Top


مدة القراءة:5دقيقة

20 عادة يومية يمارسها الأشخاص المنظمون

20 عادة يومية يمارسها الأشخاص المنظمون
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:07-05-2020 الكاتب: هيئة التحرير

لا يوجد بيننا أحدٌ لا يعرف زميلاً له إمَّا في العمل أو المدرسة يحيا حياةً منظمةً بلا أيِّ عناء، إذ يبدو أنَّ هذا الشخص لا يفوِّت أبداً أيَّ موعدٍ نهائي، وينهي عمله دائماً في الوقت المُحدَّد، ويعرف دائماً أين يمكنه أن يعثر على الغرض الذي يبحث عنه. فلتعترف أيضاً أنَّك تغار بشكلٍ واضحٍ من ذلك الشخص، لكن لماذا؟ لماذا تغار منه إذا كان بإمكانك فعلاً أن تتعلَّم منه وأن تكون مثله تماماً؟ يبدو أنَّ هؤلاء يسيرون على الدرب الصحيح في هذه الحياة، أليسوا كذلك؟




حينما يتعلَّق الأمر بالتنظيم، فالمسألة ليست مسألة تأقلمٍ فقط. حسناً، قد تكون كذلك في البداية، لكن مع تأقلمك تدريجيَّاً مع أسلوب الحياة المنظَّم سيبدأ التنظيم بالتحوُّل إلى أسلوب تفكيرٍ عوضاً عن أسلوب حياة.

فلنفترض مثلاً أنَّك بدأت تحيا حياتك بطريقةٍ منظَّمة، وأنَّ كلَّ شيءٍ في حياتك اليومية مدروسٌ بعناية، سيأتي بعد ذلك وقتٌ تعتاد فيه فعلاً على نظام حياتك والطقوس التي تمارسها، وسيُعامل عقلك ذلك النظام وتلك الطقوس معاملة العادات. إذا بلَغْتَ فعلاً هذه المرحلة، فتهانينا لك؛ لأنَّك قد أصبحت فعلاً شخصاً منظَّماً.

حتى لا نُطيل الحديث دعونا نتعرَّف إلى 20 عادةً يمارسها يوميَّاً الأشخاص الذين يحيون حياةً شديدة التنظيم، ولا تقلق، إذ ليس بين هذه العادات ما لا يمكنك تطبيقه:

1- يقرؤون الرسائل الإلكترونية ويردُّون عليها يوميَّاً:

دعنا نتَّفق على أنَّه ليس هامَّاً في أيِّ وقتٍ من النهار تتفقَّد بريدك الإلكتروني، الهامُّ أن يكون ذلك محصوراً بمدةٍ زمنيةٍ محدَّدة، فلنفترض أنَّها نصف ساعةٍ مخصَّصةٍ لقراءة جميع الرسائل الإلكترونية والرد عليها. رسائلك الإلكترونية التي تَعُمُّها الفوضى بحاجةٍ إلى أن تخصِّص بعض الوقت للتعامل معها بطريقةٍ مناسبة.

2- يخصِّصون أيضاً بعض الوقت لتفقُّد رسائل بريدهم:

إذا كان لديك أكوامٌ من الرسائل الورقيّة، فلا ضير في تخصيص بعض الوقت يوميَّاً لترتيبها، مثلما تفعل تماماً مع بريدك الإلكتروني.

3- يزيلون أكوام الورق من فوق مكاتبهم:

لا يجب أن يكون ثمَّة مكانٌ أبداً للفوضى على سطح مكتبك، فإذا كان يوجد عليه أكوامٌ من الأوراق التي تحتاج إلى ترتيب، فابدأ بذلك الآن فوراً.

4- لديهم مجموعةٌ محددةٌ من العادات والطقوس التي يمارسونها في بداية كلِّ يومٍ ونهايته:

الحفاظ على التنظيم ليس أمراً مرتبطاً بالصرامة فحسب، بل يجب عليك دائماً أن تخصِّص بعض الوقت للقيام بأشياءٍ تعكس شخصيتك الحقيقية، ويجب عليك ألَّا تبقى حبيس حياتك الروتينية المُعتادة.

إقرأ أيضاً: 6 أمور عليك القيام بها بعد الانتهاء من العمل

5- يضعون كلَّ شيءٍ في مكانه:

من المفروض أن يكون كلُّ شيءٍ في مكانه الصحيح، فلا تترك جواربك في غرفة الجلوس، وإنّما ضعها في مكانها المعتاد الذي تعرفه.

6- يؤدُّون أعمالهم حسب قائمة المهام:

يُعَدُّ اتِّباع قائمة مهامٍ الخطوة الأولى على طريق التنظيم، فلا تهمل ذلك أبداً.

7- يرتِّبون أولوياتهم:

ما المهمَّة الأهم؟ ابدأ بها أوَّلاً، ولا تنسَ ترتيب أولوياتك، وأجِّل كلَّ عملٍ يمكن أن يُؤدَّى في وقتٍ ما لاحقاً، وابدأ المهام الأصعب أوَّلاً.

8- يتركون مجالاً للتغييرات التي يمكن أن تقع في اللحظات الأخيرة:

بينما يسير يومك بشكلٍ جميلٍ كالمعتاد وقد انقضى نصفه تقريباً، اتَّصل بك فجأةً صديقك المقرَّب وطلب أن يقابلك لأمرٍ مُستعجَل. هل تترك عادةً مجالاً لإجراء تعديلاتٍ على قائمة مهامك في مثل هذه الحالات؟ من الأفضل أن تفعل ذلك.

9- يخصِّصون يوميَّاً وقتاً يقضونه وحدهم:

مرةً أخرى، إنَّ التنظيم لا يعني أن تكون حبيس الحياة الروتينية بينما بإمكانك دائماً أن تخصِّص بعض الوقت لنفسك. اقرأ كتاباً، أو شاهد فيلماً، أو اذهب إلى النادي الرياضي، أو افعل أيَّ شيءٍ آخر يحلو لك.

إقرأ أيضاً: 10 أشياء إيجابيَّة تحدث لك عندما تبقى وحيداً

10- لا يتركون أيَّ عملٍ دون أن ينهوه:

يُعَدُّ هذا أهمَّ أمرٍ للحفاظ على التنظيم. لا تترك أيَّ مهمةٍ دون أن تنهيها، فترك المهام دون إنجازها يُعَدُّ أحدَّ العلامات التي تميِّز الأشخاص الذين يفتقرون إلى التنظيم.

11- يتغذَّون جيداً خلال اليوم:

حياتك اليومية بحاجةٍ إليكَ حتَّى تكتمل، وأنت بحاجةٍ إلى الطعام حتَّى تُكمِل حياتك اليومية، ما الذي يمكنك أن تفعله في هذه الحالة إذا لم يكن لديك ما يكفي من الطاقة؟ إنَّها معادلةٌ بسيطة.

12- يداومون على التخطيط مسبقاً لأيامهم القادمة:

حينما ينتهي يومك سيكون الوقت مناسباً للتخطيط لليوم التالي، فكلُّ يومٍ يحتاج إلى قائمة مهامٍ خاصَّةٍ به.

إقرأ أيضاً: وضع خطة عمل ليوم الغد يزيد إنتاجيتك ويساعدك على الاسترخاء

13- يضبطون ساعات المنبِّه، ويكتبون رسائل تذكير:

لا يمكنك أن تترك مجالاً للخطأ، دع كلَّ شيءٍ يقف إلى جانبك حتَّى تتجنَّب ارتكاب الأخطاء. اضبط ساعة المنبِّه، واكتب رسائل تذكير، وافعل أيَّ شيءٍ آخر ضروريٍّ لإنجاز المهام في وقتها المُحدَّد.

14- يعلمون كيف يختارون المعلومات الهامَّة:

أفضل مثالٍ يمكن أن يُضرَب في هذا السياق قائمة الإشعارات، إذ لا تُعَدُّ آخر فيديوهات القطط التي انتشرت على الإنترنت هامَّةً بالنسبة إليك، بينما تُعَدُّ الرسالة الإلكترونية التي وصلت توَّاً من أحد العملاء من ضمن أبرز الأولويات. احرص على أن تعرف كيف تميِّز بين هذين الصنفين من المعلومات.

15- ليسوا مهووسين بالمثالية:

لا يمكن أن يكون كلُّ شيءٍ مثلما تريده أن يكون، إذ يكفي فعلاً في بعض الأحيان أن يكون العمل جيِّداً بما فيه الكفاية. فاعرف إذاً أين يكون أكثر الخيارات العملية كافياً، ولا تشغل نفسك بالمثالية.

إقرأ أيضاً: كيف تتخلّص من السعي إلى المثالية!

16- لا يتركون مجالاً للفوضى:

مثلما ذكرنا سابقاً، تُعَدُّ الفوضى أسوأ أعدائك، فلا تدع مجالاً للفوضى حيث أنت.

17- يضعون كلَّ الأشياء الضرورية في متناول أياديهم:

القلم، الأوراق، الهاتف، الملابس. نعم، قد تحتاج أيَّاً من هذه الأشياء في أيِّ وقت، فدعها تبقى قربك حتَّى لا تواجه أيَّ مشاكل في حالات الطوارئ.

18- مستعدُّون دائماً لمواجهة أيِّ أخطاء:

إنَّ الغرض أساساً من الحفاظ على التنظيم أن تكون مستعداً لمواجهة أيِّ فوضى أينما ظهرَت. لا تخشَ التعامل فوراً مع أيِّ أخطاء، وعالِج المشاكل الخطيرة أوَّلاً.

19- يختارون أبسط الحلول:

أنت لست بحاجةٍ إلى أفضل قلم حبرٍ في هذا العالم حتَّى تكتب ورقة العمل، إذ يُعَدُّ قلم رصاصٍ كافياً لذلك. اتَّبِع الفكرة نفسها فيما يتعلَّق بأيِّ شيءٍ آخر، واختر أبسط طريقةٍ لحلِّ المشكلات.

إقرأ أيضاً: لِمَ لا نَسلُك الطريق السّهل؟

20- يمارسون أعمال الصيانة:

لا يعني هذا أنَّه يجب عليك أن تكون حِرفيَّاً مميَّزاً، ولا أن تكون مهووساً بالتكنولوجيا أيضاً. طالما أنَّك تعرف كيف تحافظ على تحديث جميع الأدوات وصيانتها، ليس بإمكان أيِّ أحدٍ تشويش عالمك المنظَّم.

يُعَدُّ الحفاظ على التنظيم ضروريَّاً لحياةٍ مثمرةٍ ومنتجةٍ، وهو أيضاً من أبرز الصفات التي تميِّز الأشخاص الناجحين في هذا العالم. حتَّى تحافظ على التنظيم في حياتك، وتُبعِد عنها الفوضى؛ احرص يوميَّاً على اتِّباع هذه العادات التي يمارسها الأشخاص الذين يحيون حياةً شديدة التنظيم.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:20 عادة يومية يمارسها الأشخاص المنظمون