Top


مدة القراءة:3دقيقة

كيف يكون أعظم ختام لشهر رمضان المبارك؟

كيف يكون أعظم ختام لشهر رمضان المبارك؟
الرابط المختصر

أيّامٌ قليلة تفصلنا عن نهاية شهر رمضان، شهر الخير والبركات، شهر الصوم والعبادات، شهر المحبة والتسامح، فكيف نستطيع أن تستغل الأيام الأخيرة في شهر رمضان بشكلٍ جيد وإيجابي؟ وكيف نستطيع أن نُحسن ختام الشهر الفضيل؟ كل هذا سنتعرف عليه معاً عزيزي من خلال السطور التاليّة.




أولاً: القيام بأعمال الخير

أوصى اللهُ سبحانه وتعالى الصائم في ختام شهر رمضان المبارك بالقيام ببعض الأعمال التي تزيد  من ثواب الإنسان المسلم وتزيد من أجره عند الله تعالى، كالقيام بأعمال الخير، دفع صدقة الفطر التي تعتبر طهرة للصائم من الرفث واللغو ويجب إخراجها عن الكبير والصغير، إطعام المساكين، زيارة الأقارب والعائلة، وتقديم يد العون والمساعدة لكل من يحتاجها.

إقرأ أيضاً: عمل الخير وآثاره الإيجابية على الفرد والمجتمع

ثانيّاً: التكبير في ليلة العيد

شرّع الله سبحانه وتعالى التكبير في ليلة العيد والجهر به في المساجد تعظيماً لله وشكراً لهُ على إتمام النعمة، حيثُ قال الله تعالى في آياته الكريمة: ( وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، كما وشرّع الله تعالى في نهاية هذا الشهر المبارك بأداء صلاة العيد في المسجد.

ثالثاً: الاستغفار والدعاء

عليك أن تودع شهر رمضان وتختمهُ بالاستغفار والتوبة وكثرة الدعاء، وذلك لكي تُعتق من النار، وقال الله تعالى في آياتهِ الكريمة: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).

إقرأ أيضاً: الذكر والدعاء والاستغفار في رمضان

رابعاً: التوجه إلى الله بالتوبة

عليك أن تستثمر آخر أيام شهر رمضان للتوجه بالتوبة النصوحة إلى الله سبحانهُ وتعالى، وذلك لأنّ أبواب التوبة تكونُ مفتوحةً أمام العباد حتى نهاية هذا الشهر الفضيل، لهذا سارع إلى تصحيح أخطائك، وسارع بالدعاء إلى الله بأن يغفر لك ويُسامحك.

خامساً: المحافظة على الصلوات

يجب أن تستغل أخر أيّام شهر رمضان المبارك بالمواظبة على أداء كل الصلوات في وقتها المناسب، وفي المساجد، وذلك لكي تنال ثواباً مضاعفاً عند الله تعالى الذي قال في آياتهِ الكريمة: ( وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ  الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ). 

إقرأ أيضاً: الفوائد الصحيّة والنفسيّة التي تمنحُها الصلاة للإنسان

سادساً: ختم القرآن الكريم

في حال كنت لم تنتهي بعد من ختم القرآن الكريم، عليك أن تعمل كل دقيقة من أواخر شهر رمضان المبارك على قراءة آياته الكريمة لتتمكن من ختمه قبل انتهاء الشهر الفضيل، ولكي تنال الثواب والأجر العظيم.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف يكون أعظم ختام لشهر رمضان المبارك؟






تعليقات الموقع