Top


مدة القراءة:4دقيقة

ظاهرة التنمّر: أنواعها، أسبابها، وطرق علاجها

ظاهرة التنمّر: أنواعها، أسبابها، وطرق علاجها
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:15-10-2020 الكاتب: هيئة التحرير

يُعتبر التنمّر أحد أخطر الظواهر التي باتت منتشرةً وبشكلٍ كبير في العديد من المجتمعات العالميّة، وأصبحنا نرى هذهِ الظاهرة الخطيرة في كل الطبقات الاجتماعية وفي كل مكان حولنا إن كان في المنزل، مكان العمل، والجامعة، فيما يلي سنُسلّط الضوء على موضوع ظاهرة التنمّر، أنواعها، أسبابها، وأهم الطرق المتبعة لعلاجها.




مامعنى التنمّر؟

التنمّر هو عبارة عن سلوك عدواني مُتكرّر يهدف للإضرار بشخص آخر بشكلٍ مُتعمّد، إن كان هذا العدوان جسدي أو نفسي، ويتميّز التنمّر بتصرّف فردي بطرق معينة من أجل اكتساب السلطة على حساب شخص آخر، ويمكن أن تتضمّن التصرفات التي تعد تنمّرًا التنابز بالألقاب، أو الإساءات اللفظية أو المكتوبة، أو الاستبعاد من النشاطات، أو من المناسبات الاجتماعية، أو الإساءة الجسدية، أو الإكراه.

ويُمكن أن يتصرّف المتنمرين بهذه الطريقة كي يُنظر إليهم على أنهم محبوبون أو أقوياء أو قد يتم هذا من أجل لفت الانتباه، ويمكن أن يقوموا بالتنمر بدافع الغيرة، أو لأنّهم تعرضوا لمثل هذه الأفعال من قبل.

كما وعرّف الباحث النرويجي دان أولويس التنمّر على أنّه تعرّض شخص بشكل مُتكرّر وعلى مدار الوقت إلى الأفعال السلبية من جانب واحد أو أكثر من الأشخاص الآخرين، وعرّف العمل السلبي على أنه عندما يتعمّد شخص إصابة أو إزعاج راحة شخص آخر، من خلال الاتصال الجسدي، أو من خلال الكلمات أو بطرق أخرى.

ويمكن أن يحدث التنمّر في أي مكان تتفاعل فيه البشر مع بعضها البعض، ويشمل ذلك المدارس والكنائس وأماكن العمل والمنازل والأحياء، حتّى أنه عامل شائع في أسباب الهجرة، ويمكن أن يوجد التنمر بين الفئات الاجتماعية والطبقات الاجتماعية وحتى بين البلدان.

أنواع التنمّر:

يُمكن تقسيم التنمّر إلى عدة أنواع بحسب الدراسات التي أجرتها العديد من المنظمات العالميّة، أهمها:

  1. التنمّر اللفظي: وهو التلفظ بألفاظ وكلمات مُهينة للشخص الآخر، أو مناداتهِ بأسماء وألقاب سيئة لا يُحبها، وتُسبّب له الحزن والغضب، بالإضافة للتحدث مع الطرف الآخر بأسلوب السخرية والتهديد والوعيد.
  2. التنمّر الجسدي أو البدني: وهو تعرض الإنسان لبعض السلوكيات المسببة للإحراج والضرر، كالضرب الشديد، السرقة، الإهانة، الإيذاء الجسدي، ودفعهِ بقوة وترك آثار وعلامات على جسدهِ.
  3. التنمّر الاجتماعي: وهو إلحاق الإيذاء المعنوي بالشخص كتركهِ وحيدًا، ودفع الآخرين إلى ترك صحبتهِ، وإخبارهم بعدم مصادقتهِ أو التعرّف إليهِ، بالإضافة لتداول الأقاويل الكاذبة بطريقة متعمدة.
  4. التنمّر الجنسي: وهو إيذاء الشخص عن طريق استخدام الألفاظ الجنسيّة السيئة التي تجرحه وتؤذيهِ، بالإضافة لاستخدام الملامسات غير لائقة.
  5. التنمّر في العلاقات الشخصيّة والعاطفيّة: وهو التنمّر الذي يعني إيذاء الشخص عن طريق نشر الأكاذيب عنه، والشائعات التي تسعى لتشويه سمعتهِ، وتعريضهِ للفضائح، وإبعادهِ والصدّ عنه.
  6. التنمّر الإلكتروني: وهو التنمر الذي يعتمد على استخدام المعلومات، وتقنيات الأتصال ووسائل التواصل الاجتماعي، من أجل تنفيذ تصرفات عدوانيّة وهجومية على الآخرين وأذيتهم والتجريح بهم.
  7. التنمّر النفسي: وهو الذي يعتمد على استخدام النظرات والهمسات وما شابه من هذهِ الحركات، من أجل إزعاج الطرف الآخر وإلحاق الأذى النفسي به.
  8. التنمّر في أماكن الدراسة: وهو التنمر الذي يتعرّض له الطلاب من قبل الزملاء أو حتّى الأساتذة، ويمكن أن يكون منتشرًا في المدارس الإبتدائيّة، الإعداديّة، الثانويّة، وفي الجامعات.
  9. التنمّر في أماكن العمل: وهو التنمّر الذي يحصل بين زملاء العمل، أو المشاكل التي تحصل بين الرؤساء والمرؤوسين.
  10. التنمّر الأسري: وهو التنمّر الذي يحصل من قبل الوالدين على الأبناء، أو بين الإخوة، أو بين الزوجين والأقارب.
  11. التنمّر السياسي: وهذا التنمّر يحصل عندما تُسيطر دولة قوية على دولة أضعف منها، ويتم عن طريق القوة، والتهديد، والوعيد، واستخدام قوة السلاح والقوة العسكريّة.

شاهد: 6 نصائح لحماية طفلك من التعرض للتحرش الجنسي

أمّا بالنسبة لأقسام التنمّر فهي:

التنمّر المباشر: وهو التنمّر الذي يتضمّن الضرب، الدفع، شد الشعر، الطعن، الصفع، العض، الخدش، وكل الأفعال التي تدل على الأعتداء الجسدي المباشر الذي يقوم بهِ شخص تجاه شخص الآخر.

التنمّر غير المباشر: وهو التنمّر الذي يتضمن تهديد الضحيّة بالعزل الاجتماعي الذي يتمثل بالعديد من الطرق منها، التهديد بنشر الإشاعات الكاذبة، رفض الاختلاط أو الحديث مع الضحيّة، وممارسة التنمّر على الأشخاص الذين يتحدثون مع الضحيّة ويختلطون معه، كما ويتضمن نقد الضحيّة ممن ناحية الملبس، الشكل، العرق، اللون، الدين، العجز وغيرها من الأمور.

اسباب ظاهرة التنمر:

لقد قام العلماء حديثًا بإجراء العديد من الدراسات النفسيّة لتفسير وتحليل أسباب التنمّر الأساسيّة المنتشرة بين الأطفال، والأفراد بشكل عام، ويمكن تلخيص هذهِ الأسباب بـ:

  1. الإصابة بمشكلة اضطراب الشخصية ونقص تقدير الذات.
  2. الإدمان على اتباع بعض السلوكيات العداونيّة.
  3. الإصابة ببعض الأمراض النفسيّة والاكتئاب النفسي.
  4. التفكك الأسري، وانشغال الأب والأم عن القيام بدورهم الأساسي في تربية الأبناء وتحسين أو تقويم سلوكهم، واهتمامهم فقط بالجانب المادي وجني الأموال.
  5. اتّساع الفجوة بين الطبقات في المجتمع من الناحيّة الاجتماعيّة والمادية.
  6. انتشار الألعاب الإلكترونيّة التي تُشجّع على العنف، وتغرس في عقولهم فكرةً مهمة وهي أنّ العنف هو وسيلة أساسيّة للسيطرة على الآخرين والتحكّم بهم.
  7. غياب دور المدرسة في تقويم الطلاب وتنشأتهم بطريقةٍ إيجابيّة، وغياب الأنشطة التي تساعد على تعزيز روح التعاون والانتماء بين الطلاب.
  8. غياب الوعي الديني والأخلاقي، وعدم الإلتزام بالقواعد الدينيّة المفروضة، مما يدفع بالشباب إلى عدم مراعاة مشاعر الآخرين والاستهزاء بهم.

ماهي أعراض التنمر؟

يُعاني الطفل الذي يتعرّض للتنمّر من بعض الأعراض الغريبة والتي تظهر عليهِ بشكلٍ واضح مثل:

  1. تقلّب الحالة المزاجيّة والشعور بالخوف الدّائم.
  2. ظهور بعض الكدمات على مناطق متفرقة من الجسم.
  3. فقدان الشهيّة إلى الطعام، أو زيادتها، وفقدان قدرته على النوم، ورؤية الكوابيس المزعجة.
  4. عدم الرغبة بالاختلاط مع الآخرين أو الخروج في نزهات.
  5. احتفاظ الطفل ببعض الأدوات الحادة للدفاع عن نفسهِ كالسكاكين مثلًا.
  6. عدم رغبة الطفل بالمشاركة بالأنشطة التي كان يحب المشاركة فيها فيما مضى.
  7. تراجع اهتمامه بالأنشطة المدرسيّة، وابتعادهِ عن أصدقائهِ وزملائهِ.
  8. إهمال كافة واجبات الطفل المدرسية، وتمزيق دفاترهِ وكتبهِ.
  9. الهروب من الواقع الذي يعيشه، والإصابة بالعصبيّة الشديدة.
  10. هروب الطفل من المدرسة، وتأخرهِ عن الباص المدرسي، وتمثيلهِ المرض بحجة عدم الذهاب إلى المدرسة أو الخروج من المنزل.
إقرأ أيضاً: العدوانية عند الأطفال: أسبابها، طرق علاجها

وهنا يجب على الأهل أن يقوموا ببعض الخطوات المهمة لمعالجة مشكلة التنمّر عند أطفالهم، مثل:

  1. تصديق كل الأشياء التي يقولها الطفل وعدم الإستهزاء بها، والعمل بشكلٍ جدي مع المدرسة على وضع خطة فعّالة للحد من التنمّر والوقوف بجانبهِ إلى أن يتخلّص من هذهِ الحالة النفسيّة.
  2. تفهّم الأهل لكل مشاعر الطفل المتنمّر بكل هدوءٍ وإيجابيّة، وذلك عن طريق التعرّف على الأسباب التي جعلته يُصاب بالتنمّر، والتوضيح له بشكلٍ بسيط بأن هذا السلوك هو سلوكٌ خاطئ ويجب أن يتخلّص منهُ ليتمتّع بحياةٍ سعيدة.
  3. عدم وصف الطفل بالمعتدي أو المتنمّر، وبشكلٍ خاص أمام الآخرين من الغرباء أو حتّى أخوتهِ.
  4. عدم الوقوف على الإحباطات التي قد يُواجهها الطفل في المنزل، أو خلال الإمتحانات وحل الواجبات المنزليّة.
  5. مراقبة البرامج التي يُتابعها الطفل، إن كان البرامج التلفزيونيّة، أو برامج الإنترنت.
  6. مراقبة الألعاب التي يلعب بها الطفل وبالتحديد على الإنترنت.
  7. تعليم الطفل ممارسة الهوايات التي تساعد على استرخاء النفس والأعصاب، والتي تعوّده على الهدوء بدلًا من العنف، كالعزف على إحدى الآلات الموسيقيّة، الغناء، والألعاب الرياضيّة الخفيفة كالسباحة، أو التي تتطلب عملًا جماعيًا مثل كرة القدم، وكرة السلة، وإبعادهِ عن الرياضات العنيفة.
إقرأ أيضاً: كيف تجعل أطفالك يصارحوك بحوادث التنمر المدرسي

كما وعلى المدرسة أن تقوم ببعض الإجراءات للتخفيف من حالة التنمّر التي تصيب الأطفال مثل:

  1. يجب على المدرسة أن تضع بعض القوانين الحازمة والصارمة والتي تحدّ من ضرب الأطفال لبعضهم البعض.
  2. منع إيذاء أي طفل للآخر، سواء كان هذا الإيذاء بدنيًا أو نفسيًا.
  3. توفير بيئة آمنة وهادئة داخل المدرسة، وذلك لكي يشعر الطفل بالآمان والراحة والاستقرار النفسي.
  4. تشديد الرقابة والإشراف على الطلاب بشكلٍ جيد، وذلك لحايتهم من التعرّض للتنمّر ومشاعر الخوف والذعر.
  5. توضيح أمور مهمة للطلاب داخل المدرسة، كموضوع الحقوق والواجبات، وأهمية احترام حقوق الآخرين، والتفريق بين ارتكاب العنف واكتساب المهارات اللازمة للدفاع عن النفس وقت الضرورة.
  6. نشر المحبة والمودة بين الطلاب، وتحفيز روح التعاون والتآلف فيما بينهم، وذلك من خلال إنشاء مجموعات للعمل مثلًا على تنظيف المدرسة والصفوف، تنسيق الزهور وتزيين المدرسة، وزراعة الأشجار والزهور في المدرسة والحدائق.
  7. يجب على المعلم أن يكون قدوةً حسنة لطلابهِ، وأن يتحدث معهم بإسلوبٍ راقي وهادئ، بعيدًا عن الصراخ، وعدم استخدام الكلمات السلبيّة، أو استخدام أسلوب الإيذاء الجسدي.
  8. يجب على المعلّم أن يكون ملمًا بمهارات التواصل مع طلابهِ، وأن يعمل على حل النزاعات التي تحصل فيما بينهم بإسلوب حضاري وهادئ.
  9. على المعلم أن يتعامل مع الطلاب كصديقٍ لهم، وذلك لكي يكسب محبتهم لهُ، وثقتهم بهِ.
إقرأ أيضاً: 8 نصائح لتقوي شخصيّة طفلك وتُنميها

الآثار السلبيّة للتنمر:

  1. لجوء الشخص الذي تعرض للتنمّر إلى استخدام إسلوب العنف، مع تحولهِ من شخصٍ ودود ومُحب إلى شخص عدواني ومكروه من قبل كل الأشخاص الذين حوله.
  2. التعرّض لحالات مزاجيّة مختلفة ومضطربة كالنوم الزائد عن حدهِ، أو قلة النوم، والإصابة بنوبات من العصبيّة الحادة.
  3. ظهور علامات القلق والتوتر على نفسيّة الشخص، بالإضافة لفقدان الشهيّة لتناول أي نوع من الأطعمة، أو زيادة الشهيّة لتناول الطعام.
  4. إصابة الإنسان بالاكتئاب والرغبة بالوحدة والانعزال عن المجتمع.
  5. تراجع الحالة النفسيّة للشخص الذي تعرض للتنمّر لدرجة التفكير الجاد بالانتحار وتنفيذه وذلك نتيجة المضايقات الكثيرة التي يتعرضون لها، والتي لا يستطيعون تحملها على الإطلاق.
  6. إهمال الإنسان لمظهرهِ الخارجي وعدم الاهتمام بشكلهِ العام، ولا حتّى بالقيام بواجباته اليوميّة والمنزليّة.
  7. لجوء الشخص الذي تعرض للتنمّر لتعاطي المخدرات وشرب الكحول الضّارة.
  8. تدني احترام وتقدير الشخص المُتنمّر لذاتهِ.
إقرأ أيضاً: التنمّر وأشهر الشخصيات العالميّة التي عانت منه

علاج ظاهرة التنمر:

  1. دعم الأهل للشخص المتعرّض للتنمّر والوقوف بجانبهِ، واحتضانهِ، وعدم التعامل معهُ بقسوةِ.
  2. من المهم تثقيف جميع أفراد المجتمع والأطفال والمعلمين والوالدين بطبيعة التنمّر وحقيقتهِ، وفهم سلوكيات الشخص المتعرّض للتنمّر لمساعدته على الخروج من هذهِ الحالة.
  3. تعزيز ثقة المتعرّض للتنمّر بنفسهِ، وقدرتهِ على استعادة صحتهِ النفسيّة والمعنوية.
  4. تشجيع المتعرّض للتنمّر على المشاركة بالأنشطة الاجتماعيّة، والانخراط في المجتمع.
  5. تقديم العلاج النفسي للشخص المتعرّض للتنمّر، واستشارة الطبيب النفسي لمساعدته على علاج هذهِ المشكلة.
  6. تربية الأطفال تربية سليمة وعدم استخدام العنف معهم.

التنمر ضد المرأة:

انتشرت هذه الظاهرة بشكلٍ كبير في السنوات الأخيرة في كافة المجتمعات تقريباً، كما أنَّ انتشار هذه الظاهرة يطرح الكثير من التساؤلات عن دوافع هذا الانتشار، وأسبابه، وطبيعته، وكيف يمكن أن نحمي النساء منه ومن تأثيره على شخصياتهن وسلوكهن، ويأخذ التنمر ضد المرأة أشكالاً عديدة منها الاعتداء الجسدي (الضرب، شد الشعر، الطعن، الصفع، الركل، الخدش، العض)، أو الاعتداء اللفظي (الاستهزاء والتقليل من شأنها، الشتم، التنابز بالألقاب، وغيرها)، أو الاعتداء الجنسي، وللأسف في الوقت الحالي ومع انتشار التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي أصبحت المرأة تُعاني شكلاً آخراً من أشكال التنمر، ألا وهو التنمر الإلكتروني، حيث يتم استخدام رسائل البريد الإلكتروني، والرسائل النصية، والهواتف المحمولة، ووسائل التواصل الاجتماعي تويتر والفيس بوك وغيرها، لابتزازها، ومضايقتها، وتهديدها، حيث يتم نشر معلومات، أو تعليقات، أو أسماء، أو أي محتوى خاص بحياة المرأة الشخصية من أي مكان في العالم، ومن دون أن يكون هناك إمكانية لكشف هوية الشخص المُتنمر.

والنساء المستهدفات من التنمر الإلكتروني هن الشخصيات الإعلامية والنساء اللواتي يشغلن مناصب عامة، بالإضافة إلى إلى المدونين، والسياسيين، والصحفيين، والمشاهير من النساء، كما أنَّ هذا التنمر لا يحدث من الرجال فقط ضد النساء، إنما يمكن أن تقوم به النساء ضد بعضن، وذلك بدافع إما الغيرة، أو نقص تقدير الذات واضطراب الشخصية، كل ذلك يدفع المتنمر إلى الحسد وكراهية الضحية ومحاولة تحطيم إنجازاتها، وما استطاعت الوصول إليه من أهداف. وبدون شك فإنَّ التنمر الإلكتروني يشكل خطراً جسيماًعلى النساء فقد يؤدي إلى معاناة الفتيات والنساء اللواتي يتعرضن له من الإكتئاب، والخوف، والقلق، وتدني احترام الذات الذي يمكن أن يصل أحياناً إلى الإنتحار.

التنمر في الإسلام:

إنَّ الدين الإسلامي هو دين السلام والأخلاق ولقد نهانا عن التنمر بأشكاله، وكانت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة واضحةً جداً وبينة في هذا الخصوص، وسنذكرلكم بعضاً منها فيما يلي:

1- قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) (سورة: البقرة، الآية 190).

2- قال الله عز وجل في كتابه العزيز: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) [سورة: الحجرات، الآية: 11]. وهذه الآية تبين وبوضوح أنَّ الإسلام قد نهى عن السخرية والتهكم والاستهزاء والتقليل من شأن الآخرين.

3- قال الله سبحانه وتعالى في سورة الهُمزة: (وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ (2) يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3) كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4))

4- قال الله سبحانه وتعالى: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا). [سورة: الأحزاب، الآية: 58].

5- سأل أبو ذر رضي الله عنه رسول الله ﷺ قال: دلني على عمل إذا عمل العبد به دخل الجنة؟ فقال الرسول ﷺ: "يؤمن بالله"، قال: فقلت: يا رسول الله إنَّ مع الإيمان عملاً؟ قال: "يرضخ مما رزقه الله"، قلت: وإن كان معدماً لا شيء له؟ قال: "يقول معروفاً بلسانه"، قال: قلت: فإن كان عيباً لا يبلغ عنه لسانه، قال: "فيعين مغلوباً"، قال: قلت: فإن كان ضعيفاً لا قدرة له؟ قال: "فليصنع لأخرق"، قلت: وإن كان أخرق؟ قال: فالتفت إليَّ وقال: "ما تريد أن تدع في صاحبك شيئاً من الخير فليدع الناس من أذاه"، فقلت: يا رسول الله إنَّ هذه كلمة تيسير؟ فقال ﷺ: "والذي نفسي بيده ما من عبدٍ يعمل بخصلةٍ منها يريد بها ما عند الله إلا أخذت بيده يوم القيامة حتى تدخله الجنة".

6- دخلت السيدة عائشة رضي الله عنها إلى رسول الله ﷺ وهي أحب زوجاته ومن باب الغيرة المحمودة قالت له: حسبك من صفية، وأشارت بيدها بما يُشير إلى قصر قامة صفية (وهي زوجة الرسول أيضاً)، وبالرغم من أنَ صفية لم تكن بالمجلس، ولكن الرسول ﷺ نهى عائشة قائلاً: "صه (أسكتي) لقد قلتي كلمةً لو مزجت بماء البحر لأفسدته".

7- عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، أنَّ رسول الله ﷺ قال: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده".

8- قال الرسول ﷺ: "لا ضرر ولا ضِرار"، ولم يقصد الضرر الجسدي فقط، وإنما الضرر النفسي أيضاً، لأنَّ الضرر النفسي يكون أحياناً أشد وأقسى من الضرر الجسدي، قال رسول الله ﷺ: "لا يحل لمسلمٍ أن يروع مُسلماً".

9- إنَّ الإنسانية في الإسلام متساوية ولا يحق لأي شخص أن يتعدى على غيره أو يتعامل معه بكبر وغرور، قال رسول الله ﷺ في خطبته في حجة الوداع: "يا أيها الناس ألا إنَّ ربكم واحد، وإنَّ أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأعجمي على عربي، ولا لأحمرٍ على أسود، ولا أسودٍ على أحمر، إلا بالتقوى، أبلغت؟ قالوا: بلغ الرسول ﷺ".

10- قال رسول الله ﷺ: "من أشار إلى أخيه بحديدةٍ، فإنَّ الملائكة تلعنه حتى يدعه، وإن كان أخاه لأبيه وأمه".

11- عن ابن عمر رضي الله عنه، قال: صعد الرسول ﷺ إلى المنبر، فنادى بصوتٍ رفيعٍ فقال: "يا معشر من أسلم بلسانه، ولم يفض الإيمان إلى قلبه: لا تؤذوا المسلمين، ولا تُعيروهم، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنَّ من تتبع عورة أخيه المسلم، تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته، يفضحه ولو في جوف رحله". 

وفي النهاية نتمنى عزيزي أن تتقيّد بكافة النصائح التي قدمناها لك، وذلك لكي تساهم في القضاء على هذهِ الظاهرة الخطيرة التي تهدد الحياة الأسرية وسلامة المجتمعات بشكلٍ عام.

المصادر:


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:ظاهرة التنمّر: أنواعها، أسبابها، وطرق علاجها