لا شيئ من الممكن أن يُلحق الأذى والضرر بصحّة الإنسان أكثر من عادة التدخين بأنواعهِ المختلفة، أي تدخين السجائر والأركيلة، وأغلب الذين يُدخنون يشعرون بالقلق على صحتهم والخوف من الإصابة بالأمراض، ولكنهم يستصعبون فكرة الإقلاع عن التدخين بسبب التداعيات المزعجة التي سيُعانون منها خلال هذهِ المرحلة، لهذا سنقدّم لك فيما يلي بعض النصائح والإرشادات الفعّالة التي ستنجحُ من خلالها في الإقلاع عن هذهِ العادة الضّارة ودون أن تشعر بالتعب أو الإرهاق النفسي.


محتويات المقالة

    أولًا: تعريف التدخين وأنوعه

    التدخين هو عبارة عن عمليّة تتمّ لحرق مادة تسمى التبغ وذلك بهدف استنشاق الدخان الذي يصدر منها و الذي يمنح الإنسان شعورًا بالاصطهاج وكأنّه أخذ نوع خفيف من المخدر المؤقت، ومن هذا الدخان تصدر مادة النيكوتين التي تُمتص من قبل الرئة بشكلٍ سريع، وللتدخين أنوع عديدة أشهرها:

    1- السيجارة:

    وهي من أكثر أنواع التدخين شهرةً وانتشارًا في العالم، وهي عبارة عن تبغ ناعم ملفوف بالورق الخاص على شكل أسطواني، وعادةً ما يقوم أصحاب المصانع الخاصة بتصنيغ السجائر، بنقع التبغ بنوع من عصير التفاح أو العنب ليتخمر ويبقى مشتعلًا لوقتٍ طويل.

    2- الغليون:

    وكان يُستخدم الغليون منذ سنواتٍ طويلة من قبل كبار السن، ويدلُ على المراكز المرموقة في المجتمع، وهو يُشبه السجائر من ناحية الضرر الذي يلحقه بجسم الإنسان.

    3- الشيشة أو الأركيلة:

    وهو شكل آخر من أشكال التدخين الذي ينتشر وبكثرة في المجتمعات الشرقيّة، ويتم تدخين التبغ عن طريق الأركيلة أو الشيشة، وكل جلسة تدخين فيها تعادل حوالي 25 سيجارة.

    اقرأ أيضاً: 8 معلومات هامة عن النرجيلة

    4- التبغ غير المُدخن:

    وسُمي هذا النوع بالتبغ غير المُدخن، لأنه لا يشتعل، إذ يقوم الإنسان بوضع كمية من التبغ في فمه لمدةٍ زمنيّة معينة ويمضغها بشكلٍ جيد دون أن يبتلعها، فتتحلل السموم ليمتصها الجسم وينقلها إلى الّدم.

    ثانيًا: تاريخ التدخين

    يعود تاريخ التدخين لحوالي5000 سنة قبل الميلاد، وكان يرتبط بشكلٍ مباشر بالإحتفالات الدينيّة القديمة ويترافق مع تقديم القرابين للآلهة آنذاك، وانتشر التبغ بشكلٍ كبير عندما غزت أوروبا لتستكشف القارتين الأمريكيتين.  

    أمّا بالنسبة للشرق الأورسط، فإنّ التبغ عُرف أولًا في فلسطين سنة 1603، وذلك في زمن السلطان أحمد الأول، وبعد فترةٍ قصيرة تم حظر التبغ ومنع التدخين على سكان القدس.

    ثالثًا: أنوع التدخين حسب الدوافع المؤدية إليهِ

    1- التدخين المُسكّن:

    وهو التدخين الذي يهدف للتخفيف من حدّة شعور الإنسان بالضغوط النفسيّة والإرهاق النفسي.

    2- التدخين الإسترخائي:

    وهو التدخين الذي يهدف إلى منح المدخن شعورًا بالسعادة والاسترخاء، ويُعتبر هذا النوع الأكثر انتشارًا بين البشر.

    3- تدخين الإحساس:

    وهو التدخين الذي يجعل المدخن يشعر بالحيويّة والانتعاش بشكلٍ دائم.

    4- تدخين الإدمان:

    وهو التدخين الذي يُدمن فيه الجسم على عنصر النيكوتين الموجود في السجائر، والذي يؤدي انقطاعه عن الجسم لإصابة الإنسان بالعديد من الاضطرابات النفسيّة، كالأرق، القلق، التوتر، المزاجيّة، والتعصيب المبالغ فيه.

    5- التدخين المُنشط:

    وهو صنف من أنواع التدخين الذي يمنح الإنسان شعورًا بالنشاط الجسدي والذهني في أوقات وساعات العمل.

    رابعًا: مكوّنات دخان السجائر

    سيانيد الهيدروجين، أحادي أكسدي الكربون، النيكوتين، كلوريد الفينيل، الأمونيا، ومواد مُسرطنة مثل الكادميوم، الأمونيا، النتروزامين، الكينولين، الزرنيخ، كبريت الهيدروجين، ثاني أكسدي النيتروجين، الفورمالدهيد، سيانيد الهيدروجين، والبنزبيرين.

    خامسًا: نصائح وإرشادات مهمة للإقلاع عن التدخين

    1- حدّد الأهداف التي ستترك التدخين من أجلِها:

    الحافز هو أحد أهم العوامل التي ستُساعِدك على مُقاومة اغراءات التدخين، لذلك حدّد الأهداف التي من أجلها تريد الإقلاع عن التدخين، كحماية عائلتك مثلاً، أو توفير المال، أو حفاظًا على صحتِك من الأمراض الكثيرة التي يُسببها التدخين.

    2- حدّد موعد البدء:

    إذا كنت على وشك الإقلاع عن التدخين عليك أن تحدّد موعد البدء، وأخبر جميع أصدقائك وعائلتك بهذا الموعد، وذلك لكي يمنحوك التشجيع والدعم المعنوي للقيام بهذهِ الخطوة دون أي تراجع.

    3- ابتعد عن كل مايُذكّرك بالتدخين:

    تخلّص من كافة السجائر المتبقية لديك والولاعات ومنافض السجائر، وحاول التخلّص من رائحة الدُخان في المنزل والسيارة وأماكن العمل، وابتعد عن الأماكن التي يكثُر فيها المُدخنون.

    4- أشغل نفسك:

    لتنجح في الإقلاع عن التدخين، عليك أن تُشتت ذهنك عن التفكير بالسجائر، وأن تبتعد عن كل مايُذكرك بها، فمثلاً يُمكنك أن تخرج مع أصدقائك إلى الطبيعية أو البحر، أو أن تشاهد الأفلام معهم في السينما، ويُمكنك كذلك ملئ أوقات فراغك بقراءة الكتب المفيدة، أو البدأ ببعض المشاريع الصغيرة التي تلهيك عن التفكير بالتدخين.

    5- ابتعد عن التوتر:

    الكثير من الأشخاص يلجؤون إلى التدخين للابتعاد عن مشاكل الحياة والأجواء المتوترة، لذلك عليك بالاسترخاء والابتعاد عن كل مصادر التوتر والغضب وابتعد عن السهر فأنت في هذه الفترة تحتاج إلى النوم والراحة.


    اقرأ أيضاً:
    تعرّف على أعراض التوتر العصبي وأهم النصائح لعلاجه


    6- اختر البديل:

    قد تشعر أحيانًا بالرغبة للعودة إلى التدخين، لذلك عليك أن تختار بعض البدائل التي تُساعد على تقليل الرغبة الشديدة في الحصول على النيكوتين مثل: أقراص المص أو بعض الأدوية الطبية البسيطة.

    7- استمع إلى الموسيقى:

    تلعب الموسيقى دورًا مهمًا في مساعدتك على ترك التدخين والإقلاع عنه وبشكلٍ نهائي، وذلك لأنّها تعمل على تهدئة الأعصاب واسترخاء الجسم، في هذا الوقت الحرج الذي يحتاجُ جسدك فيهِ للكثير من الراحة والاسترخاء.

    8- استحم بالماء البارد في حال شعرت بالعصبية والتوتر:

    في حال شعرت بالتوتر والتعصيب إن كان في العمل أو في المنزل ننصحك بأن تغسل وجهك بالماء البارد، أو الاستحمام بالماء الدافئ والبقاء في حوض الاستحمام لمدة نصف ساعة وهذا في حال كنت في المنزل، وذلك لأنّ المياه الدّافئة تُساعدُ على استرخاء الأعصاب وتهدئة النفس.

    9- لا تتراجع عن قرارك:

    عندما تتّخذ قرار الإقلاع عن التدخين، عليك أن تُصر على هذا القرار، وأن تمنع نفسك عن التراجع عنه، مهما كانت الأسباب، وفكر فقط بالأضرار الكثيرة التي تسببها لنفسك بسبب هذه العادة السيئة.

    10- انتبه لنظامك الغذائي:

    عليك أن تنتبه خلال هذه الفترة لنوع نظامك الغذائي والطعام الذي تتناوله، كأن تكثر مثلاً من تناول الخضار والفاكهة التي تحتوي على كميّةٍ كبيرة من فيتامين c، وذلك لكي تمنح جسدك طاقةً قويّة ونشاط، وأن تكثر أيضًا من تناول بعض الأطعمة التي تساعد على تنشيط الدماغ، وزيادة إفراز هرمون السعادة في الجسم، كالمكسرات بمختلف أنواعها، والشوكولا الدّاكنة.


    اقرأ أيضاً:
    5 علامات تدل على أنّك تتناول الطعام الصحي


    11- استبدل المشروبات التي تذكرك بالتدخين:

    يقول الخبراء بأنّ هناك بعض الأنواع من المشروبات التي تُحرّض الإنسان على التدخين وتجعله يرغب بشرب السجائر، ومن أشهر هذه المشروبات هي المشروبات الكحوليّة، المشروبات الغازيّة، والقهوة، لذلك لكي تتمكن من الإقلاع عن التدخين عليك أن تبتعد عن تناول مثل هذهِ المشروبات ولفترةٍ طويلة، وأن تستبدلها بالمشروبات الطبيعيّة كالعصائر، والأعشاب المهدئة للأعصاب التي تحُد من التوتر الذي يُصيب الإنسان خلال هذهِ الفترة كالنعناع، اليانسون المُحلى بالعسل، اللبن، والحليب.

    12- تناول عصير البرتقال كل يوم:

    البرتقال له مفعول مُقاوم للرغبة في التدخين، وهذا ما أكّدته الكثير من الدراسات والتجارب، لذلك عليك الإكثار من تناول شراب البرتقال خلال فترة الإقلاع عن التدخين.


    13- اشرب الكثير من المياه:

    إنّ شرب الماء يُساعد على تطهير الجسم من النيكوتين والمواد الكيميائية، ومن كل أنواع السموم التي تشكلت في جسدك بسبب التدخين الضّار، لهذا عليك أن تشرب حوالي 8 أكواب كبيرة من المياه بشكلٍ يومي.

    14- مارس التمارين الرياضية:

    تساعد التمارين الرياضيّة على تنشيط الدورة الدمويّة، وإخراج بقايا سموم السجائر من الجسم، لهذا عليك أن تمارس الرياضة يوميًا ولمدةٍ لا تقل عن النصف ساعة.


    اقرأ أيضاً:
     كيف تتوقف عن التدخين بشكل نهائي؟


    سادسًا: أعراض طبيعيّة ستشعر بها خلال فترة الإقلاع عن التدخين

    1- العصبية الشديدة:

    من الطّبيعي أن يشعر الإنسان في الأيّام الأولى التي تمر عليه بعد الإقلاع عن التدخين بنوعٍ من العصبيّة التي ترافقه بشكلٍ دائم إن كان داخل المنزل أو خارجهِ، وهذا ما يُسبّب له بعض المشاكل في العمل أو في علاقته مع الآخرين، ولكن يجب عليك أن تعلم بأن هذه الأعراض سرعان ماتزول بعد مرور عدة أسابيع فقط، وبشكلٍ خاص في حال قمت بممارسة التمارين الرياضيّة، أو ممارسة تمارين التأمل والاسترخاء بشكلٍ يومي.

    2- الأرق وصعوبة النوم:

    يُعاني الإنسان في مرحلة الإقلاع عن التدخين، من صعوبة النوم والإصابة بمشكلة الأرق، هذهِ المشكلة التي تنتج بسبب حاجة الجسم الملحة إلى مادة النيكوتين الضّارة، وللتخلص من مشكلة الأرق بشكلٍ سريع، عليك أن تحرص على شرب بعض المشروبات الطبيعيّة التي تساعد على استرخاء عضلات وأعصاب الجسم قبل النوم بنصف ساعة، كمشروب النعناع الدافئ، أو اليانسون المُحلى بالعسل.


    3- الإرهاق والتعب:

    قد يُعاني الإنسان  في هذهِ المرحلة من الشعور بالإرهاق والتعب الشديد عندما يقوم بأي عمل مهما كان بسيطاً، وذلك بسبب ضعف الجسم الناتج عن نقص في بعض المواد التي كان قد اعتاد عليها عندما كان مُدخناً، ويُمكنك أن تتخلّص من هذا التعب عن طريق ممارسة بعض من تمارين اليوغا، أو عن طريق تناول بعض الأنواع من الأطعمة التي تساعد على تنشيط الجسم كالبرتقال، الكيوي، التفاح، الأناناس، البطيخ، التمر، والموز.

    4- الإصابة بالمشاكل الهضميّة:

    يُصاب الإنسان في هذهِ المرحلة الحرجة من حياتهِ النفسيّة والجسدية بنوعٍ من المشاكل الهضمية المزعجة المتمثلة بإصابتهِ بالإمساك المزمن المترافق مع معاناتهِ من مشاكل القولون والغازات المتجمعة في الأمعاء، ويُمكن القضاء على هذه المشاكل بطرقٍ طبيعيّة تعتمد على تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على الألياف الصحيّة كالخضار، الفاكهة، البرتقال، الموز، الليمون، التفاح، الحبوب الكاملة، والشوفان.

    5- التعرّض لبعض المشاكل التنفسيّة:

    يُعاني الإنسان في هذه المرحلة من بعض المشاكل التنفسيّة المرتبطة بإصابتهِ بالسعال الشديد، صعوبة التنفس، وخروج بعض البلغم من صدرهِ، ويُمكن التخفيف من هذهِ الأعراض عن طريق شرب المزيد من السوائل المفيدة، والجلوس في أحضان الطبيعة المليئة بالأوكسجين النظيف والهواء النقي.

    6- زيادة الشهيّة لتناول الطعام:

    من الممكن أن تعاني خلال فترة الإقلاع عن التدخين، من مشكلة زيادة الشهيّة والرغبة بتناول المزيد من الأطعمة، وهذا ما قد يُسبب لك الوزن الزائد، ولكن هذه المرحلة عادةً لا تستمر سوى لعدة أشهر، وسرعان ما تعودُ لطبيعتك مرةً أخرى، وبشكلٍ خاص في حال قمت بممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي.

    7- ضعف التركيز:

    يُعاني الإنسان خلال مرحلة الإقلاع عن التدخين، من مشكلة ضعف التركيز، وعدم القدرة على إتمام الأعمال اليوميّة الواجبة بشكلٍ جيد، وهذا الأمر طبيعي جداً ويحدث نتيجة زوال النيكوتين الضّار من الدم والجسم.


    اقرأ أيضاً:
    3 طرق بسيطة لتحسين قدرتك على التركيز

     

     

    المصادر:


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة