداً أو تتلقى المزيد من فرص التقدُّم.

يقول خواجة (Khawaja): "عندما يتعلَّق الأمر باكتساب المهارات، يجب أن يكون الفريق منفتحاً ومستعداً للتعلُّم والتخلُّص من الوضع الطبيعي الجديد، وستبقى الشركات القابلة للتكيف مستمرة، ولن يتحقق ذلك إلا عبر إنشاء نظام تعليمي صارم وشديد".

وفقاً لما قاله خواجة (Khawaja)، تبقى الشركات التي تميل إلى التعلُّم في الصدارة في تطوير المنتجات، ويضيف: "مهارات الفريق قابلة للتمويل، ويجب على الشركات ترقية مهارات موظفيها باستمرار".

شاهد بالفيديو: 5 صفات يبحث عنها أصحاب العمل في الموظف

2. البحث عن الموظفين ذوي الشخصية والإصرار:

كما يُظهر استطلاع جمعية إدارة الموارد البشرية (SHRM)، يَعدُّ مديرو الموارد البشرية النزاهة ثاني أهم سمة في الموظفين الجدد الأصغر سناً، ويعني ذلك بأن يفعل الموظف الصواب عندما لا يكون هناك مَن يراقبه؛ فذلك يعزز الثقة والروح المعنوية العالية داخل الشركة، فمن خلال القيام بالشيء الصحيح، يكتسب الموظف سمعة بأنَّه جدير بالثقة، ومن ثم يمكنه تحمُّل المزيد من المسؤوليات وتقديم مساهمات أكبر في أعمال تكنولوجيا المعلومات، وبالنسبة إلى الموظفين الذين يتعاملون مع العملاء، يمكن لهذه الثقة المتزايدة أيضاً أن تخلق المزيد من الأعمال للشركة، مما سيساعد الجميع على الأمد الطويل.

من الصعب على رائد الأعمال أو المدير تفويض المهام إلى شخص ليس جدير بالثقة أو شخص قد يضر بمصالح الشركة لمصلحة أجندة أنانية؛ كما يُعد الإصرار أمراً هاماً في سوق العمل التنافسي الذي نشهده اليوم؛ حيث تسعى الشركات جاهدةً إلى تقديم السلع والخدمات بالسرعة التي يرغب فيها العميل، ويجب على الموظفين تحديد أولويات المهام العاجلة والهامة لإنجازها، فالعديد من الأنشطة العاجلة، مثل رسائل البريد الإلكتروني وإشعارات الهاتف وبعض الاجتماعات، هي مجرد عوامل تشتيت.

يعني العمل القائم على الهدف تحقيق المهام الرئيسة بكفاءة، وليس إضاعة الوقت، فهذا جزء هام لأي عمل تجاري متنامٍ وناجح، وأمر يمكننا جميعاً القيام به أكثر.

إقرأ أيضاً: 6 صفات أساسيّة يتميّز بها الموظف الناجح عن غيره

3. يجب أن يتوافق الموظفون مع رؤية الشركة:

تتعقَّب شركة الاستشارات العالمية "أكستنشر" (Accenture) الباحثين عن عمل ممن لديهم اهتمام قوي بالتكنولوجيا، ويتعاملون مع المجهول ويتمتعون بحس المبادرة، وقد يفهم الموظفون رؤية شركة التكنولوجيا ورسالتها، ولكن سيكون هناك العديد من الأمور المجهولة والحواجز والبيانات غير المتماثلة التي تُعقِّد الوصول إلى النجاح؛ حيث تساعد الرؤية الواضحة التي توصلها باستمرار لكل موظف على التركيز على الاستراتيجيات المناسبة للوصول إلى النجاح، ويتحمَّس الموظفون عند معرفة إلى أين تتجه الأمور ويؤدون مهامهم أداءً أفضل مع وضع الأهداف الكبيرة في الحسبان؛ فإذا لم يكن هناك أي من هذا، فقد يكون من الصعب إلهام موظفيك.

يقول خواجة (Khawaja): "طوِّر القدرة على إلهام الموظفين، وبعد أن تجمع قوة عاملة مخلصة، شارك رؤية الشركة معهم، ونسِّق مع فريقك؛ وذلك لأنَّهم سيساعدونك على تحقيقها".

لكنَّه يحذِّر المديرين أيضاً من إدارة الموظفين إدارة تفصيلية، ويقول: "إذا كنت تريد تدمير الشركة، ابدأ بالإدارة التفصيلية؛ إذ يجب أن تكون وظيفتك كمؤسس أو مسؤول تنفيذي تسهيل وتقديم التوجيه فقط".

إقرأ أيضاً: 3 طرق لمشاركة الموظفين من خلال بيان رؤية الشركة

بعبارة أخرى، اسمح للموظفين تأدية مهامهم التي وظفتهم من أجلها، مما يوفر لهم المزيد من المشاركة، وستحظى بوفائهم بمرور الوقت.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:3 سمات للموظفين تساعد على توسيع نطاق المشاريع التقنية