Top


مدة القراءة:6دقيقة

ما هو مفهوم التسامح؟ وما فوائده وأهميته؟

ما هو مفهوم التسامح؟ وما فوائده وأهميته؟
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:22-06-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يقول إبراهيم الفقي: "إنَّ الذات السلبية في الإنسان هي التي تغضب، وتأخذ بالثأر وتُعاقب، بينما الطبيعة الحقيقية للإنسان هي النقاء وسماحة النفس، والصفاء والتسامح مع الآخرين"، فالتسامح من الأخلاق المهمة جداً والتي من واجب الإنسان أن يتحلَّى بها. وفي هذا المقال أعزاءنا القراء سنتحدث إليكم عن مفهوم التسامح وأهميته وفوائده؛ تابعوا معنا في السطور القليلة القادمة.




ما هو مفهوم التسامح؟

إنَّ التسامح هو الترفُّع عن الصغائر، وعدم الرد على الإساءة الموجَّهة إليك بإساءة مثلها، كما يعني أيضاً العفو عند المقدرة، واحترام عقيدة وثقافة وقيم الأشخاص الآخرين، وهو أساس العدل والحريات الشخصية عامة.

يحثُّ التسامح على احترام الثقافات والعقائد المختلفة، ويدفع إلى العزوف عن فكرة الإنتقام وتناسي الأحداث المؤلمة التي حدثت في الماضي، ويشجع على التفكير الإيجابي تجاه الأشخاص الآخرين، وعدم إصدار الأحكام السريعة تجاههم، بل التماس الأعذار لأخطائهم، فالتسامح يمنح الشعور بالرحمة والعطف.

ما هي أنواع التسامح؟

1. التسامح العرقي:

يُقصد بالتسامح العرقي تَقبُّل جميع الأشخاص الآخرين حتى مع كل الاختلافات التي بيننا سواء في العرق أو الأصول أو اللون.

2. التسامح السياسي:

يضمن التسامح السياسي الحرية السياسية بكافة أنواعها الجماعية والفردية، وذلك بهدف تحقيق مبدأ الديمقراطية لجميع أفراد المجتمع.

3. التسامح الديني:

يُقصد به التعامل والتأقلم والتعاون مع جميع أصحاب الديانات السماوية، ومنحهم الحرية في ممارسة شعائرهم الدينية في أي بلد دون التعامل معهم بتعصب.

4. التسامح الثقافي والفكري:

يُقصد بالتسامح الثقافي والفكري التزام الأدب الحواري والتخاطب مع الأشخاص الآخرين، وتقبل منطقهم وأفكارهم، بالإضافة إلى أنَّها تعني البعد عن التعصب لفكرة ما.

شاهد بالفيديو: 8 أسباب منطقية تفسر لماذا عليك أن تحب أعداءك

ما هي مبادئ التسامح؟

يُبنى التسامح على عدد من المبادىء التي تهتم بعدم التأثير في حريات الأشخاص الآخرين وأفكارهم الخاصة، أو التعامل والتصرف معهم بناءً على معتقداتهم وبعض تصرفاتهم؛ ومن مبادئ التسامح نذكر لكم:

1. العقلانية:

يمكن تبرير رفضك أفكار الأشخاص الآخرين المختلفين عنك لعدم اقتناعك بها، لكنَّ هذا الرفض يجب أن يكون مشروطاً في عدم اقترانه بكراهية هؤلاء الأشخاص.

2. الحُكم على الأشخاص الآخرين بموضوعية:

يجب علينا محاولة تفهُّم الأشخاص الآخرين بعيداً عن التعصب والانحياز لأي طرف، وذلك قبل إطلاق الأحكام الناقدة غير الموضوعية تجاههم أو تجاه أفكارهم، ودون أي تفكير مسبق في تلك الأحكام.

3. التسامح مع الأشخاص الآخرين بقناعة تامة:

يمكن أن يُظهر بعض الأشخاص التسامح مع الآخرين دون قناعة، وإنَّما لغايات في أنفسهم؛ فمنهم من يسامح ليُقال عنه أنَّه شخص متسامح، ومنهم من يسامح لأنَّ الطرف الآخر في موضع قوة لا يمكن معارضته، وآخرون لتجنب المشاكل وخوفاً منها، وكل ذلك لا يعني في حقيقة الأمر أنَّ الشخص متسامح؛ لأنَّ التسامح الحقيقي مبني على قناعة الإنسان بضرورة عدم التصرف بناء على معارضته أفكار وآراء ومعتقدات الأشخاص الآخرين.

أهمية التسامح للفرد والمجتمع:

يتصف التسامح بأهمية كبيرة للفرد والمجتمع، وسنذكر لكم بعضاً من جوانب أهمية التسامح فيما يلي:

  1. إتاحة الفرصة لتصحيح الأخطاء التي ارتكبها الشخص ومسامحة نفسه، الأمر الذي يُساعده كثيراً في التخلص من الشعور بالذنب والإحراج من أخطائه.
  2. المساهمة بشدة في تخفيف حدة المشاكل بين الأصدقاء والأقارب والمحبين، وخاصة المشاكل الناتجة عن عدم التماس الأعذار وسوء الظن.
  3. إنَّ ثواب التسامح عند الله عز وجل كبير؛ لذلك فإنَّ الشخص المتسامح يجني ثمار تسامحه في الدنيا والآخرة.
  4. المساهمة في زيادة رُقي الشخص المتسامح الذي يُقابل الإساءة بالفعل الحسن، فيصبح الشخص مفعماً بحب فعل الخير، ويساعده التسامح في امتلاك نفسية طبيعية سويَّة لا تعرف الحقد أو البغيضة أو الكراهية.
  5. زيادة ثقة الإنسان المتسامح بنفسه، وزيادة تقدير الشخص لذاته، إضافة لتأصيل جذور المحبة والإخاء في النفس.
  6. المساهمة في تَقبُّل الاختلافات ما بين الأشخاص والمجتمعات، والمساعدة في الحفاظ على الحقوق العامة والخاصة؛ الأمر الذي يؤدي إلى تحقيق القدرة على التعايش بين الأفراد والشعوب بعيداً عن الصراعات، أو مشاعر الحقد أو الكراهية أو البغضاء أو العنصرية.
  7. تفعيل الحوارات البناءة، وزيادة أهمية العلم والثقافة، فيعتمد الأفراد في تحقيقهم أعلى مراتب العلم والمعرفة على الطرائق السليمة دون أن يكون هناك أي تعدي على حقوق الأشخاص الآخرين.
  8. المساهمة في استغلال جميع الطرائق القانونية السليمة التي تحقق المصالح العامة في المجتمع، والتي بدورها تنعكس إيجابياً على مصالح الأفراد.
  9. تخفيف حدة التنمر في المجتمعات المختلفة.
  10. حفظ حقوق الإنسان، والحد من الحروب والنزاعات والعنف، وتحقيق السلام والديمقراطية في المجتمعات المختلفة.
  11. تحقيق نمو اقتصادي في المجتمع، وذلك بإيجاد بيئة تجذب المواهب وجميع القدرات، وبالتالي فإنَّ التنوع سيكون من نصيب هذا المجتمع الذي يتميز بالتسامح مما يُساهم في الابتكار والتطور والتقدم.
  12. تحفيز العقلانية لدى الأفراد؛ الأمر الذي ينعكس إيجابياً عليهم، ويزيد من قدرتهم على رؤية الأشخاص المختلفين عنهم على أنَّهم يمكن أن يكونوا شركاء محتملين في المستقبل.

شاهد بالفديو: 15 قول عن التسامح والغفران

فوائد التسامح على الفرد والمجتمع:

هناك كثير من الفوائد التي يمكن أن يحققها التسامح سواء للفرد أو للمجتمع ككل؛ من هذه الفوائد نذكر لكم:

  1. تجعل أفراد المجتمع يلتفتون ويهتمون أكثر بالصالح العام، وذلك من خلال قدرة التسامح في القضاء على معظم المشكلات المختلفة بين الناس والنهوض بالمجتمع.
  2. تزيد من قدرة الفرد على ضبط نفسه ومشاعره وعواطفه عن كثير من الصفات السيئة؛ مثل: الإنتقام من الأشخاص الآخرين، والحقد، والكراهية.
  3. تحقيق العدل والمساواة من خلال احترام العقائد والأفكار والمعتقدات، وبالتالي تحقيق الوحدة والتضامن بين أفراد المجتمع الواحد.
  4. نيل المتسامح العزة يوم القيامة.
  5. التفات أفراد المجتمع إلى المصلحة العامة بدلاً عن المصلحة الشخصية؛ الأمر الذي يساهم في القضاء على المشاكل والنهوض بالمجتمع نحو الرقي والتقدم.
إقرأ أيضاً: 40 عملاً لطيفاً يجعل العالم مكاناً أفضل

التسامح في الإسلام:

الدين الإسلامي دين الرحمة والتراحم، والعفو والتسامح، والحفاظ على حقوق الآخرين، والمعاملة الحسنة ونبذ العنصرية، وفي حديثٍ للرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّما بُعِثت لأُتمِّم مكارم الأخلاق".

والتسامح يُعَد إحدى مكارم الأخلاق التي يتمتع بها المسلمون، وهناك كثير من الآيات في القرآن الكريم، وكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحثُّ على التسامح وتبيِّن فضله بين الناس، ومن هذه الأيات والأحاديث نذكر لكم:

  1. قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ). [سورة النور، الآية: 22].
  2. قال الله تعالى: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ). [سورة الأعراف، الآية: 199].
  3. قال الله تعالى: (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ).[سورة فصلت، الآية: 34].
  4. قال الله سبحانه وتعالى: (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ۝ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ). [سورة الممتحنة، الآية 8-9]
  5. قال الله تعالى: (الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ). [سورة آل عمران، الآية: 134].
  6. قال الله تعالى: (إِن تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَن سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا). [سورة النساء، الآية: 149].
  7. عن ابن عباس رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اسمح يُسمح لك).
  8. جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أيُّ الناس أحبُّ إلى الله؟ وأيُّ الأعمال أحبُّ إلى الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الناس إلى الله أنفعهم للناس، وأحبُّ الأعمال إلى الله عز وجل سرورٌ يُدخله على مسلمٍ، أو يكشف عنه كُربةً، أو يقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخٍ لي في حاجةٍ أحب إليَّ من أن أعتكف في هذا المسجد -يقصد به مسجد المدينة- شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رجاءً يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجةٍ حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام، وإنَّ سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل".
  9. عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من كف غضبه كف الله عنه عذابه، ومن خزن لسانه ستر الله عورته، ومن اعتذر إلى الله قبل الله عُذره".
  10. عن الزبير قال: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "دب إليكم داءُ الأمم قبلكم الحسد والبغضاء، هي الحالقةُ، لا أقول تحلقُ الشعر، ولكن تحلِقُ الدين، والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أفلا أنبئكم بما يثبت ذلك لكم، أفشوا السلام بينكم".
  11. عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إياكم والظن، فإنَّ الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا ولا تجسسوا، ولا تحاسدوا ولا تدابروا، ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخواناً".
  12. عن ابن مسعود رضي الله عنه، أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "حُرِّمَ على النار كلُّ هيّنٍ ليّنٍ سهلٍ قريبٍ من الناس".
  13. عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "وما زاد الله عبداً بعفوٍ إلا عزاً".

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد بينا لكم ما هو مفهوم التسامح، وأهميته وفوائده سواء للفرد أو المجتمع وأهمية التسامح في الإسلام.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:ما هو مفهوم التسامح؟ وما فوائده وأهميته؟