Top


مدة القراءة:4دقيقة

نصائح لتعزيز عملك في ريادة الأعمال

نصائح لتعزيز عملك في ريادة الأعمال
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:24-11-2021 الكاتب: هيئة التحرير

عندما تكون مسؤولاً عن عملٍ تجاريٍّ جديد، تمتلك طاقةٌ مندفعة وتصبح متحمساً لمواجهة العالم، وتأتيك كل الأفكار العظيمة والرؤى لكيفيَّة سير الأمور، فها أنت تصنع مُنتجاتك، وتَعرُض خدماتك، وتفعل كل شيءٍ ومن ثم يحدث أمرٌ ما وتفقد حماستك، وتبدأ برؤية نجاح أشخاص آخرين أقل كفاءة منك حسب اعتقادك، وترى أُناساً بدؤوا أعمالهم التجارية بعدك ونجحوا قبلك، فتبدأ خطوط التجهُّم بالظهور على وجهك، وبالطبع تشعر أنَّ العالم أضحى غير عادلٍ.




ملاحظة: هذا المقال مأخوذ عن الكاتبة ديزايري ستابلتون (Desiree' Stapleton)، والتي تُحدِّثُنا فيه عن تجربتها مع العمل في ريادة الأعمال.

ومن الصعب الاستمرار في عملك التجاري عندما تشعر بالظلم، ولكن قبل أن تُقرِّر العودة إلى الوظيفة التقليدية وتعُدَّ نفسك لا تستحق ريادة الأعمال، إليك خمس نصائح لتعزيز عملك:

1. ابنِ سمعتك من خلال النشرات الصحفية والمقالات:

يساعد ذلك على جذب الانتباه للأعمال التجارية ويمنحها ظهوراً عاماً، ولكن هل تريد أن تعرف ما الذي يبدو مدهشاً عندما تكون رب عملٍ تجاريٍّ جديد؟ إنَّه ظهور منتجك وخدماتك على محرِّك بحث غوغل (Google) عندما يبحثُ عنك العملاء المحتملون، ويمكنك استخدام النشرات الصحفية لمساعدة الأشخاص على فهم آلية عمل علامتك التجارية والغاية منها، كما يمكنك استخدام المقالات لإرسال رسالةٍ ذات طابعٍ شخصيٍّ أكبر، وأنا شخصياً كنتُ أستخدمُ المقالات كوسيلةٍ لتعزيز علامتي التجارية وكنت أُدرِّس العملاء كيفية إقناع الصحفيين والكُتَّاب بشكلٍ صحيح من أجل التعريف برسالتهم ومشاركتها.

إقرأ أيضاً: 5 خطوات لاكتساب مهارات التشبيك والتسويق الشخصي

2. عزِّز وجودك على وسائل التواصل الاجتماعي:

إذا كنت ترغبُ في الحصول على فرصةٍ لزيادة حضورك، فإنَّ استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أمرٌ بالغ الأهمية، ويجب أن تكون ناشطاً ومتفاعلاً على الإنترنت كما أنتَ في عالم الواقع في معظم الحالات، وحتى إذا كانت ميزانيتك صغيرة، فهناك مديرو وسائط اجتماعية مستقلون في أماكن مثل منصات فيفر (Fiverr) وآب وورك (Upwork) لا يتقاضون الكثير لمساعدتك على بناء صفحتك، ومعظمهم سيتفاعلون مع جمهورك المستهدف، وينشرون المحتوى الخاص بك ويساعدونك على الحصول على متابعين لصفحتك؛ لذا استفِد منهم في إطلاق عملك ثم توسَّع حسب الحاجة.

3. استفِد من تحسين محركات البحث (SEO):

تحسين محركات البحث (SEO)، الكلمة السحرية التي نراها جميعاً ونفهمها ظاهريَّاً، ولكن يصعب عادةً توضيحها بعمق، إنَّ الاختصار باللغة الإنكليزية (SEO) يعني تحسين محركات البحث، وبصفتك مالكاً للأعمال التجارية، يجب أن يكون تحسين محرِّكات البحث أفضل صديق جديد لك، طبعاً في المرتبة الثانية بعد المساعد الإداري، وإنَّ تحسين محرِّكات البحث، هو ما يساعد الأشخاص على العثور عليك عندما يبحثون عنك على غوغل.

فعلى سبيل المثال، إذا كنت كوتشاً في مجال الحياة مثلي، فأنا أريدُ أن يظهرَ المحتوى الخاص بي عندما تبحث عن "كوتش الحياة" في غوغل أو عن مجالات خبرتي مثل "الوعي" و"التدريب على السعادة" و"الكوتشينغ لتحسين الأداء" أو "الكوتشينغ في مجال الأعمال"، والشيء نفسه ينطبق على شخصٍ يعمل في العلاقات العامة، فإذا بحثَ شخصٌ ما عن "وكالة العلاقات العامة" أو "العلامات التجارية" أو "التسويق"، فيجب أن يَظهر محتوى هذا الشخص على الصفحة، فأنت تريد لاسمك ووظيفتك أن يكونا شيئين يجمعهما غوغل معاً بشكلٍ طبيعي.

إقرأ أيضاً: 21 نصيحة ذكية تتعلق بتحسين محركات البحث (SEO)

4. ابحث عن المؤثِّرين في مجال تخصصك:

عندما تبدأ، فأنت تريد الاستفادة من جماهير الآخرين بقدر ما تستطيع في أثناء محاولة بناء جمهورك الخاص، ولكن لماذا؟ لأنَّ النظر إلى المتابعين الخمسة نفسهم الذين لا يشترون شيئاً يصبحُ أمراً مُمِلاً ومُثبِّطاً للعزيمة؛ لذا ما يمكنك فعله هو العثور على ما يسمونه "المؤثرين الصغار"؛ وهم الأشخاص العاديون الذين لديهم القليل من "التأثير" وعدد لا بأس به من المتابعين - أكثر من 3000 - حيث تُجري مقايضةً معهم، وسيعمل بعضهم معك فقط إذا دفعتَ لهم، ولكن قد يكون بعضهم على استعدادٍ للمقايضة معك.

إذا لم تكن على درايةٍ بمصطلح "المقايضة"، فعادةً ما يتمُّ استخدامه في سياق التوصُّل إلى اتفاقيةٍ بديلة للدفع، فمثلاً إذا قال أحد المؤثرين: "سأقوم بترويج دورتك التدريبية لجمهوري من خلال نشر أربع مشاركاتٍ شهرياً مقابل..." وأنت لا تملك ذلك ولكنَّك تعلم أنَّ المؤثر يحتاج إلى شخصٍ ما؛ لمساعدته على تعديل مقطع البثِّ الصوتي الخاص به وأنت جيِّدٌ في ذلك، فقد يكون هذا هو الثمن.

هذا هو معنى المقايضة، أنا أقوم بها طوال الوقت، وخاصةً على إنستغرام (Instagram)، وهي تعمل على نحوٍ جيِّد؛ لذا فكِّر في المهارات الموجودة لديك، والتي يمكنك أن تقدِّمها للناس وضَع نصبَ عينيك قدرتكم على مساعدة بعضكم بعضاً، وليس مجرَّد محاولة دفع منتجاتك إلى الناس، تذكَّر أنَّ الأشخاص موجودون باستمرار في صناديق البريد الخاصة بنا، وأنَّ الرسائل المهمَّة، هي تلك التي تنبع من شعور الإنسانية والخدمة والمَنفعة المتبادلة.

5. حاول التسويق عبر البريد الإلكتروني:

يُعَدُّ وجود الآلاف من المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بك أمراً رائعاً، كما يُعَدُّ وجود الآلاف من العملاء والعملاء المحتملين أمراً رائعاً أيضاً، ولكن هل تعرف ما الذي يُعَدُّ غير جيد؟ هو عدم وجود كل بيانات الاتصال الخاصة بهؤلاء الأشخاص في مكانٍ واحد، فإذا اشترى شخصٌ ما دورتك التدريبية، ولكنَّك لم تحصل على البريد الإلكتروني لهذا الشخص، فما الفائدة من ذلك؟ كيف ستعرف ما إذا كان العملاء قد حققوا النجاح، أو كيفَ ستساعدهم في المرحلة التالية من عملية تحوُّلهم؟

إنَّ الحصول على أكبر عددٍ ممكنٍ من المشترين المحتملين في قائمة بريدك الإلكتروني، أمرٌ بالغ الأهمية، ولكن لماذا؟ لأنَّك تستطيع خدمتهم من خلال التسويق عبر البريد الإلكتروني، ويمكنك أن ترسل لهم منشورات تحفيزية، وعروضاً جديدة، ورسائل "عيد ميلاد سعيد" أو "ذكرى سنوية سعيدة"، فكيف ستفعل ذلك لـ 500 شخص على إنستغرام؟ هل أنت على استعدادٍ لتصفُّح 500 شخص في كلِّ مرةٍ تحتاج فيها إلى إرسال رسالة التحفيز أو النصائح لمساعدتهم على النجاح، أم تُفضِّل إرسال بريدٍ إلكتروني جماعي واحد؟ يساعدك التسويق عبر البريد الإلكتروني على مواكبة جمهورك.

تُعَدُّ ريادة الأعمال أمراً شاقاً لكن يمكنك القيام به، فنحن نميل إلى تعظيم ريادة الأعمال ومكافآتها، ونتجاهل الرحلة التي يتعيَّن علينا القيام بها للحصول على تلك المكافآت، فهل تتذكر وظيفتك التقليدية الأخيرة وكيف فعلت "هذا" وقام شخصٌ آخرٌ بفعل "ذلك"؟ حسناً، أنت الآن الشخص الذي يدير جميع الأقسام حالياً، ولن يكون الأمر ممتعاً في البداية، ولكن يمكنك القيام بذلك، ومن أجل حماية صِحَّتك العقلية، لا تلتفت إلى ما يفعله الآخرون إلَّا إذا كنت تعلم أنَّه يمكنك ذلك دون أن تتثبَّط عزيمتك بسبب ما تراه.

لا تشعر بالإحباط من الأشخاص الذين بدؤوا بأعمالهم التجارية منذ ستة أشهر أو عام وقد أصبحوا من أصحاب الملايين، ولا تعتقد أنَّ العيب فيك لأنَّك لست مليونيراً مثل أولئك الذين على ما يبدو يدَّعون ذلك، وأنت على الطريق الصحيح؛ حيث إنَّ المزارعين لا يحصدون في الموسم نفسه الذي زرعوا فيه البذور، وإنَّ هذا بمنزلة موسم زرع البذور بالنسبة إليك، وإذا كنت تقوم بذلك بمفردك، فربما قد حان الوقت للحصول على كوتش، وإذا كان لديك أحدهم، فربما حان الوقت لتجربة كوتش آخر.

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:نصائح لتعزيز عملك في ريادة الأعمال